مقالات – راديو صوت بيروت إنترناشونال https://www.sawtbeirut.com Wed, 22 Jan 2020 21:40:22 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.3.2 24684691 “حزب الله” اختار حكومة اللون الواحد واضعاً لبنان في مهب المواجهة المحلية والدولية https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%ad%d8%b2%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d8%a7%d8%ae%d8%aa%d8%a7%d8%b1-%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%88%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%a7%d8%ad%d8%af-%d9%88%d8%a7%d8%b6/ Wed, 22 Jan 2020 21:18:16 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=105303 حسان دياب

ولدت حكومة دياب بعد عملية قيصرية معقدة، حيث كان لـ “حزب الله” اليد الطولى بتأليفها يليه الوزير السابق جبران باسيل، لتطعن الثورة الشعبية لصالح الانقسامات الطائفية والمصالح الاقليمية، ‏ما دفع الثوار للنزول الى الشارع والتعبير عن غضبهم واحتجاجهم على حكومة المحاصصة البعيدة كل البعد عما طالبوا به ‎منذ اليوم الاول للثورة. هي “حكومة حزب الله، […]

The post “حزب الله” اختار حكومة اللون الواحد واضعاً لبنان في مهب المواجهة المحلية والدولية appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
حسان دياب

ولدت حكومة دياب بعد عملية قيصرية معقدة، حيث كان لـ “حزب الله” اليد الطولى بتأليفها يليه الوزير السابق جبران باسيل، لتطعن الثورة الشعبية لصالح الانقسامات الطائفية والمصالح الاقليمية، ‏ما دفع الثوار للنزول الى الشارع والتعبير عن غضبهم واحتجاجهم على حكومة المحاصصة البعيدة كل البعد عما طالبوا به ‎منذ اليوم الاول للثورة.

هي “حكومة حزب الله، حكومة محور الممانعة، حكومة حلفاء الأنظمة القمعية، ليست إلّا دليلًا على هيمنة “حزب الله” المستمرّة وسيطرته الكاملة على كلّ مفاصل الدولة بكلّ مكوناتها، من رأس هرمها وصولًا إلى السلطات التشريعيّة والتنفيذيّة”، كما وصفها عضو “حزب الكتائب اللبنانية” النائب ​نديم الجميل​، في تعليق له على مواقع التواصل الإجتماعي.

لم يحظ دياب بتأييد محلي نتيجة فقدانه الميثاقية كون لا غطاء سني له، كما لم يحظ بتأييد دولي، فحكومة اللون الواحد لن تحصل على ثقة المجتمع الدولي لاسيما الدول المانحة ما سيضيع فرصة لبنان في الحصول على المساعدات الموعودة، حيث سبق ان اعلن مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر ” أنّ الوقت قد حان ليضع قادة لبنان مصالحهم الحزبية جانبا والتصرف خدمة للمصلحة الوطنية والدفع باتجاه إجراء إصلاحات وتشكيل حكومة تلتزم بتنفيذها وبمحاربة الفساد” ليأتي رد الحزب بحكومة اللون الواحد… “حكومة المواجهة”.

طالب رئيس الجمهورية ميشال عون الحكومة الجديدة بضرورة العمل لمعالجة الأوضاع الاقتصادية واستعادة ثقة المجتمع الدولي بالمؤسسات اللبنانية، فكيف لحكومة “حزب الله” ان تحصل على ثقة المجتمع الدولي والولايات المتحدة الأميركية تصنفه إرهابياً، وبعد ان كانت تصدر العقوبات على شخصيات محددة فيه، وضعت الحزب تحت قانون تجميد أصول الجماعات الإرهابية، كما صنفت بريطانيا الحزب بشقّيه السياسي والعسكري على لائحة الإرهاب، والمانيا ليست ببعيدة عن اصدار مثل هكذا قرار.

المواجهة بين اميركا وطهران ومعها “حزب الله” دخلت مرحلة جديدة بعد اغتيال قاسم سليماني، ما يعني انه بعد تشكيل حكومة الحزب لن تقتصر المواجهه على الطابع العسكري والمالي بل ستمتد الى السياسة، وبالتالي سيدفع الشعب اللبناني الثمن مزيدا من الازمات الاقتصادية والمالية والسياسية، فقد اصبح الصراع على وجهة لبنان المالية والاقتصادية. وما حديث امين عام “حزب الله” حسن نصر الله، بعد اغتيال قاسم سليماني، حول مواجهة الأميركيين الا تأكيد على ذلك، وبما ان الحزب يستبعد المواجهة العسكرية فمعنى ذلك انه سيركز على المواجهة السياسية.

لاشك ان الثوار سيضغطون لمنع وصول حكومة دياب الى المجلس النيابي ونيلها الثقة، حيث ستتصاعد وتيرة المواجهات بين المتظاهرين والقوى الأمنية، لكن علامات الاستفهام التي تتطرح تتمحور فيما ان كان “حزب الله” يريد بالفعل لهذه الحكومة ان تحصل على الثقة، كونه يعلم علم اليقين ان مصيرها الفشل الاكيد، الامر الذي سيرتد عليه سلباً، لكن في المقابل فإن ضمانات عدة تؤمنها حكومة دياب للحزب على رأسها حمايتها لمشروعه ومن خلفه المشروع الايراني في لبنان، كذلك الابقاء على رهن البلد لطهران، كما ان هذه الحكومة لن تتخذ خطوة اللجوء الى انتخابات نيابية مبكرة الا بموافقة “حزب الله” والاهم من ذلك ان الحزب يتحكم بدياب وبحكومته.

التصعيد في الشارع هو الحل الوحيد لقطع الطريق امام كل ما يحيكه الحزب للبنان، واولها تحويل البلد الى ولاية تابعه للولي الفقيه تنفذ ما يأمرها به بغض النظر عما يريده اللبنانيون.

The post “حزب الله” اختار حكومة اللون الواحد واضعاً لبنان في مهب المواجهة المحلية والدولية appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
105303
علّي سورك علّي “بكرا الثورة تشيل ما تخلي” https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%b9%d9%84%d9%91%d9%8a-%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%83-%d8%b9%d9%84%d9%91%d9%8a-%d8%a8%d9%83%d8%b1%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%aa%d8%b4%d9%8a%d9%84-%d9%85%d8%a7-%d8%aa%d8%ae%d9%84/ Wed, 22 Jan 2020 15:20:07 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=105287

أثناء متابعتي الصحافية أحداث ليلتي السبت والأحد، (18 و19 كانون الثاني الحالي) في شارع ويغان، وتحديداً عند مدخل “قلعة” ساحة النجمة، كنت أسأل نفسي: لماذا مقفلة هذه الطريق المتفرعة من ويغان؟ ولماذا يستحيل الوصول إلى ساحة النجمة، التي كانت لسنين خلت لنزهات العائلات والأطفال في عطل الآحاد؟ هي ساحة عامة وتكثر فيها المقاهي ومقاعد رصيف […]

The post علّي سورك علّي “بكرا الثورة تشيل ما تخلي” appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>

أثناء متابعتي الصحافية أحداث ليلتي السبت والأحد، (18 و19 كانون الثاني الحالي) في شارع ويغان، وتحديداً عند مدخل “قلعة” ساحة النجمة، كنت أسأل نفسي: لماذا مقفلة هذه الطريق المتفرعة من ويغان؟ ولماذا يستحيل الوصول إلى ساحة النجمة، التي كانت لسنين خلت لنزهات العائلات والأطفال في عطل الآحاد؟ هي ساحة عامة وتكثر فيها المقاهي ومقاعد رصيف للزوار. واستماتة القوى الأمنية في التحصن خلف سور المحمية، حملني على التساؤل: ترى هل يحسب صاحب المحمية أن المحتجين سيقدمون على حرق البرلمان؟ لا، لا، يستحيل أن يقدموا، فكرت.

 

وغصت في الأسئلة مستطلعاً مشهد الحشود، وهي تحيي الشبان الذين فقد بعضهم عيناً أو إصبعاً أو يداً، وتعرضوا للضرب والرصاص الحديد المغلف بالكاوتشوك (رصاص مطاطي كما يقال): لماذا يرفعون السور مرة تلو المرة أعلى من ذي قبل؟ ولماذا، ولماذا؟

الصديق الواقف إلى جانبي راح يمطرني بأسئلته أيضاً، فلم أجبه عن أي منها، فانفعل قائلاً: بماذا أنت هائم فلا تجيب ؟!

في السابق هتف المتظاهرون مراراً في ذاك الشارع ضد “مجلس الحرامية”، واقتصر الغضب حينها على تدافع بينهم وبين مكافحة الشغب، عندما كانوا يحاولون انتزاع حواجز الحديد المتحركة. وتطور التدافع إلى صدام، فعمدت القوى الأمنية إلى وضع أسلاك شائكة. ثم تطور الأمر فزنّر حراس المجلس مدخل الشارع بأعمدة حديد وضعوها أفقيةً ثابتة تصمد أمام التدافع. لذا لجأ المتظاهرون إلى رشق القوى الأمنية بالمفقرعات والحجارة التي بدت أكثر فعالية في التظاهرات اللاحقة.

تفتقت عبقرية حرس المجلس النيابي عن وضع السواتر الحديد المنتهية من الأعلى بدفة منحنية إلى الخارج، تقيهم انهيال الحجارة عليهم. لكنها لم تنفع بفعل إصرار المتظاهرين الذين راحوا يتسلقونها ويرمون الشرطة بالحجارة.

كان المتظاهرون قبل حصول الصدام يهتفون “ارفع سور المجلس علّي. بكرا الثورة تشيل ما تخلي”. في تظاهرة يوم الأحد نال الثوار من قسم كبير من هذه الموانع المستحدثة لحماية رؤوس شرطة مكافحة الشغب وحراس المجلس. اكتشفوا سهولة اختراق المتظاهرين السواتر الحديد، فعمدوا يوم الاثنين – أي بعد واقعتي السبت والأحد – إلى استبدالها. رفعوا السور أكثر كي لا يتسنى للمتظاهرين تسلقه. لم ينتبهوا للهتاف السابق الذي يهدد بأن الثورة ستطيح المجلس وسكانه. هذه هي القاعدة العامة التصعيدية للاحتجاجات في شهرها الرابع، في حال استمرت الأوضاع على ما نحن عليه.

سيجد المتظاهرين طريقة ما لتسلق تلك السواتر، وسيجد حراس المجلس طريقة مختلفة للحماية، وهكذا دواليك. وسنكون على موعد مع عنف متصاعد يفقأ عيوناً ويحطم أيد وأصابع، وربما رؤوساً.

لكن ما لم يحسب له رئيس المجلس وشرطته حساباً، هو أن تدرج الغضب قد يفضي إلى أصرار أكبر لاختراق السور والوصول إلى الساحة العامة، ساحة النجمة.

فهل سيزيد رفع السور نقمة المتظاهرين ليبلغ بهم الغضب إلى تحطيم البرلمان يوماً ما، بعدما يسقط منهم شهداء في هذه الاحتجاجات أمام مفترق الطريق المؤدي إليه؟ هل الدخول إلى الساحة العامة تكسر هيبة رئيس المجلس؟ ربما يعتقد هو ومناصريه وحراس مجلسه أن الأمر كذلك. يعمدون إلى منع المتظاهرين من الوصول حتى لو اقتضى الأمر قلع عين متظاهر، أو رمي حجارة على رؤوس المتظاهرين من سطح المبنى. وهذا حصل يوم الأحد. وكاد حجر يشج رأس إحدى المتظاهرات، لكن اعتمارها خوذة دراجة نارية أنقذها.

لم يعد الوصول إلى ساحة عامة مقفلة لجعلها مفتوحة للعامة، بعدما تحولت محمية خاصة برئيس ونواب وحراس، هو لب الصراع. فلو نجح المتظاهرون في محاولاتهم السابقة المتكررة منذ أكثر من سنوات خمس، لربما كانوا تجولوا في الساحة وتبادلوا فرحة الانتصار في الوصول إلى مقاعدها، وعادوا إلى منازلهم.

لكن القمع المفرط الذي حصل وسيحصل قد يجعلهم يطيحون الساحة وما عليها من شرطة ومقاعد وأشجار ومبنى قابع على صدورهم، وليس مؤسسة يفترض أن المنتدبين إليها يمثلونهم.

هذا ما يدل عليه هتافهم: “ارفع سور المجلس علّي. بكرا الثورة تشيل ما تخلي”، على الرغم من كهربته أخيراً، على مثال الشريط الإسرائيلي المكهرب على الحدود.

The post علّي سورك علّي “بكرا الثورة تشيل ما تخلي” appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
105287
“واشنطن بوست”: لبنان يحصل على حكومة خاضعة لـ “حزب الله” وحلفاءه https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%88%d8%a7%d8%b4%d9%86%d8%b7%d9%86-%d8%a8%d9%88%d8%b3%d8%aa-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d9%8a%d8%ad%d8%b5%d9%84-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d8%a9-%d8%ae%d8%a7%d8%b6%d8%b9/ Wed, 22 Jan 2020 14:41:15 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=105279 حسان دياب

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” في عددها الصادر اليوم، وفي مقالة Lizly و Suzan Haidamons وتحت عنوان “لبنان يحصل على حكومة مدعومة من “حزب الله” وسط تصاعد الاضطرابات الشعبية”، ان لبنان “شكل حكومة الثلاثاء خاضعة حصريا وللمرة الاولى ل “حزب الله” وحلفاءه، مؤكدة بذلك الدور المتعاظم للفريق المدعوم من ايران في البلاد ومثيرة هواجس ومخاوف حول […]

The post “واشنطن بوست”: لبنان يحصل على حكومة خاضعة لـ “حزب الله” وحلفاءه appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
حسان دياب

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” في عددها الصادر اليوم، وفي مقالة Lizly و Suzan Haidamons وتحت عنوان “لبنان يحصل على حكومة مدعومة من “حزب الله” وسط تصاعد الاضطرابات الشعبية”، ان لبنان “شكل حكومة الثلاثاء خاضعة حصريا وللمرة الاولى ل “حزب الله” وحلفاءه، مؤكدة بذلك الدور المتعاظم للفريق المدعوم من ايران في البلاد ومثيرة هواجس ومخاوف حول قدرة لبنان على وقف دوامة الانهيار الاقتصادي والسياسي”.

وأوضحت “في كانون الاول فإن الدفع القوي خلال الايام الاخيرة لتبني الوزراء، ينذر وينطوي على خطر عزل لبنان عن حلفائه الغربيين التقليديين، لا سيما بما في ذلك الولايات المتحدة، في وقت يحتاج فيه لبنان لمساعدة دولية عاجلة لمساعدة الاقتصاد اللبناني المنهار”.

و لفتت إلى “الدور المهيمن الذي لعبه “حزب الله ” المتحالف مع ايران في تشكيل الحكومة، كونه هو من اقترح ترشيح رئيس الوزراء حسان دياب في كانون الاول ودفع بقوة في الايام الاخيرة لتبنيه.

وجاء في المقال أيضاً ان “رئيس الحكومة الجديدة كان قد صرح ان الحكومة سوف تمثل تطلعات المتظاهرين الذين ينتفضون على مساحة الوطن منذ اكثر من ثلاثة أشهر ، لكن ومع تسريب أسماء الوزراء التي ظهرت في الاعلام قبل الاعلان الرسمي، تبين بشكل واضح ان معظمهم من “المحظيين” من الطبقة السياسية الحاكمة”.

و رأت ان “مشاركة السياسيين المشاركين في الحكومة بحسب الحصص والحقائب، تعطي مؤشرات ان هذه الحكومة لا تقدم استراحة من الماضي ولا سببا للاعتقاد انه بامكانها توحيد البلد المنقسم بشكل خطير”.

واعتبر المقال انه “بحسب المحللين السياسيين، فقد جرت مساومات مباشرة على الاعلام بين الافرقاء السياسيين المشاركين في الحكومة”.

The post “واشنطن بوست”: لبنان يحصل على حكومة خاضعة لـ “حزب الله” وحلفاءه appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
105279
الثورات والجيوش والعنف… خطر الفوضى في لبنان https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%88%d8%b1%d8%a7%d8%aa-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%8a%d9%88%d8%b4-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%86%d9%81-%d8%ae%d8%b7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%81%d9%88%d8%b6%d9%89-%d9%81%d9%8a/ Wed, 22 Jan 2020 11:21:02 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=105260

تجربة “الثورات الشعبية السلمية” ليست واحدة. لكن صراعات القوى الخارجية على أرض الثورات متشابهة. ثورات الشعوب في بلدان المعسكر الاشتراكي بعد انهيار الاتحاد السوفياتي نجحت من دون عنف في الانتقال الديمقراطي. والاستثناء في المجر وبولندا، حيث جرى مع الوقت الانتقال إلى نوع من السلطوية، يؤكد القاعدة. ثورات الموجة الأولى ما سمي بـ”الربيع العربي” تنوعت مصائرها. […]

The post الثورات والجيوش والعنف… خطر الفوضى في لبنان appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>

تجربة “الثورات الشعبية السلمية” ليست واحدة. لكن صراعات القوى الخارجية على أرض الثورات متشابهة. ثورات الشعوب في بلدان المعسكر الاشتراكي بعد انهيار الاتحاد السوفياتي نجحت من دون عنف في الانتقال الديمقراطي. والاستثناء في المجر وبولندا، حيث جرى مع الوقت الانتقال إلى نوع من السلطوية، يؤكد القاعدة. ثورات الموجة الأولى ما سمي بـ”الربيع العربي” تنوعت مصائرها. تونس كانت الاستثناء حيث جرى التحول الديمقراطي بسلاسة، بعدما تخوفت حركة “النهضة” من مصير الإخوان المسلمين في مصر. وهي تبدو كأنها نادمة بحيث عملت على إيصال رئيسها رائد الغنوشي إلى رئاسة البرلمان، وسعت للسيطرة على السلطة التنفيذية عبر حكومة سقطت في البرلمان.

 

في سوريا وليبيا واليمن، قاد عنف السلطة و”عسكرة” الثورة إلى حرب أهلية مستمرة حتى اليوم، ودخول قوى إقليمية ودولية على الخط في ما سماه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف “أكبر لعبة صراع جيوسياسي” في الشرق الأوسط. في مصر، استولى الإخوان المسلمون على الثورة والسلطة، قبل أن يسترد الجيش في مناخ ثورة مكملة لها، السلطة التي كانت في يده منذ عام 1952.

والمختصر هو أنه حيث دخل العنف، خسرت الانتفاضة ولم يربح البلد، بل صار في فوضى قبل أن يخسر سيادته واستقلاله أمام القوى الخارجية. قيل في الماضي إن “الثورة يخطط لها الأذكياء، ويحققها الأبرياء، ويقطف ثمارها الخبثاء”. ويُقال اليوم إن “الثورة يصنعها المجتمع المدني، ويتسلط عليها الإسلام السياسي المتطرف، ويمسك الجيش باللعبة”.

انتفاضات الموجة الثانية في السودان والجزائر والعراق ولبنان، شعبية سلمية واجهت عنف السلطة حيناً، والتجاهل السياسي حيناً آخر، وتوقف مصيرها على موقف الجيش. ثورة السودان نجحت عبر تفاهم بين المتظاهرين والجيش على تقاسم السلطة في مرحلة انتقالية من سلطوية الإخوان المسلمين ورئاسة عمر البشير إلى نظام ديمقراطي. الحراك الجزائري لا يزال مستمراً بشكل سلمي، لكنه لم يستطع تحقيق مطالبه، إذ عمل الجيش على توظيفه في التخلص من عبد العزيز بوتفليقة المريض و”العصابة” التي كانت تحكم باسمه، ثم في فرض انتخابات رئاسية من دون أي تغيير في الدستور والنظام.

“ثورة العراق السلمية” تواجه عنف النظام، وعنف ميليشيات “الحشد الشعبي” المرتبطة رسمياً بالسلطة وعملياً بإيران، وإصرار “الحرس الثوري الإيراني” على تفشيلها ليضمن استمرار النفوذ واستخدام العراق كساحة للمواجهة بين أميركا وجمهورية الملالي. كل ما حققه الثوار حتى الآن هو استقالة حكومة عادل عبد المهدى الذي بدا وثيق الصلة بطهران. وأقل ما دفعوه، هو مئات القتلى وآلاف الجرحى في بغداد والناصرية وكربلاء والنجف.

الثورة الشعبية السلمية في لبنان دخلت شهرها الرابع. وهي تلقّت كل أنواع المواجهة السياسية معها وصولاً إلى شيء من العنف. في البدء، قال أهل السلطة إن مطالب المتظاهرين هي مطالبنا، لكنهم تجاهلوا تنفيذ شيء منها. كان “الاحتواء” هو ما أرادوه من خلال أكثر من تكتيك: محاولة تصنيف الثوار بين أبرياء وخبثاء. أحاديث عن “مؤامرة إمبريالية” وراء الثورة في التنظيم والتمويل. مطالبة بكشف قادة الثورة. تجاهل المطالب الواضحة حول حكومة مستقلين وتغيير قانون الانتخاب لإجراء انتخابات نيابية مبكرة. تكرار مطالبة الثوار بتحديد ما يريدون. وأخيراً، استخدام العنف.

 

ولا أحد يجهل استحالة إسقاط النظام الطائفي، ولو أنه مفلس وعاجز. لكن من المستحيل أيضاً استمرار لعبة السلطة كما هي. وإذا كان تجاهل أهل السلطة لمطالب الثورة والغرق في ترتيب مواقعهم السلطوية من دون أي حل لأعمق أزمة وطنية وسياسية ونقدية ومالية واقتصادية واجتماعية، أدى إلى بعض العنف ضد المصارف، فإن استمرار التجاهل سيؤدي إلى معادلة بالغة الخطورة: الرفض الوقح لمطالب الثورة الشعبية السلمية المنضبطة يقود إلى ثورة فوضوية عنيفة. وماذا يحدث في الفوضى؟

رئيس الكتلة النيابية لـ”حزب الله” محمد رعد أعطى الجواب بصراحة. قال “عندما يذهب البلد إلى الفوضى، سيتحكم به الأقوياء”. من هم الأقوياء؟ الكل يسلّم بأنّ “حزب الله” يملك “فائض القوة”. لكن مصلحة الحزب في الواقع ليست الانتقال من “التحكم بلبنان” إلى “حكم لبنان”. فالتحكم مريح له تحت مظلة الشرعية، سواء في دوره المحلي أو في دوره الإقليمي الذي يتجاوز المشاركة في حرب سوريا، إذ هو الآن ضمن القوى المطلوب منها مهمة إخراج القوات الأميركية من غرب آسيا. والحكم المباشر يعني عزلة لبنان والعجز عن إدارة وضعه الطائفي المعقد وأزماته ودينه العام الذي يصل إلى مئة مليار دولار.

وأخطر ما يحدث هو أن المسؤولين مطمئنون، ويبدون عكس وزير الخزانة الأميركي سابقاً لورنس سامرز “الشيء الوحيد الذي يجب أن نخافه هو نقص الخوف”.

The post الثورات والجيوش والعنف… خطر الفوضى في لبنان appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
105260
نهاد المشنوق… حين يحاول الأموات إحياء أنفسهم من جديد! https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%86%d9%87%d8%a7%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b4%d9%86%d9%88%d9%82-%d8%ad%d9%8a%d9%86-%d9%8a%d8%ad%d8%a7%d9%88%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%85%d9%88%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d8%ad%d9%8a%d8%a7%d8%a1/ Tue, 21 Jan 2020 12:59:36 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=105211 نهاد المشنوق

بعد ان غطّ في سبات عميق منذ صدور نتائج الانتخابات النيابية الاخيرة، استيقظ وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق من جديد، محاولاً التسلق على ظهر الثورة والثوار، طارحاً نفسه “الثائر” الاول والمدافع عن حقوق اللبنانيين، محاولاً طمس تاريخه الطويل لخيانته اهل بيروت والسنّة في لبنان، كاتباً سلسلة تغريدات على “توتير” للفت نظر الجميع بأنه لا يزال […]

The post نهاد المشنوق… حين يحاول الأموات إحياء أنفسهم من جديد! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
نهاد المشنوق

بعد ان غطّ في سبات عميق منذ صدور نتائج الانتخابات النيابية الاخيرة، استيقظ وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق من جديد، محاولاً التسلق على ظهر الثورة والثوار، طارحاً نفسه “الثائر” الاول والمدافع عن حقوق اللبنانيين، محاولاً طمس تاريخه الطويل لخيانته اهل بيروت والسنّة في لبنان، كاتباً سلسلة تغريدات على “توتير” للفت نظر الجميع بأنه لا يزال على قيد الحياة وحاضر في سياسة لبنان.

اعتبر المشنوق في بيان انه “موجع كان المشهد في وسط بيروت، حيث رأينا فقراء، يتقاتلون مع فقراء، غاضبون ومفلسون يتضاربون مع غاضبين ومفلسين مثلهم، فيما مسببو الأزمة النقدية والمالية والاقتصادية يكملون مسلسل تشكيل الحكومة، بأموال اللبنانيين، التي تنزف مع كل تأخير في التشكيل” وسأل: “ألم يلاحظ أحد من المسؤولين، وأولهم رئيس الجمهورية، أن الصورة انتقلت من الشارع إلى المستشفيات التي تعج بالجرحى، مواطنين وعناصر أمنية، وأن عددهم زاد عن 400 بحسب المصادر الطبية؟ ألم ينتبه الثوار إلى أن السؤال والجواب على أسئلتهم هو في بعبدا وليس في وسط بيروت؟

كما سبق ان كتب تغريدة اعتبر من خلالها ان” ما شهدته بيروت مؤخراًناجم عن تفاقم الوضع الإقتصادي وعجز الساسة عن تشكيل حكومة تنقذ البلاد من الخراب”، وفي حديث صحفي اعتبر ان” الوضع صار متردياً في لبنان بشكل مقلق، حتى أن أزمة الكهرباء دخلت عامها الحادي عشر، بينما كانت البلاد تقدم خدمات ممتازة في مرحلة إعادة الإعمار بعد سنة 1992″. وبأن “تعبير الناس عن مطالبهم بهذا القدر من الغضب أمر متوقع، في ظل تواصل الأزمة السياسية فيما يفترض أن حسّان دياب يفاوض أحزاباً متحالفة ومتفاهمة، لكن لا شيء غير الشلل المستمر”… من وصل الى كرسي وزارة الداخلية بعد ان باع اهل السنة وتحالف مع “حزب الله” واخذ رضا وفيق صفا يستنكر الحال الذي وصل اليه البلد، ومن كان عرّاب التسوية بين الرئيس سعد الحريري وجبران باسيل يحاول ان يظهر نفسه الحمل الوديع الذي لم تتلطخ يده بفساد السلطة السياسية التي نهبت البلد وجيوب اللبنانيين.

لم ينس اهل السنّة كيف باع المشنوق قضية الشهيد وسام الحسن من اجل كرسي وزارة الداخلية، وطمس نتائج التحقيق بعملية اغتياله، ولم ينسوا فضيحة زيارته الى سوريا بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، حيث اعلن رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب عن لقاء المشنوق باللواء محمد ناصيف ومطالبته بـ ٥ ملايين دولار من ايران شهرياً ليحكم السنة في لبنان واستمرار زيارته لسوريا لاسيما لمكتب علي المملوك. وكيف انه مخبر صغير لدى النظام المخابراتي السوري كان يرسل لهم المعلومات عن تحركات وعمل المعارضة السورية على الأراضي اللبنانية.

وكيف لاهل بيروت ان ينسوا كلام المشنوق عن شبابهم بانهم غير كفوئين ولا يملكون الخبرة الكافية لوسائل الدخول إلى الإدارة العامة، وبأن عليهم ان يخضعوا لفترة تدريب دراسية تؤهّلهم للدخول إلى الإدارة، وكيف القى القبض على ناشطي الحراك المدني لاسكات صوتهم عن مطالبهم.

ولم ينس اهل السنّة كيف تم تعذيب ابنائهم ومشايخهم في سجن رومية الذي حوّله المشنوق الى معتقل غوانتانمو، وبأن تسريبات مقاطع الفيديو لعمليات التعذيب وما ظهر فيها من اجرام ممنهج بامر منه ليس الا نقطة في بحر اجرامه الذي ارتكب بحق السجناء، وبأنه افتتح مبنى”الخصوصية الامنية” الذي خصّصه للإسلاميين لتعذيبهم والتنكيل بهم، ما دفع منظمات حقوقية الى رفع الصوت واستنكار ما ترتكبه يدي المشنوق، وكيف ردّ الجميل الى اهل الشمال بسجن مركزي، كما لم ينس اهل السنّة ان الخطة الامنية التي وضعها المشنوق لم تطال الا مناطقهم وبالتحديد الشمالية في حين بقيت الضاحية الجنوبية وباقي المناطق بعيدة عنها. ولم ينس اهل السنّة كيف تواطأ المشنوق مع “حزب الله” وبشار الاسد لابادة اهالي الطفيل، وكيف تمت محاصرتهم وهم مدنيون عزّل ولولا لطف الله وتنظيم خروجهم تحت غطاء الدولة لكانت مجزرة ارتكبت بحقهم.

يحاول المشنوق ان يطرح نفسه زعيما لاهل السنة، فكرسي الحكومة حلمه الذي لن يتحقق، بعد كل الاشواك التي زرعها في طريق مشواره السياسي، ومنها تزويره الانتخابات النيابية الاخيرة لصالح “حزب الله” حيث توقع ان تكون مكافأته الوصول الى السراي الحكومي من دون ان يعي ان الخونة لا يؤتمنون لذلك دار الحزب ظهره له عند انتهاء الانتخابات وهو الذي دفع له فواتير عدة منها غضه النظر عن “سرايا المقاومة” التي وصلت في عهده الى قمة مجدها في التمدد، كذلك حال “الحزب السوري القومي الاجتماعي” الذي احتل شارع الحمرا محولاً اياه الى احد شوارع سوريا، يقيم فيه العروض العسكرية من دون ان يتجرأ المشنوق حتى على استنكار المشهد المستفز.

يعلم اللبنانيون ان “ضمير السنّة” (كما يطلق المشنوق على نفسه) مات منذ ان باعهم وباع حقوقهم وخانهم بتحالفاته، والاموات لا يعودون الى الحياة، لذلك الاجدى بالمشنوق ان يكفّ عن محاولاته باحياء نفسه بالسياسة من جديد، فقد بات من ضمن “المتوفين” لدى الجميع!

The post نهاد المشنوق… حين يحاول الأموات إحياء أنفسهم من جديد! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
105211
مصرف لبنان للمرضى: موتوا بصمت https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%85%d8%b5%d8%b1%d9%81-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d9%84%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%b6%d9%89-%d9%85%d9%88%d8%aa%d9%88%d8%a7-%d8%a8%d8%b5%d9%85%d8%aa/ Mon, 20 Jan 2020 14:08:40 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=105112

لا وقت للسلطة السياسية وأدواتها المصرفية للقلق على أحوال المرضى، وكذلك القلق على كل شرائح المجتمع، فهي منشغلة الآن في انتشال نفسها من الأزمة التي تورَّطَت بها، جرّاء فشلها في إدارة البلاد. وفي خضّم الفشل المنتشر في كل القطاعات، تَرَك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، القطاع الطبي ومرضاه، في مواجهة نتائج شح الدولار، الذي هو […]

The post مصرف لبنان للمرضى: موتوا بصمت appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>

لا وقت للسلطة السياسية وأدواتها المصرفية للقلق على أحوال المرضى، وكذلك القلق على كل شرائح المجتمع، فهي منشغلة الآن في انتشال نفسها من الأزمة التي تورَّطَت بها، جرّاء فشلها في إدارة البلاد. وفي خضّم الفشل المنتشر في كل القطاعات، تَرَك حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، القطاع الطبي ومرضاه، في مواجهة نتائج شح الدولار، الذي هو بدوره أحد أوجه أزمة السلطة وأدواتها.

