استمع لاذاعتنا

46 مليون دولار هدية للتائبين عن زراعة المخدرات بكولومبيا

يسعى العالم لمواجهة انتشار المخدرات بين الشعوب بشتى الطرق، وذلك لما لها من أضرار صحية واقتصادية على كثير من الدول، إضافة إلى المخاطر الأمنية حيث يوازى ارتفاع نسب تجارة المخدرات فى العالم، انتشار العصابات الخارجة عن القانون التى تسعى لفرض سيطرتها بقوة السلاح على مناطق نفوذ تستطيع من خلالها زراعة وترويج سمومها، الأمر الذى يستدعى فى كثير من الأحيان المواجهة المسلحة مع قوات إنفاذ القانون فى الدول.

وفى محاولة لحث المزارعين على البعد عن زراعة المخدرات فى كولومبيا بطريقة مبتكرة بعيدًا عن المطاردات القانونية والأمنية، أعلن المليونير الأمريكى هاورد بافيت، نجل الملياردير وارن بافيت، أنه سيتبرع بـ46 مليون دولار لمساعدة المزارعين الذين تخلوا عن زراعة نبتة الكوكا فى إحدى مناطق كولومبيا، حيث تتركز الكثير من الزراعات غير القانونية، وسبق لـ”بافيت”، أن دعم من خلال مؤسسته مشاريع فى السلفادور وكينيا وتنزانيا.

وستستثمر هذه المبالغ فى شق طرق ريفية فى تيبو فى منطقة كاكاتومبو فى مقاطعة نورتى دى سانتاندير عند الحدود مع فنزويلا حتى يتمكن المزارعون الذين استغنوا عن هذه الزراعات من تسويق منتجات جديدة مثل الكاكاو.

وأكد هاورد بافيت، نجل الملياردير وارن بافيت، أنه سيستمر فى توفير المال إلى الحكومة وإلى كولومبيا التى باتت تبتعد عن النزاع وتتجه نحو السلام، وأضاف: “نعمل بجهد للتشجيع أيضا على استبدال الزراعات غير المشروعة”، وذلك وفقًا لما نقلته “العين الإخبارية، عن وكالة الأنباء الفرنسية “أ ف ب”.

وأوضح الرئيس الكولومبى إيفان دوكيه، أن التمويل “سيوجه إلى مساعدة منتجى الكاكاو فى منطقة كاتاتومبو على إيجاد زبائن فى الأسواق العالمية”، وحتى 2018، كانت كاتاتومبو ثانى أكبر منطقة فى زراعة الكوكا فى كولومبيا أول منتج عالمى للكوكايين، بحسب التقرير الأخير للأمم المتحدة، وتتنازع مجموعات مسلحة عدة للسيطرة على زراعات أوراق الكوكا الممتدة على 33598 هكتارا والتى تشكل المكون الرئيسى للكوكايين التى تستهلك خصوصا فى الولايات المتحدة وأوروبا.