السبت 2 ذو الحجة 1443 ﻫ - 2 يوليو 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وفاة ملكة جمال البرازيل في ظروف مأساوية

توفيت ملكة جمال البرازيل السابقة، جليسي كوريا، عن عمر 27 عامًا، بعد إصابتها بنزيف في المخ وأزمة قلبية، بعد إجراء عملية روتينية لإزالة اللوزتين.

ووفقًا لصحيفة واشنطن بوست، توفيت كوريا، التي توجت ملكة جمال في البرازيل عام 2018، في عيادة خاصة، الاثنين، بعد أن كانت في غيبوبة طوال الشهرين الماضيين.

وعانت الضحية من من نزيف حاد وأصيبت بنوبة قلبية في 4 أبريل، بعد أيام من خضوعها لعملية جراحية لإزالة اللوزتين.

وتساعد اللوزتان، وهما عقدتان ليمفاويتان في الجزء الخلفي من الحلق، على تصفية البكتيريا لمنع العدوى في الجسم.

ويتم إزالتها لعلاج مشاكل التنفس التي تتداخل مع النوم والالتهابات المتكررة في بعض الأحيان.

وعادة ما يكون استئصال اللوزتين إجراءً شائعًا في العيادات، يتم إجراؤه تحت تأثير التخدير العام.

وتعتبر العملية آمنة وروتينية نسبيًا؛ تتراوح تقديرات الوفيات من حالة وفاة واحدة لكل 10000 إلى حالة وفاة واحدة لكل 40000.

كانت كورييا عارضة أزياء وخبيرة تجميل ومؤثرة، لديها أكثر من 56000 متابع على إنستغرام.

ولدت في ماكاي، وهي مدينة تقع على الساحل الأطلسي للبرازيل على بعد 120 ميلاً شمال شرق ريو دي جانيرو.

عملت في سن مبكرة، وحصلت على وظيفة أخصائية تجميل الأظافر في صالون تجميل في الحي.

وقال القس جاك أبرو، صديق العائلة: “اختار الله هذا اليوم ليجمع أميرتنا”.

ثم تابع “سنفتقدها كثيرًا، لكنها الآن ستضيء السماء بابتسامتها.. لقد حققت هدفها وتركت إرثها من الحب فينا! ”

ودفنت كوريا الثلاثاء، مُحاطة بأسرتها وأصدقائها، وترك متابعوها مئات رسائل التعزية على حسابها على إنستغرام.

يُظهر المنشور الأخير من قبل عائلتها على صفحتها على وسائل التواصل الاجتماعي صورة لكوريا مبتسمة وهي تعانق يسوع المسيح، مع تعليق كتب عليه، “لقد حاربت، لقد أنهيت السباق، لقد حافظت على الإيمان”.

وكانت كوريا، مسيحية إنجيلية تنشر كثيرًا عن الله وإيمانها.

كتبت في إحدى منشوراتها على أنستغرام “لن نعرف أبدًا مدى قوتنا حتى يكون الخيار الوحيد هو أن نكون أقوياء” ثم تابعت “أنا حقا لم أولد في مهد ذهبي، أنا من عائلة متواضعة جدا، لكنني فخورة جدا بذلك، أنا حقا فخورة”.