ومرَّ قرار سلامة بالتراجع عن التزام المصرف المركزي في تأمين كميات الدولار المطلوبة لاستيراد المستلزمات الطبية، مرور الكرام عند أحزاب السلطة، التي تجد الوقت للتناحر حول تحاصص مقاعد الحكومة المنتظرة، ولا تجد بعض الوقت لبحث آلية توفير الدولار لقطاع لا يمكن تجاهله، لأن التجاهل فيه يعني الموت، خصوصاً للفقراء الذين يعانون في الأصل من استنسابية المستشفيات في اعطائهم العلاج.

سلبيات في ازدياد
منذ بداية أزمة شح الدولار وازدياد عراقيل الاستيراد من الخارج، حذّر أصحاب المستشفيات الخاصة، وتجمع مستوردي المعدات والمستلزمات الطبية، من الوصول إلى مرحلة الخطر وانخفاض مستوى توفّر المستلزمات الطبية، ما ينعكس سلباً على الخدمات الطبية التي يحتاجها المرضى. ورغم ذلك، أصرّ سلامة على التراجع عن الاتفاق الموّقع مع وزارة الصحة، والذي يؤمّن خلاله المصرف المركزي الدولار المطلوب للاستيراد. ولم يعلّق سلامة على التراجع، وكأنّ شيئاً لم يكن.

لم يستطع وزير الصحة جميل جبق تغيير المسار السلبي، لأن مفاتيح الحل بيد سلامة وحده. فهو صاحب القرار في الحالتين، سلباً أو إيجاباً، إذ “عندما يعطي الأمر للمصارف فإن كل الأمور تُحل”. وحتى الآن لم يعطِ سلامة الأمر للمصارف لفتح الاعتمادات.

العجز الذي تقف أمامه وزارة الصحة، يجعلها “شاهد على أزمة قد تخلّف نتائج كارثية إذا ما استمر الوضع على ما هو عليه”، وفق ما تقوله مصادر في الوزارة، والتي تشير في حديث لـ”المدن”، إلى أن الوزارة “لا يمكنها فعل شيء لحل هذه الأزمة، لأنها لا تتعلق بأمور إدارية في الوزارة أو حتى قرارات إجرائية في المستشفيات. بل هي أزمة أدوات ومستلزمات لا خيار آخر لتأمينها سوى تحويل الدولار إلى الخارج، لاستيراد ما تحتاجه المستشفيات”. وتستغرب المصادر “قرار الحاكم الذي جاء معاكساً تماماً للدور الإيجابي المطلوب من المصرف المركزي في الظروف الحالية التي تمر بها البلاد”.

 

تبِعات القرار، حسب المصادر، قد تُلمَس بدايةً من خلال “سلسلة من الاعتصامات التي تنفذها المستشفيات، على غرار ما قامت به منذ بداية الأزمة. لكن ما لا يمكن حسمه، هو الخطوات التصعيدية التي قد تلجأ إليها المستشفيات التي كانت اعتصاماتها عادةً، تستثني مرضى السرطان وغسيل الكلى والحالات الطارئة. فمع ارتفاع حدّة الأزمة، كل شيء متوقَّع”.

الضغط التقليدي غير مجدٍ
الاعتصامات والتوقّف عن استقبال المرضى، هي سياسات تعتمدها المستشفيات للضغط على الدولة لإيجاد الحلول المناسبة. لكن في الوقت الراهن، الاعتصامات بصورتها التي اعتادت عليها المستشفيات والدولة والمرضى “لن تنفع”. فبالنسبة للمصادر، “الأزمة اليوم عميقة وتتداخل بين الأزمات السياسية والمالية والاقتصادية، وتطال بنية النظام اللبناني. وهي ليست محصورة في العلاقة بين وزارة الصحة والمستشفيات، أو بين المستشفيات والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي على سبيل المثال. فالعلاقة الداخلية بين الدولة والمستشفيات، خلال الأوضاع الاقتصادية والسياسية المستقرة، تنفع معها الإضرابات وسياسات الأخذ والرد، لكن ما هو مطلوب اليوم، يدخل فيه عنصر خارجي، أي الشركات الأجنبية، وعنصر استفحال الأزمة الداخلية اللبنانية”.

الضغط التصعيدي الوحيد الذي تواجهه السلطة السياسية والمصارف، هو التظاهرات الشعبية. لكن حتى اللحظة، مازالت السلطة تراهن على إصلاح الوضع وفق منهجها السابق، الذي أوصَلَنا إلى الأزمة. وتساندها المصارف في ذلك، استناداً إلى آلية رياض سلامة في إدارة القطاع المصرفي، والذي يستسهل تغليب المصالح الخاصة على المصالح العامة. ويندرج قرار التخلي عن تأمين الدولار لاستيراد المستلزمات الطبية، في اطار تلك الآلية.

يتخوف البعض من لجوء المستشفيات إلى اقفال أبوابها لفترات أطول، أو اعتذارها عن استقبال بعض الحالات المَرَضية، حتى وإن حَسَم المصرف المركزي قراره نهائياً بعدم تأمين الدولار، وحتى لو أدى الإقفال إلى خسائر تتكبدها المستشفيات، لأن الأخيرة “ليست جمعيات خيرية. وعندما يتراجع مردود المستشفى وتتراجع خدماتها لقاء نقص المستلزمات، قد تُقفل نهائياً حفاظاً على سمعتها وعلى صحة المرضى”. وهو ما لا تأخذه السلطة السياسية ولا حاكم مصرفها رياض سلامة، بالحسبان. ولأجل ذلك “على المتضررين التفكير بآلية ضغط جديدة تكون مشتركة بين المرضى والمستشفيات ومستوردي المعدات الطبية”، مع الإشارة الى أن الوقت حالياً “ليس للتذكير ببعض الممارسات السلبية التي تقوم بها المستشفيات بحق المرضى، لأن الأولوية في هذه الظروف هي لتأمين المستلزمات لضمان تقديم العلاجات اللازمة. أما طريقة تعامل المستشفيات مع مرضاها، فيمكن نقاشه وتعديله عندما يصبح هناك وزارة صحة وأجهزة رقابية تمارس دورها بصورة صحيحة”.
وإلى حينه، يبقى على المرضى مواجهة مرضهم ومصيرهم بصمت، لأن مصرف لبنان وحاكمه لديهم ما يهتمّون لأجله أكثر من صحة اللبنانيين.

The post مصرف لبنان للمرضى: موتوا بصمت appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
105112
سقوط دولة الآذاريين: الانتفاضة تختار الجمهورية الثالثة https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%b3%d9%82%d9%88%d8%b7-%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a2%d8%b0%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d8%aa%d9%81%d8%a7%d8%b6%d8%a9-%d8%aa%d8%ae%d8%aa%d8%a7%d8%b1-%d8%a7/ Sun, 19 Jan 2020 18:58:17 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=105058

هوت الجمهورية اللبنانية. لبنان الذي نعرفه، والذي جدّد نفسه منذ 1920 إلى الاستقلال، مروراً بحربين أهليتين، وأعاد إنتاج تركيبته ذاتها، انتهى.   فشلت انتفاضة عام 2005 في بناء دولة مؤسسات مستقلة، فاضمحلت قوى 14 آذار واستبد الاحباط بجمهورها. اليوم يفشل نموذج قوى الثامن من آذار في تأمين استمرارية التركيبة التي أنتجتها في العام 2016. انفجرت […]

The post سقوط دولة الآذاريين: الانتفاضة تختار الجمهورية الثالثة appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>

هوت الجمهورية اللبنانية. لبنان الذي نعرفه، والذي جدّد نفسه منذ 1920 إلى الاستقلال، مروراً بحربين أهليتين، وأعاد إنتاج تركيبته ذاتها، انتهى.

 

فشلت انتفاضة عام 2005 في بناء دولة مؤسسات مستقلة، فاضمحلت قوى 14 آذار واستبد الاحباط بجمهورها. اليوم يفشل نموذج قوى الثامن من آذار في تأمين استمرارية التركيبة التي أنتجتها في العام 2016. انفجرت انتفاضة جديدة تخطت في حساباتها كل المناطقية والمذهبية والطائفية، للمطالبة بالذهاب نحو جمهورية ثالثة. جهدت القوى السياسية المستحكمة لإعادة تثبيت نفوذها. فحاولت سابقاً اختراق التظاهرات وإنهائها بالقوة. لكنها فشلت. فعادت المحاولة بترتيب حكومة محاصصة، اختلف أفرقاؤها فيما بينهم على الحصص، في أقصى درجات الاحتقار للبنانيين.

السلوك نفسه
أساءت قوى الثامن من آذار إلى نفسها بنفسها. كانت هذه القوى قادرة على التعامل بذكاء أكبر في عملية تشكيل الحكومة، وإخراجها وفق تصور جديد بعيداً من المستشارين والحسابات السياسية والشخصية. لكن هذه القوى لا تترك فرصة إلا وتظهر فيها ميلها الأصلي للنزاع فيما بينها على المكاسب والحصص. كان بإمكانها تشكيل الحكومة قبل أيام عديدة، ولا تكون مفضوحة، ولا غارقة في معارك طواحين الهواء بين حلفاء حزب الله. فشل حزب الله في تقديم صورة منمّقة لحكومته مع حلفائه، يتم تقديمها للمجتمع الدولي بأنها حكومة تكنوقراط. لكن أم المهازل كانت بإطلاق إسم الاختصاصيين على الحكومة، التي تعطّلت بسبب الخلافات على الحصص والمكاسب والمواقع والأثلاث المعطّلة.

استمر السلوك في عملية التشكيل وفق العقلية التقليدية، وكأن شيئاً لم يحصل في لبنان. ففضح الحلفاء أنفسهم في صراعهم على أدوارهم ومواقعهم، بشكل قدّم صورة بالغة السلبية عن هذه الحكومة. وهذا ما دفع بإرسال إشارات عديدة من قبل بعض الدول، غير موافقة ولا راضية على هكذا تشكيلة حكومية.

لا شرعية دولية
وحسب ما تكشف مصادر متابعة، فقد وصلت رسالة أميركية واضحة إلى اللبنانيين بأن هكذا حكومة لا يمكن أن تكون مقبولة ولن تحصل على أي مساعدات. كذلك الأمر بالنسبة إلى ما بعد التصنيف البريطاني لحزب الله بشقيه العسكري والسياسي ووضعه على لائحة الإرهاب، توالت المواقف الرافضة لحكومة حسان دياب. وتكمل الرسالة الأميركية أن اختبار أي حكومة ستتشكل هو تطبيق الإصلاحات والاستجابة إلى مطالب الشعب اللبناني. وبالتالي، الرسالة واضحة برفض المجتمع الدولي التعاطي مع حكومة المحاصصة هذه، والتي لم ترض مكونات المجتمع اللبناني المختلفة.

إلى جانب الرسالة الأميركية وصلت أيضاً رسالة عربية، بأن كل الكلام عن تقديم الدعم لهذه الحكومة فور تشكيلها غير صحيح وغير دقيق، ولا يمكن لأي طرف أن يدعم هكذا حكومة. وستستمر الأزمة الإقليمية بالإنعكاس على لبنان، وستؤدي إلى المزيد من التضعضع بين القوى السياسية، وخصوصاً فريق الأكثرية الموالي لحزب الله الذي يفتقد القدرة على السيطرة. فالمنطق الذي مارست فيه هذه الأكثرية الأداء السياسي المعتاد، أدى إلى وصول الثورة إلى نقطة اللاعودة. وتغير أشكالها وألوانها، تارة في قطع الطرقات، وطوراً بالمطالبة بتشكيل حكومة جديدة لمستقلين وإختصاصيين، أو مواجهة المصارف، والتي حاول البعض الاستفادة منها لتحويل الأنظار عن المواجهة السياسية. فاستعادت الثورة “سياسيتها” في التظاهر أمام مجلس النواب لتأكيد توجهاتها.

الخطاب الإيراني
تمرّ المنطقة في مرحلة إعادة تموضع، هي التي تنتج كل هذا التضعضع. وهذه نتيجة مواقف متعددة، روسية، سورية، إيرانية، بمواجهة مواقف دول أخرى عربية أو غربية. وقد حدد مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي، الصراع على هذه الحكومات في لبنان والعراق، حين اعتبر أن الأميركيين يريدون حكومات عميلة لهم. وهذا ما لن توافق عليه إيران. وبذلك يتضح الصراع الذي ينعكس على القوى السياسية.

بنتيجة هذا الصراع والتضعضع، لم تعد قوى 8 آذار فريقاً واحداً. يضربها عدم التناغم والتنسيق والانسجام. يتجلى مثلاً في الصراع بين جميل السيد ونبيه بري، جبران باسيل وسليمان فرنجية، بينما حزب الله غير قادر على التدخل وحسم هذه الخلافات. همّه الحفاظ على بنيته وقوته. هناك عناصر خارجية تفرض نفسها، لا تسمح للحزب بالتدخل، وهي سيكون لها عوامل تأثير كبيرة لإنجاز الحلول. فأي حلّ لا يمكن أن يتحقق من دون موافقة دولية. ولذلك، لا تبدو هناك رؤية واضحة. وهذه الضبابية وحدها تشكل أكبر عوامل الضغط على هذا الفريق، وسط بقاء الأمور على حالها، وهي كفيلة باستمرار التحركات بقوة، بسبب اللامبالاة من قبل القوى السياسية الحريصة على إعادة إنتاج التركيبة ذاتها.

تعتبر بعض المصادر أن هناك تدحرجاً بطريقة غير منظمة، تطيح بأي تفاهم بين هذه القوى المتحالفة، وسط غياب لأي مظلة إقليمية ودولية. ومعروف أن كل القوى السياسية كانت تعتمد على هذه المظلة لتشكيل الحكومات وترتيب أمورها وأوضاعها المالية. وبسبب غياب هذه المظّلة يبرز الضعف في الأداء وتسيطر التناقضات، والتي ستودي بلبنان إلى مزيد من الانهيارات المالية والسياسية والمؤسساتية. سيكون لبنان أمام خيارين، إما الذهاب إلى دولة حديثة بعد صعوبات كثيرة وصدامات أكبر، وإما ستنتج تداعيات خطرة لن تكون متماشية مع آمال اللبنانيين وتطلعاتهم، ولن يكون أقل عنصرية أو مذهبية من خطابات بعض القوى السياسية والتي ترتكز على نموذج يتعمم في دول المنطقة المحيطة.

The post سقوط دولة الآذاريين: الانتفاضة تختار الجمهورية الثالثة appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
105058
المأزق الكبير: الثأر لقاسم سليماني أم حكومة مقبولة دولياً؟ https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%a3%d8%b2%d9%82-%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%a8%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a3%d8%b1-%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%b3%d9%85-%d8%b3%d9%84%d9%8a%d9%85%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%a3%d9%85-%d8%ad/ Sun, 19 Jan 2020 17:13:37 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=105050

شدد حزب الله أكثر من مرّة، بعد اغتيال قاسم سليماني، على ضرورة تشكيل الحكومة. ولم يطالب بأن تكون حكومة سياسية، إنما بقي متمسكاً بمبدأ حكومة التكنوقراط، ليس لإرضاء المتظاهرين اللبنانيين، إنما لأن الحزب يعرف جيداً أن “الرجال أدوار”. وعندما يتم استبعاد مسؤول معين، معنى ذلك تغيير الأداء الذي كان يقوم به، أو تغيير الوجهة بكاملها. […]

The post المأزق الكبير: الثأر لقاسم سليماني أم حكومة مقبولة دولياً؟ appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>

شدد حزب الله أكثر من مرّة، بعد اغتيال قاسم سليماني، على ضرورة تشكيل الحكومة. ولم يطالب بأن تكون حكومة سياسية، إنما بقي متمسكاً بمبدأ حكومة التكنوقراط، ليس لإرضاء المتظاهرين اللبنانيين، إنما لأن الحزب يعرف جيداً أن “الرجال أدوار”. وعندما يتم استبعاد مسؤول معين، معنى ذلك تغيير الأداء الذي كان يقوم به، أو تغيير الوجهة بكاملها. يعرف الحزب أنه مقبل على ضغوط كبيرة سياسياً معنوياً ومالياً، لجرّه مع إيران إلى طاولة المفاوضات. اغتيال سليماني يأتي في هذا السياق، الذي استكمل في التصنيفات الاميركية والبريطانية للحزب بشقيه السياسي والعسكري على لائحة الإرهاب.

 

الحكومة والعقوبات الجديدة
سابقاً كانت الولايات المتحدة الأميركية تصنف حزب الله إرهابياً، وتصنّفه تحت قانون تجميد أصول الجماعات الإرهابية، فيما حالياً تشير المعطيات إلى توسيع مروحة العقوبات لتشمل قيادات جديدة من الحزب ومن بعض حلفائه، وقد تصل الإجراءات إلى حدّ مصادرة أموال وممتلكات. ويأتي مكمّلاً لمسار التصعيد، الموقف البريطاني الذي صنّف الحزب أيضاً بشقيه السياسي والعسكري على لائحة الإرهاب، بعد ضغوط أميركية مورست على لندن، وتمارس على ألمانيا أيضاً التي أصبحت قريبة من هذا القرار، بخلاف فرنسا التي لا تزال تمانع ذلك، وتحرص على علاقة سياسية مع الحزب ومن خلفه إيران.

هذه الإجراءات من شأنها تأكيد استمرار المواجهة الأميركية والغربية مع الحزب وإيران بعد مقتل سليماني. وتتخذ هذه المواجهة الطابع السياسي والمالي، وسط معلومات تفيد أن الأميركيين قد يصدرون لوائح جديدة من العقوبات على الحزب وبعض حلفائه، في سبيل شدّ الخناق. وهذا ما سيدفع الحزب إلى تشدد أكثر مالياً في لبنان. هنا بالذات يكمن مبدأ “الرجال أدوار” الذي يقرأه الحزب، وهو الذي يحرص على أن يتمثل في الحكومة، لكن بوزراء اختصاصيين وليس حزبيين، لأن الإصرار على التمثل بالوزراء السياسيين سيكون له تبعاته على هذه الحكومة بعد القرارين الأميركي والبريطاني.

ما بعد الاغتيال
باغتيال سليماني، أرادت واشنطن ومن معها إنهاء دور الرجل في منطقة الشرق الأوسط، طمعاً بتدشين مرحلة المفاوضات السياسية. وللوصول إلى تلك المرحلة ستقع صدامات كثيرة وعنيفة، مشابهة لاغتيال قائد فيلق القدس، والذي – على ما يبدو- بعد اغتياله، سيضطّلع أمين عام حزب الله، السيد حسن نصر الله، بدور أبرز وأفعل على صعيد المنطقة ومع حلفاء إيران. خصوصاً، أن نصر الله عمل قبل سنوات على أكثر من مبادرة لحلّ الخلافات بين الفصائل العراقية التابعة لإيران، على غرار الاجتماعات التي عقدها في الضاحية الجنوبية لبيروت، بين مقتدى الصدر ونوري المالكي وغيرهما، في محاولة لتقريب وجهات النظر بينها. وأيضاً، تولى نصر الله بنفسه توجيه النصائح لفصائل الحشد الشعبي في العراق بعد اغتيال سليماني. وسيكون له دور مستقبلاً في جمع حلفاء طهران المشتتين هناك. هذا الدور بلا شك سيكون له تأثيرات وتداعيات سياسية على الساحة اللبنانية.

ما يريده الأميركيون، وفق قاعدة “الرجال أدوار”، هو الانتقال إلى مرحلة جديدة. وعلى ما يبدو أن موسكو (التي لم تدن اغتيال سليماني) سارعت إلى تحضير نفسها لهكذا مرحلة، من خلال إقالة حكومة ميدفيدف وتعيين بديل منه. هذا التغيير الحكومي من شأنه أن يستبعد وزير الخارجية سيرغي لافروف، صاحب المواقف المتشددة والمعروفة لصالح إيران. طبعاً، الإستراتيجية الروسية لن تتغير، لكنها لن تكون بعيدة عن التوجهات الأميركية. وهي تتطلع إلى مرحلة التفاوض السياسي، الذي سينعكس على الوضع في منطقة الشرق الأوسط، وتحديداً في إيران.

تريث حزب الله
محلياً، هذه التحولات التي يعرفها الرئيس نبيه بري ويقرأ بين سطورها، هي التي دفعته إلى حماية دوره وموقعه، عبر مواجهة الوزير جبران باسيل وتعطيل الحكومة التي يريد باسيل تفصيلها على مقاسه. لم يكن أي موقف ليصدر عن سليمان فرنجية، وطلال ارسلان، والحزب السوري القومي الإجتماعي، من دون غض نظر من برّي أو من حزب الله. خصوصاً، أن اللعبة التي تعرقل تشكيل الحكومة هي لعبة الثلث المعطل لصالح باسيل. فطالب فرنجية بمقعدين، وارسلان بتعزيز حصته، وأسعد حردان بموقع نائب رئيس الحكومة. وهذا ما أخر ولادة الحكومة اللبنانية، التي حتماً لا بد لها أن تنظر بواقعية لكيفية تعاطيها مع المجتمع الدولي بعد القرارات الأميركية والبريطانية.

حزب الله قادر على حلّ معضلة الحكومة سريعاً، عندما يريد التدخل مع حلفائه. لكن الأمر يحتاج إلى تريث، بانتظار بقعة ضوء تأتي من مكان ما، وهي ترتبط بتحركات العديد من السفراء والديبلوماسيين على الساحة اللبنانية.

The post المأزق الكبير: الثأر لقاسم سليماني أم حكومة مقبولة دولياً؟ appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
105050
سعد الحريري يصف الثوار بالمرتزقة ويصدر أمر ارتكاب مجزرة بحقهم! https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%b3%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a-%d9%8a%d8%b5%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%88%d8%a7%d8%b1-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%aa%d8%b2%d9%82%d8%a9-%d9%88%d9%8a%d8%b5%d8%af/ Sun, 19 Jan 2020 14:20:55 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=105030 الثوار 18\1 أمام مجلس النواب وسط بيروت EPA/WAEL HAMZEH

حرب أعلنتها السلطة السياسية على الثورة، اصدرت اوامرها للقوى الامنية والجيش بقمع الثوار وضربهم واستخدام كل وسائل العنف معهم، وما شهده وسط بيروت اقل ما يقال عنه مجزرة بحقهم، اكثر من 160 جريحاً سقط في المواجهات، لاسيما بعد ان أعلن رئيس ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​ أن “مشهد المواجهات و​الحرائق​ وأعمال التخريب في وسط ​بيروت​ […]

The post سعد الحريري يصف الثوار بالمرتزقة ويصدر أمر ارتكاب مجزرة بحقهم! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
الثوار 18\1 أمام مجلس النواب وسط بيروت EPA/WAEL HAMZEH

حرب أعلنتها السلطة السياسية على الثورة، اصدرت اوامرها للقوى الامنية والجيش بقمع الثوار وضربهم واستخدام كل وسائل العنف معهم، وما شهده وسط بيروت اقل ما يقال عنه مجزرة بحقهم، اكثر من 160 جريحاً سقط في المواجهات،

لاسيما بعد ان أعلن رئيس ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​سعد الحريري​ أن “مشهد المواجهات و​الحرائق​ وأعمال التخريب في وسط ​بيروت​ مشهد مجنون ومشبوه ومرفوض يهدد السلم الأهلي وينذر بأوخم العواقب” مشيراً في تغريدة على “توتير” أنه “لن تكون بيروت ساحة للمرتزقة والسياسات المتعمدة لضرب سلمية التحركات الشعبية”.

مؤكداً أنه “لن يحترق حلم ​رفيق الحريري​ بعاصمة موحدة لكل اللبنانيين بنيران الخارجين على القانون وسلمية التحركات”. مشيراً إلى أنه “لن نسمح لأي كان اعادة بيروت مساحة للدمار والخراب وخطوط التماس، والقوى العسكرية والامنية مدعوة الى حماية العاصمة ودورها وكبح جماح العابثين والمندسين”.

اعطى الحريري بكل وضوح امره الى القوى الامنية بالضرب بيد من حديد، كذلك رئيس الجمهورية ميشال عون الذي اتصل بكل من وزير الدفاع ووزيرة الداخلية وقائد الجيش والمدير العام لقوى الامن الداخلي ودعاهم الى اعادة الهدوء الى وسط بيروت وتأمين سلامة الاملاك العامة والخاصة وفرض الامن في الوسط التجاري، لتتبعه وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال ريا الحسن التي غردت قائلة “اكتر من مرّة تعهّدت إنو احمي التظاهرات السلمية، وكنت دايمن اكد ع أحقية التظاهر. بس انو تتحول هالتظاهرات لاعتداء سافر على عناصر #قوى_الامن والممتلكات العامة والخاصة، فهو امر مدان وغير مقبول ابداً”.

اشتعل وسط بيروت، باسلحة القوى الامنية التي استخدمت خراطيم المياه والقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي، بكل وحشية هاجمت الثوار، ضربتهم في مقتلٍ، على الرأس والصدر، اضافة الى الظهر، فكما واضح ان النية هي التسبب باصابات خطيرة للمتظاهرين سواء فقدان ذاكرة او عمى او شلل كما سبق وتعرض عدد من الثوار في الايام الماضية.

لم يبال الحريري والسلطة السياسية بما ينص عليه الدستور اللبناني في المادة 13 بأن” حرية إبداء الرأي قولاً وكتابةً وحرية الطباعة وحرية تأليف الجمعيات كلّها مكفولة ضمن دائرة القانون”، كما لم يبال بالقانون الدولي الذي يحمي حرية التعبير، فالإعلان العالمي لحقوق الإنسان نص في المادة الثامنة عشر على ان” لكل شخص حق في حرية الفكر والوجدان والدين”والمادة التاسعة عشر التي نصت على ان” لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود” كما نص ذات الإعلان على حق كل مواطن في الاشتراك في أي من الجمعيات وحقه في التحدث ومناقشة الأمور العامة التي تهم مجتمعه، وذلك في المادة 20 منه التي نصت على ان” لكل شخص حق في حرية الاشتراك في الاجتماعات والجمعيات السلمية”. وهذا ما نص عليه العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والذي نص في المادة 21 على ان الحق في التجمع السلمي معترفا به.

وهناك العديد من النصوص التي تؤيد على حرية الفكر والرأي والتعبير في العديد من الوثائق والاعلانات والاتفاقيات الدولية وهي: الاتفاقية الدولية الخاصة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الصادرة عن الأمم المتحدة في عام 1966، الاتفاقية الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية الصادرة عن الأمم المتحدة عام 1966، البروتوكول الاختياري الملحق بالاتفاقية الدولية الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية الصادر عام 1966.

اذا حرية التظاهر مكفولة بالقانون اللبناني والدولي، كما ان لبنان اقر سنة 2017 قانون مناهضة التعذيب الذي ينص على تجريم التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية واللاإنسانية والمهينة، وبحسب مبادئ الامم المتحدة حول استخدام القوة والاسلحة النارية من جانب الموظفين المكلفين بإنفاذ القانون، فإنه لا يحق للقوى الأمنية استخدام العنف الجسدي تجاه المتظاهرين الا في حالات الضرورة القصوى وشرط ان يكون متناسباً مع الهدف المشروع المراد تحقيقه وبأقل اصابات وخسائر ممكنة، كما لا يجوز ضرب اي شخص لا يبدي مقاومة او ملقى على الارض او فاقد للوعي ولا يجوز للقوى الامنية ايقاف اي متظاهر وهي باللباس المدني ما لم تثبت هويتها وتبرز اوراقها الامنية، كما نصت ان معظم أعمال الشرطة لا تتطلب أي استخدام للقوة، ولا يوجد إلا عدد قليل من المهام التي يصبح فيها استخدام القوة أو التهديد باستخدامها ضرورياً ومشروعاً لتحقيق الغرض الشُرطي القانوني، ومن بينها الاعتقال ومنع وقوع الجريمة والتصدي للأحداث التي تتضمن الإخلال بالنظام العام، مشددة على أن التناسب ضرورة لا بد منها اي انه يجب أن يكون استخدام القوة متناسباً مع الهدف المشروع المرجو تحقيقه ومع خطورة الجريمة، لذلك عند تدريب الشرطة يجب إيلاء عناية خاصة الى بدائل استخدام القوة، ومن بينها التسوية السلمية للصراعات، وتفهم سلوك الجمهور، وأساليب الإقناع، والتفاوض والوساطة.

استشراس القوى الامنية في قمع المتظاهرين دفع منظمات حقوقية محلية ودولية الى التحذير مما يحصل في لبنان من حالات الضرب والاعتقالات حيث قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إن شرطة مكافحة الشغب في لبنان، ضربت المتظاهرين السلميين والصحفيين بعنف واعتقلتهم خلال مظاهرات 15 كانون 2020، وطالبت وزارة الداخلية محاسبة عناصر الشرطة فورا على استخدامها المفرط للقوة. كما أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا جاء فيه: “ما شهدناه في اليومين الماضيين هو اعتداء يثير القلق إزاء حرية التجمع والتعبير. لقد تعدّت قوات الأمن بالضرب على المحتجين بصورة وحشية، وسحلتهم في الشارع إلى مركز الشرطة، وأساءت إليهم لفظياً وبدنياً؛ كما أطلقت كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع في أحياء سكنية”وأضاف”إن تصرفات قلة من المحتجين الذين قاموا بتخريب البنوك، أو قذفوا الحجارة، ليست مبررًا أبدًا لمثل هذا الاستخدام المفرط للقوة، والاعتقالات الواسعة من قبل المكلفين بتطبيق القانون. إننا نشعر بالقلق أيضًا لأن قوات الأمن قامت خلال اليومين الماضيين بالاعتداء على ما لا يقل عن ثمانية مصورين صحفيين ومصورين، وهددتهم وتعدت عليهم بالضرب، كما أتلفت معداتهم.”

ما حصل ويحصل في لبنان جريمة ضد الانسانية بكل ما للكلمة من معنى وذلك تطبيقاً للمادة السابعة من قانون المحكمة الجنائية الدولية التي نصت على انه تعتبر”جريمة ضد الإنسانية” متى ارتكب في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي موجه ضد أية مجموعة من السكان المدنيين، وهو ما قامت به القوى الامنية، من اعتقال وتعذيب وقمع الحريات الأساسية للإنسان والاستخدام المفرط للقوة فهذه كلها جرائم يعاقب عليها القانون الوطني والقانون الدولي، لذلك يجب اللجوء الى المحكمة الجنائية الدولية لكي ينال الجناة عقابهم.

The post سعد الحريري يصف الثوار بالمرتزقة ويصدر أمر ارتكاب مجزرة بحقهم! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
105030
سعد الحريري من رئيس حكومة إلى “ردّاح” الكتروني https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%b3%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a-%d9%85%d9%86-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d8%a9-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%b1%d8%af%d9%91%d8%a7%d8%ad-%d8%a7%d9%84/ Sat, 18 Jan 2020 10:31:13 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104985 سعد الحريري

ترك الحريري هموم الشعب وتصريف اعمالهم، تعامى عن كل المشاكل والازمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي يمر بها لبنان واللبنانيين وما يحصل على الارض من ثورة ومطالب ثوار، ركّز على “توتير” ليشن حرباً الكترونية على النائب جميل السيّد، حيث تراشق واياه اسلحة من كلمات سوقية لا ترقى الى مستوى موظف في دائرة رسمية لا رئيس حكومة. […]

The post سعد الحريري من رئيس حكومة إلى “ردّاح” الكتروني appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
سعد الحريري

ترك الحريري هموم الشعب وتصريف اعمالهم، تعامى عن كل المشاكل والازمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي يمر بها لبنان واللبنانيين وما يحصل على الارض من ثورة ومطالب ثوار،

ركّز على “توتير” ليشن حرباً الكترونية على النائب جميل السيّد، حيث تراشق واياه اسلحة من كلمات سوقية لا ترقى الى مستوى موظف في دائرة رسمية لا رئيس حكومة.

