هل يمكن فتح باب الطائرة أثناء التحليق؟ إليكم الإجابة النهائية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يظن البعض أن فتح باب الطيارة أثناء تحليقها أمرا ممكن حصوله، لكن الحقيقة معاكسة تماما للظنون، لا بل يشبه المستحيل لعدة أسباب، تفسرها الحسابات الفيزيائية للضغط الجوي خارج الطائرة.

يقول موقع “تيك إنسيدر” إن فتح باب الطائرة خلال التحليق مستحيل لأسباب تتعلق بالحسابات الفيزيائية التي تقول إنه كلما زاد ارتفاع تحليق الطائرة كلما قلت مستويات الضغط الجوي خارجها.
وتابع: “كلما قل الضغط الجوي كلما أصبح التنفس أكثر صعوبة لأن نسب الأكسجين في الهواء تقل مع الارتفاع.

وعند ارتفاع 18 ألف قدم (نحو 6 كم) عن سطح البحر لا يستطيع جسم الإنسان أن يمتص الأكسجين الذي يحتاج إليه للتنفس، وهذا هو السبب في ضبط مستوى الضغط داخل الطائرة على الارتفاعات العالية إلى ما يوازي الضغط الجوي عندما تكون على ارتفاع 8 آلاف قدم (2.7 كم) عن سطح البحر.

وفي هذه المستويات 8 آلاف قدم، تنخفض مستويات الأكسجين التي يحصل عليها الجسم بنسبة 4 في المئة فقط، وهو ما لا يؤثر على قدرات الجسم ووظائفه الحيوية.

وتحلق الطائرات الحديثة على ارتفاع 36 ألف قدم أي نحو (12 كم) فوق سطح البحر، وإذا لم يتم إعداد تلك الطائرات عند مستوى ضغط جوي ثابت من الداخل فإنها ستؤثر على من داخلها.

وفي سياق متصل، يقلق العديد من الأشخاص الجلوس إلى جانب أبواب الطوارئ خشية فتحها بشكل مفاجئ خلال التحليق، إلا أن هذه الأبواب لايمكن لأحد فتحها خلال التحليق لسببين، بحسب مانشر موقع BBC Mundo باللغة الإسبانية.

السبب الأول أن الطيار هو من يتحكم بهافالأبواب يتم إغلاقها بطريقة آلية، فالطيار هو من يتحكم في النظام الذي يبقي الأبواب مغلقة بإحكام.

بالإضافة إلى أن الضغط العالي داخل الطائرةضغط الكابينة هو ما يبقيها مغلقة، حيث تصمم أبواب الطائرة بحيث تظل مغلقة بسبب الضغط العالي داخل الطائرة، وبذلك يكون ضغط المقصورة عادة أقل من الظروف العادية عند مستوى سطح البحر، وبالتالي فإن الإغلاق بقوة الضغط يبدأ فقط في العمل عند ارتفاعات عالية.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

شاهد أيضاً