سلسلة اتهامات متبادلة تقاذفها الحريري والسيّد، عكست الانقسام السياسي في لبنان، فبعد ان اتهمه السيّد بالتحريض الطائفي، في تغريدة جاء فيها”الحريري: لن أكون شاهد زور محمد زهير الصديق على تخريب بيروت، شرطة بيروت والأمن أوقفوا أشخاصاً من كل الطوائف، وطالما هيك، لماذا تحريضك الطائفي البغيض؟ بتعرف إنو بغيابك، أزلامك وأزلام غيرك ما قصروا ببهدلة الجيش والشرطة بشوارع بيروت؟ ليش ما استنكرت إلا لما دقوا بالمصارف وبجيبتك؟!”…. رد الحريري على السيد بتغريدة كتب فيها “إلى جميل السيد النابغة في الاقتصاد والاغتيال والكذب والاحتيال والنصب، أحسن شيء تسكت يا من سرق ونهب وورد متفجرات مع صديقه، ولا كلمة”، فجاءه الرد “الحريري، رياض سلامة لا يمس لما بيعطي لبنكك البحر المتوسط ٤٠٠ مليون$ من مال الناس لإنقاذه من الإفلاس، ولما بيغطي بنك عودة ليعطي دين لعلاء الخواجة ٣٥٠ مليون$ ليشتري أسهمك يللي سعرها بالأرض، طبيعي إنو تحموه وتحموا غيره من الفاسدين، لكن الناس ليسوا مغفلين والحساب آتٍ”.

المضحك هو تدخل الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري في المعركة في محاولة منه لاظهار نفسه كالعادة بأنه الجندي المطيع عند ولي امره،

فكتب ردا على السيّد ” شهادتك ما بتعنينا ومش رح نشهد فيك، شهادتك بحالك بملف سماحة بتكفينا وبتكفيك”.

عودنا الحريري على اسلوبه الولاّدي في التعاطي مع كافة الامور، ولو لم يكن هكذا لما وصل لبنان بسبب غبائه السياسي الى الانهيار، وفوق هذا رفض بعد عودته من رحلة الاستجمام التي امضاها في باريس إعادة تفعيل حكومة تصريف الأعمال للحد من تداعيات ​الأزمات الراهنة، محاولا سحب نفسه من كل المشاكل التي ترك بصمته فيها، من دون ان يخجل من مدافعته عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة شريكه في الفساد، ومع هذا لا يزال يمعن في التلطي خلف حقوق الطائفة السنية وبأنه المؤتمن عليها، متناسياً انه من اوصل اهل السنّة في لبنان الى ان ما هم عليه الان، كل ذلك من اجل التسلق على اكتافهم من جديد لاعادة تكليفه.

دعم الحريري لحاكم مصرف لبنان عرّاه واظهر حقيقته من الثورة التي حاول عند استقالته الغمز انه الداعم لها ولمطالبها، لكن كل محاولاته الان تصب في هدف واحد، محوره تعويم نفسه سياسياً لسحب التكليف من دياب وطرح نفسه بديلاً له وانه المنقذ للبنان، وهو يعلم علم اليقين ان عودته مرفوضه من اهل السنة الذين يريدون التخلّص من “زعيم” لم ينلهم منه سوى الذّل والهوان، كذلك حال الثوار الذين رفعوا شعار “كلن يعني كلن” وعلى رأسهم قمة الفساد الحريري وصديقه جبران.

The post سعد الحريري من رئيس حكومة إلى “ردّاح” الكتروني appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104985
حكومة “حصتك أكبر من حصتي”… تتعثّر https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d8%a9-%d8%ad%d8%b5%d8%aa%d9%83-%d8%a3%d9%83%d8%a8%d8%b1-%d9%85%d9%86-%d8%ad%d8%b5%d8%aa%d9%8a-%d8%aa%d8%aa%d8%b9%d8%ab%d9%91%d8%b1/ Sat, 18 Jan 2020 06:09:35 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104944

جلّ ما أراده رئيس الحكومة المكلف حسّان دياب من حكومة ما بعد 17 تشرين الأول هو أن تنجح في إحداث صدمة إيجابية في الشارع، تساعده على الانطلاق في مهمته المستحيلة بأقلّ الأضرار الممكنة، من دون أي يثير سخط المحتجين وغضبهم.   ولذا مثلاً، تمسّك، ولا يزال، بقاعدة تضييق الحزام الحكومي إلى أقصى حدّ من خلال […]

The post حكومة “حصتك أكبر من حصتي”… تتعثّر appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>

جلّ ما أراده رئيس الحكومة المكلف حسّان دياب من حكومة ما بعد 17 تشرين الأول هو أن تنجح في إحداث صدمة إيجابية في الشارع، تساعده على الانطلاق في مهمته المستحيلة بأقلّ الأضرار الممكنة، من دون أي يثير سخط المحتجين وغضبهم.

 

ولذا مثلاً، تمسّك، ولا يزال، بقاعدة تضييق الحزام الحكومي إلى أقصى حدّ من خلال تشكيل حكومة لا تضمّ سوى 18 وزيراً، رغم اعتراض “التيار الوطني الحر” على هذه التركيبة لكونها ستعرقل عمل الوزراء “المُزدَوجي” المهمّة، لاعتقاده أنّ وقع سياسة “التقشّف الوزاري” سيكون طيباً لدى المحتجين في زمن “الجوع والغلاء وشحّ الليرة”، ما قد يساعده على تحسين رصيده.

ولهذا أيضاً أصرّ على عنوان “التكنوقراط” ليكون ملازماً لطبيعة حكومته، حتى لو تذاكت القوى السياسية على الرأي العام، فتولت بالمواربة تقديم أسماء وترشيحات محسوبة عليها في السياسة لكنها لا تحمل بطاقات حزبية.

حاول دياب أن يكون هبوط حكومته على مدرج الرأي العام، هادئاً لا يثير اصطداماً قاسياً. وإذ بتفاصيل الأيام الأخيرة تطيح بكل جهوده. لا يمكن لراصدي حركة رئيس الحكومة المكلف، سواء كانوا من خصومه السياسيين أو من مفترشي الطرقات والشوارع، أن يكونوا راضين عما تسرّب من كواليس الطبخة الحكومية، التي بدت مشابهة لكل المشاهد التقليدية التي شهدتها حكومات ما بعد “الطائف”: محاصصة بمحاصصة.

وقبل أن ترى الحكومة النور، فقدت الكثير من وهجها، وهي تكاد تقترب من حافة استفزاز الرأي العام، بعدما تحوّلت مساحة التشاور إلى ساحة اقتتال بين أبناء الصفّ الواحد تحت عنوان “حصتك أكبر من حصتي”!

 

وبعدما انقضت الساعات الأخيرة على أمل الانتهاء من طبخة الحكومة على صيغة 18 وزيراً من الاختصاصيين، بفعل رفض رئيس الحكومة المكلف توسيعها، خصوصاً وأنّ تصويت “الحزب التقدمي الاشتراكي” في جلسة الثقة لمصلحة الحكومة لم يكن محسوماً، تبيّن أنّ أكثر من عقدة لا تزال عالقة في عنق الزجاجة وتحول دون ولادة الحكومة.

ما زاد من الالتباس هو التناقض بين الأجواء الايجابية التي نقلت عن لقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل، حيث اعتقد المتابعون أنّ التفاهم بينهما ساهم في تجاوز العقدة الأبرز، وهي الثلث المعطل، على اعتبار أنّ رئيس المجلس بدا ممانعاً لتجيير هذه الورقة لمصلحة باسيل، رغم إدراك أولياء أمر هذه الحكومة، أنها ذات صفة انتقالية وموقتة.

إلا أنّه حين حلّ دياب ضيفاً على عين التينة، تبيّن أنّ الفيتو “الحركي” لا يزال على حاله مع سعي الرئيس بري إلى اقناع رئيس الحكومة المكلف، بسحب وزير من الحصة العونية (حصة رئيس الجمهورية وحصة “تكتل لبنان القوي”)، لتكون من ستة وزراء مسيحيين فقط، بينهم الوزير الأرمني، حيث طرح بري ضمّ نقيبة المحامين السابقة أمل حداد إلى الحكومة، كنائبة لرئيس الحكومة كونها غير محسوبة على “التيار الوطني الحر”، وذلك بعد ضمّ حقيبة الدفاع إلى الاقتصاد.

بالتزامن كان رئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية يعبّر عن امتعاضه من حصره بحقيبة واحدة مقابل “الرحرحة” العونية في الحكومة، ما دفعه إلى رفع الصوت عالياً مطالباً بحقيبة إضافية. بدوره رئيس “الحزب الديموقراطي” طلال ارسلان انضم إلى صفوف المعترضين رفضاً لحقيبة البيئة.

أكثر من ذلك. بينما كان يُنتظر أن تكون ولادة الحكومة بين لحظة وأخرى، ظهرت العقد الحكومية من جديد كالفِطر في حقل التأليف، حيث يحاول الحريصون تذليل العقبات لتسهيل الولادة الحكومية، خصوصاً وأنّ “آباءها” السياسيين مقتنعون أنّها حكومة موقتة، لا يفترض بها أن تغرق في متاهات التفاصيل البسيطة والحقائب طالما أنّها ذات مهمة محددة. وقد تبين خلال الساعات الأخيرة أنّ عوائق عدّة تؤخر خروج الحكومة إلى الضوء:

 

– إصرار بري على ألاّ يتعدى عديد الحصة العونية الستة وزراء مسيحيين، مع العلم أنّ “التيار الوطني الحر” منزعج من هذا الشرط والتصنيف كونه يعتبر أنّ مكونات هذه الحصة غير محسوبين عليه بالكامل، منهم مثلاً ناصيف حتي المطروح لوزارة الخارجية أو حتى أيمن حداد المطروح لوزارة الاقتصاد.

– إعتراض بري على إسناد وزارة الداخلية لطلال اللادقي وقد تمّ تداول اسم بسام برغوت، ويتردد أنّ الاعتراض يتصل بالخشية من الاطاحة بالتركيبة الحريرية الموجودة في الصنائع والمديريات التابعة لها، الأمنية والادارية.

– إعتراض فرنجية وارسلان.

فهل يتمكن “حزب الله” من معالجة هذه الثغرات أم أن سيناريو ترئيس سعد الحريري سيغلب في النهاية؟

The post حكومة “حصتك أكبر من حصتي”… تتعثّر appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104944
السيد الحسيني: زلزال سياسي يضرب إيران وأذرعها العربية https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b3%d9%8a%d9%86%d9%8a-%d8%b2%d9%84%d8%b2%d8%a7%d9%84-%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d9%8a-%d9%8a%d8%b6%d8%b1%d8%a8-%d8%a5%d9%8a%d8%b1%d8%a7%d9%86-%d9%88/ Fri, 17 Jan 2020 22:53:58 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104929

يعتبر الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان العلامة الدكتور السيد محمد علي الحسيني من الشخصيات الدينية الشيعية التي تقاوم المشروع السياسي الإيراني، وتنشط لإماطة اللثام عن حقيقته الإيدلوجية. ويعمل من خلال المجلس الإسلامي العربي في لبنان منذ 13 عاماً لتأسيس وعي شيعي عربي مضاد لما يُسمى ولاية الفقيه وتصدير الثورة.   يعتبر الحسيني في […]

The post السيد الحسيني: زلزال سياسي يضرب إيران وأذرعها العربية appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>

يعتبر الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان العلامة الدكتور السيد محمد علي الحسيني من الشخصيات الدينية الشيعية التي تقاوم المشروع السياسي الإيراني، وتنشط لإماطة اللثام عن حقيقته الإيدلوجية. ويعمل من خلال المجلس الإسلامي العربي في لبنان منذ 13 عاماً لتأسيس وعي شيعي عربي مضاد لما يُسمى ولاية الفقيه وتصدير الثورة.

 

يعتبر الحسيني في مقابلة مع “اندبندنت عربية” أن زلزالاً سياسياً مدمراً يدك أسس النظام الإيراني الاستبدادي، ويشمل الداخل والأذرع التابعة له في الدول العربية. والزلزال بمثابة ثورة على نموذج الإسلام السياسي الذي حاولت تكريسه طوال أربعة عقود، وعنوانه الرئيس تصدير الثورة الخمينية، ووسيلته نظرية ولاية الفقيه من جهة، ومئات مليارات الدولارات المنفقة على التدخلات الخارجية وممارسة الإرهاب من جهة أخرى.

ويرى أن الثورة في إيران بلغت مراحل متقدمة وبات النظام منقسماً على نفسه، “وسقطت هيبة علي خامنئي بحيث باتت صوره تُحرق في الشوارع ويطالب الثائرون برحيله”، مشيراً إلى أن النفوذ الإيراني في لبنان والعراق يواجه انتفاضتين شعبيتين ضخمتين تستهدفان حزب الله والحشد الشعبي، وهما من الميليشيات الأقوى في المنظومة الإرهابية الإيرانية. “أما دولياً فإن ثمار العقوبات الأميركية أتت، وقد انضمت أوروبا إلى الدول التي تفرض عقوبات على إيران بسبب تعنتها في الملف النووي، وكذلك استمرارها في السلوك الإرهابي الذي يهدد أمن المنطقة والاستقرار العالمي”.

النظام سقط شعبياً

يعتقد الحسيني أن الانتخابات التشريعية الإيرانية، في فبراير (شباط) 2020، لن تكون كسابقاتها، “فهي تأتي على وقع الانتفاضات الشعبية التي تشهدها إيران والتي تجاوزت في مطالبها تأمين لقمة العيش ومكافحة الفساد وتأمين الحريات والإصلاحات ووقف التدخل في دول المنطقة، وبلغت حد الدعوة إلى إسقاط حكم الولي الفقيه، وقد شهدت شوارع طهران والمدن الإيرانية الكبرى مسيرات حاشدة أحرقت صور خامنئي وطالبت برحيله، والمعارضة الشعبية الإيرانية لم تعد تثق في النظام الذي ينظم هذه الانتخابات ويضبط إيقاعها”.

يضيف “الظروف الخارجية باتت ضاغطة، والوعود بالرخاء الاقتصادي والاجتماعي التي أطلقها النظام عند توقيع الاتفاق النووي ذهبت أدراج الرياح، وأُضيف إليها التصعيد العسكري في العراق وغيره، حيث كاد الحرس الثوري بسلوكه الإرهابي على المستوى الإقليمي أن يورط إيران في مواجهة كبرى مع الولايات المتحدة، كما أن التعنت في الملف النووي أعاد إحياء الصراع مع أوروبا”.

ويتوقع الحسيني أن يسيطر المحافظون المتشددون على مجلس النوب الجديد بنسبة كبيرة، وتصلب الحرس الثوري حيال تحول الانتخابات إلى منصة جديدة للثورة ضد حكم الولي الفقيه، وعمله على ضبطها في أطر تخدم التجديد لشرعية الحكم الذي سقط شعبياً، لافتاً إلى أن “جدول الترشيحات يشي بأن القوى الإصلاحية ليست متحمسة للمشاركة لأن هكذا انتخابات، وفي هذا الظرف، ليست سوى مسرحية هدفها السخرية من معاناة الناس، ويُراد منها حفظ ماء النظام المتهالك أمام المجتمع الدولي”.

تسارع الانهيار المالي والاقتصادي

يؤمن الحسيني بأن العقوبات الأميركية جاءت نتيجة السلوك الإيراني وتصحيحاً لخطأ المجتمع الدولي بتوقيع الاتفاق النووي مع إيران من دون وضع آليات صارمة تمنع طهران من استخدام الأموال ضد دول المنطقة أو في الأعمال الإرهابية وتمويل منظمات وميليشيات تابعة لها وتمارس احتلالاً بالوساطة لمصلحة المشروع الإمبراطوري الفارسي، كحزب الله في لبنان والحشد الشعبي في العراق. ويلاحظ أن العقوبات بدأت تصيب صناع القرار والقادة الأمنيين والمسؤولين عن التدخلات الخارجية.

ويرى الحسيني أن طهران باتت مختنقة مالياً واقتصادياً وتبحث عن أي وسيلة لرفع العقوبات أو التخفيف منها، “لقد وقعت إيران في شر أعمالها، إذ إنها حرمت شعبها من الحياة الكريمة وأنفقت أمواله على مغامراتها الخارجية، فكان أن انتفض هذا الشعب ضد إفقاره وتجويعه وهتف صارخاً لا غزة ولا لبنان… روحي فدا لإيران”.

يضيف “في الآونة الأخيرة، تسبب التعنت الإيراني في الملف النووي بانضمام أوروبا التي كانت تشكل حبل النجاة الدولي الوحيد للنظام إلى لائحة الدول التي ستفرض عقوبات قاسية على طهران”، متوقعاً تسارع الانهيار المالي والاقتصادي في الأشهر القليلة المقبلة، ومن ثم ستتصاعد النقمة الشعبية.

نصر الله قائداً لـ”حركات المقاومة”

يعتبر الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان، أن اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، شكَّل ضربة قوية للحرس الإرهابي، وانتصاراً للرئيس الأميركي دونالد ترمب، لا سيما أن التهديد برد مزلزل وإشعال حرب ضد الوجود الأميركي لم يكن سوى فقاعات صابون، ولعل “إسقاط الطائرة المدنيِّة الأوكرانية نتيجة التخبط والارتباك في الحرس الثوري”، والرد الآخر المضمر هو ما أعلنه الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله، باستهداف القواعد العسكرية والمنشآت الأميركية في حرب استنزاف مفتوحة حتى إنهاء الوجود الأميركي في المنطقة. “هنا، لا تخرج إيران عن سياستها المعهودة بتشغيل أتباعها وأذرعها العسكرية والأمنية في مواجهات مع دول المنطقة والتحالف الدولي بغرض الابتزاز وتحقيق مكاسب سياسية، فالنظام الإيراني أجبن من أن يخوض بنفسه المواجهة الكبرى”.

ويشير إلى أن نصر الله نصَّب نفسه قائداً لما تُسمى “حركات المقاومة”، وزعم أنه سيتولى الرد على اغتيال سليماني بقرار ذاتي. ويقول “النظام الإيراني في مأزق وجودي، فهو متهالك ومنقسم على نفسه يتنازع فيه تياران رئيسان، تيار الحرس الثوري الذي يحظى بتعاطف خامنئي، وتيار الرئاسة مدعوماً من الجيش الذي نصح بقوة أن يكون الرد على اغتيال سليماني مدروساً بعناية، في حين كان الحرس يميل إلى إشعال حرب، وقد انفجر الخلاف علناً بين الاتجاهين”.

مضيفاً “هذا الانقسام ينسحب على كل السلوك الإيراني في المستقبل القريب، فهناك تيار يريد التهدئة مع المجتمع الدولي أملاً في رفع العقوبات، وآخر يتمسك بالتصعيد والإرهاب كوسيلة ضغط وابتزاز، فكان المخرج بانكفاء إيراني رسمي عن المواجهة وإطلاق يد الأذرع الإيرانية في المنطقة”.

“ولاية الفقيه” وسيلة لإخضاع الشيعة العرب

ويؤكد الحسيني أن الانتفاضات الشعبية ضد النفوذ الإيراني هي استفتاء للشيعة العرب الذين يعلنون فيه صراحة رفضهم الانتماء إلى مشروعات أجنبية تحت مسميات مذهبية تناقض تاريخهم كمكوّن من مكونات مجتمعاتهم، وكجزء لا يتجزأ من النسيج العربي.

إيران… أمام سنوات من الإضطرابات
ويرى أن هذه الانتفاضات هي إعلان صارخ بنبذ النظرية المذهبية التي أطلقها الخميني قبل أربعين عاماً والمسماة “ولاية الفقيه”، والتي ظهر للشيعة العرب أنها مجرد وسيلة لإخضاعهم وتجنيدهم في مشروع استعماري سياسي عسكري واقتصادي فارسي لاجتياح الدول العربية من الداخل وإسقاطها وإحياء الإمبراطورية الفارسية، “لقد حوَّل المشروع الإيراني بعض الشيعة العرب المُغرر بهم إلى وقود في حروبه، ولم يجلب لمجتمعاتهم سوى الموت والخراب والجوع، ولو نظرنا إلى أوضاع الشيعة في لبنان والعراق على وجه التحديد لأدركنا حجم الكارثة التي حلت بهم”.

الشيعة ينتفضون

وعن الوضع اللبناني يعتبر الحسيني أنه منذ انسحاب الجيش السوري من لبنان تحوَّلت الوصاية كاملة إلى حزب الله، واليوم تنتفض الطائفة الشيعية وسائر اللبنانيين ضد السلطة التي يهيمن عليها الحزب. ويقول “هذا الحزب هو من يحكم لبنان، وليس من قبيل الصدفة أن يخرج نصر الله في الأيام الأولى للثورة بثلاثة خطابات نارية يدافع فيها عن الواقع القائم، وبعد ذلك نزل مسلحوه إلى الشوارع لقمع التحركات السلمية بعنف ووحشية”، مضيفاً “للمرة الأولى، تتظاهر المدن والقرى الشيعية، ضد حزب الله ونوابه، والرأي العام اللبناني صار متحفزاً أكثر من أي وقت مضى للتصدي لحزب الله”.

العراق معسكر إيراني كبير

أما عراقيّاً فيشير الحسيني إلى أن “الوضع لا يختلف كثيراً عن لبنان، بل هو أسوأ من خلال الحضور الإيراني المباشر، فمنذ سقوط نظام صدام حسين، وجد النظام الإيراني في تنظيم القاعدة الإرهابي ومشتقاته مثل داعش ضالته، فأطلق يده في العراق لارتكاب مجازر مذهبية، ما استدعى تدخلاً مباشراً من الحرس الثوري واستنفاراً شيعياً مقابلاً، فكان تأسيس ميليشيات الحشد الشعبي بتسليح وتمويل إيراني وقيادة سليماني للعراق”.

وأشار إلى أن “سليماني حوَّل العراق إلى معسكر إيراني كبير، وقد كان لافتاً استهداف المتظاهرين المنتفضين بالدرجة الأولى مكاتب ميليشيات الحشد ورموز الهيمنة الإيرانية مثل لافتات الشوارع الكثيرة التي تحمل اسم الخميني، لا سيما في المدن المقدسة عند الشيعة مثل النجف وكربلاء”. ويعتبر أن “موجة الاحتجاجات في العراق بيَّنت تضاعف المعارضة للنفوذ الإيراني، إذ يطالب المنتفضون بإطاحة الحكومة وإجراء انتخابات جديدة تؤدي إلى استبدال النظام الموالي لإيران في العراق”.

ويتوقف عند تحويل إيران العراق مستودعاً للأسلحة الإيرانية ومنصة لنشاط وكلائها، فقد لعبت طهران على التناقضات العراقية وأثارت النعرات المذهبية لضمان ولاء الشيعة خصوصاً تحت شعار ولاية الفقيه، ولكن الانتفاضة الأخيرة بيَّنت بما لا يقبل الشك أن الشعب العراقي متحدٌ خلف هدف واحد هو إزالة الهيمنة الإيرانية وتحقيق استقلال العراق واستعادة ثرواته المنهوبة وإصلاح النظام كي يكون خادماً للعراقيين وليس لمصالح إيران.

إيران انهزمت في سوريا

الوضع في سوريا، وفق الحسيني، يختلف عن الوضع في العراق ولبنان، “إيران هبت لنجدة النظام منذ بداية الأزمة وأرسلت حزب الله وميليشيات عراقية وأفغانية، ثم تورطت أكثر بمستشاريها العسكريين وكتائب من الحرس الثوري، ولم تفلح في مهمتها وشارف النظام على السقوط فجاء التدخل العسكري الروسي الكثيف والعنيف في عام 2015 ليقلب الموازين، ويحفظ ماء وجه طهران المهزومة، ما جعلها في موقع الضعيف والتابع في المسارات اللاحقة. وتابع “من مظاهر التبعية أن موسكو منعت الحرس الثوري وأتباعه من فتج جبهة الجولان مع إسرائيل، وانكفاء أذرعها عن المنطقة الحدودية، وعدم تدخل روسيا لمنع الغارات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية داخل سوريا، أو تلك التي استهدفت شحنات الأسلحة الإيرانية الكاسرة للتوازن اثناء نقلها إلى حزب الله في لبنان”.

دعم الحوثي وإرهاب الدولة

ويشير الحسيني إلى أن “طهران انفقت كثيراً من الجهد والمال والسلاح كي يتمكن الحوثيون من الفوز بالحرب في اليمن والسيطرة عليه، ولكن ذلك لم ينجح، فانتقلت إلى مرحلة أخطر تمثلت في استهداف السعودية مباشرة بصواريخ إيرانية الصنع وبطائرات مسيرة، ما استدعى ردوداً عربية ودولية أفضت إلى انكفاء إيراني تكتيكي”. ويلفت إلى أن “المسار السياسي الذي انطلق في اليمن يزعج طهران، لكنها غير قادرة على التدخل وخربطته”.

ويختم بالقول “في الانتظار، ستحافظ إيران على سلوكها المعهود بممارسة إرهاب الدولة ضد دول الخليج العربي عموماً والسعودية خصوصاً، بواسطة مرتزقتها، وقد شهدنا تحرك خلايا إرهابية عدة في السعودية استطاع الأمن هناك ضبطها وإجهاض مخططاتها العدوانية”.

The post السيد الحسيني: زلزال سياسي يضرب إيران وأذرعها العربية appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104929
دَين لبنان في “رقبة” مَن؟ https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%af%d9%8e%d9%8a%d9%86-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d9%81%d9%8a-%d8%b1%d9%82%d8%a8%d8%a9-%d9%85%d9%8e%d9%86%d8%9f/ Fri, 17 Jan 2020 13:24:14 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104893

خلال العقدين الأخيرين، عملت دول كثيرة لتعديل تشريعاتها المتعلقة بالبنوك المركزية، أو إن صحّ التعبير “تصحيحها”. هدفت التعديلات التشريعية إلى هزيمة التضخم بحسب إحدى الأوراق التي أعّدها صندوق النقد الدولي، الذي اعتبر أنّ تمويل الحكومات مصدر مزمن للتضخّم، والحدّ من هذا التمويل ضروري لبناء “مصداقية المركزي”، وهي مكوّن رئيسي لتحقيق فعالية السياسة النقدية. لا يحبّذ […]

The post دَين لبنان في “رقبة” مَن؟ appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>

خلال العقدين الأخيرين، عملت دول كثيرة لتعديل تشريعاتها المتعلقة بالبنوك المركزية، أو إن صحّ التعبير “تصحيحها”. هدفت التعديلات التشريعية إلى هزيمة التضخم بحسب إحدى الأوراق التي أعّدها صندوق النقد الدولي، الذي اعتبر أنّ تمويل الحكومات مصدر مزمن للتضخّم، والحدّ من هذا التمويل ضروري لبناء “مصداقية المركزي”، وهي مكوّن رئيسي لتحقيق فعالية السياسة النقدية. لا يحبّذ صندوق النقد تمويل البنوك المركزية للإنفاق الحكومي أو بالأحرى “تقييد” هذا التمويل من ضمن سلّة شروط محددة.

في وقت يُرخي فيه القلق السائد من الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بثقله على الاصعدة كافّة، ينظر المهتمّون والمختصّون بكثير من القلق إلى الحجم الكبير لتسليفات مصرف لبنان للدولة. فقد استقرّ الفقه الاقتصادي منذ زمن بعيد على اعتبار تمويل الدين العام من خلال قروض المصرف المركزي كمصدر للتضخّم، الأمر الذي يؤدّي حكماً إلى ضعف القوّة الشرائية للعملة الوطنية.

لذلك، تشدّدت قوانين المصارف المركزية في العالم، بطريقة متفاوتة، في منع تمويل عجز الموازنة بواسطة قروض المصرف المركزي تلافياً لخطر التضخّم، وربّما التضخّم المفرط.

أبرز مثل على ذلك ما ورد في المادّة 104 من اتفاقية الوحدة النقدية الأوروبية سنة 1992، التي حظّرت على المصرف المركزي الأوروبي والمصارف المركزية الوطنية للدول الأعضاء، تقديم أي نوع من أنواع التسهيلات لمؤسّسات الاتحاد الأوروبي على اختلافها ومؤسّسات الدول الأعضاء، المركزية منها والاقليمية، ويشمل ذلك تملّك المصرف المركزي الأوروبي والمصارف الوطنية أدوات الدين العام الصادرة عن حكومات أوروبا. وبما أن المصارف المركزية قد تعمد إلى شراء وبيع أوراق الدين الحكومية للتأثير على السيولة في سياق عمليات السوق المفتوحة، فقد استقرّت أنظمة المصارف المركزية حول فكرة أنّ المصارف تستطيع شراء سندات الدين الحكومية من السوق الثانوية فقط ضمن عمليات السياسة النقدية.

شروط الإقراض

لم يشذّ قانون النقد والتسليف اللبناني الذي صدر العام 1963 عن هذه القاعدة، فتشدّد في منع مصرف لبنان من تقديم قروض للحكومة بشكل مباشر، ونصّ أيضاً على أنه في الظروف العادية يمكن للمصرف أن يمنح الحكومة تسهيلات صندوق فقط، لا تتجاوز 10% من متوسّط الواردات العادية للموازنة العامّة في السنوات الثلاث الأخيرة. وتمنح هذه التسهيلات عند الضرورة فقط ولمدّة لا تتجاوز 4 أشهر.

خارج هذه التسهيلات الموقّتة نصّت المادّة 90 من قانون النقد والتسليف على أن “المبدأ هو عدم منح مصرف لبنان قروضاً للقطاع العام”. أما في الظروف المسمّاة: “الظروف الاستثنائية الخطيرة وحالات الضرورة القصوى” فقد سمح القانون للحكومة بالاقتراض من المصرف المركزي، ضمن شروط صارمة ومعقّدة بعد أن يستعمل المصرف كل خبرته ومعرفته للبحث عن بدائل للتمويل المطلوب، بما يغني عن الاقتراض من مصرف لبنان. ويتمّ إسداء القرض بموجب عقد يُرسل إلى مجلس النوّاب للاطلاع عليه.

بين الممارسة والقانون

ولكن في لبنان، وكما جرت العادة، فإنّ القانون في وادٍ والممارسة في وادٍ آخر. فقد اعتادت الدولة على التعويل على المصرف المركزي من دون أن يرفّ لها جفن ومن دون اكتراث بالمخاطر التضخّمية نتيجة التمويل التضخّمي من مصرف لبنان. ففي تشرين الأوّل الماضي، على سبيل المثال، بلغت حصّة مصرف لبنان من الدين العام بالليرة اللبنانية 55% من مجموع هذا الدين، تضاف إلى ذلك محفظة مصرف لبنان في سندات الدين بالعملات الأجنبية (اليوروبوندز) التي تبلغ 12% من إجمالي السندات.

لا شكّ بأن هذه الحدود التي وصل إليها تسليف مصرف لبنان للدولة هي حدود كبيرة وغير مألوفة وذات نتائج تضخّمية أكيدة. ويستند مصرف لبنان لاقتناء هذه السندات إلى المادّة 76 من قانون النقد والتسليف التي منحت المصرف حق “شراء وبيع السندات في السوق الحرّة”. إنّ هذه الإجازة التي تضمّنتها المادّة 76 كانت بهدف تنفيذ السياسة النقدية وليس بهدف تمويل الدولة، إذ منح القانون هذه الإجازة لتمكينه من “ابقاء الانسجام بين السيولة المصرفية وحجم التسليف وبين مهمته العامة. أكان ذلك عن قصد أو عدمه. لكنّ المطروح اليوم يتخطّى مخالفة القوانين لناحية توريط الحكومات المتعاقبة، منذ التسعينات وحتى اليوم، حاكم مصرف لبنان بتغطية هدرها وفسادها. من هذا المنطلق أصبح من الواجب التساؤل عما اذا كان الحاكم يمارس هذا الدور مخيّراً أم مسيّراً لعجزه عن التمرّد على هذا النظام الفاسد؟ فسلامه في نهاية المطاف “موظف دولة” يعني أنه عُيّن من قبل السلطة التنفيذية التي جدّدت له ثلاث مرات آخرها في العهد الحالي.

 

في هذا الاطار لا بدّ من استذكار واقعة شكّلت نقطة تحوّل في سياسة المركزي الذي فقد “هيبته النقدية” وبات تابعاً للسلطة السياسية. تدلّ الحادثة، كما يرويها نائب حاكم مصرف لبنان السابق غسان العيّاش في كتابه الشهير “وراء أسوار مصرف لبنان – نائب حاكم يتذكّر”، على شراسة النظام السياسي إذا تمرّدت عليه إحدى المؤسّسات. “فقد حاول إدمون نعيم حاكم مصرف لبنان الأسبق أن يمارس استقلالية مصرف لبنان، وأن يردع الدولة عن الإفراط في الاقتراض من مصرف لبنان، فانتهت التجربة بأن أحد الوزراء، بالتواطؤ مع مسؤولين كبار في الدولة أرسل إليه قوّة أمنية مسلّحة لجلبه إلى مكتب الوزير بالإكراه. ولما رفض نعيم وقاوم اعتُدي عليه جسدياً قبل أن يفلت بأعجوبة من أيدي خاطفيه”.

The post دَين لبنان في “رقبة” مَن؟ appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104893
حكومة النظام السوري في لبنان.. حكومة الانتقام من اللبنانيين https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b8%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7/ Fri, 17 Jan 2020 13:16:39 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104886

إذا ما كانت المعارك السياسية التي خيضت ما بعد التسوية الرئاسية 2016، انحصرت بمعركة “استعادة الصلاحيات” للرئيس المسيحي القوي، ومعركة المحاصصات المذهبية والطائفية التي توجّها رئيس التيار الوطني الحرّ، جبران باسيل، ليكرس نفسه مرشحاً أوحد لرئاسة الجمهورية، عبر تطويق كل الشخصيات والأحزاب المسيحية الأخرى… فإن حكومة حسان دياب، ستكون مرحلة متقدمة من فتح الصراعات على […]

The post حكومة النظام السوري في لبنان.. حكومة الانتقام من اللبنانيين appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>

إذا ما كانت المعارك السياسية التي خيضت ما بعد التسوية الرئاسية 2016، انحصرت بمعركة “استعادة الصلاحيات” للرئيس المسيحي القوي، ومعركة المحاصصات المذهبية والطائفية التي توجّها رئيس التيار الوطني الحرّ، جبران باسيل، ليكرس نفسه مرشحاً أوحد لرئاسة الجمهورية، عبر تطويق كل الشخصيات والأحزاب المسيحية الأخرى… فإن حكومة حسان دياب، ستكون مرحلة متقدمة من فتح الصراعات على كل الرئاسات مستقبلاً.

 

صورة التكنوقراط
أولاً، رئاسة الحكومة التي انتزعت من سعد الحريري، وسيكون خاضعاً لضغوط كثيرة من خصومه. وثانياً، رئاسة مجلس النواب، بعد الحملات التي تعرض لها نبيه بري، ربطاً بمحاولات إبعاده عن المشاركة الأساسية في الطبخة الحكومية، باستثناء اليوم الأخير من تشكيل الحكومة، حين زاره رئيسها المكلف للتوافق معه. فحاول برّي تحسين شروطه بتعديل بعض الحقائب والوزراء، ما دفع بدياب لإجراء جولة اتصالات أخيرة لإتمامها. وثالثاً، أراد باسيل من هذه الحكومة استعادة لانفاسه، بعد نقمة اللبنانيين عليه في ساحات الانتفاضة. فحفظ حصته في الحكومة من خلال امتلاكه للثلث المعطل، وتكريس نفسه مرشحاً وحيداً للرئاسة.

أريد لهذه الحكومة، أن تأخذ صورة التكنوقراط. لكنها، عملياً، حكومة الفريق الواحد واللون الأوحد. ولا بد من الاعتقاد هنا، ولو مجازاً، أن الاستثناء الوحيد فيها سيكون حضور حركة أمل برئاسة نبيه برّي، الذي أصبحت نقمة النظام السوري عليه واضحة. لكن لا يمكن تجاوزه في لبنان بالنسبة إلى حزب الله. عدا عن برّي، فإن الحكومة برمّتها هي حكومة النظام السوري، وما يعنيه ذلك من تطابق بين الحزب وهذا النظام في لبنان، على قاعدة منح النظام بعضاً من نفوذه في لبنان مقابل احتفاظ حزب الله بدوره وتأثيره ومن خلفه إيران في سوريا.

الصورة التجديدية التي حاول البعض وسم الحكومة بها، كان يراد لها أن تكون حكومة مقنّعة، وأنها خارجة عن الطبقة السياسية التقليدية، على طريقة الترويج أنها استجابة لمطالب المنتفضين اللبنانيين. لذلك كان استبعاد “المستقبل” و”الاشتراكي” و”القوات” ثابتاً بالنسبة إلى باسيل، فكانت هناك حسابات أخرى لبعض رعاة حسان دياب ومساعديه. وهذه جزء من هندسات النائب جميل السيد، في تصفية حسابات كثيرة، مع خصوم ومنافسين.

الانتقام من 14 آذار
سينتقم السيد رمزياً وعملياً ومعنوياً من حقبة 14 آذار ورموزها في الدولة. وهو طبعاً يفتح باباً جديداً لمعاركه المستقبلية في الوصول إلى رئاسة مجلس النواب. ولذا، تشبث أكثر في مساعيه لإنجاح دياب، لإثبات قدرته وفعاليته في منافسته التي يفتحها مع اللواء عباس ابراهيم، الذي اعتبر أنه كان أبرز رعاة المرشح سمير الخطيب لتشكيل حكومة.

في المعادلة الجديدة، ومن مفارقاتها، خروج “إبن الشهيد” من المعادلة، ليدخل أحد الذين اتهموا ذات يوم باغتياله. يدخل السيد بقوة مستعيداً دوراً كان يلعبه في حقبة سابقة، ليس مسيطراً على وزارة الداخلية وحسب، بل صانعاً للحكومة بكليتها. في الشكل هي حكومة الانتقام من اللبنانيين، وتحديداً الذين خرجوا منتفضين في العام 2005، أو الأكثر منهم الذين خرجوا في 17 تشرين. حكومة استكمال الإطباق على لبنان وسلطته، وفق مسار الانقلاب الذي بدأ ما بعد العام 2006، والـ 2008، و2011، و2016. إذا ما كانت مشاركة الحريري بالتسوية الرئاسية، مسهلة للانتقام من اللبنانيين بفعل تنازلاته، فإن الانتقام سيشمله في المرحلة المقبلة.

ستكون الحكومة أمام اختبار تحقيق جزء من الاستقرار، والحصول على المساعدات لمنع الانهيار. وطبعاً، من عمل على تشكيلها لا يريد لها أن تخوض مواجهة مع الخارج، لأن غايتها مواجهة الداخل لتطويعه وضربه، بالإستناد على غض نظر من الخارج. معركتها الأساسية ستكون كيفية الحصول على غطاء خارجي. فيما تبقى الأنظار على ثورة 17 تشرين وكيفية تعاطيها مع هذه الحكومة، لا سيما أن هذه الثورة ستكون أمام تحديات كبيرة في المرحلة المقبلة.

The post حكومة النظام السوري في لبنان.. حكومة الانتقام من اللبنانيين appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104886
خطة الحزب لفنزويلا الشرق! https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%ae%d8%b7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b2%d8%a8-%d9%84%d9%81%d9%86%d8%b2%d9%88%d9%8a%d9%84%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d9%82/ Thu, 16 Jan 2020 18:40:18 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104840

يعلم القاصي والداني أن “حزب الله” أعدّ خطة منذ أشهر طويلة، لا بل منذ أعوام، تهدف إلى الهجوم على القطاع المصرفي بقيادة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، منذ فرض العقوبات المالية الأميركية على “الحزب” واضطرار النظام المصرفي اللبناني الى الاستجابة لهذه العقوبات، حماية للبنان وللبنانيين من أي قرار أميركي بعزل النظام المصرفي اللبناني عن العالم […]

The post خطة الحزب لفنزويلا الشرق! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
يعلم القاصي والداني أن “حزب الله” أعدّ خطة منذ أشهر طويلة، لا بل منذ أعوام، تهدف إلى الهجوم على القطاع المصرفي بقيادة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، منذ فرض العقوبات المالية الأميركية على “الحزب” واضطرار النظام المصرفي اللبناني الى الاستجابة لهذه العقوبات، حماية للبنان وللبنانيين من أي قرار أميركي بعزل النظام المصرفي اللبناني عن العالم في حال عدم الاستجابة.

 

ولم ينسَ اللبنانيون بعد المتفجرة التي استهدفت بنك لبنان والمهجر في العام 2016، والتي حملت رسالة واضحة في هذا السياق إلى المصارف، تماماً كما أن الحملات الإعلامية المكثفة ضد رياض سلامة والمصارف اللبنانية في الإعلام الموالي لـ”حزب الله” لم تتوقف منذ بدء تطبيق العقوبات.

لماذا يهجم “حزب الله” على القطاع المصرفي وعلى حاكم مصرف لبنان؟

إن السبب الأول لما يحصل، بدءاً بالحملة الإعلامية المكثفة مروراً بترجمتها على الأرض، أولاً بالتظاهرات الممنهجة لجمهور “الحزب” حصراً ضد مصرف لبنان والتي كان على رأسها رموز معروفة، وهو الجمهور نفسه الذي استهدف الثوار بالاعتداءات من بعلبك إلى وسط بيروت وكفرّرمان وصور، وصولاً إلى عمليات الاعتداء والتدمير المباشر، كما حصل ليل الثلثاء في شارع الحمرا، السبب هو رفض المصارف اللبنانية تسهيل أي تجاوز للعقوبات الأميركية، ومنع عمليات تبييض الأموال التي كانت تجري، والتي راح ضحيتها أخيراً “جمّال ترست بنك”.

أما السبب الثاني والبالغ الأهمية فهو أن “حزب الله” لا يستسيغ عدم تمكنّه من السيطرة على القطاع المصرفي الحيوي، تماماً كما بات يسيطر على كل مفاصل الدولة اللبنانية ومؤسساتها. فـ”الحزب” بهذا المعنى يخيّر اللبنانيين بين أمرين: إما يكون كل شيء بإدارته المباشرة أو غير المباشرة، وإما فلا لزوم له. وبالتالي لا يمانع “حزب الله” في إسقاط النظام المصرفي اللبناني إذا لم يخضع لوصايته، لا بل إن “الحزب” بات يسوّق لمقولة إن النظام المصرفي في لبنان يشكل أداة بيد الأميركيين لمحاصرة “الحزب”، ما يفترض إسقاط هذا النظام وعلى رأسه رياض سلامة، متناسياً أن إجراءات رياض سلامة أبقت الاقتصاد اللبناني منتعشاً يوم انهار الاقتصاد العالمي العام 2008 من نيويورك إلى هونغ كونغ مروراً بدبي، وأنه لو لم يستمر سلامة بإقناع المصارف بتمويل الدولة لكانت انهارت منذ أعوام!

أما ما تسبّب بالانهيار المالي اليوم في لبنان فهو سياسات الحكومات المتعاقبة وسياسات “حزب الله”، بإبقاء البلد في فراغ مؤسساتي شبه دائم، ما بين فراغ رئاسي وفراغ حكومي، إضافة إلى امتناع الحكومات المتعاقبة عن تنفيذ أي إصلاحات والغرق في الفساد والمحسوبيات والزبائنية، ما أوصلنا في العام 2019 إلى نمو سلبي بلغ حوالى 2 في المئة، في مقابل الإصرار على سياسة الاستدانة عوض الإصلاح وبناء اقتصاد متين وتحقيق النمو المطلوب، ما أوصلنا إلى الانهيار الشامل!

ويبقى السبب الثالث الذي يكمن في أن “حزب الله” المبني كذراع للحرس الثوري الإيراني في لبنان يرتاح إلى العيش في أنظمة تشبه الأنظمة في دول الممانعة كإيران وسوريا وفنزويلا، حيث يستطيع أن يسرح ويمرح من دون حسيب أو رقيب ولو كان ذلك على حساب الشعب، الذي يقبع في هذه الدول من دون حد أدنى من الحرية والكرامة والخدمات والازدهار.

لطالما سأل رئيس “التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط أي اقتصاد نريد: “اقتصاد هونغ كونغ أم اقتصاد هانوي؟” وربما بات السؤال الملح اليوم هو: أي لبنان نريد؟ لبنان – سويسرا الشرق أم لبنان – فنزويلا الشرق؟!

The post خطة الحزب لفنزويلا الشرق! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104840
الحريري يمنح القوى الامنية الغطاء لقمع الثورة منتهكاً المواثيق والقوانين الدولية! https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a-%d9%8a%d9%85%d9%86%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d9%82%d9%88%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%85%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ba%d8%b7%d8%a7%d8%a1-%d9%84%d9%82%d9%85/ Thu, 16 Jan 2020 14:45:53 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104832 لقطة من أمام ثكنة الحلو تُظهر القوى الامنية تعتدي على احد الثوار وتقوم بسحبه بطريقة بوليسية

أطلقت السلطة السياسية يد القوى الأمنية لقمع الثورة في لبنان، لاسيما بعد ان اوجع الثوار الطبقة الفاسدة بالتصويب نحو المصارف وحاكم مصرف لبنان، فلم تجد امامها سوى العنف لمواجهة المحتجين وحتى الاعلاميين والمصورين، ضرباً وسحلاً وتوقيفاً وهمجية ليس لها مثيل، ضاربة بعرض الحائط ما ينص عليه الدستور اللبناني والمواثيق والمعاهدات والقانون الدولي في حماية المتظاهرين. […]

The post الحريري يمنح القوى الامنية الغطاء لقمع الثورة منتهكاً المواثيق والقوانين الدولية! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
لقطة من أمام ثكنة الحلو تُظهر القوى الامنية تعتدي على احد الثوار وتقوم بسحبه بطريقة بوليسية

أطلقت السلطة السياسية يد القوى الأمنية لقمع الثورة في لبنان، لاسيما بعد ان اوجع الثوار الطبقة الفاسدة بالتصويب نحو المصارف وحاكم مصرف لبنان، فلم تجد امامها سوى العنف لمواجهة المحتجين وحتى الاعلاميين والمصورين، ضرباً وسحلاً وتوقيفاً وهمجية ليس لها مثيل، ضاربة بعرض الحائط ما ينص عليه الدستور اللبناني والمواثيق والمعاهدات والقانون الدولي في حماية المتظاهرين.

غطاء السياسيين للعنف الذي مارسته القوى الامنية والجيش ظهر بشكل واضح في تصريحاتهم، بدءاً من رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، الذي تساءل أين الجيش؟” في تعليقه على ما جرى في شارع الحمراء، وهو سؤال يحمل في طياته عتباً على المؤسسة العسكرية يصل الى اتهامها بالتقصير والتقاعس، كما دان رئيس مجلس النواب نبيه بري ما حصل معتبرا اياه امراً غير مقبولا، قائلاً” كأن هناك شيء مقصود ومستهدف من أناسٍ غير معروفين، هل المطلوب تدمير البلد، وما حصل شيء لا يصدق، حقيقةً إذا كان الحراك بهذا الشكل “لا مش حراك وليس ثورة”. مشيرًا، الى أنّ “القوى الامنية إعتقلت عددًا من المشتبه بهم، ويجب محاسبة المرتكبين لأي طرف أو طائفة إنتموا”، في حين قال النائب السابق وليد جنبلاط “شارع الحمراء هو جوهرة التعايش وملتقى الأندية الثقافية ومنطلق ​المقاومة​ الوطنية وفيه بقي تراث ​بيروت​ الأساسي، واستنكر ما حدث بالأمس تحت حجة ​المصارف​”.

بالعصي والهروات والغاز المسيل للدموع ينقض الجيش والقوى الامنية على الثوار، والاكيد ان اجراءات وزارة الداخلية بحق المتظاهرين السلميين لم تأت من فراغ، بل نتيجة القرار السياسي لانهاء الثورة في لبنان وبأي ثمن، والمشهد لا يقتصر على اليومين الماضيين وتعرض المحتجين للمصارف، فمنذ بداية الثورة ظهرت وزيرة الداخلية ريا الحسن وكأنها موظفة لدى “حزب الله”، تأتمر بأوامره وتنفذ ما يطلبه بالحرف، فلم ينس الثوار بعد هجوم مناصري الحزب و”حركة امل” على جسر الرينغ قبل مهاجمة ساحة الشهداء ورياض الصلح وضرب واحراق خيم المعتصمين على مرآى من القوى الامنية لا بل بحمايتها ومن دون ان تخجل وزارة الداخلية من تغطيتها الانتهاكات الدموية بايقاف ولو مناصر واحد من اتباع “حزب الله” و”حركة امل” على الرغم من انتشار صورهم على وسائل التواصل الاجتماعي ومعرفة هويتهم. وبعد الذي حصل في الامس حاولت الحسن استخدام اسلوب التضليل اليوم من امام وزارة الدارخلية “أقف الى جانب الثوار وطلبت من القوى الأمنية التعامل معهم بحضارة على الرغم من الضغوط التي أوصلتنا لقمع الثورة، والعناصر الأمنية متعبة جداً كما الثوار، عناصر قوى الأمن يشعرون بالتعب ولكن أنا لا أبرر العنف مع المتظاهرين”. واضافت” لست انا من أعطى الأمر ولم يكن هناك نية لما حصل، وما حصل بالأمس مدان”.

في اليومين الماضيين اوقفت القوى الامنية عشرات الثوار، نقل معظهم الى ثكنة الحلو، لتتولى شرطة بيروت التحقيق معهم، وبعد ضغط الثوار لاطلاق سراحهم صرّح النائب العام الاستئنافي غسان عويدات، بأن” إطلاق الموقوفين سيتم تباعاً باستثناء من يثبت تورطهم في الاعتداء على قوى الأمن”… استشراس القوى الامنية في قمع المتظاهرين سبق ان دفع منظمات حقوقية محلية ودولية الى انتقاد السلطات اللبنانية واعلان بعضها عن وجود آثار ضرب على أجساد المعتقلين، منها منظمة العفو الدولية (أمنستي) التي سبق أن اكدت ان” قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة لتفريق المتظاهرين السلميين وسط العاصمة بيروت، بما في ذلك إطلاق كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع على الحشود، ومطاردة المحتجين في الشوارع والأزقة تحت تهديد السلاح وضربهم” مطالبة على لسان مديرة البحوث للشرق الأوسط لين معلوف السلطات باحترام حقوق المحتجين السلميين في حرية التجمع، وإجراء تحقيق في استخدام قوات الأمن المفرط لقنابل الغاز المدمع والاعتداء على المتظاهرين بالأسلحة والضرب، مشددة على أن” بعض أعمال العنف الجانبية لا تبرر الاستخدام المفرط للغاز المسيل للدموع لتفريق الاحتجاج السلمي بمجمله، فلا شيء يبرر الاعتداء على المحتجين”. كما قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إن” قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة وغير الضرورية ضدّ متظاهرين وسط بيروت، بما في ذلك استخدام الغاز المسيل للدموع”.

لاشك ان التظاهر حق كرَّسته المادة 13 من الدستور اللبناني التي نصت على أن” حرية إبداء الرأي قولًا وكتابةً وحرية الطباعة وحرية تأليف الجمعيات كلّها مكفولة ضمن دائرة القانون”، وهو من الحقوق الأساسية والطبيعية التي لا يمكن فصلها عن الحريات العامة للإنسان، والتي يجب حمايته وتنظيمه ضمن القوانين والأنظمة المرعية الإجراء، كما ان هذا الحق مصان دوليا حيث نصت المادة 20 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان على ان” لكلِّ شخص حقٌّ في حرِّية الاشتراك في الاجتماعات والجمعيات السلمية” والمادة 21 من العهد الخاص بالحقوق المدنية والسياسية تنص على ان” يكون الحق في التجمع السلمي معترفا به. ولا يجوز أن يوضع من القيود على ممارسة هذا الحق إلا تلك التي تفرض طبقا للقانون وتشكل تدابير ضرورية، في مجتمع ديمقراطي، لصيانة الأمن القومي أو السلامة العامة أو النظام العام أو حماية الصحة العامة أو الآداب العامة أو حماية حقوق الآخرين وحرياتهم”.

وبحسب مبادئ الامم المتحدة حول استخدام القوة والاسلحة النارية من جانب الموظفين المكلفين بإنفاذ القانون، فإنه لا يحق للقوى الأمنية استخدام العنف الجسدي تجاه المتظاهرين الا في حالات الضرورة القصوى وشرط ان يكون متناسباً مع الهدف المشروع المراد تحقيقه وبأقل اصابات وخسائر ممكنة، كما لا يجوز ضرب اي شخص لا يبدي مقاومة او ملقى على الارض او فاقد للوعي ولا يجوز للقوى الامنية ايقاف اي متظاهر وهي باللباس المدني ما لم تثبت هويتها وتبرز اوراقها الامنية، كما نصت ان معظم أعمال الشرطة لا تتطلب أي استخدام للقوة، ولا يوجد إلا عدد قليل من المهام التي يصبح فيها استخدام القوة أو التهديد باستخدامها ضرورياً ومشروعاً لتحقيق الغرض الشُرطي القانوني، ومن بينها الاعتقال ومنع وقوع الجريمة والتصدي للأحداث التي تتضمن الإخلال بالنظام العام، مشددة على أن التناسب ضرورة لا بد منها اي انه يجب أن يكون استخدام القوة متناسباً مع الهدف المشروع المرجو تحقيقه ومع خطورة الجريمة، لذلك عند تدريب الشرطة يجب إيلاء عناية خاصة الى بدائل استخدام القوة، ومن بينها التسوية السلمية للصراعات، وتفهم سلوك الجمهور، وأساليب الإقناع، والتفاوض والوساطة.

تضرب القوى الامنية والجيش اللبناني ومن خلفهما السلطة السياسية المواثيق والقوانين الدولية والدستور اللبناني بعرض الحائط في قمع تحركات الثوار، وكأن لا مجتمع دولي يراقب ولا محاكم دولية يمكنها الاقتصاص منها، فما تقوم به هو التخبط الاخير قبل ان ينجلي ليل الظلم وتشرق شمس الحرية معلنة انتصار الثورة واندحار رموز الفساد الى مزبلة التاريخ.

The post الحريري يمنح القوى الامنية الغطاء لقمع الثورة منتهكاً المواثيق والقوانين الدولية! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104832
ثورة الجياع على مافيا المصارف… حيتان المال يفلسون لبنان وعلى رأسهم “بنك MED” https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%ab%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%8a%d8%a7%d8%b9-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d9%85%d8%a7%d9%81%d9%8a%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%a7%d8%b1%d9%81-%d8%ad%d9%8a%d8%aa%d8%a7%d9%86-%d8%a7/ Wed, 15 Jan 2020 23:52:49 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104798 بنك ميد "البحر المتوسط" أحد المصارف في لبنان

انطلقت الثورة اللبنانية الى مرحلة جديدة مع تصويب الثوار في الاسابيع الاخيرة على المصارف التي يمتلك السياسيون معظمها، وذلك بعد القيود الخانقة التي فرضتها المصارف على صغار المودعين مانعة اياهم من الحصول على اموالهم ورواتبهم. في الامس كان انفجار الغضب الشعبي في شارع الحمرا، على مصرف لبنان والمصارف المتواجدة في المكان، حيث حطم المحتجون وكسرّوا […]

The post ثورة الجياع على مافيا المصارف… حيتان المال يفلسون لبنان وعلى رأسهم “بنك MED” appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
بنك ميد "البحر المتوسط" أحد المصارف في لبنان
انطلقت الثورة اللبنانية الى مرحلة جديدة مع تصويب الثوار في الاسابيع الاخيرة على المصارف التي يمتلك السياسيون معظمها، وذلك بعد القيود الخانقة التي فرضتها المصارف على صغار المودعين مانعة اياهم من الحصول على اموالهم ورواتبهم.

في الامس كان انفجار الغضب الشعبي في شارع الحمرا، على مصرف لبنان والمصارف المتواجدة في المكان، حيث حطم المحتجون وكسرّوا واجهات البنوك، واشتبكوا مع القوى الامنية التي اطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم كما اوقفت العشرات منهم…

ما يحصل في لبنان الان هو ثورة الجياع على مافيا المصارف، التي تآمرت مع مصرف لبنان من اجل تجويع الشعب ودفعه الى التراجع عن الثورة والتركيز على لقمة العيش التي اصبحت حلما في ظل هكذا وضع، لكن ما حاكه رياض سلامة ورؤساء المصارف لم يمّر على الشعب اللبناني الذي كشف اللعبة وصوب البوصلة نحوها وفجّر غضبه في وجهها.

من رفع سعر الدولار امام الليرة الى تقليص سقف سحوبات المودعين الى 100 دولار في الاسبوع حاول سلامة والمصارف الانقضاض على الثورة والثوار، والفضيحة الكبرى تهريب 7.2 مليار دولار إلى سوريا لدعم الليرة السورية بتخطيط من “حزب الله” من خلال إيداع أموال بالليرة اللبنانية في المصارف، ومن ثم سحبها بالدولار ليتم تسليمها الى بعض الصرافين ومن بعدها تحويلها إلى سوريا… الانفجار حصل بعد عقود من تراكمات نظام مالي أثرى المصارف والسياسيين، واوصل الدين العام الى الرقم المريب، وذلك بسبب الصفقات التي أبرمها مصرف لبنان مع المصارف التجارية المحلية لجذب العملات الأجنبية من خلال تقديم أسعار فائدة أعلى ومتزايدة على الدين العام، في مقابل ودائع بالعملات الأجنبية، في مخطط خبيث لم يشعر به المواطنون الى ان وصل الوضع المالي للانهيار فتكشفت الحقائق ومعها حيتان المال.

فسيطرة السياسيين على المصارف مكشوفة، حيث ان العدد الاكبر من المصارف تعود لعائلات سياسية او لمقربين منهم، على رأسها ” بنك ميد”، الذي لم يسلم من تهاوي إمبراطورية الحريري المالية،

فبعد ان كان الرئيس الشهيد رفيق الحريري يمتلك المصرف منذ نهاية الثمانينيات، انتقل لوريثه سعد الذي لم يستطع الحفاظ عليه، وقد تخلّى شقيقه أيمن عن حصّته الوازنة لرجل الاعمال الاردني علاء الخواجة ومن ثم استحواذ شركاء الخواجة ريمون وتيدي رحمةعلى حصّة في رأس المال، كما ان لنازك الحريري اسهما في المصرف الذي اغدق عليه رياض سلامة الأرباح من المال العام ما ساهم في زيادة الدين العام للبنان بنسبة 27 بالمئة، ومع ذلك لم يتمكن من الخروج من أزمته، وهذا ما دفع الحريري الى اطلاق موقفه الارعن بعد اجتماعه مع سلامة اليوم حيث اعتبر مشهد التكسير مرفوض وحاكم مصرف لبنان لديه حصانة ولا أحد يستطيع عزله.

كذلك تعود ملكية “فرنسبنك” للوزير السابق عدنان القصار المقرب من الرئيس الحريري، وبنك بيبلوس الذي يرأس مجلس ادارته فرانسوا سمعان باسيل المحسوب على محور 14 اذار، ووليد روفايل رئيس مجلس إدارة البنك اللبناني الفرنسي مقرب من ذات المحور، وبنك عودة التي انتقلت رئاسة مجلس ادارته من ريمون عوده الذي شغل رئاسة البنك منذ تأسيسه في عام 1962، الى سمير حنا ليبقى ريمون عوده رئيسا فخريا للبنك وهو المعروف بعلاقته المشتركة مع سياسيين من مختلف المحاور، اما أنطون صحناوي – رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك سوسيته جنرال في لبنان وهو واحد من الطبقة الرأسمالية المتحكمة بالبلاد فمقرب من القوات اللبنانية وقد سبق ان خاض الانتخاب كمستقل في بيروت الأولى. في حين يرأس الدكتور نعمان الأزهري وهو رجل اعمال لبناني من اصل سوري بنك لبنان والمهجر، وهو مقرب من الرئيس الحريري، اما بنك بيروت فيرأسه سليم صفير المقرب من جنبلاط، ومروان خير الدين يرأس مجلس ادارة بنك الموارد وهو مقرب من طلال ارسلان.

في ايلول من السنة الماضية أعلن “جمّال ترست بنك ش. م. ل” في بيان، أنه “على ضوء قرار الخزانة الأميركية القاضي بإدراج “جمّال ترست بنك ش. م. ل” على قائمة الـSDGT بتاريخ 29 أب 2019 اضطر مجلس الادارة الى اتخاذ القرار بالتصفية الذاتية بالتنسيق الكامل مع مصرف لبنان”، كذلك بنك سوريا ولبنان، وبنك صادرات ايران مقربان من “حزب الله”.

سلسلة الفساد مترابطة حيث تصرف الدولة 36% من ميزانيتها على الدين العام، ليعود الربح الى المصارف فتموّل مشاريع انمائية من خلال الحكومة من دون ان تعود بفائدة على الشعب، بل فقط على اصحاب المصارف، وذلك بالتواطؤ مع مصرف لبنان، فالطقم السياسي الذي يمعن في الفساد يرفض وضع استراتيجية لانقاذ الوضع المالي والاقتصادي في لبنان، سواء عبر سياسة مصرف لبنان، أو السيطرة على المصارف وتغييب دور وزارة المال.فالارباح الخيالية لقطاع المصارف هي احد اعمدة النظام الاقتصادي المترهل، فهذا القطاع ابتلع الدولة وامتلكها، وانفرد بارباح تتخطى الناتج المحلي لدول كبرى بأضعاف.

في ورقة عمل بعنوان “تشريح الأزمة النقدية” نشرها الخبير في الشؤون المالية توفيق كسبار، حمّل خلالها سلامة مسؤولية اندلاع الأزمة النقدية القائمة بسبب لجوئه إلى هندسات مالية أغرقت مصرف لبنان في الالتزامات بالعملة الأجنبية، وحوّلت صافي احتياطاته منها إلى “سلبي” بقيمة 48.9 مليار دولار. و شرح كسبار ان اعتماد سعر صرف لليرة ثابت مقابل الدولار في ظل سياسات مالية فضفاضة وغير خاضعة للرقابة، يعد مصدراً للفساد السياسي والمظالم الاقتصادية التي شكّلت المحرك الأساسي للانتفاضة الشعبية المستمرّة، اضافة الى “فقدان لبنان لسيادته”، وكما قال كسبار فإن إقرار حزب الله علناً بخضوعه أيديولوجياً وسياسياً وعسكرياً للمرشد الأعلى في الجمهورية الإيرانية، يعني أن قراراته السياسية والعسكرية الكبرى خاضعة لسلطة أجنبية وغير قانونية “لا يمكن أن تُبقي أي بلد مستقراً أو مزدهراً”.

الازمة المالية دفعت الثوار الى الاعتصام عدة مرات أمام عدد من المصارف، تعبيراً عن رفضهم لسياساتها لاسيما سياسة مصرف لبنان المركزي في التعامل مع الأزمة المالية والاقتصادية في البلاد، كما اعتصم الثوار أمام جمعية المصارف وسط بيروت، تحت شعار “مش دافعين”، كدعوة إلى عدم تسديد أقساط قروض المصارف، حيث طالبوا سلامة، باسترجاع الأموال المنهوبة ودعم السوق المحلية، وإزالة القيود التي وضعتها المصارف على أصحاب الودائع، ليقع في الامس الانفجار الشعبي ضد المصارف والطبقة الأوليغارشية وإمبراطورياتها، مع العلم ان مصرف لبنان وباقي المصارف يلعبون دورا في توجه وسائل الاعلام، بعد تداخل المصالح بينهما، اما من خلال منح قروض من دون فائدة لاصحاب المؤسسات او من خلال برعايتها لبرامج في القنوات، والدليل وصف وسائل الاعلام الداعمة للثورة ما حصل في شارع الحمرا من تكسير للمصارف باعمال شغب وتخريب.

المصارف هي احد هياكل الفساد في لبنان، التي اوصلت الشعب الى الجوع، لذلك كانت ثورة الجياع على هذه المافيا التي عاثت فساداً في لبنان حتى اوصلته الى الافلاس.

The post ثورة الجياع على مافيا المصارف… حيتان المال يفلسون لبنان وعلى رأسهم “بنك MED” appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104798
لبنان أمام خيارين… إما إفلاس الدولة أو الشعب https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d8%a3%d9%85%d8%a7%d9%85-%d8%ae%d9%8a%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d9%86-%d8%a5%d9%85%d8%a7-%d8%a5%d9%81%d9%84%d8%a7%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a9-%d8%a3%d9%88/ Wed, 15 Jan 2020 16:42:23 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104778

تتسارع وتيرة العنف يومياً داخل المصارف مع ارتفاع منسوب قلق المواطنين على مدخراتهم والتي بات الوصول إليها صعباً مع الـ “capital control” الذي تطبقه البنوك، بحيث لا يستطيع المودع الحصول سوى على 200 إلى 300 دولار أسبوعياً، مع مخاوف من انخفاض إضافي خلال المرحلة المقبلة، وصولاً إلى توقف عمليات السحب بالدولار بشكل نهائي.   وفي […]

The post لبنان أمام خيارين… إما إفلاس الدولة أو الشعب appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
تتسارع وتيرة العنف يومياً داخل المصارف مع ارتفاع منسوب قلق المواطنين على مدخراتهم والتي بات الوصول إليها صعباً مع الـ “capital control” الذي تطبقه البنوك، بحيث لا يستطيع المودع الحصول سوى على 200 إلى 300 دولار أسبوعياً، مع مخاوف من انخفاض إضافي خلال المرحلة المقبلة، وصولاً إلى توقف عمليات السحب بالدولار بشكل نهائي.

 

وفي الفترة الأخيرة باتت الإشكالات بين المواطنين وموظفي المصارف شبه يومية، وأخبار البنوك باتت تتصدر النشرات الإخبارية، وذلك نتيجة خوف المودعين على ودائعهم “المحبوسة”، ما دفع كثيرين منهم إلى التفكير في أي طريقة لـ “تحريرها” وتجنّب مخاطر أي انهيار للقطاع المصرفي. في المقابل، عمدت المصارف إلى أكبر عملية تقييد على السحوبات، ووصل الأمر بها إلى حدّ تقسيط رواتب اللبنانيين، فكان سبباً إضافياً للسجالات العنيفة بين موظفي المصارف والزبائن لم تنفع معها الحماية الأمنية، وخصوصاً مع استمرار دخول مجموعات الحراك إلى مصارف عدة للاحتجاج على السياسات التي تتبعها وكيفية تصرفها مع المودعين، بينما تدخل مجموعات أخرى للضغط في مسعى للحصول على أموالها.

مصارف السياسيين

وفي المقابل، تشير مصادر الحراك الشعبي إلى أن التحركات الاحتجاجية تركّزت في الأسابيع الأخيرة في لبنان على المصارف، إذ يعتبرون أن الطبقة السياسية أو المقربين منها، يمتلكون 18 مصرفاً على الأقل، وأن القيود الخانقة على المواطنين ومنعهم من التصرف بحرية بأموالهم ورواتبهم الشهرية هو أمر ظالم ويستدعي مواجهته.

وأكدت مصادر الحراك أن مكاتب الصيارفة لن تكون بمنأى عن الاحتجاجات، وخصوصاً بعد ارتفاع سعر الدولار في السوق غير الرسمي إلى حوالى 2400 ليرة لبنانية، في حين تعتمد المصارف السعر الرسمي للصرف الذي يحدده مصرف لبنان بـ 1517 ليرة للدولار، ما يترتّب على ذلك خسائر كبيرة للمودعين.

مقايضة العقارات بالودائع

ورأى الخبير الاقتصادي جهاد الحكيّم أن فرض المصارف أمر واقع على عملائها سيفاقم الأزمة أكثر. وأضاف أن بعض المصارف تستغل ذعر المودعين عارضة عليهم مقايضة أموالهم بشقق وعقارات، حتى باتت منافسة جدية للوسطاء العقاريين، مشيراً إلى أن بيع العقارات أو مقايضاتها في الوقت الراهن يتيح للمصارف التخلص من الضمانات العقارية التي لديها على الديون المتعثرة من جهة، كما من الموجبات تجاه المودعين (فالودائع هي ديون على المصارف) من جهة أخرى، خصوصاً أن دفع الودائع المتوجبة للمودعين في الوقت الحالي غير ممكن نتيجة القيود الموجودة، لكن الأكيد أن قدرتها الشرائية تتقلص يوماً بعد يوم.

ورأى حكيّم أن إدارة الأزمة الاقتصادية الحالية فاشلة وستؤدي إلى مزيد من الانهيار والتدهور، “وقد نصل في النهاية إلى توقف المصارف عن دفع الدولار بشكل كامل، ما قد يؤدي إلى ارتفاع في وتيرة التشنج”.

ثروات غير مشروعة

أمّا الحل الأبرز بحسب الحكيّم، يتمثل “بفرض ضريبة على من استفاد أقله في السنوات الخمس الأخيرة، من الاقتصاد الريعي والفوائد التي تشبه الربا الفاحش وضاعف ثروته بغضون أربع سنوات فقط، يمكن لهذه الضريبة أن تكون على سبيل المثال 40 في المئة. فمن أودع 100 مليون دولار وأصبحت 200 مليون دولار في غضون أربع أو خمس سنوات يتوجب عليه دفع 40 مليون دولار كضريبة على الفوائد، وبالتالي حتى من أخرج أمواله بعد أن استفاد من الفوائد الخيالية تطاله هذه ضريبة، ويمكن التنفيذ على ممتلكاته في لبنان في حال تهرب أو تمنع عن سداد الضريبة المتوجبة”.

معتبراً أنه “لا يجوز التحكم أو الاقتطاع من أموال صغار المودعين الذين جنوا أموالهم بعرق جينهم أو حتى من الشركات التي تملك رؤوس أموال كبيرة ولم تستفد من الاقتصاد الريعي، وهي تشغّل مئات اللبنانيين، وبالتالي لا يمكن تحميلهم مسؤولية الأزمة التي وصلنا إليها”، لافتاً إلى أن عدم شرعية التحكم الحاصل بأموال المودعين، الذي أفقد الثقة باقتصاد لبنان والذي جرى تطبيقه بطريقة خاطئة منذ البداية، يناقد بالأصل طبيعة النظام الاقتصادي الحر.

فنزويلا أو اليونان

من ناحية أخرى، رأى مصدر وزاري أنه “بات من الملح اتخاذ قرار حاسم بين الاستمرار بإفلاس المواطنين أو اتخاذ قرار إفلاس الدولة”، معتبراً أن الخيار الثاني وإنشاء لجنة طوارئ لإعادة هيكلة الديون بالتعاون مع البنك الدولي، ووضع خطة جدية لإعادة تفعيل القطاعات الإنتاجية تباعاً، هو الأفضل.

وقال “على السلطة السياسية والاقتصادية الاختيار بين النموذج اليوناني عندما أعلنت الدولة إفلاسها رسمياً وخرجت تدريجياً من أزمتها الحادة، أو خيار فنزويلا عندما أصر رئيسها نيكولاس مادورو على الاستمرار بدفع الديون الخارجية مكابراً على الإفلاس، ما أدى إلى إفقار الأكثرية الساحقة من الشعب وانهيار قيمة البوليفار الفنزويلي.

وتوقع أن تستمر السياسة الاقتصادية على حالها ما سيؤدي إلى كارثة اجتماعية، وكل ذلك نتيجة مكابرة وعنجهية أهل السلطة، مشيراً إلى أن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي اعتمد سياسة تثبيت الليرة عند 1500 مقابل الدولار، يعتبر أن تخفيض قيمتها سيكون نكسة لسيرته الذاتية. في حين يعتبر الرئيس ميشال عون أن إفلاس الدولة سيسجل أنه حصل في عهده، لذلك سيستمر بسياسة تسديد الديون الخارجية حتى الرمق الأخير، بما يشبه السياسة التي اعتمدها الرئيس الفنزويلي.

نظام شيوعي

أما فيما خص الودائع المصرفية، فلفت إلى أنه من الصعب “إعادة لملمة” الودائع التي خرجت من القطاع المصرفي، على شكل تسليفات ممنوحة للقطاع الخاص اللبناني المقدرة بـ 55 مليار دولار، أو تلك التي وصلت إلى الدولة اللبنانية كديون من مصرف لبنان، والمقدرة بـ 40 مليار دولار، معتبراً أن استرداد هذه الأموال بات أمراً شبه مستحيل على المدى القصير أو المتوسط، وعليه فإن لبنان يتجه إلى نظام مالي نقدي جديد لفترة لا تقل عن خمس سنوات.

وشدد على أنه خلال هذه السنوات سيواجه المودعون إشكاليات كبيرة مع المصارف “وكأننا بتنا في نظام شيوعي مقنّع بالليبرالية”، متوقعاً ارتفاع سعر الدولار الأميركي إلى عتبة الـ 3000 ليرة لبنانية في السوق الموازي خلال الفصل الأول من عام 2020، بسبب وجود تواطئ بين بعض المصارف والسوق الموازي.

إجراءات صندوق النقد الدولي

وفي الحلول التي يجري تداولها، بدأ الحديث في الأروقة السياسية المحلية عن خيار طلب مساعدة البنك الدولي، في وقت يطلب الأخير مجموعة من الشروط التي يمكن أن تفرض على لبنان في حال اللجوء إلى هذا الخيار، ترتبط بتصحيح الخلل في ميزان المدفوعات والمالية العامة، وأبرزها على الشكل الآتي:

– الخصخصة: هناك لائحة كبيرة من المرافق العامة التي طرحت خصخصتها مثل شركة طيران الشرق الأوسط والخلوي ومرفأي بيروت وطرابلس ومطار بيروت ومؤسسة كهرباء لبنان وشركة الريجي وكازينو لبنان.

– عجز الموازنة: من الشروط الأساسية لمؤتمر “سيدر” التي لم تلتزم بها الحكومة، يطلب الصندوق من لبنان إصلاحات هيكلية، أي مداخيل إضافية مُستدامة تصبح معها إيرادات الموازنة مُستدامة وأعلى من النفقات.

– تحرير سعر صرف الليرة: يطلب الصندوق من الدول أن تعوّم سعر صرف عملتها لخفض الضغط عن احتياطات المصرف المركزي الناتجة عن عجز ميزان المدفوعات. هذا يُريح المصرف المركزي لكن له تداعيات سلبية على القدرة الشرائية للمواطن.

– القطاع العام: في بعض الدول التي نفذت شروط صندوق النقد الدولي، صُرف ما يزيد عن 20 في المئة من موظفي القطاع العام، إلى جانب ذلك يُطلب مكننة الوزارات والمؤسسات العامة وخلق حكومة إلكترونية.

– إصلاح سوق العمل: تشمل بالدرجة الأولى خفض كلفة العمالة لخلق ديناميكية، وتبعاً للتجارب التي عاشتها دول أخرى (مثل اليونان)، يأتي خفض الحد الأدنى للأجور، تمديد فترة التجربة عند بدء وظيفة، خفض فترة الإنذار في حال الصرف، خفض قيمة تعويضات الصرف، خفض الأعباء الاجتماعية (الضمان)، هذه الإجراءات خلقت في بعض الدول رفضاً شعبياً أدّى إلى احتياجات كبيرة.

– الإصلاح الضريبي: تحسين مستوى الجباية هو أهمّ إصلاح ضريبي يتوجب على الحكومة اللبنانية القيام به بسبب ارتفاع نسبة التهرب الضريبي الذي يفوق الأربعة مليارات دولار، ويفترض أيضاً نشر ثقافة “الخضوع للضريبة” في صفوف المواطنين، والأهم إعادة هيكلة النظام الضريبي.

– مؤسسة كهرباء لبنان: تحرير قطاع الكهرباء وفتح باب الشراكة بين القطاعين العام والخاص هو الحل الأكثر فعالية.

– الخدمات الاجتماعية: لبنان سيواجه مُشكلة تزايد أعداد المتقاعدين، فهناك اليوم بحدود الـ 380 ألف عامل في القطاعين العام والخاص سيُصبحون متقاعدين، ومن هذا المنطلق من المتوقع أن تخفض التعويضات وأن يُرفع سن التقاعد إلى 68 سنة.

The post لبنان أمام خيارين… إما إفلاس الدولة أو الشعب appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104778
برّي يستعيد مرجعيته في التأليف: السلطة ترقص فوق البركان https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%a8%d8%b1%d9%91%d9%8a-%d9%8a%d8%b3%d8%aa%d8%b9%d9%8a%d8%af-%d9%85%d8%b1%d8%ac%d8%b9%d9%8a%d8%aa%d9%87-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%a3%d9%84%d9%8a%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%84%d8%b7%d8%a9/ Wed, 15 Jan 2020 16:37:27 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104773

قبيل تكليفه برئاسة الحكومة، كان حسان دياب يتردد إلى عين التينة للقاء الرئيس نبيه برّي، في جولات المشائين المسائية. بعد التكليف، تغيّرت العادة. طلب دياب أكثر من موعد من رئيس مجلس النواب فلم يلق جواباً.   مناورات باسيل وغضب برّي نظرة الكثيرين إلى دياب، هي أنه جاء نتاجاً للثورة المضادة التي بدأتها قوى السلطة، خصوصاً […]

The post برّي يستعيد مرجعيته في التأليف: السلطة ترقص فوق البركان appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
قبيل تكليفه برئاسة الحكومة، كان حسان دياب يتردد إلى عين التينة للقاء الرئيس نبيه برّي، في جولات المشائين المسائية. بعد التكليف، تغيّرت العادة. طلب دياب أكثر من موعد من رئيس مجلس النواب فلم يلق جواباً.

 

مناورات باسيل وغضب برّي
نظرة الكثيرين إلى دياب، هي أنه جاء نتاجاً للثورة المضادة التي بدأتها قوى السلطة، خصوصاً بعد موقف جبران باسيل الأول، عندما ادعى تحوله إلى المعارضة. حينها روّج باسيل لنفسه كخارج على الطبقة السياسية والتركيبة الحاكمة! واعتبر أنه ليس جزءاً من النظام. في ذاك الخطاب، أراد باسيل أن يقدم نفسه كقوة ثورية خارج الطبقة السياسية! في الوقت ذاته، عمل على تسمية وزراء محسوبين عليه بشكل غير ظاهر وغير مباشر.

لعبته هذه هي التي أثارت نبيه برّي أكثر من مرّة، فاستبق الجميع في إعلانه رفضه المشاركة في هذه الحكومة، خصوصاً بعد اكتشافه أن رئيس الجمهورية وباسيل يناوران للحصول على ما يريدانه من حسان دياب. انتفض برّي عندما وجد أن كل ما يجري يهدف إلى تطويقه أكثر، إلى حدّ يظهره وكأنه خارج اللعبة والتركيبة في تشكيل حكومة حسان دياب. إذ كان معروفاً أن الحكومات تتشكل بمباركة برّي ومساعيه، والمبادرات تخرج من عين التينة. بسبب موقف برّي تعرقل تشكيل الحكومة، واقتنع باسيل أنه لن يكون بإمكانه تمرير التشكيلة التي يريدها.

لم تكن مناورات باسيل وحدها التي تغضب برّي، إنما الدور البارز الذي يلعبه النائب جميل السيد في توجيه دياب ومساعدته ونسج خيوط حكومته، والدور التنسيقي الذي كان يلعبه شادي مسعد المقرب من باسيل إلى جانب دياب. استفزّت هذه التفاصيل برّي، فرفع الصوت منادياً الحريري للعودة إلى تصريف الأعمال، لعلمه أن ما يجري لن يؤدي إلى تلبية مطالب المنتفضين، بل إلى تكريس الانقلاب عليهم من قبل جبران باسيل. وبري لن يسمح لباسيل أن يستأثر بالحكومة وطريقة تشكيلها. خصوصاً أن أي تغيير في المنظومة القائمة، التي يراد لحسان دياب أن يمثلها كصورة مستحدثة للطبقة السياسية، سيكون برّي من أول وأكثر المصابين فيه.

أخطاء جنبلاط
طبعاً وليد جنبلاط سيكون أيضاً من أكثر المصابين مما يجري. خصوصاً أن باسيل مدعوماً من بعض القوى المحلية والخارجية، كان يتعاطى مع جنبلاط وبرّي كالأسد الجريح الذي يمكن استضعافه. أي تغيير غير جذري في التركيبة اللبنانية القائمة، حتماً سيضرّ بوليد جنبلاط، الذي لم يعد بإمكانه الجلوس في منزله مكتفياً بالتغريد وإطلاق الإشارات على تويتر. وجد من واجبه التحرك لمواجهة تدمير التركيبة القائمة لصالح تركيبة جديدة يصطنعها رئيس الجمهورية وجبران باسيل، وتقوم على ضرب الطائف وتخطي الدستور، وتحاول ركوب موجة الانتفاضة الشعبية لتحقيق أهداف سياسية. أخذ جنبلاط على عاتقه التحرك باتجاه عين التينة، وكان موقفه في منتهى الصراحة، عندما أعلن عن تواصله مع جميل السيد لإبلاغه بموقفه من التوزير. طبعاً أخطأ جنبلاط في اتصاله بجميل السيد، وظهر في موقف متناقض مع نفسه، عندما أعلن أنه لا يريد المشاركة في الحكومة، لكنه دخل في مفاوضات حولها. وأخطأ أكثر عندما تواصل مع السيد وليس مع الرئيس المكلف. لكنه حاول أن يصحح الخطأ على طريقته. فإعلانه من منبر عين التينة أن جميل السيد “من الذين يشكلون حكومات” هدفه قطع الطريق على حكومة حسان دياب وإجهاضها قبل أن تولد. فتماهى مع موقف برّي في ضرورة تفعيل تصريف الأعمال من قبل الحريري.

الحريري وحسان دياب
القراءة السياسية لهذه المواقف ربطاً بموقف سليمان فرنجية، تعبّر عن تحرك مضاد ضد تحركات باسيل، والسيد، وجريصاتي المدعومين من رئيس الجمهورية للتنسيق مع حسان دياب. وسيستكمل الموقف بلقاء سيعقد بين الحريري وجنبلاط، والحريري وبرّي. لكن رئيس تيارالمستقبل، كان واضحاً بالأمس في اجتماعه مع كتلته النيابية والنواب والوزراء السابقين في تيار المستقبل. إذ أكد أنه غير مستعد للعودة إلى رئاسة الحكومة، ولا يريدها حتى وإن عرضت عليه، محمّلاً مسؤولية ما جرى لرئيس الجمهورية وباسيل، اللذين يريدان الاستحواذ على كل شيء، ويعرقلا كل شيء في البلد. وشدد الحريري على أن التسوية انتهت، ولا يمكن المشاركة في أي حكومة، أو ترؤس أي حكومة في هذا الوضع، لأن الانهيار مقبل على البلاد. والحكومة ستكون عبارة عن محرقة. ويتمسك الحريري بأن الحكومة هي حكومة باسيل، وكل الخلافات التي تتم اشاعتها بين دياب وعون ليست إلا لعبة مفضوحة لإظهار دياب وكأنه صاحب موقف وقرار، وهي تهدف إلى استنباط تعاطف سنّي معه.

استشعر باسيل بالتكتل ضده، فذهب إلى برّي، لترتيب العلاقة، وليقول له إن موقفه المرتفع السقف بعد اجتماع التكتل الأسبوعي لا يستهدفه. وجرى الاتفاق على التنسيق في إعادة تصويب الوجهة الحكومية لدياب. وهذا ما دفع باسيل إلى التراجع عن موقف مهم جرى التمهيد له في الأيام السابقة قائلاً: “حصلت تطورات تفرض علينا تحمّل مسؤوليتنا”. في المقابل، دياب لا يزال متمسكاً بموقعه. لا شيء لديه ليخسره. كل يوم خسارة في إطالة التأليف على اللبنانيين، يعتبره في صالحه رئيساً مكلفاً. وحتماً، يرى نفسه صاحب لقب دولة الرئيس، لأن لا آلية لسحب التكليف. والحلّ الوحيد بتشكيله حكومة وتوقيع مراسيمها. وإسقاطها يتم فقط في مجلس النواب. لكن عندها سيصبح هو رئيس حكومة تصريف الأعمال. هذا آخر الخيارات لدى دياب الذي يعتبر أن الفرصة لا تزال ممكنة لتشكيل حكومة أصيلة، مراهناً على حاجة الجميع إليها.

لقاء بري باسيل، هو من أجل استعادة المبادرة من قبل قوى 8 آذار، ومن أجل تسريع عجلة تشكيل الحكومة. فقد طلب بري من باسيل عدم اتخاذ موقف تصعيدي ضد دياب، أو البحث عن بديل، لأن لا بديل حالياً، ولا بد من البحث عن صيغة توافقية، تلبس لبوس الاختصاصيين والمستقلين، لكنها عملياً، تكون حكومة إعادة تثبيت توازناتهم هم أنفسهم الذين يحكمون منذ دهر ونيّف.

The post برّي يستعيد مرجعيته في التأليف: السلطة ترقص فوق البركان appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104773
من أين يأتي دولار الصيارفة؟ وكيف يتم التسعير؟ https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%85%d9%86-%d8%a3%d9%8a%d9%86-%d9%8a%d8%a3%d8%aa%d9%8a-%d8%af%d9%88%d9%84%d8%a7%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%8a%d8%a7%d8%b1%d9%81%d8%a9%d8%9f-%d9%88%d9%83%d9%8a%d9%81-%d9%8a%d8%aa%d9%85-%d8%a7%d9%84/ Wed, 15 Jan 2020 14:21:43 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104754

أدّى اجتماع حاكم مصرف لبنان ونقابة الصيارفة أمس، وما أُشيع بعده عن اجراءات ايجابية، الى تراجع سعر صرف الدولار مقابل الليرة من 2500 الى 2350 ليرة، علماً انّ بادرة الامل هذه لا تعدو كونها معنويّة غير مستندة الى أي تدبير حقيقي.   في ظل تواصل ارتفاع سعر صرف الدولار الى مستويات قياسية تجاوزت 2500 مقابل […]

The post من أين يأتي دولار الصيارفة؟ وكيف يتم التسعير؟ appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
أدّى اجتماع حاكم مصرف لبنان ونقابة الصيارفة أمس، وما أُشيع بعده عن اجراءات ايجابية، الى تراجع سعر صرف الدولار مقابل الليرة من 2500 الى 2350 ليرة، علماً انّ بادرة الامل هذه لا تعدو كونها معنويّة غير مستندة الى أي تدبير حقيقي.

 

في ظل تواصل ارتفاع سعر صرف الدولار الى مستويات قياسية تجاوزت 2500 مقابل الليرة اللبنانية مع ترجيحات بمزيد من الصعود، تتوجّه أصابع الاتهام اليوم نحو الصيارفة ومصرف لبنان والمصارف التجارية، محمّلة إيّاها مسؤولية هبوط سعر الليرة الى هذه المستويات المتدنية، وليس الى معادلة العرض والطلب التي يغذّيها نقص السيولة الحاد في العملة الاجنبية، كما يؤكد «المتّهمون».

ومع تعدّد الروايات حول نشوء مافيا بين الصيارفة وموظفين في بعض المصارف لاستبدال شيكات مصرفية بالسيولة النقدية بنسبة أرباح تصل الى 30 في المئة، وبين تواطؤ المصارف مع بعض الصيارفة عبر مدّها بالسيولة الاجنبية مقابل تقاسم الارباح الناتجة عن عمليات الصرف، لم يتدخل مصرف لبنان بعد في سوق الصيرفة باعتبارها، وفقاً للحاكم رياض سلامة، مهنة حرّة تخضع للعرض والطلب ولا يحق له التدخّل بها، معتبراً انّ القطاع بمجمله لا يشكّل سوى 10 في المئة من حجم الطلب والعرض على السيولة في لبنان، ومُقلّلاً بالتالي من أهمية بلوغ سعر صرف الدولار لدى الصيارفة الـ 2500 ليرة، ومشدداً على انّ السعر الرسمي في القطاع المصرفي لا يزال عند 1515 ليرة.

ورغم انّ المادة 19 من قانون تنظيم مهنة الصيارفة، تنصّ على انه «يحق لحاكم مصرف لبنان، بعد أخذ موافقة المجلس المركزي، إصدار قرار بإيقاف عمل مؤسسات الصرافة او الحد من نشاطها بصورة مؤقتة اذا استدعت ذلك ظروف اقتصادية او نقدية استثنائية»، إلّا انّ مصرف لبنان لم يتدخل طوال الفترة الماضية التي شهدت تحليقاً لسعر صرف الدولار امام العملة المحلية، بعمل الصيارفة، حتى الأمس حيث اجتمع مع نقابة الصيارفة وتوافدت معلومات عن تَلقّي سلامة خلال الاجتماع وعداً من الصيارفة بتحديد وتخفيض سعر صرف الدولار خلال اسبوع.

لكنّ أحد الصيارفة المشاركين في الاجتماع أكد لـ«الجمهورية» انّ الاجتماع مع حاكم مصرف لبنان هو اجتماع دوريّ وَصفه بالايجابي، رغم انه لم يتم خلاله اتخاذ أي قرارات أو اجراءات جديدة، إلّا انه قد تكون هناك لاحقاً بعض الخطوات الايجابية التي قد تريح السوق، موضحاً انّ تحديد سعر الصرف او خفضه ليس في يد الصيارفة، بل انّ العرض والطلب هما العاملان الوحيدان اللذان يتحكّمان بالسوق، وليس أي قرار من قبل أي جهة مسؤولة.

وردّاً على سؤال عمّا اذا كان مصرف لبنان قد أعلمهم بأنه سيتدخل عارضاً الدولار في السوق من اجل خفض سعر الصرف، نفى المصدر المشارك في الاجتماع هذا الامر، قائلاً انّ الحاكم حريص على سعر صرف الليرة ونأمل ان يتم اتخاذ إجراءات تريح السوق، لكنه لم يذكر في المقابل اي تدخّل من قبل المركزي في هذا الاطار.

وأشار المصدر الى انه بعد اجتماع الصيارفة وحاكم مصرف لبنان وتوارد تلك المعلومات عن خفض سعر الصرف، تهافَت المواطنون لبيع الدولار ممّا أدى الى تراجع سعر صرفه من 2500 الى 2350 أمس.

من أين تأتي دولارات الصيارفة؟

وفيما يتساءل البعض عن مصدر الاموال التي يتداول بها الصيارفة، وعمّا اذا كانت متأتية مباشرة من المصارف بعد تداول صوَر لشاحنات نقل الاموال التي تستخدمها المصارف مركونة أمام محال الصيرفة، أكد المصدر انّ الصيارفة تستخدم تلك الشاحنات حالياً لأسباب أمنية بهدف نقل الاموال بين الصرّافين او لشحن العملات الاجنبية الى الخارج حصراً، وليس من المصارف الى الصيارفة كما يعتقد البعض.

وشرح انّ هناك 300 صيرفي في لبنان، اذا اشترى كل واحد منهم 30 ألف دولار يومياً من المواطنين، يكون حجم السيولة يومياً المُتداوَل بها لدى الصيارفة قد بلغ 9 ملايين دولار. موضحاً انّ حجم الكتلة النقدية المتواجدة في السوق لم يتغيّر، وتعتمد الدورة النقدية المقفلة على الآتي: يُقدم مدّخرو السيولة في منازلهم على صرف الدولارات لدى الصيارفة، ويشتري التجار الدولارات من الصيارفة لتحويلها عبر المصارف الى الخارج بهدف الاستيراد، ويسحب المودعون من جديد تلك الدولارات من المصارف بسقوف محددة ويعيدونها الى الصيارفة من اجل صرفها.

وبالنسبة الى تحديد سعر الصرف بين الصيارفة، أوضح المصدر انّ العرض والطلب يحددان السعر في السوق، وهناك تواصل بين الصرّافين إلّا انّ السعر ليس موحّداً بينهم وهناك فروقات بسيطة.

وفي ما يتعلّق بقيام بعض الصيارفة بصرف شيكات مصرفية وتقاضي عمولات تصل الى 30 في المئة من قيمتها، قال المصدر إنه مقابل الـ300 صيرفي المرخّصين في لبنان، هناك 400 غير مرخّصين. وبالتالي، فإنّ من يقوم بعمل مرخّص وقانوني لا يملك القدرة على صرف تلك الشيكات لأنه لا يتعامل مع المصارف لإيداعها.

تعميم مصرف لبنان

من جهة أخرى، ومع دخول تعميم مصرف لبنان حيّز التنفيذ اليوم حيث ستبدأ شركات تحويل الاموال بدفع الاموال المحوّلة من الخارج بالدولار، اعتبر المصدر انّ هذا الاجراء لن يؤثر على السوق من ناحية خفض الضغط وارتفاع عرض الدولار، ما لم يتم شحن دولارات من الخارج مقابل تلك التحويلات.

The post من أين يأتي دولار الصيارفة؟ وكيف يتم التسعير؟ appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104754
عن طرد السياسيّين من المطاعم والبيض والرمي في مستوعبات القمامة https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%b9%d9%86-%d8%b7%d8%b1%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d9%91%d9%8a%d9%86-%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b7%d8%a7%d8%b9%d9%85-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%b6-%d9%88%d8%a7/ Wed, 15 Jan 2020 10:04:15 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104710

لم يبلغ السخط بأرباب السياسة في لبنان حدّا أفظع مما هو عليه اليوم… فالانتفاضة على الواقع التي بدأت في 17 تشرين الاول 2019، فتحت صفحة جديدة لواقعنا السياسي لم نألفها من قبل، فاستبيح ما كان محرّماً في السابق، و”الهيلا هو” أصدقُ تعبير عما تقدّم.   ما نشهده في الآونة الاخيرة، من طرد لسياسيين من المطاعم […]

The post عن طرد السياسيّين من المطاعم والبيض والرمي في مستوعبات القمامة appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
لم يبلغ السخط بأرباب السياسة في لبنان حدّا أفظع مما هو عليه اليوم… فالانتفاضة على الواقع التي بدأت في 17 تشرين الاول 2019، فتحت صفحة جديدة لواقعنا السياسي لم نألفها من قبل، فاستبيح ما كان محرّماً في السابق، و”الهيلا هو” أصدقُ تعبير عما تقدّم.

 

ما نشهده في الآونة الاخيرة، من طرد لسياسيين من المطاعم والقاعات والجامعات، جعل نسبة كبيرة من السياسيين تتحاشى الخروج من المنزل، فباتت الصورة على الشكل الآتي:

سياسيو لبنان في إقامة جبرية داخل منازلهم، حتى لا يتعرضوا لمواقف لا يتمناها أحد لنفسه!
وامام هذا المشهد، انقسم اللبنانيون بين مؤيد لهذا التصرف وبين معارض، حتى بين الثوار أنفسهم الذين يدور في صفوفهم جدل كبير لجهة مدى “صحة” ما يحصل، حيث يرى البعض ان هذه التصرفات إنما تسيء لأهداف تحركاتهم وتطيح بالبوصلة إلى مكان آخر لا فائدة منه. غير أن ما لا يعلمه كثيرون هو أن ظاهرة مطاردة السياسيين لم تبدأ اليوم ولم يخترعها اللبنانيون، بل هي من أبهى صور الثورات في العالم، وما يحصل عندنا إنما هو “التطبيق الالطف” بالمقارنة مع ما حصل في بلدان أخرى.

فخلال الثورة الاوكرانية، اعتمد الثوار مبدأ “التطهير بالقمامة”، من خلال ملاحقة نواب ومسؤولين ورميهم في مستوعبات القمامة بعد اتهامهم بالضلوع في عمليات فساد.
أما في بريطانيا، فقد كان البيض كابوس السياسيين لفترة طويلة، حيث عمد المتظاهرون إلى رشق 15 سياسيا بالبيض بعد اتهامهم بانتهاج سياسات خاطئة، لتنتقل بعدها هذه الظاهرة إلى نيوزيلاندا، حيث كسر شاب بيضة على رأس سيناتور.
ومن حالفه الحظ، ولم ينل نصيبه من البيض، كان له المتظاهرون والمعارضون بالمرصاد! نذكر على سبيل المثال رمي رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير بالطماطم، وتعرض السياسي روبرت كيلروي لهجوم بالطين على وجهه.

إلى ذلك، فقد استعين بالحليب المخفوق في بلدان متعدّدة كأداة للهجوم على السياسيّين، مثلما حصل مع زعيم حزب بريكست البريطاني نايغل فاراج. وربما الهجوم “الألذ طعما” كان ما حصل مع وزير الزراعة البريطاني نيك براون، حيث رمته سيدة بالشوكولا على وجهه خلال مؤتمر صحافي.

ما تقدّم، ليس دفاعا عن ظاهرة طرد السياسيين في لبنان، إنما للتحذير من أن غضب الشعوب، متى تمخّض، وكبُر، ولّد ما لا يمكن التنبؤ به، وقد يكون طردهم من الاماكن العامة أرحم السيناريوهات التي قد يواجهونها!

The post عن طرد السياسيّين من المطاعم والبيض والرمي في مستوعبات القمامة appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104710
“ضعاف النفوس” يعيدون “الأسد الضعيف” https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%b6%d8%b9%d8%a7%d9%81-%d8%a7%d9%84%d9%86%d9%81%d9%88%d8%b3-%d9%8a%d8%b9%d9%8a%d8%af%d9%88%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b3%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b6%d8%b9%d9%8a%d9%81/ Wed, 15 Jan 2020 08:26:14 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104694

لم يكشف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، بعد خروجه من لقائه مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، مساء الاثنين، سراً دفيناً كان مكتوماً تحت “تاسع أرض” فقام جنبلاط بإخراجه إلى الضوء ونفض الغبار عنه. الجميع كان على علم بانخراط النائب جميل السيد في عملية تشكيل الحكومة والدور الذي يلعبه من “خلف الستار”، بالتنسيق مع […]

The post “ضعاف النفوس” يعيدون “الأسد الضعيف” appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
لم يكشف رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، بعد خروجه من لقائه مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، مساء الاثنين، سراً دفيناً كان مكتوماً تحت “تاسع أرض” فقام جنبلاط بإخراجه إلى الضوء ونفض الغبار عنه. الجميع كان على علم بانخراط النائب جميل السيد في عملية تشكيل الحكومة والدور الذي يلعبه من “خلف الستار”، بالتنسيق مع النظام السوري. جنبلاط تولى فقط، على طريقته، تظهير الموضوع “بعدما عرف أن السيد من الذين يشكلون حكومات، وهناك أصول لتشكيل الحكومات وهناك فروع”، كما قال.

 

والكل يعلم أيضاً أن النائب السيد زائر “دوّيم” للقصر الجمهوري، منذ زمن، ورئيس الجمهورية ميشال عون يستمع لرأيه في مواضيع كثيرة، فكم بالحري في موضوع بهذه الأهمية كعملية تشكيل الحكومة؟ وثمة معلومات كثيرة عن أن الرئيس المكلف حسان دياب كذلك، على تنسيق مع السيد في هذا الخصوص بشكل شبه يومي، والأخير يمارس لعبته المفضلة منذ زمن الوصاية السورية بسرور، طالما أتاح المسؤولون المعنيون الفرصة له واتخذوه ناصحاً وعرّاباً.

فأي قدر ساخر هذا الذي يسمح بعودة النظام السوري إلى التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية، على الرغم من أوضاعه التعيسة وعجزه ووقوع سوريا تحت احتلالات متعددة؟ إلا إذا كانت “المسألة أبعد من ذلك وأكبر”، كما تشير المعلومات لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني.

وتلفت المصادر إلى أن “المنطقة تعجّ بسيناريوهات متعددة، لكل محاذيرها ونتائجها المختلفة، من بينها السيناريو الحاصل في عملية تشكيل الحكومة في لبنان”، معتبرة أن “تريث حزب الله وعدم تغيير موقفه من حكومة الاختصاصيين وحسمه الأمور باتجاه أو بآخر، حتى الآن، يعكس في مكان ما انزعاجاً صامتاً من التدخل السوري وعودته للمنافسة في الداخل اللبناني، ما ينعكس انحساراً لدور الحزب بطريقة أو بأخرى إذا ما قُدِّر لهذا التدخل من ترسيخ أقدامه من خلال الاتفاقات الدولية القائمة”.

وترى أنه “لا يمكن أيضاً عدم ملاحظة مكان الإعلان عن تدخل النائب السيد في الملف الحكومي، بشكل صريح، ومن عين التينة بالذات، بعدما كان معلوماً من دون إعلان”، معتبرة أن ذلك “يحمل أكثر من إشارة ورسالة من صاحب الدار، إذ إن الجميع يعلم مدى الودّ المفقود بين بري والسيد”.

من جهته، يرجّح القيادي في تيار المستقبل النائب السابق مصطفى علوش، في حديث إلى موقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، أن “اللعبة الحكومية كانت من الأساس تجري على هذا النحو”. ويشير إلى أن “النظام السوري، على الرغم من ضعفه الشديد، لكن ضعف نفوس كثيرين من حلفائه المحليين أدى لإعادته إلى الصورة”.

ويؤكد علوش أن “هناك شيئاً ما، بين رئاسة الجمهورية والتيار الوطني الحر، كأمور مخفية لا نعرفها، أدت إلى إعادة هذه العلاقة من خلال جميل السيد”. ويشدد على أن “السيد لا يتدخل فقط، بل هو يدير العملية. وحتى أن ثمة معلومات تشير إلى ارتباط الرئيس المكلفّ أيضاً في هذا الملف”، مكرراً أن “ضعف نفوس بعض السياسيين في البلد، أدى إلى إعادة بشار الأسد الضعيف إلى الصورة”.

ويوضح أن “هناك معلومات كثيرة تتكشف حول هذا الموضوع، بحاجة إلى تدقيق. لكن عملياً في النهاية، هذا المسار يزيد ضربة جديدة إلى الواقع الكارثي الذي ترزح تحته البلاد”. ويقول إنه “بمجرد أن تطرح حكومة، وتكون الشبهة، أو القناعة، عند المجتمع الدولي أن المسؤولين أعادوا إنتاج الوصاية السورية على البلد، فالوضع سيسوء أكثر بكثير مما هو عليه اليوم. وإذا كان هناك أمل في مدّ يد المساعدة للبنان في مكان ما، فسيصبح الأمر من عالم الخيال”.

ويشدد علوش على أن “الخيار الوحيد المتاح للإنقاذ والخروج من الوضع الكارثي، كان بتأليف حكومة من اختصاصيين حقيقيين. لكننا اليوم عدنا إلى الوراء وفقدنا كل الفرص، وذاهبون إلى مرحلة جديدة ـ قديمة كارثية”.

أما عن موقف رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، وما إذا كان سيقبل بالعودة إلى عملية تصريف الأعمال بشكل عادي تحت ضغط الظروف، التي تحاول الأكثرية الحاكمة استغلالها لكسب الوقت وإعادة لملمة أوضاعها، فيرى علوش أنه “لن يتم ترتيب الوضع، وسلوكهم يشير إلى أن الأمور عادت إلى الوراء. فخدعة حكومة الاختصاصيين التي يترأسها دياب لم تمر، وهذا ما دفعهم إلى التراجع، لأنهم لم يجدوا التعويذة المناسبة التي تدفع المجتمع الدولي والدول المانحة للاقتناع بأن هذه الحكومة يمكن أن تكون حكومة مستقلين فعلاً”.

ويشير إلى أنهم “لذلك هم يريدون إعادة تفعيل حكومة تصريف الأعمال بسبب عجزهم وعدم تمكنهم من تشكيل حكومة، ويريدون الاتيان بسعد الحريري من جديد ليكون شاهداً على الانهيار”. ويضيف أنه “إذا أردنا من حول الرئيس الحريري أن نقدِّم له نصيحة، فنقول له يجب أن يكون هناك حكومة، لا تفعيل حكومة تصريف الأعمال، أي الضغط باتجاه تشكيل حكومة”.

ويرى علوش أن أصحاب السلطة القائمة “يفضلّون الذهاب إلى انهيار كامل وفشل الدولة، ولن يتخلّوا عن المكتسبات السلطوية التي يقبضون عليها”.

The post “ضعاف النفوس” يعيدون “الأسد الضعيف” appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104694
“مهارات”: بفضل الثورة.. حرية تعبير غير مسبوقة في لبنان https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%85%d9%87%d8%a7%d8%b1%d8%a7%d8%aa-%d8%a8%d9%81%d8%b6%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%b9%d8%a8%d9%8a%d8%b1-%d8%ba%d9%8a%d8%b1-%d9%85%d8%b3%d8%a8/ Tue, 14 Jan 2020 12:37:42 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104660

أصدرت مؤسسة “مهارات” دراسة سعت لرصد وتوثيق ما رافق الثورة منذ اندلاعها على صعيد حرية الرأي والتعبير، التي شكلت السلاح الأول للثوار والتي أتاحت لأصواتهم أن تصل الى كل بيت في كل مناطق لبنان، والتي بلغ صداها مختلف دول العالم من خلال الاهتمام الذي واكبها في وسائل الاعلام العالمية. فيما تحدّى صراخ الثوار كل المسؤولين […]

The post “مهارات”: بفضل الثورة.. حرية تعبير غير مسبوقة في لبنان appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
أصدرت مؤسسة “مهارات” دراسة سعت لرصد وتوثيق ما رافق الثورة منذ اندلاعها على صعيد حرية الرأي والتعبير، التي شكلت السلاح الأول للثوار والتي أتاحت لأصواتهم أن تصل الى كل بيت في كل مناطق لبنان، والتي بلغ صداها مختلف دول العالم من خلال الاهتمام الذي واكبها في وسائل الاعلام العالمية. فيما تحدّى صراخ الثوار كل المسؤولين السياسيين في سابقة لم يعرفها لبنان من قبل، فتركت تحولات عميقة على مجمل أفرقاء الفضاء العام من صحافيين ومؤسسات اعلامية وناشطين في الحقل العام ونقابيين وجامعيين.

 

وانطلاقا من الحدث الذي تجسّده الثورة، ومن حرية الرأي والتعبير التي جسّدت سلاح الثوار، وثقت “مهارات” ما له علاقة بحرية الرأي والتعبير منذ اندلاع الثورة في 17 تشرين الاول 2019 حتى مطلع كانون الاول 2019.

وأشارت المؤسسة إلى أنّ المعطى الذي تحوّل الى ظاهرة حقيقية هو أن حرية الرأي والتعبير، خلال الثورة، بلغت حدّاً لم يعرفه لبنان سابقاً، وتخطت حدود التعبير التقليدي الذي كان سائداً، فبلغ النقد الموجّه الى الطبقة السياسية حد التشهير والاتهام العلني بالفساد والسرقة، وبات هذا النقد خطاباً يومياً للثوار يعبّرون عنه علناً عبر مختلف وسائل الاعلام والاتصال من دون خوف ومن دون تعابير منمّقة.

ومن هذه الزاوية، استحق الحراك الشعبي تسمية “الثورة” لأنه كسر كل مبادئ التعبير الاعلامي الذي كان سائداً، وكسر حاجز الخوف من الملاحقات القضائية، وكأن الشارع أراد تحطيم صورة السياسيين، في غياب قدرته على إزاحتهم عن مناصبهم، بحسب المؤسسة، التي اعتبرت أنّ وسائل الاعلام والاتصال، على تنوعها، هي أيضاً كسرت الكثير من القواعد المهنية والأخلاقية من خلال فتح الهواء للثوار من دون ضوابط او مراقبة، أو من خلال نقاشات عنيفة، فيما لجأ بعضها إلى الصمت (كما الحال مع “تلفزيون لبنان”).

وعليه، جاءت تغطيات التظاهرات والحراك واسعة جداً، وأخذت حيّزاً رئيسياً في بثّ بعض محطات التلفزيون، فبدت هذه المحطات جزءاً من الثورة، وتحولت الى امتداد للشارع المنتفض ومرآة له، فنقلت الثورة الى كل منزل وباتت مشاهدة محطات التلفزيون في تغطية التظاهرات وكأنها جزء من مساهمة المشاهدين في الثورة.

ولذلك، لم تكن وسائل الاعلام والاتصال بنظر الكثيرين مجرد وسيط ينقل الخبر، بل باتت صوت الانتفاضة من جهة، وصوت رافضيها من جهة أخرى، وباتت تجسّد الانقسام الحاصل بين مؤيد ومعارض لها، كما بات يتم تصنيف اعلاميين بين مؤيد للانتفاضة ومعارض لها. وهذا ما تسبب بردود أفعال عنفية أحياناً ضد الصحافيين خلال التغطيات الميدانية.

وانطلاقا من هذا الدور الرئيسي والمحوري الذي لعبته وسائل الاعلام والاتصال في هذه الانتفاضة، اعتبرت المؤسسة أنه كان لا بدّ من توثيق كل ما أحاط بالانتفاضة لناحية حرية الاعلام والتعبير، بعدما تحوّل الرأي الى سلاح في معركة الشارع، فيما سعت قوى السلطة الى انتزاعه من الشارع والحد من استعماله.

وتوزعت هذه الاحداث المرتبطة بحرية الرأي والتعبير في عناوين ثلاثة، أولها حملات قمع حرية الرأي والتعبير، وثانياً حرية التعبير كسلاح للثورة، وأخيراً المؤسسات الاعلامية في خضم الثورة.

The post “مهارات”: بفضل الثورة.. حرية تعبير غير مسبوقة في لبنان appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104660
” اذا مش حاسين بقهرنا رح تحسوا بغضبنا”… انطلاقة جديدة وقوية لـ الثورة اللبنانية https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%a7%d8%b0%d8%a7-%d9%85%d8%b4-%d8%ad%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d9%86-%d8%a8%d9%82%d9%87%d8%b1%d9%86%d8%a7-%d8%b1%d8%ad-%d8%aa%d8%ad%d8%b3%d9%88%d8%a7-%d8%a8%d8%ba%d8%b6%d8%a8%d9%86%d8%a7-%d8%a7/ Tue, 14 Jan 2020 08:57:15 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104659 الثوار على جسر الرينغ - بيروت بتاريخ 1312020 استعدادا لـ اسبوع الغضب

اسبوع الغضب الذي اعلنه الثوار بدأ حتى قبل الموعد المحدد بساعات، من شمال الى جنوب لبنان ومن شرقه الى غربه نزلوا الى الساحات، قطعوا الطرقات، رفعوا صرختهم بوجه الطبقة الحاكمة وحاكم مصرف لبنان، اشتبكوا مع الجيش في مناطق مختلفة، سقط جرحى وسط تعتيم اعلامي مدروس، لكن مواقع التواصل الاجتماعي كانت كفيلة بأن تكون الاعلام البديل […]

The post ” اذا مش حاسين بقهرنا رح تحسوا بغضبنا”… انطلاقة جديدة وقوية لـ الثورة اللبنانية appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
الثوار على جسر الرينغ - بيروت بتاريخ 1312020 استعدادا لـ اسبوع الغضب

اسبوع الغضب الذي اعلنه الثوار بدأ حتى قبل الموعد المحدد بساعات، من شمال الى جنوب لبنان ومن شرقه الى غربه نزلوا الى الساحات، قطعوا الطرقات، رفعوا صرختهم بوجه الطبقة الحاكمة وحاكم مصرف لبنان،

اشتبكوا مع الجيش في مناطق مختلفة، سقط جرحى وسط تعتيم اعلامي مدروس، لكن مواقع التواصل الاجتماعي كانت كفيلة بأن تكون الاعلام البديل والثائرون هم الاعلاميون الجدد الذين تمكنوا من الانتصار على المؤامرة والاضاءة على تحركاتهم في كل المناطق.

الانطلاقة الجديدة للثورة ليست كما انطلاقتها الاولى، فشعار هذه المرحلة” اذا مش حاسين بقهرنا رح تحسوا بغضبنا”…

رفع الثوار سقف تحركاتهم بعد ان وضعوا استراتيجيتهم، ليبدأوا تنفيذ خطواتهم، حيث حددت تحركات اليوم الاول من اسبوع الغضب للمسيرات السيارة في جميع المناطق، مع تحركات في جميع المدارس والجامعات، اضافة الى قرع الطبول في كل الساحات، اضافة الى الدعوة لمسيرة “الانذار الاخير” نحو تلة الخياط حيث يسكن الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة حسان دياب مع مطلب وحيد وهو اعطاء مهلة 48 ساعة فقط لا غير لتشكيل حكومة مستقلين، ليكون يوم الخميس القادم الفترة التي ينتهي معها الانذار حيث ستتم الدعوى الى اضراب عام يوم الجمعة، اما السبت فستكون الدعوى لجميع اللبنانيين للزحف نحو المجلس النيابي.

حماسة الثوار للتعبير عن غضبهم دفعتهم للنزول الى الشارع ليل امس مؤكدين ان”لا رجوع الى الوراء في موضوع تحركاتهم، لان السلطة لم تستمع لمطالبهم،

والتصعيد هو الحل الانجع معها، فبعد منحها 90 يوما لم تحرك ساكنا بل على العكس من ذلك امعنت في تسريع انهيار البلد في محاولة للقضاء على الثورة”، فقطع عدد من المتظاهرين الطريق على جسر الرينغ في اتجاه السرايا الحكومي، و اوتوستراد البالما بالاتجاهين، و اوتوستراد المحمرة بالاتجاهين، واوتوستراد المنية بالاتجاهين، كما اقتحم متظاهرون الحاجز امام مصرف لبنان وقطعوا الطريق في شارع الحمرا، وعملوا على تكسير الحاجز الخشبي الذي وضع لمنع وصول المتظاهرين الى باحة المصرف الخارجية، وفي صيدا وقع اشكال بين الثوار والجيش ادى الى سقوط خمسة جرحى. واللافت في الانطلاقة الجديدة للثورة معاودة مشاركة عدد من ابناء المذهب الشيعي من ابناء الضاحية الجنوبية فيها وهم الذين نزلوا في بدايات الثورة ليعاودوا الانسحاب من الشارع بعد ضغط امين عام “حزب الله” حسن نصر الله، لكن بعد ان خنقتهم الازمتين الاقتصادية والمالية وجوعهم فساد الطبقة الحاكمة لم يجدوا امامهم سوى الثورة كحبل نجاة للخلاص من الفقر والحرمان.

ومنذ الصباح الباكر نزل الثوار بقوة على الارض قطعوا الطرقات، وبدأت المسيرات لطلاب المدارس والجامعات، لتعود روح الثورة على الارض.

هذه الثورة التي هزّت عروش الحكام، لاسيما الشيعة منهم، فلاول مرة يشهد لبنان مظاهرات في العمق الشيعي ضد “حزب الله” و”حركة امل”، وما ميّز هذه الثورة عدم وجود قائد لها، وعدم خضوعها لاي حزب او زعيم، وضد كل المسؤولين حيث الشعار الاساسي الذي رفعته “كلن يعني كلن”، وهذا ما ارعب السياسيين والاحزاب على رأسهم “حزب الله” حيث سارع حسن نصر الله الى اطلاق لاءاته بالقول في خطابه الشهيرة “قلنا إننا لا نقبل بإسقاط العهد ولا نؤيد إسقاط الحكومة ولا نقبل بموضوع الانتخابات المبكرة، ونحن نعمل لحماية البلد من الفراغ الذي سيؤدي إلى الانهيار، ونحن معنيون بحماية البلد ولا نحمي الفاسدين ولسنا ضد المتظاهرين، وجاهزون لتقديم دمنا وماء وجوهنا لحماية بلدنا”.

نجحت الثورة اللبنانية في تمددها وتجاوزها العقبات الطائفية، وبالتحام المواطنين حول قضية العدالة الاجتماعية، وقد باتت مثالا يحتذى به لكل شعوب العالم، بعدما نقلت معظم القنوات التلفزيونية اللبنانية صورة تحركات الثوار على الارض في بدايات الثورة، حيث كان الاعلام رأس حربة في الثورة، فقطعت القنوات برامجها المعتادة فاتحة الهواء لنقل التظاهرات وأصوات الثوار، فيما انخرطت القنوات التابعة لاحزاب السلطة ببروباغندا تدافع عن الطبقة الحاكمة، ليتفاجأ اللبنانيون بعدها بالتعتيم الاعلامي من خلال تقليص التغطية الاعلامية الى درجة كبيرة وذلك بعد ان سرب خبر تعرض القنوات التلفزيونية الى ضغوط من قبل الاحزاب لوقف تغطية التظاهرات تحت تهديد فتح ملفات فساد لها، لكن الثوار اظهروا قدرتهم على نقل الصورة واصرارهم على الاستمرار في تحركاتهم حتى تحقيق كل الاهداف التي نزلوا من اجلها الى الشارع.

The post ” اذا مش حاسين بقهرنا رح تحسوا بغضبنا”… انطلاقة جديدة وقوية لـ الثورة اللبنانية appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104659
عون وباسيل سحبا يديهما من دياب…مخزومي بديلاً؟! https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%b9%d9%88%d9%86-%d9%88%d8%a8%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d9%84-%d8%b3%d8%ad%d8%a8%d8%a7-%d9%8a%d8%af%d9%8a%d9%87%d9%85%d8%a7-%d9%85%d9%86-%d8%af%d9%8a%d8%a7%d8%a8-%d9%85%d8%ae%d8%b2%d9%88%d9%85%d9%8a/ Tue, 14 Jan 2020 07:53:43 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104641

حتى ليلِ أمس لم يكَن هناك من مستجدّات يبنى عليها في ما يتعلق بالحكومة العتيدة. باستثناء معلومات أكدت أن ‏رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل سحبا يديهما من دياب. وذكرت ‏‏”الأخبار” أن عون “أرسل الى دياب موفداً، وهو الوزير سليم جريصاتي، ليبلغه بشكل غير مباشر بأنه لم يُعد ‏مرغوباً فيه […]

The post عون وباسيل سحبا يديهما من دياب…مخزومي بديلاً؟! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
حتى ليلِ أمس لم يكَن هناك من مستجدّات يبنى عليها في ما يتعلق بالحكومة العتيدة. باستثناء معلومات أكدت أن ‏رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل سحبا يديهما من دياب. وذكرت ‏‏”الأخبار” أن عون “أرسل الى دياب موفداً، وهو الوزير سليم جريصاتي، ليبلغه بشكل غير مباشر بأنه لم يُعد ‏مرغوباً فيه كرئيس مكلّف، لكن دياب بقي على موقفه المتشدّد بعدم التنازل”. وليسَ صدفة في ظلَ هذه الأجواء أن ‏يستقبِل عون النائب فؤاد مخزومي، وهو اسم مُرشّح لأن يكون بديلاً من دياب، في بعبدا، الأمر الذي فسّرته ‏مصادر في فريق 8 آذار بوصفه “زكزكة لدياب‎”.‎‎

وفيما كرّر رئيس مجلس النواب نبيه برّي أمس أمام وفد من نقابة الصحافة أن “الرئيس المكلف وضع شروطاً ‏لنفسه لم تكن مطلوبة منه، ما صعّب عليه عملية التشكيل”، معلناً “تأييده ولكن ليس من الضروري أن أشارك في ‏الحكومة”، تنتظر البلاد ما سيقوله الوزير باسيل اليوم في مؤتمر صحافي. وبعد بروز توقعات بأن يُعلِن باسيل ‏انتقاله الى المعارضة، قالت مصادر في التيار الوطني الحرّ إن “باسيل سيكون إيجابياً، وهو سيوضح مسار ‏المفاوضات بشكل صريح”، خاصّة أن “الجميع باتَ يُحمّله مسؤولية التعطيل”. وأشارت المصادر إلى أن ‏‏”الجميع يتدخل في عملية التأليف؛ فالرئيس بري يحدّد ما يريد، ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية يضع شروطاً ‏ثمّ يضعون التعطيل في ظهر التيار الوطني الحر ورئيسه”، علماً بأن “الأخير يقدّم كل التسهيلات من دون أن ‏يتدخّل”.

غياب الثقة: من جهتها، نقلت “الجمهورية” عن مصادر مطلعة على مسار مفاوضات تأليف الحكومة ‏قولها “هناك مشاكل جوهرية طرأت على تأليف الحكومة، إلّا ‏أنّ الامور لم تنحدر بعد الى مربع اللاعودة”.‏
واعتبرت “أنّ التعثّر الذي يندرج في اطار تحسين الشروط او محاولة ‏الاستفادة من الظروف المتغيرة هو طبيعي، خصوصاً في غياب الثقة ‏بين الأفرقاء والرئيس المكلّف اذ يعتبرونه يتصرف وكأنّهم ضعفاء، ‏ويبني على انّهم يحتاجون اليه، وأنّه خشبة الخلاص وأنّهم فاشلون ‏ومرفوضون فيما الامور ليست أبداً على هذه الصورة.‏
وكشفت المصادر انّ الرئيس المكلف حسّان دياب كان يلمح اليهم في ‏كلّ مرة ان المعايير التي يضعها هي لضمان دعم الخارج للبنان ‏وخصوصاً الخليجيين من خلال اجتماعات مع سفرائهم او موفدين ‏بالسرّ بينما يكتشفون في الممارسة انّ شيئاً من الشخصنة تحكم ‏التفاوض”.‏

ولم تنفِ المصادر مبادرة بعض رجال القانون المقربين من مستويات ‏رفيعة في الدولة الى البحث عن مخارج دستورية لإنهاء تكليف دياب، ‏إلّا انّها اصطدمت بانعدامها في ظلّ نصّ دستوري يحصن التكليف ‏بمهلة زمنية مفتوحة، وقالت: استمرار الحال على ما هو عليه من ‏انسداد، قد يؤدي الى الذهاب نحو مخرج وحيد، أي عبر قبول تشكيلة ‏حكومية يقدّمها دياب، ومن ثمّ الذهاب بها الى المجلس النيابي الذي ‏يمنحها الثقة أو يحجبها عنها.‏

ولفتت “الجمهورية” الى حال من الفتور في العلاقة مع الفريق الذي ‏كلّفه تشكيل الحكومة، خصوصاً مع رئيس الجمهورية العماد ميشال ‏عون، وايضاً مع رئيس مجلس النواب نبيه برّي. والتيّار الوطنيّ الحرّ ‏الذي قد يعلن اليوم موقفاً، وُصف بالنوعيّ حول الملف الحكومي – ‏ربما إعلان عدم المشاركة – على لسان رئيسه الوزير جبران باسيل.‏
دعم مشروط: وعلى ما ينقل مطّلعون على موقف رئيس الجمهورية فإن عون ” ‏أصبح يميل الى عدم التمسّك بدياب، وان استمرار دعمه له مشروط ‏بالتفاهم على نهج مختلف من التأليف الى المضمون”، وبحسب ‏هؤلاء فإنّ لدى عون حلولاً بديلة عن دياب، إلّا انّها لا تلحظ تسمية ‏الرئيس سعد الحريري ( الذي أفيد بأنّه سيعود اليوم الى بيروت من ‏عمان التي وصل اليها من باريس أمس لتقديم واجب العزاء بالسلطان ‏قابوس بن سعيد وتقديم التهاني للسلطان الجديد).‏
وإذ شدّدت أوساط عون على “ان الحكومة المقبلة لن تكون في كل ‏الأحوال حكومة مواجهة أو لون واحد”. قالت ردّاً على سؤال حول تأكيد ‏دياب بأنّه ليس في وارد الاعتذار “لا يمكن للرئيس المكلّف ان يتمسك ‏بالتكليف اذا تبين له ان القوى الاساسية التي سمّته تخلت مجتمعة ‏عنه”.‏

The post عون وباسيل سحبا يديهما من دياب…مخزومي بديلاً؟! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104641
لبنان.. أخطر ما سيحصل في 2020 https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d8%a3%d8%ae%d8%b7%d8%b1-%d9%85%d8%a7-%d8%b3%d9%8a%d8%ad%d8%b5%d9%84-%d9%81%d9%8a-2020/ Mon, 13 Jan 2020 14:56:42 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104585

يستعدّ المجلس النيابي لمناقشة مشروع موازنة 2020. وفي الأروقة السياسية يدور جدل حول دستورية انعقاد المجلس في ظلّ حكومة تصريف أعمال لإقرار موازنة عامة. لكنّ المشكلة تكمن في مكان آخر، حيث يبدو أن ما رُسم لن يكون مطابقاً للواقع الجديد الذي سترتسم معالمه خلال العام 2020.   في العادة، تعاني الموازنات العامة في لبنان من […]

The post لبنان.. أخطر ما سيحصل في 2020 appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
يستعدّ المجلس النيابي لمناقشة مشروع موازنة 2020. وفي الأروقة السياسية يدور جدل حول دستورية انعقاد المجلس في ظلّ حكومة تصريف أعمال لإقرار موازنة عامة. لكنّ المشكلة تكمن في مكان آخر، حيث يبدو أن ما رُسم لن يكون مطابقاً للواقع الجديد الذي سترتسم معالمه خلال العام 2020.

 

في العادة، تعاني الموازنات العامة في لبنان من 3 نقاط ضعف أساسية هي:
أولاً- خطأ دائم في التقدير، بحيث انّ أرقام آخر السنة، تأتي دائماً غير مطابقة للتقديرات الواردة في الموازنة، وأحيانا تكون الفروقات شاسعة، وغير منطقية، كما حصل في 2018.
ثانياً- تتأخّر الموازنات في مواعيد إصدارها، وغالباً، ما يبدأ الصرف وفق القاعدة الاثني عشرية لفترة قبل أن تدخل الموازنة الجديدة حيّز التنفيذ. وهذا ما سيحصل مثلاً في 2020.
ثالثاً- أصبح العجز السنوي واقعاً لا يمكن الخروج منه، حتى لو أصبح هذا العجز يشكّل خطراً شبه وجودي، فإنّ التعامل معه حتى الآن جرى بأسلوب عقيم، مقارنة مع هول المأساة التي حلّت بالبلد.

ضمن نقاط الضعف هذه، ورغم الجهود المميزة التي بذلتها لجنة المال والموازنة ضمن الإمكانات المتاحة، أصبحنا اليوم في مكان آخر مختلف. وبين يدينا موازنة لاقتصاد لم يعد موجوداً. لجنة المال قامت بواجباتها كاملة وحبة مسك، بما يتيح لها القانون والدستور، وبَنت مشروع موازنة، وكما هي الأصول في الفترات الطبيعية، استناداً الى أرقام النصف الاول من 2019، أي احتسبت الواردات والنفقات في 6 أشهر، وأخذت في الحسبان تراجع الإيرادات في الشهرين الاخيرين من 2019، وأنجزت المشروع.

وفي الأرقام الواردة في الموازنة، نتائج يُفترض أنّها جيدة فيما لو كان الوضع طبيعياً. على سبيل المثال، لا يتجاوز العجز قياساً بالناتج المحلي (GDP)، الـ5.7% من دون احتساب الكهرباء. اذا أضفنا الدعم المقرّر للكهرباء (1500 مليار ليرة)، يرتفع العجز المقدّر الى 7.38%. اشارة الى أن العجز في 2018 ارتفع الى أعلى من 11% قياساً بالناتج.

كل هذه الأرقام من الماضي، وما سنشهده في 2020، سيكون مشهداً مختلفاً تماماً، وهو من أخطر المشاهد التي تمرّ بها الدول في ازمات شبيهة بالأزمة المالية والاقتصادية التي تمرّ على لبنان.

 

في مراجعة لسجلات دول انهارت مالياً واقتصادياً، مثل اليونان، فنزويلا وسواهما، يتبيّن انّ أزمة الانهيار التي تمتدّ لسنوات، تبدأ في التصاعُد ببطء، ثم تصل الى مرحلة يصبح معها الانهيار سريعاً ومن ثمّ تبلغ الذروة، وتستمرّ هكذا لسنتين أو ثلاث وربما أكثر، قبل أن تبدأ في التراجع في اتجاه التطبيع الذي يحتاج الى سنوات عدّة، وفق خطة الإنقاذ، ووفق ظروف كلّ بلد.

ما يتبيّن اليوم، أنّ الأزمة في لبنان سوف تجتاز مرحلة الانهيار السريع بدءاً من 2020. وهذا يعني انّ الارقام التي نبني عليها الموازنات لن تكون موجودة، وستحلّ مكانها أرقام جديدة لا علاقة لها بالأرقام القائمة.

قبل الوصول الى الواردات والنفقات، لا بد من التركيز على الناتج المحلي الذي تُظهر أرقامه في العادة، خط سير الأزمة. في 2019، هناك تقديرات بأنّ النمو كان سلبياً بواقع ناقص 2. فيما توجد تقديرات للبنك الدولي بأنّ النمو قد يرتفع الى 0.3% في 2020. لكن هذه التقديرات قديمة نسبياً، وصدرت قبل ظهور مؤشرات وصول الأزمة الى مرحلة الانهيار الدراماتيكي المعروف في مثل هذه الحالات.

وبالتالي، اذا كان حجم الاقتصاد أصبح نحو 54.5 مليار دولار في 2019، فإنّه قد يتدحرج الى نحو 45 مليار دولار في 2020. كما انّ الواردات المقدرة في مشروع الموازنة بأنها ستقارب الـ12.5 مليار دولار، قد تنخفض دراماتيكياً الى نحو 7 أو 8 مليارات دولار، وهو المبلغ الذي يكفي لدفع الرواتب، ويبقى منه القليل لتسيير العمل.

وهذا يعني انّ العجز في الموازنة سيقارب الـ9 مليارات دولار. لكن الأخطر أن هذا العجز وقياساً بالناتج المحلي (حجم الاقتصاد)، قد يرتفع الى نحو 19% وهو رقم بلغته دول عانت ما يعانيه لبنان اليوم. لكنّه رقم كارثي، ويعني ما يعنيه من تعميم الفقر على النسبة الأكبر من اللبنانيين.

الوصول الى هذا الرقم نابع من واقع واضح أمامنا. والكل يعرف انّ حجم الناتج المحلي يجري احتسابه وفق قاعدة (GDP=C+I+G+X–M) أي الانفاق الاستهلاكي + الاستثمارات العامة والخاصة + الانفاق الحكومي+ التصدير والاستيراد. ومن خلال ارقام الشهرين الأخيرين من 2019، ومن خلال بناء رسم بياني لمحاكاة النتائج التي سنصل اليها في نهاية 2020، يصبح مسموحاً الاعتقاد انّ الناتج المحلي قد يهبط الى نحو 45 مليار دولار.

 

وفي المناسبة، بلغ الناتج المحلي في اليونان في 2008 نحو 354 مليار دولار. ومن ثمّ بدأ يتراجع خلال السنوات التي سبقت الانهيار وخلاله، حتى وصل الى نحو 195 مليار دولار في 2016. بما يعني انّه هبط بنسبة 55% في 8 سنوات.

إنطلاقاً من هذا الواقع، وبصرف النظر عن مصير موازنة 2020، أصبح الوضع قاتماً، ليس لأنّ المعالجة صعبة ومعقدة، بل لأنّ الطبقة السياسية لا تزال في مكان آخر، لا علاقة له بالواقع المأساوي والكارثي الذي يتحضّر له البلد بدءاً من هذا العام. في السياسة، ما زلنا عند نقطة أنّ فلاناً يصرّ على توزير أحدهم، وهناك طرف سياسي يقول له لا، لن نقبل بتوزيره! وعند هذا الحدّ تبدو الحكومة عالقة!

The post لبنان.. أخطر ما سيحصل في 2020 appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104585
من جديد نصر الله يطلق “عنترياته” من داخل جحره متوعداً أميركا واسرائيل! https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%85%d9%86-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af-%d9%86%d8%b5%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d9%8a%d8%b7%d9%84%d9%82-%d8%b9%d9%86%d8%aa%d8%b1%d9%8a%d8%a7%d8%aa%d9%87-%d9%85%d9%86-%d8%af%d8%a7%d8%ae%d9%84/ Sun, 12 Jan 2020 21:08:35 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104554 صورة لـ قاسم سليماني وضعها حزب الله في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت

اطلالة جديدة لأمين عام “حزب الله” حسن نصر الله بمناسبة أسبوع اغتيال سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، حملت كالعادة الكثير من الكذب والتدجيل، حيث حاول بداية اظهار الحزب كقوة اقليمية مع تأكيد بأنه ذراع عسكري ومليشيا ايرانية تصعب هزيمتها، قائلاً” ما وصل إليه الحزب من قوة ردع صاروخية تم ببركة القيادة الإيرانية […]

The post من جديد نصر الله يطلق “عنترياته” من داخل جحره متوعداً أميركا واسرائيل! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
صورة لـ قاسم سليماني وضعها حزب الله في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت
اطلالة جديدة لأمين عام “حزب الله” حسن نصر الله بمناسبة أسبوع اغتيال سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، حملت كالعادة الكثير من الكذب والتدجيل،

حيث حاول بداية اظهار الحزب كقوة اقليمية مع تأكيد بأنه ذراع عسكري ومليشيا ايرانية تصعب هزيمتها، قائلاً” ما وصل إليه الحزب من قوة ردع صاروخية تم ببركة القيادة الإيرانية والقائد السابق لفيلق القدس الجنرال قاسم سليماني.”..

يصرّ نصر الله دائما على اظهار نفسه انه جندي لدى ولاية الفقيه وان حزبه هو لمحاربة اسرائيل حيث قال” أحد أسباب ما أسماه “الانتصار” على إسرائيل عام 2000 كان وجود سليماني بين الحزب ودوره في المقاومة…

المقاومة اليوم تستطيع أن تصنع توازن ردع وأن تحمي خيرات لبنان وموارده وينظر إليها العدو كتهديد كياني”.

والجميع يعلم علم اليقين ان هدف قيادته في طهران الدول العربية وليس اسرائيل واكبر دليل على ذلك ان قائد فيلق القدس الذي اغتيل لم يوجه يوماً صاروخاً على اسرائيل بل كان يتنقل بين العراق وسوريا ولبنان واليمن مشعلا الجبهات ومتسبباً بأنهار من الدماء.

وبعد “الانتصار” المزعوم لم يدخل نصر الله في حرب مع اسرائيل الا سنة 2006 من دون ان يكون لديه النية في ذلك حيث ان عملية خطف جنود اسرائيليين كلفته و”جمهوره” خسائر بشرية ومادية دفعته الى قول عبارته الشهيرة “لو كنت اعلم”.

ومع هذا لم يخجل من التبجح في خطاب اليوم قائلاً” أنه خلال الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006 جاء سليماني إلى الضاحية الجنوبية وظل معنا كل أيام الحرب.. وبعد انتهاء الحرب طلبنا منه مبلغا كبيرا جدا بأسرع وقت لغايات إعادة الإعمار فلبى الطلب”…

وكأنه وسليماني حققا انتصاراً يشهد له التاريخ في حين ان العكس صحيح فهزيمتهم وصلت الى حد تدمير الاسرائيليين لقرى جنوبية عن بكرة ابيها كذلك مساحة كبيرة من الضاحية الجنوبية عدا عن العدد الكبير من القتلى في صفوف الحزب، ومع هذا لم يخجل من التطرق الى تلك الحرب.

أكثر من ساعة تحدث فيها نصر الله عن ايران دون التطرّق بكلمة عن لبنان، ومن ثمّ يقول ايران لم تطلب منّا شيء، ما يعني انه وحزبه قدموا أنفسهم ولبنان للنظام الإيراني طوعاً، ليتحدث بعدها عن ملف معركة السلسلة الشرقية قائلا” البعض عندما ينظر إلى المعركة في السلسلة الشرقية في اخراج داعش واخوات داعش في جرود عرسال يحاول أن يسخف كل الإنجازات الكبيرة ولو لم يتم إلحاق الهزيمة في داعش في شرق حمص وفي تدمر والبادية والسخنة هل كان من الممكن إخراجها من السلسة الشرقية ؟ هذه معركة واحدة، وكان سليماني معنا فيها دائما”، وأن” داعش هي أداة اميركا للعودة إلى المنطقة عبر الحروب الأهلية والفتن”… فاذا كانت اميركا هي من صنعت داعش، فلماذا سمح الحزب لعناصرها وامرائها بمغادرة جرود عرسال مع عتادهم واسلحتهم وبباصات مكيفة لا بل مع تأمين الحماية لهم!

كما لم يخجل نصر الله من التطرق الى الرد الإيراني المخزي على اغتيال سليماني من خلال استهداف قاعدتي عين الأسد وأربيل في العراق، حيث أكد أن هذه فقط “خطوة على طريق طويل يجب أن تفضي لإنهاء الوجود العسكري الأميركي بشكل كامل من المنطقة”، وهو اعلم انه وايران اجبن من ان يتورطوا بمقتل جندي اميركي واحد، وهو ما صرح به قيادي في الحرس الثوري حيث قال” الهجمات الصاروخية لم تستهدف قتل جنود اميركيين انما الاضرار بالالة العسكرية الاميركية”، لا بل سقط بسبب الضربات الايرانية الهمجية طائرة اوكرانية قضى من عليها وعددهم 180 شخصا لا ذنب لهم الا انهم دفعوا ثمن فشل ايران العسكري حتى في اصابة هدف واضح للعيان، ومع هذا اعتبر نصر الله ان الضربة الايرانية الفاشلة” كسرت الهيبة الأميركية في عيون الأصدقاء وفي عيون الأعداء والايرانيون ابلغوا الأميركيين عبر وسطاء انهم اذا رديتم سنضرب كل قواعدكم وسنضرب الكيان الاسرائيلي” وان الرد على اغتيال سليماني” ليست عملية واحدة انما هي مسار طويل “… كلام اعتاد عليه الجميع فلا يصدر عنه وعن طهران الا التهديد والوعيد من دون التجرؤ على التنفيذ.

المضحك المبكي في كلام نصر الله قوله ان” ترامب يكذب على شعبه وهو أكبر رئيس كذاب في تاريخ الولايات المتحدة”… وكأن ترامب وعد شعبه بالوظائف ولم يصدق، ووضع خطة اصلاح لشعبه من دون ان يصدق، واعلن عن حيازته لملفّات فساد وكذب واخفاها”.

مادام هناك “جمهور” ساذج يصدق نصر الله فسيستمر في كذبه ونفاقه وسيطل عليهم في كل مرّة من خلف شاشة ليسمعهم “عنترياته” وهو لا يستطيع الخروج من جحره والقاء خطابه.

The post من جديد نصر الله يطلق “عنترياته” من داخل جحره متوعداً أميركا واسرائيل! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104554
مؤشرات الانهيار تتسارع في لبنان… والقطاع الطبي ينذر بكارثة https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%85%d8%a4%d8%b4%d8%b1%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%87%d9%8a%d8%a7%d8%b1-%d8%aa%d8%aa%d8%b3%d8%a7%d8%b1%d8%b9-%d9%81%d9%8a-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%b7/ Sun, 12 Jan 2020 08:19:02 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104491

هل أوشكت عودة لبنان إلى العصر الحجري؟ سؤال يبدو مستغرباً للوهالة الأولى، إلا أن تسارع مؤشرات الإنهيار، دفعت بالمواطن اللبناني إلى اليأس من إمكان التغيير، واختصرت صورة تداولها رواد التواصل الاجتماعي الحال القائم. ففي عام 2020، تضطر المدرسة الرسمية في البداوي شمال لبنان إلى إعطاء الدروس على نور الشمعة بسبب تقنين التيار الكهربائي ونقص المحروقات. […]

The post مؤشرات الانهيار تتسارع في لبنان… والقطاع الطبي ينذر بكارثة appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
هل أوشكت عودة لبنان إلى العصر الحجري؟ سؤال يبدو مستغرباً للوهالة الأولى، إلا أن تسارع مؤشرات الإنهيار، دفعت بالمواطن اللبناني إلى اليأس من إمكان التغيير، واختصرت صورة تداولها رواد التواصل الاجتماعي الحال القائم. ففي عام 2020، تضطر المدرسة الرسمية في البداوي شمال لبنان إلى إعطاء الدروس على نور الشمعة بسبب تقنين التيار الكهربائي ونقص المحروقات.

 

ولم يتوقف التدهور عند حد نقص الطاقة الكهربائية، فمستشفيات لبنان مهددة بسبب عدم القدرة على استيراد المستلزمات الطبية، بينما ارتفعت صرخة الصيدليات بسبب فراغ رفوفها من بعض الأدوية وحليب الأطفال. كما أن المشكلة بلغت حد شطب لبنان عن خريطة الفاعلين في الساحة الدولة، إذ حرم لبنان من حق التصويت في الأمم المتحدة بسبب عدم دفع الرسوم المترتبة عليه للمنظمة الدولية.

المستشفيات… غرف طوارئ

ويعتبر القطاع الطبي أول ضحايا الأزمة الحالية، ويشعر المواطن بخوف حقيقي على حياته، لأن توقف المستشفيات عن تقديم الخدمات الطبية والصحية، يعني المساس بحقه في الحياة الصحية والسليمة. ويقر نقيب أصحاب المستشفيات سليمان هارون بخطورة الوضع الحالي، مشيراً إلى أن التركيز حالياً على إجراء العمليات الطارئة في مقابل تأجيل ما يمكن للاستفادة إلى أقصى حد من المواد المتوافرة حالياً على أمل الوصول إلى حل.

ويوضح هارون أن مستوردي المواد الطبية يواجهون صعوبة في الحصول عليها، كما أن المنتجات بدأت تتراجع كميتها في المستودعات، ويلفت إلى أن إجراءات البنوك التجارية تُصعّب الواقع، وإلى عدم الالتزام بالـ 50 في المئة التي تعهد مصرف لبنان بتوفيرها للمستوردين على سعر الصرف الرسمي 1515 ليرة، في مقابل تأمين المستورد الجزء المتبقي. ويجري رفض بعض طلبات الاستيراد، فبعض الجهات تتقدّم بفاتورة بقيمة 200 ألف دولار لا يُوافق إلا على 100 ألف دولار منها.

ويتخوف اللبناني من هذا الواقع المريب، وتحديداً أهالي المصابين بأمراض مستعصية أو السرطان. ويكشف هارون أن بعض المستشفيات التي وصفها بغير الأساسية والخصوصية والمتوسطة الحجم، توقفت عن تقديم العلاج لمرضى السرطان إذ إن ميزانيتها لا تسمح بشراء الدواء من السوق لأن الوكيل يُطالب بدفع ثمنها خلال أربعة أشهر، بينما تتأخر الجهات الضامنة عن الدفع. ويؤكد أن المستشفيات الجامعية استمرت في تقديم العلاجات على الرغم من تأخير الدولة عن دفع البدلات.

 

ويوضح أن مشكلة المتأخرات بدأت عام 2012، حين دفعت الدولة ما عليها جزئياً، ليصل العجز إلى 50 في المئة عام 2018، وعدم دفع الأعباء الواقعة على الدولة بالكامل لعام 2019، الأمر الذي لم يعد بإمكان المستشفيات تحمله.

الكهرباء إلى مزيد من التقنين

وتشغل الكهرباء مكانة الجوهرة في تاج الفساد والهدر في لبنان، ووصل حجم الهدر في قطاع الكهرباء إلى حوالى 40 مليار دولار، بحسب محمد قباني رئيس لجنة الطاقة النيابية سابقاً. ومع حلول موعد إعداد موازنة 2020، اعترفت الدولة بعدم القدرة على تحمل المزيد من الخسائر وخفّضت حجم العطاء لمؤسسة كهرباء لبنان بحدود 1500 مليار ليرة. وفي ظل عدم بلوغ الخطط الإصلاحية خواتيمها، أصبح التقنين بديهياً.

وأكدت وزيرة الطاقة في حكومة تصريف الأعمال ندى البستاني أن “الفيول يكفي لبنان حتى آخر فبراير (شباط)، وجرى توزيعه على المناطق، لتكون التغذية في بيروت بين 16 و21 ساعة، وفي بقية المناطق بين 8 و10 ساعات”. هذا التصريح لم يمر مرور الكرام، ففي طياته بشارة لأهالي مناطق الأطراف أن فترة انقطاع الكهرباء ستصل إلى 16 ساعة يومياً.

 

وكانت منطقة المنية أولى المنتفضين على الحرمان من التيار الكهربائي، لذلك تشهد تحركات متواصلة منذ أسبوعين. فهي وعلى الرغم من احتضانها “معمل الموت في دير عمار”، لا تحصل على التغذية الكهربائية، بحسب الناشط عامر عطية، الذي يتهم مؤسسة كهرباء لبنان بالتقصير وعدم وضع فلاتر على فوهات المعمل الذي يتسبب في نشر الأمراض في منطقتي المنية وعكار وطرابلس. ويتحدث عطية عن استخدام إستراتيجية التقنين الشديد في الصراع السياسي بين “التيار الوطني الحر” و”حزب الله” من جهة، و”تيار المستقبل” وأنصاره من جهة أخرى، بينما لم تصدق وزيرة الطاقة في وعودها لأعيان قضاء المنية بزيادة التغذية فور انتهاء فصل الصيف.

صفقات البواخر

من ناحية أخرى، يصوّب النائب السابق محمد قباني على “التحالف الذي يضع يده على البقرة الحلوب التي تُعطي الدولارات، فهؤلاء لم يقدموا الإصلاحات الضرورية للكهرباء، وعوضاً عن بناء المعامل الإنتاجية، دخلوا في صفقات البواخر من فاطمة غول إلى كارادينيز، ولم يوافقوا على عرض المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إنتاج الكهرباء بكلفة معقولة”. ولم يتأخر باتهام نافذين في السلطة بالاستفادة من البواخر، ومن بينهم سمير ضومط نائب رئيس “تيار المستقبل”.

ويذكّر قباني بـ “عمولة معمل دير عمار، عندما حاول القيمون على وزارة الطاقة إعفاء المتعهد الذي رست عليه مناقصة معمل دير عمار من ضريبة القيمة المضافة 10 في المئة، والتي قدرت حينها بـ 50 مليون دولار”. كما يلفت إلى عرقلة خطط إنتاج الكهرباء من الطاقة البديلة، حين رست التعهدات على ثلاث شركات “نزار يونس ودبا، وألبير خوري” لإنتاج الكهرباء من الرياح في عكار.

ضحايا الدولار

ويحتل الدولار مكانة مركزية في ثقافة الكائن اللبناني لارتباط كل نواحي حياته بالدولار. وتختصر أستاذة الاقتصاد ليال منصور مشكلة لبنان بدولرة الاقتصاد، التي تصل إلى 75 في المئة من الحسابات هي بالدولار، لذلك لا تستغرب سرعة الانهيار في ظل غياب الدولار من السوق، الأمر الذي عرقل حركة التعامل في السوق المحلية والدولية، وحال دون القدرة على استيراد المواد الأولية لإنتاج الصناعات المحلية. كما لم يعد بالإمكان الحصول على البنزين والقمح والطحين والذهب، أو الوصول للسوق العالمية.

ونتج من غياب الدولار فقدان عصب الحياة الاقتصادية، وأسهمت الإجراءات المصرفية في زيادة ذلك، فالمصارف وضعت سقفاً للسحوبات بحدود 200 دولار أسبوعياً. وتحمّل ليال منصور مسؤولية الأزمة لمن هرّب الدولار من لبنان، مستغربةً “اللامبالاة من البنك المركزي”. وترجح أن يكون ذلك مقصوداً، لأنه “لا يمكن لأي شخص طبيعي يمتلك سلطات حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ويترك الوضع على حاله”، كما أن بعض التعاميم تعمدت التذكير ببعض مواد قانون العقوبات لناحية المس بسمعة البلاد المالية ومكانتها الاقتصادية، لإسكات كل من يمكن أن يفضح سوء الإدارة وتكرار “الليرة بألف خير”.

“الودائع المدولرة”

وتذهب أستاذة الاقتصاد إلى مكان أبعد من ذلك، فهي تشعر بوجود مخطط لتحويل الودائع المدولرة كلها إلى العملة الوطنية على غرار ما حدث في الأرجنتين، وعدم الاكتفاء بالاقتطاعات “هيركات”… لذلك يجري الحفاظ على سعر الصرف الرسمي عند حدود 1515 ليرة، في حين بلغ سعره في السوق الموازية 2500 ليرة، وقد لا يقف عند حدود 3000 ليرة. وهكذا تكون خسارة المودع مضاعفة مرة عند تحويل الوديعة، ومرة عند شرائه الدولار من محلات الصرافة. وتتهم منصور المصارف بمخالفة القانون وإساءة الائتمان بسبب الامتناع عن رد الودائع للمواطن، إلى جانب سوء استثمار الودائع في المعاملات مع الدولة وتمويل الفساد.

وأدى التلاعب بالدولار إلى إضعاف القدرة الشرائية للمواطن، ونسف الزيادات التي جاءت بها سلسلة الرتب والرواتب المُقرة في 2017، كما أدى إلى زعزعة الثقة في القطاع المصرفي. وتعتقد منصور أن البنوك أمام حلّين إما الإفلاس وتصفية الأصول أو الاندماج، إلى جانب رد أصل الودائع من دون الفوائد المتراكمة.

 

وتقترح الاستمرار في عدم التداول بالدولار في المعاملات الداخلية المستقبلية “طالما تعودنا على ذلك”، وجعله في البنوك للمبادلات المصنعية والشركات الأجنبية للحصول على المواد الأولية للتخفيف من وقع “الدولرة”.

The post مؤشرات الانهيار تتسارع في لبنان… والقطاع الطبي ينذر بكارثة appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104491
“حرب عصابات صاروخية”… معركة شاملة أم تفاوض؟ https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%b9%d8%b5%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d8%aa-%d8%b5%d8%a7%d8%b1%d9%88%d8%ae%d9%8a%d8%a9-%d9%85%d8%b9%d8%b1%d9%83%d8%a9-%d8%b4%d8%a7%d9%85%d9%84%d8%a9-%d8%a3%d9%85-%d8%aa%d9%81%d8%a7/ Sat, 11 Jan 2020 18:57:41 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104454

مرحلة ما بعد اغتيال الجنرال قاسم سليماني مفتوحة على المألوف واللامألوف. والمشهد يزداد إثارة في المبارزة بين لاعب الشطرنج الإيراني ولاعب البيسبول الأميركي. الرئيس دونالد ترمب يلعب في غموض استراتيجي بالنسبة إلى حلفائه وخصومه حيال إيران والشرق الأوسط، كما تقول “نيويورك تايمز”. والمرشد الأعلى على خامنئي يلعب ضمن استراتيجية واضحة وثابتة حيال أميركا والمنطقة.   […]

The post “حرب عصابات صاروخية”… معركة شاملة أم تفاوض؟ appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
مرحلة ما بعد اغتيال الجنرال قاسم سليماني مفتوحة على المألوف واللامألوف. والمشهد يزداد إثارة في المبارزة بين لاعب الشطرنج الإيراني ولاعب البيسبول الأميركي. الرئيس دونالد ترمب يلعب في غموض استراتيجي بالنسبة إلى حلفائه وخصومه حيال إيران والشرق الأوسط، كما تقول “نيويورك تايمز”. والمرشد الأعلى على خامنئي يلعب ضمن استراتيجية واضحة وثابتة حيال أميركا والمنطقة.

 

الأول يحيط به فريق متشدد يضمّ نائب الرئيس مايك بنس ووزيري الخارجية والدفاع مايك بومبيو ومارك إسبر، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، وينتقده خصومه الديمقراطيون ونخبة المسؤولين الذين عملوا مع الرئيس باراك أوباما.

والثاني يخضع له المحافظون والإصلاحيون، بحيث يزايد الرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف على الجنرال حسين سلامي قائد الحرس الثوري، والعميد إسماعيل قاآني، خليفة سليماني في قيادة فيلق القدس. وهما معاً ضد الذهاب إلى حرب شاملة، لكنهما محكومان بآليات التصعيد في الرد.

ولا فرق، سواء استمر الصدام المباشر باغتيال أميركا سليماني، ورد طهران بقصف قاعدة عين الأسد العراقية التي تضم قوات أميركية، أو انتقل إلى مرحلة الحرب بالوكالة عبر وكلاء طهران في المنطقة.

هدف ترمب أصغر من إمكانات أميركا وقدرتها كقوة عظمى: تغيير سلوك إيران، لا تغيير نظامها، ودفعها إلى التفاوض. وأسلوبه المفضل هو “الضغط الأقصى” عبر العقوبات الاقتصادية. إذ هو، كما يقول ميكا زنكو، المتخصص في الأمن القومي، باستعماله كما الرؤساء الأميركيين للقوة “صقر سلبي” يريد أن يبدو “صارماً” من دون أن يتخذ القرارات العسكرية التي ترتّب عليه التزامات بعيدة المدى.

وهدف خامنئي أكبر من إمكانات إيران كقوة إقليمية: إخراج القوات الأميركية من المنطقة. وهو هدف غير جديد ولا وحيد، وإن صار على جدول الأعمال بعد اغتيال سليماني. فهو ضمن الأهداف الجيوسياسية لجمهورية الملالي منذ عقود. فضلاً عن أنه عنصر يساعد في اكتمال الهدف الأهم، أي إعادة هيكلة الشرق الأوسط وتغيير نسيجه الاجتماعي لإقامة إمبراطورية ثيوقراطية تعيد كتابة التاريخ و”تصحيحه”.

والمعادلة واضحة: آلية التصعيد تجعل من الصعب الاستمرار في إدارة الأزمة بين أميركا وإيران بشيء من حرب العصابات وشيء من “التساكن” في أفغانستان والعراق بعد الخدمة التي قدمتها واشنطن لطهران بإسقاط نظامي صدام حسين وطالبان.

حتى “حرب العصابات الصاروخية” التي تبدو الخيار المرجح حالياً، فإن أي خطأ فيها يقود إلى تصعيد خطير محتوم. وليس أمراً قليل الدلالات أن يركز مجلس الأمن القومي الإيراني بحضور استثنائي لخامنئي بعد اغتيال سليماني على القول إن “أميركا ارتكبت أكبر خطأ استراتيجي في غرب آسيا، ولن تتخلص بسهولة من دفع ثمن الخطأ في الحسابات”. أليس من أقوال تاليران المشهورة في السياسة قوله “هذه أكبر من جريمة، إنها غلطة”؟ وإذا كان من الصعب الحفاظ على “ستاتيكو” أزمة يتحرك قليلاً، فإن الاحتمالات تقود إلى واحد من طريقين، حرب شاملة أو تفاوض شامل. وفي الحالين مشكلة.

التوظيف الإيراني الأميركي المتبادل
ذلك أن لدى خامنئي ما يخسره في الحرب وفي المفاوضات. ولدى ترمب ما يخسره في الحرب، وما يربحه في المفاوضات. الحرب الشاملة مع أميركا تعني خسارة نظام الملالي كل ما بناه في الداخل على مدى عقود، وخصوصا القوة العسكرية التي يفاخر بها. وتعني أيضا خسارة إيران لمشروعها الإقليمي في اليمن والعراق وسوريا ولبنان. والتفاوض يقود إلى خسارة أشياء مهمة للنظام وربح شيء واحد، هو الحفاظ على النظام والتحول من “قضية إلى دولة”، على حد التعبير الذي استخدمه الدكتور هنري كيسنجر في وصف الخيار أمام إيران بأنه خيار “قضية أو دولة”. لماذا؟ لأن ما يطالب به ترمب هو التفاوض على اتّفاق نووي جديد يقيد إلى الأبد قدرة طهران على امتلاك سلاح نووي. فضلاً عن أن بنود المفاوضات تركز على إنهاء النفوذ الإيراني في المنطقة وتقييد برنامجها الصاروخي، أي جوهرة التاج في المشروع الإمبراطوري.

وأهم ما يخسره ترمب في الحرب هو ضرب قواعد قواته، وما يخسره حلفاء أميركا وأصدقاؤها في المنطقة: تدمير البنية التحتية، والمنشآت النفطية، والمشاريع الاقتصادية المهمة في برامج التنمية البشرية. وأقل ما يربحه في التفاوض هو إعادة إيران إلى حجمها كدولة إقليمية عادية مرشحة لأن يكون لها “مستقبل مزدهر”، على حدّ تعبيره.

ولا أحد يعرف كيف تتطور الأمور. لكن الظاهر، حتى إشعار آخر، أن واشنطن تزيد من حجم قواتها في المنطقة بالرجال ونوعية العتاد، وسط طموح إيران لإخراجها من كل غرب آسيا. فاللعبة تغيرت، كما قال مارك إسبر عشية اغتيال سليماني. وهو رد على المقولة الإيرانية الدائمة بأن أميركا تستطيع أن تبدأ الحرب، لكن إيران هي التي تنهيها، بالقول “نستطيع أن ننهي الحرب”.

The post “حرب عصابات صاروخية”… معركة شاملة أم تفاوض؟ appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104454
لبنان خسر صوته في الامم المتحدة فهل يخسر “عدالتها” للرئيس الشهيد رفيق الحريري؟! https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86-%d8%ae%d8%b3%d8%b1-%d8%b5%d9%88%d8%aa%d9%87-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%85%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa%d8%ad%d8%af%d8%a9-%d9%81%d9%87%d9%84-%d9%8a%d8%ae%d8%b3/ Sat, 11 Jan 2020 17:34:25 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104455 علم الأمم المتحدة

بعد ان شارك بتأسيس الأمم المتحدة خسر لبنان لأول مرة في تاريخه حقّ التصويت في الجمعية العمومية لـ الأمم المتحدة وذلك بسبب تخلّفه عن دفع متوجباته المالية المستحقة لسنتين متتاليتين، حيث أعلن الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك عن لائحة الدول الممنوعة من المشاركة في قرارات الأمم المتحدة بينها لبنان، لا بل […]

The post لبنان خسر صوته في الامم المتحدة فهل يخسر “عدالتها” للرئيس الشهيد رفيق الحريري؟! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
علم الأمم المتحدة

بعد ان شارك بتأسيس الأمم المتحدة خسر لبنان لأول مرة في تاريخه حقّ التصويت في الجمعية العمومية لـ الأمم المتحدة وذلك بسبب تخلّفه عن دفع متوجباته المالية المستحقة لسنتين متتاليتين،

حيث أعلن الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك عن لائحة الدول الممنوعة من المشاركة في قرارات الأمم المتحدة بينها لبنان، لا بل لا يحق له حتى الكلام وان كانت الجلسة مخصصة للوضع اللبناني.

انضم لبنان في “العهد القوي” الى لائحة الدول التي لم تدفع مستحقاتها الى الامم المتحدة ومنها اليمن والصومال، وبعد تداول الخبر الفضيحة الذي ينضم الى سلسلة طويلة من فضائح طبقة سياسية امعنت في سرقتها المال العام حتى افرغت خزينة الدولة وفي ذات الوقت تمتنع عن دفع مستحقات لبنان الدولية واضعة اياه في مصاف الدول الفاشلة،

بدأ تقاذف الاتهامات بين وزارتي الخارجية والمالية حيث نشرت وزارة الخارجية نسخة عن مراسلتين تعودان لعامي 2018 و2019 توجه فيهما الوزير جبران باسيل إلى وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل، يطلب فيهما تسديد مساهمات لبنان في المجالس الإقليمية والهيئات الدولية،

وفي بيان لها أسفت لإعلان الأمم المتحدة مؤكدة” أنها من جهتها قامت بكل واجباتها وأنهت جميع المعاملات ضمن المهلة القانونية، و أجرت المراجعات اكثر من مرّة مع المعنيين دون نتيجة” مضيفة “بغض النظر عمّن هي الجهة المسؤولة فإن لبنان هو المتضرر بمصالحه وبهيبة الدولة وسمعتها،

وتأمل بأن تتم معالجة المسألة بأسرع وقت ممكن لأنه يمكن تصحيح الأمر”، في حين اصدرت وزارة المالية توضيحاً عن المستحقات المتوجبة للجمعية العامة للأمم المتحدة، مؤكدة أنها “لم تتلق أيّ مراجعة أو مطالبة بتسديد أي من المستحقات المتوجبة لأي جهة،

علماً بأن كل المساهمات يتم جدولتها بشكل مستقل سنوياً لتسديدها وفق طلب الجهة المعنية”.

مشيرة إلى أن “التواصل دائم مع الإدارات المختلفة بخصوص مستحقاتها والمراجعة الوحيدة تمت صباح اليوم، وأوعز الوزير بدفع المبلغ المتوجب صباح الاثنين” … “لتقرأ مصادر وزارة الخارجية بيان وزارة المالية والجداول المرفقة، ولتعترف بخطئها وتتحمل المسؤولية ولتبادر إلى معالجتها فوراً يوم الاثنين. ولتحاسب من نشر المراسلة الداخلية التي لا معنى ولا علاقة لها بالموضوع.

تغافل وزير الخارجية جبران باسيل عن سداد المبلغ المترتب على لبنان البالغ 459008 دولار أميركي، نقل لبنان من عضو مؤسس للامم المتحدة الى عضو متخلف عن دفع مستحقاته،

في حين لا يتوانى هو عن دفع ملايين الدولارات على جولاته من بلد الى اخر على حساب خزينة الدولة، في وقت لا يحرك فيه رئيس حكومة تصريف الاعمال ساكنا حيث ان رحلة استجمامه اهم بالنسبة له من لبنان وما يدور فيه من ازمات اقتصادية ومالية والفساد المستشري ومشاكل الكهرباء والمياه والنفايات والسلاح غير الشرعي.

لاشك ان الإخفاق الدبلوماسي اللبناني الفاضح والتبريرات وتقاذف المسؤوليات دليل على تحوّل العمل الدبلوماسي الى جولات حزبية في الخارج والداخل، لكن ابعد من ذلك يطرح السؤال فيما ان كان عدم دفع المستحقات للامم المتحدة خطوة اولى تمهيدية لتوقف لبنان عن تمويل المحكمة الخاصة بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري،

لاسيما وان “حزب الله” المتورط باغتيال الرئيس الشهيد عارض منذ البداية انشاءها من دون ان يتمكن من ان يحول دون ذلك، لكن مع تقاربه وتحالفه مع الرئيس سعد الحريري في السنوات الاخيرة،

وبعد الصفقات المتبادلة بينهما، والى جانبهما وزير الخارجية جبران باسيل، فإن امكانية “تنازل” الحريري عن “عدالة” والده باتت تطبخ على نار هادئه، في صفقة ستعيده الى رئاسة الحكومة بشروطه.

ليس مستغرباً ان “يبيع” الحريري محكمة والده، وهو الذي وضع يده بيد المجرم الذي قتله عندما زاره في سوريا من دون ان يخجل من فعلته، ليتحالف بعدها مع من نفذ عملية الاغتيال،

لا بل بات من المقربين الى “حزب الله” الذي يتمسك به في العلن بعدما انتقلت الصفقات بين الطرفين من تحت الطاولة الى الاضواء،

ومع دخول لبنان مرحلة جديدة منذ انطلاق الثورة في 17 تشرين الاول 2019، استشرس السياسيون والاحزاب للحفاظ على النظام الفاسد والمهترئ، والايام القادمة ستزيد من “وقاحتهم” في اتخاذهم قرارات تساهم في استمرارهم بالحكم منها ما يتعلق بالمحكمة الخاصة بلبنان.

The post لبنان خسر صوته في الامم المتحدة فهل يخسر “عدالتها” للرئيس الشهيد رفيق الحريري؟! appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104455
حزب الله: دياب لن يعتذر وعــودة الحريري غير واردة https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%ad%d8%b2%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d8%af%d9%8a%d8%a7%d8%a8-%d9%84%d9%86-%d9%8a%d8%b9%d8%aa%d8%b0%d8%b1-%d9%88%d8%b9%d9%80%d9%80%d9%88%d8%af%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a/ Sat, 11 Jan 2020 12:14:33 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104444

اذا لم يطرأ طارئ في الساعات المقبلة- باعتبار ان الحكومة تسير وسط حقل الغام ابناء “البيت الواحد” تُضاف اليه الغام الاقليم التي انفجر بعضها احداها على ارض العراق مع مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني، فإن حكومة الرئيس المكلّف حسان دياب في المخاض الاخير قبل الولادة خلافاً للاجواء السلبية التي خيّمت […]

The post حزب الله: دياب لن يعتذر وعــودة الحريري غير واردة appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
اذا لم يطرأ طارئ في الساعات المقبلة- باعتبار ان الحكومة تسير وسط حقل الغام ابناء “البيت الواحد” تُضاف اليه الغام الاقليم التي انفجر بعضها احداها على ارض العراق مع مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني، فإن حكومة الرئيس المكلّف حسان دياب في المخاض الاخير قبل الولادة خلافاً للاجواء السلبية التي خيّمت في الايام الماضية وعززّها موقف الرئيس نبيه بري الذي نسف جهود التأليف بدعوته الى تشكيل حكومة لمّ شمل لا تختلف عن سابقتها في الشكل والمضمون.

 

هذا ما اكدته مصادر مقرّبة من “حزب الله” لـ”المركزية” بقولها “بان الاجواء ايجابية والدخان الابيض قد يتصاعد في الساعات القليلة المقبلة وفق صيغة الثمانية عشرة وزيراً التي اتّفق عليها الرئيسان ميشال عون وحسان دياب وثبّتاها في لقائهما الاخير في قصر بعبدا”.

ولفتت الى “ان اتّفاق الرئيسين عون ودياب كرّس وزارتي الاقتصاد لدميانوس قطّار الذي رشّحه الرئيس المكلّف والخارجية للسفير ناصيف حتّي، وبذلك تُصبح مراسيم صدور الحكومة قاب قوسين او ادنى”.

لكن لماذا تبدّلت الاجواء من سلبية الى ايجابية بشكل دراماتيكي؟

المصادر اوحت بوجود “اشتباه” بنقل معلومات غير متكاملة بين الرئاستين الاولى والثانية والثالثة كان بنتيجتها ان تراجعت اسهم التشكيل في الايام الماضية الى الصفر وسط اتّجاه الرئيس المكلّف الى الاعتذار عن المهمة”.

الا ان اجتماعات واتصالات تمت بين المعنيين بالتشكيل في الساعات الفائتة، بددت وفق المصادر هذه الفرضية بعدما تبيّن ان “سوء توزيع معلومات” حصل بسبب معطيات لم تحصل بعد، فكان ان تم تثبيت الاتّفاق على حكومة اخصائيين من 18 وزيراً كما كان مطروحاً منذ اليوم الاوّل على تكليف دياب”.

 

واذا لم يطرأ طارئ وسلك هذا الاتّفاق بين المعنيين بالتشكيل طريقه نحو التنفيذ، ستُبصر الحكومة المُنتظرة النور في الساعات المقبلة بعد اكثر من ثلاثة اسابيع على تكليف الرئيس حسان دياب.

ويبقى ان يُكمل الثنائي الشيعي عقد الحكومة بتسليمه اسماء وزرائه الاربعة الى دياب ليتم اسقاطهم على وزارات المال، الصناعة، الزراعة والصحة. وفي السياق لفتت المصادر المقرّبة من حزب الله الى “ان الثنائي سيُسلّم اسماءه وزرائه في الساعات المقبلة”.

ومع ان كلام الرئيس بري “المُفاجئ” خلال لقاء الاربعاء النيابي عن حكومة لمّ شمل وطنية جامعة، اوحى بانه “نسف” لجهود الرئيس المكلّف لتشكيل حكومة اخصائيين نادى بها منذ اليوم الاول، ومقدّمة لعودة الرئيس سعد الحريري الى المشهد الحكومي من بوّابة تصريف الاعمال تمهيداً لاعادة تكليفه مهمة تشكيل حكومة “لمّ الشمل”، غير ان مستجدات الساعات القليلة الماضية عكست صورةً مغايرة تماماً، وان مشوار الرئيس المكلّف لم ينتهِ كما ذهبت التحليلات والقراءات وانما سيتوّج بدخوله “شرعياً” نادي رؤساء الحكومات.

هذا ما اكّدته المصادر المقرّبة من الحزب، بقولها “ان الرئيس المكلّف لن يتراجع ولن يعتذر عن مهمة التشكيل كما يشتهي البعض، اما الكلام عن عودة الرئيس سعد الحريري الى المشهد الحكومي غير وارد وهو اصلاً اعلن انه لن يعود الى السراي الحكومي الا اذا تحققت مطالبه المعروفة منذ استقالته. واليوم لم يتغيّر شيء حتى يعود ويقبل بمهمة تشكيل الحكومة”.

واوضحت المصادر “ان لا تباين في وجهات النظر بين الثنائي الشيعي في مسألة اعتذار دياب واعادة تكليف الحريري كما يصوّر، وانما نظرية التكامل مئة بالمئة غير واردة وهو ما ظهر في استحقاقات عديدة، حيث كانت وجهات نظرهما متباينة وهذا امر طبيعي، لكن في الامور الاستراتيجية فهما متوافقان تماماً”.

The post حزب الله: دياب لن يعتذر وعــودة الحريري غير واردة appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104444
“حزب الله” يجيّر اغتيال سليماني في الداخل اللبناني بعد الرد الايراني “المخزي” https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%ad%d8%b2%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d9%8a%d8%ac%d9%8a%d9%91%d8%b1-%d8%a7%d8%ba%d8%aa%d9%8a%d8%a7%d9%84-%d8%b3%d9%84%d9%8a%d9%85%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%af%d8%a7/ Fri, 10 Jan 2020 16:18:35 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104393 حسن نصرالله في كلمته بعد اغتيال قاسم سليماني

كما كان متوقعاً جاء الرد الايراني على اغتيال قاسم سليماني بطريقة مخزية، اقتصرت على قصف قاعدتي عين الاسد وأربيل الاميركيتين في العراق من دون اي اضرار، لتؤكد بعدها طهران أنها ردت بشكل متناسب على اغتيال قائد فيلق القدس، وأنها لا تسعى للحرب والتصعيد، محذرة كالعادة من أنها ستنفذ ضربات أخرى في حال ردت واشنطن عسكريا. […]

The post “حزب الله” يجيّر اغتيال سليماني في الداخل اللبناني بعد الرد الايراني “المخزي” appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
حسن نصرالله في كلمته بعد اغتيال قاسم سليماني

كما كان متوقعاً جاء الرد الايراني على اغتيال قاسم سليماني بطريقة مخزية، اقتصرت على قصف قاعدتي عين الاسد وأربيل الاميركيتين في العراق من دون اي اضرار،

لتؤكد بعدها طهران أنها ردت بشكل متناسب على اغتيال قائد فيلق القدس، وأنها لا تسعى للحرب والتصعيد، محذرة كالعادة من أنها ستنفذ ضربات أخرى في حال ردت واشنطن عسكريا.

اذا “بداية المرحلة الجديدة والتاريخ الجديد ليس لإيران أو العراق فقط وإنما للمنطقة كلها” الذي تحدث عنها حسن نصر الله ليس سوى جعجعة من دون طحين،

وما تهديده في الكلمة التي القاها في حفل تأبين سليماني، قائلا خلالها ان “قواعد أميركا العسكرية، والبوارج وكل ضابط وجندي عسكري أميركي في بلادنا ومنطقتنا وعلى أراضينا، سيدفع الثمن” الا كالعادة كلام بعيد عن التطبيق، سمع منه العالم الكثير ولم يعد احد يقيم اعتبارا له ولكلامه وتهديداته.

مقتل قائد ايراني بحجم سليماني كان يفترض على الاقل ان تزهق ايران مقابله روح ولو جندي اميركي واحد، الا انها اجبن من ان تقدم على هكذا الخطوة وتفتح عليها باب جهنم عليها على يد “الشيطان الاكبر” كما تصفه،

لا بل وصل نفاقها الى حد اطلاع واشنطن بالضربة التي ستقدم عليها حيث علّق مسؤول عسكري أميركي على الرد الإيراني قائلاً إنّ “الجيش الأميركي كان لديه تحذير مبكر بما يكفي من الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران على القواعد العسكرية التي تضم قوات أميركية في العراق”.

مضيفا” “التحذير كان مبكرا بما يكفي لتشغيل صافرات الإنذار وابتعاد العناصر عن طريق الأذى والنزول إلى الغرف المحصنة تحت الأرض”.

كما قال مساعد وزير الدفاع الأميركي للشؤون العامة جوناثان هوفمان”في الأيام الأخيرة وردّاً على تهديدات إيران وأفعالها اتخذت وزارة الدفاع كل التدابير المناسبة لحماية أفرادنا وشركائنا”.

وأضاف أن “هاتين القاعدتين كانتا في حالة تأهب قصوى نظرا لوجود مؤشرات تفيد بأن النظام الإيراني يخطط لمهاجمة قواتنا ومصالحنا في المنطقة”.

مؤكداً أن الولايات المتحدة ستتخذ “كل التدابير اللازمة لحماية الأفراد الأميركيين وشركائنا وحلفائنا في المنطقة والدفاع عنهم”.

اما ترامب، فاعلن في تغريدة عبر حسابه على تويتر، إن “كل شيء على ما يرام، أطلقت صواريخ من إيران على قاعدتين عسكريتين في العراق”،

مضيفا”يجري تقييم الأضرار والضحايا، كل شيء جيد حتى الآن، لدينا الجيش الأقوى والأكثر جهوزية في العالم بفارق شاسع”.

حاولت ايران من خلال ضرب القاعدتين ان تغسل ماء وجهها امام شعبها وحلفائها، ليخرج بعدها وزير خارجيتها، محمد جواد ظريف، معلناً انتهاء رد طهران على اغتيال سليماني.

كما وجه الناطق باسم الحكومة الايرانية ، علي ربيعي، الشكر للحرس الثوري على الهجوم، وقال “انه من خلال هذا الهجوم تم الرد على امريكا قانونيا”.

في حين قال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي” رد طهران على انتقام الولايات المتحدة سيكون متناسبا مع ستفعله.

وأن الضربة الإيرانية التالية تتوقف على رد واشنطن على الضربة الأولى، والقوات الأميركية لن تكون آمنة في المنطقة، كما أن الشعب الإيراني يطالب بطرد القوات الأميركية من المنطقة”… لكن يبقى على نصرالله ان يقدم على تنفيذ تهديده بعد تبجحه بالاعلان عن نيته الانتقام لمقتل قاسم سليماني، حيث قال أن الرد الايراني هو شأن يخص القيادة الايرانية، لكن يبقى من حق محور المقاومة الانتقام لسليماني، من دون ان يأخذه احد على محمل الجد فقد سبق ان هدد بانتقام من اسرائيل سنة 2008 ردا على اغتيال عماد مغنية والى الان لم ينفذ ولو حرفا من كلامه، كما هدد الأمين العام لحركة “عصائب أهل الحق” قيس الخزعلي، باستهداف القوات الأمريكية في العراق.

كل ما يريده نصرالله الان هو تجيّر اغتيال سليماني في لبنان لصالحه من خلال تشكيل حكومة يرأسها سعد الحريري والقضاء على الثورة بحجة ان ظروف المنطقة تفترض امساكه بزمام الامور بطريقه اكثر صرامة،

وما حديث رئيس مجلس النواب نبيه برّي، خلال دردشة مع الاعلاميين، الا تأكيداً على ذلك، حيث اعتبر أنّ” الوضع في المنطقة غير جيد على الإطلاق، وأنّ الوضع في لبنان للأسف يتدحرج من سيّئ إلى أسوأ، وأنّ الحل على المستوى اللبناني يتطلّب أن يكون هناك حكومة”،

كما سبق ان قال “المرحلة تستدعي حكومة لمِّ شمل وطني جامعة، وفق رؤية تتصدى للهواجس، انطلاقاً من تقديم مصلحة لبنان” غامزاً الى عودة الرئيس سعد الحريري الى السراي الحكومي، مرحّلاً ولادة الحكومة التي كانت متوقعة قبل نهاية هذا الاسبوع.

باختصار سيقتصر رد نصر الله على اغتيال سليماني بتجييش انصاره وزيادة اللعب على العصب الطائفي من اجل تحقيق المكاسب في الداخل اللبناني، من دون ان يجرؤ على تنفيذ ولو كلمة من تهديداته، اذ لم ينس بعد ما ورّط “جمهوره” به سنة 2006 وعبارته الشهيرة “لو كنت اعلم”.

The post “حزب الله” يجيّر اغتيال سليماني في الداخل اللبناني بعد الرد الايراني “المخزي” appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104393
التقشف بات ضروريا في حياة اللبناني.. لا بد من التخلي عن الكماليات في ظل الأزمة الاقتصادية https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%82%d8%b4%d9%81-%d8%a8%d8%a7%d8%aa-%d8%b6%d8%b1%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a7-%d9%81%d9%8a-%d8%ad%d9%8a%d8%a7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%84%d8%a7/ Fri, 10 Jan 2020 15:43:49 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104389

كم من خبير اقتصادي، أطل في الآونة الأخيرة مشدداً على أن نمط الحياة الذي اعتاد عليه اللبناني بات من الماضي، نظراً للأوضاع المتردية التي لا تسمح له بالاستمرار بالبذخ والإنفاق بمعدلات عالية؟ فالتقشف بات ضرورياً، ولا بد من التخلي عن الكماليات وعن كل ما لا يشكل حاجة أساسية مع تراجع القدرة الشرائية والأزمة المالية التي […]

The post التقشف بات ضروريا في حياة اللبناني.. لا بد من التخلي عن الكماليات في ظل الأزمة الاقتصادية appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
كم من خبير اقتصادي، أطل في الآونة الأخيرة مشدداً على أن نمط الحياة الذي اعتاد عليه اللبناني بات من الماضي، نظراً للأوضاع المتردية التي لا تسمح له بالاستمرار بالبذخ والإنفاق بمعدلات عالية؟
فالتقشف بات ضرورياً، ولا بد من التخلي عن الكماليات وعن كل ما لا يشكل حاجة أساسية مع تراجع القدرة الشرائية والأزمة المالية التي ألقت بعبئها على الكل من دون استثناء وتزايد معدلات البطالة والفقر، كما يؤكد الخبراء أن “الآتي أعظم” ما يدعو إلى التأقلم مع الوضع.

 

قد تكون النظريات سهلة. لكن ماذا عن التطبيق على أرض الواقع. فالتغيير قد لا يكون سهلاً على اللبناني الذي اعتاد حياة الترف والذي ينفق بشكل يفوق قدراته المادية ومدخوله. فمدخول اللبناني ليس معياراً في كثير من الاحيان، خصوصاً إذا كان ينتمي إلى الطبقة المتوسطة كما يؤكد الاستشاري والباحث في التنمية المستدامة كميل حاماتي.

ويشير إلى أحد الأمثلة الشعبية التي قد تنطبق على اللبناني “اللبناني يستدين حتى يتزيّن”، في تلميح إلى مدى تعلّق اللبناني بالمظاهر ورغبته في الاستمتاع بالحياة، وإن اضطر إلى الاستدانة. فإلى أي مدى سيكون سهلاً عليه بعامة ليتماشى مع هذا الوضع؟

يوضح حاماتي أن مسحاً أجري عام 2014 يظهر أن الأولوية لنسبة 65 في المئة من اللبنانيين هي للإنفاق على خدمات الترف كالسفر والسهر. كما تبين أن نسبة من اللبنانيين تنفق على الأجهزة الإلكترونية، فيما ينفق بشكل أساسي بعضهم على التسوق، فيخصص للترف أكثر من نسبة 30 في المئة من المدخول الشهري.

من يطلب منه التغيير؟

لا تعني الأزمة اليوم فئة من دون أخرى، خصوصاً مع سياسة المصارف التي طالت الطبقة الغنية بالدرجة نفسها وأثرت فيها أكثر مع حجزها على الأموال. لذلك يطلب اليوم من الكل التغيير في نمط الحياة فلا استثناءات.

لكن يبدو واضحاً أن ثمة من يتأثر بالأزمة أكثر من غيره. وقد تكون الطبقة الفقيرة الأكثر تأثراً هنا، وأيضاً الطبقة المتوسطة التي أصبحت تميل أكثر باتجاه الفقر.

وتقلصت الطبقة الوسطى في السنوات الأخيرة حول العالم في أكثر من 70 دولة، وهذا ينطبق على لبنان بسبب نمط الحياة المتبع الذي لا يتناسب مع القدرة الشرائية الفعلية ومع المدخول. وأبرز مثال على ذلك، كمية هدر الطعام في الدعوات التي تقام، وتجدر الإشارة هنا إلى أن 30 في المئة من الشعب اللبناني تعيش تحت خط الفقر بمعدل أقل من 3.15 دولار يومياً. وهؤلاء سيكونون أكثر تأثراً بالأزمة.

في المقابل يعتمد لبنان بشكل أساسي على قطاع الخدمات الذي يعاني بكثرة في الفترة الأخيرة ما هدد مؤسسات كثيرة من أصحاب مؤسسات وموظفين خسروا مصدر رزقهم فزادت معدلات البطالة.

قد يكون التغيير صعباً على اللبناني لكنه ليس مستحيلاً. يشير حاماتي إلى أن المسألة قد ترتبط أكثر بالذهنية التي يجب أن تواكب هذا التغيير. وثمة خطوات عدة يمكن التغيير فيها في اتخاذ قرارات حكيمة في الإنفاق أبرزها: التبضع من السوبرماركت الذي يمكن التركيز فيه على المنتجات الأقل كلفة، السهر وتناول الطعام خارجاً بمعدل أقل، الحد من الاعتماد على الخدمات الخارجية، التعاون والتواصل بين مختلف الفئات الاجتماعية والانفتاح على بعضها بعضاً من أجل الحفاظ على حسن سير العجلة الاجتماعية.

خطة اقتصادية

قد تكون هذه التفاصيل كلّها غير كافية وإن كانت تحدث فارقاً. فبحسب حاماتي الحاجة طارئة إلى خطة اقتصادية لإنقاذ البلاد، إضافة إلى حاجة الشعب إلى توعية اجتماعية مجتمعية ومدنية لإدراك الخطر، فالحد من الاستهلاك يؤثر لا في المدى القريب فحسب، بل في المدى البعيد ولأجيال مقبلة.

فالاستهلاك بهذه المعدلات غير المنطقية خلق طمعاً زائداً لدى الطبقة الغنية لزيادة الطلب، كما يؤثر في الموارد المتوافرة، فاستخدام أكثر من حاجاتنا مسألة غير مقبولة ولها أثر سلبي بعيد المدى في المستوى العالمي ولا بد من إدراك ذلك.

ويرى حاماتي أن هذه الأزمة الاقتصادية “قد تكون بمثابة صفعة للشعب اللبناني ليعي حجم الكارثة على مستوى عالمي ويدرك الحاجة إلى التغيير في حياته وفي معدل الإنفاق والاستهلاك”.

مواطنون اختاروا التغيير

لم يعد من السهل على المواطن تجاهل الواقع والأزمة أياً كان وضعه المادي. إلا أن أعباء الأزمة ليست متوازية لدى مختلف الفئات الاجتماعية كما يبدو واضحاً. فتختلف بحسب مدخول الفرد ووضعه الاجتماعي والمادي. وبالتالي يختلف التغيير في معدلاته بين طبقة وأخرى.

فالتغيير الذي أحدثه السيد ميشال حاوي في نمط حياته يرتبط بوضعه الاجتماعي. فهو يحمد الله لأنه لم يتضرر بشكل مباشر إلى اليوم جراء الأزمة كما حصل مع آخرين خسروا عملهم أو أصبحوا يتقاضون نصف أجر.

لكن في المقابل لا ينكر أن للأزمة أعباء لا يمكن تجاهلها وكان لا بد من التفكير بالمستقبل لتفادي تدهور الوضع أكثر.

ويقول “ثمة تفاصيل لم نفكر بها يوماً. كنا نتبضع من دون تفكير بأسعار المنتجات. أما الآن فندقق أكثر بأسعار المنتجات كالناس جميعاً، لاختيار الأنسب لنا مع الارتفاع الكبير في الأسعار”.

وكعائلات لبنانية كثيرة تنتمي إلى الطبقة المتوسطة، اعتادت عائلة حاوي السفر مرة في السنة للاستجمام لكنه يؤكد اليوم أن هذه الرفاهية قد لا تعود ممكنة نظراً للأوضاع المتردية. واعتادت العائلة التوجه شهرياً إلى أحد المنتجعات السياحية في لبنان، لكن هذا لن يعود ممكناً بحسب قوله لاعتبار هذه النشاطات من الكماليات.

أزمة المصارف

وتؤكد السيدة إليسار بعلبكي أن أزمة المصارف والسياسات المعتمدة كان لها الأثر المباشر في حياة العائلة لعدم إمكان التخطيط للمستقبل. إضافةً إلى تراجع مدخول العائلة والخوف من إمكان خسارة الوظيفة نظراً للوضع العام الذي يخيّم عليه غموض وعلامات استفهام عدة.

وتشرح “مع تراجع مدخولنا الشهري كان لا بد من التغيير في نمط حياتنا، فأصبحنا نخرج من المنزل بمعدل أقل. كما أن طريقة التبضع في السوبرماركت تغيّرت فعلى الرغم من أن اللائحة بقيت ذاتها بت أقارن بين الماركات المختلفة للمنتجات لأختار الأوفر، مع التفكير بالتخلي عن الخادمة لصعوبة التحويلات المالية وارتفاع سعر صرف الدولار”.

من جهة أخرى لا تنكر بعلبكي أن الخوف لا يقتصر على هذا التغيير في نمط الحياة الذي يطاول الكماليات، بل إن الخوف الأكبر يتعلق بعدم إمكان تأمين الأساسيات في الحياة في المستقبل وهذا ما يشكل هاجساً.

يبدو واضحاً أن الأزمة تؤثر في اللبنانيين بدرجات مختلفة بحسب الفئات ويطلب من الكل التأقلم مع الوقت. ويتم التغيير في نمط الحياة لجهة التخلي عن الكماليات. لكن إذا عملت الطبقة المتوسطة على التغيير في حياتها، كيف يمكن الفقير أن يتأقلم مع هذا الوضع المتأزم ؟

The post التقشف بات ضروريا في حياة اللبناني.. لا بد من التخلي عن الكماليات في ظل الأزمة الاقتصادية appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104389
تقنين الكهرباء: الانهيار والإفلاس والعتمة.. عمداً https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%aa%d9%82%d9%86%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%87%d8%b1%d8%a8%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d9%87%d9%8a%d8%a7%d8%b1-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%81%d9%84%d8%a7%d8%b3-%d9%88%d8%a7%d9%84/ Fri, 10 Jan 2020 11:57:23 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104362

لِمَ الاستغراب؟ نحصد اليوم ما زرعته القوى السياسية لعقود، وغذَّته الهتافات المؤيدة للزعيم وسياساته. والتأييد لم ينطلق من معطيات علمية ونتائج التجارب الناجحة، وإنما من انقياد غرائزي طائفي. فدافَعَ كل جمهور عن المشاريع الخاصة بزعيمه، بوصفها نشاطاً وطنياً يصب في صالح الدولة. وتحوَّل كل زعيم إلى زاهدٍ يعمل لوطنه ومن حسابه الخاص. لكن النتيجة كذّبت […]

The post تقنين الكهرباء: الانهيار والإفلاس والعتمة.. عمداً appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
لِمَ الاستغراب؟ نحصد اليوم ما زرعته القوى السياسية لعقود، وغذَّته الهتافات المؤيدة للزعيم وسياساته. والتأييد لم ينطلق من معطيات علمية ونتائج التجارب الناجحة، وإنما من انقياد غرائزي طائفي. فدافَعَ كل جمهور عن المشاريع الخاصة بزعيمه، بوصفها نشاطاً وطنياً يصب في صالح الدولة. وتحوَّل كل زعيم إلى زاهدٍ يعمل لوطنه ومن حسابه الخاص. لكن النتيجة كذّبت الجميع، رغم التعنّت والمكابرة وعدم الاعتراف بالفشل والعجز. وتمثّل مؤسسة كهرباء لبنان، أوضح نموذج عن فشل الطبقة السياسية في تحقيق الصالح العام، ونجاحها في تحقيق مصالحها الخاصة.

 

زيادة التقنين
أبى وزراء الطاقة المتعاقبون إلاّ أن يَعِدوا اللبنانيين بكهرباء 24/24، فتَرجموا وعودهم بزيادة التقنين، وبظهور امبراطورية المولدات الخاصة التي سدّت فراغ الدولة، لكنها رتّبت على المواطنين أكلافاً اضافية.
استمر التقنين كنتيجة حتمية لاستنزاف مؤسسة كهرباء لبنان عبر سياسات مقصودة. ووصل الأمر إلى حد إعلان وزيرة الطاقة في حكومة تصريف الأعمال، ندى البستاني، أن “كمية الفيول المتوفرة تكفي حتى آخر شهر شباط 2020”. وبهذه الكمية، ستحظى بيروت الإدارية بتغذية “بين 16 إلى 21 ساعة، وباقي المناطق بين 8 إلى 10 ساعات”. أما السبب المباشر لللأزمة الحالية، برأي البستاني، فهي “مشكلة تأخر فتح الاعتمادات المالية، وكذلك العاصفة تسبّبت بتأخير تفريغ البواخر”.

على وقع أزمة التقنين، اعتصم العشرات أمام المبنى الرئيسي لمؤسسة كهرباء لبنان في بيروت، وكذلك أمام بعض مباني المؤسسة في المناطق مثل صيدا والنبطية وطرابلس وعكار، مطالبين بعودة التغذية وبمحاسبة المسؤولين عن الهدر والفساد في المؤسسة. ودعا المعتصمون جميع المواطنين إلى عدم دفع فواتير الكهرباء إلى حين حل الأزمة.

الحجة بالتمويل
سلفة تلو الأخرى حصلت عليها كهرباء لبنان، بغية شراء الفيول لتأمين التغذية الكهربائية. ورغم عدم قانونية السلفات، إلاّ أن هاجس تأمين الكهرباء كان عاملاً مساعداً في غض الطرف عن الجانب القانوني، وهذا ما استغلّته المؤسسة، ومن خلفها المسيطرون على وزارة الطاقة، للإيحاء بأن مشكلة قطاع الكهرباء تنحصر في عدم توفير وزارة المال الاعتمادات لشراء الفيول، إما بشكل مقصود أو نتيجة انتظار الاجراءات الرسمية المطلوبة، وعلى رأسها إقرار السلفات في الموازنات العامة، وهو ما تتطلّع إليه مؤسسة الكهرباء في موازنة العام 2020.

فالمؤسسة أعلنت صراحة أن سبب التقنين هو غياب الاعتمادات. وهي أكدت منذ منتصف شهر كانون الأول 2019، وضعها “حوالى 1500 ميغاوات على الشبكة، علماً أن المؤسسة قادرة تقنياً على وضع طاقة إنتاجية إضافية. لكنها تعتمد حالياً برنامج تغذية بالتيار الكهربائي يتوافق مع المساهمة المحددة لها من قبل الدولة اللبنانية للعام 2019، واستناداً إلى أسعار النفط الحالية الآيلة إلى الصعود، وتلامس حالياً الـ70 دولاراً للبرميل، فيما موازنة المؤسسة وضعت على أساس سعر 65 دولاراً للبرميل، وذلك في ظل تعرفة ثابتة منذ العام 1994 عندما كان سعر برميل النفط لا يتجاوز الـ 20 دولاراً”.

كلام المؤسسة يُظهر مظلوميّتها. ومع ذلك، تسعى حسب وجهة نظرها إلى تسيير المرفق بأكبر قدر من “العدالة”. فالمؤسسة طمأنت إلى أن “جميع المناطق اللبنانية تتغذى بالتيار الكهربائي على قدم المساواة باستثناء تلك التي صدر بشأنها قرارات أو توجيهات من مجلس الوزراء ومن بينها بيروت الإدارية”. وطبعاً، تستحق العاصمة بعضاً من “الدّلال”، خصوصاً في هذه الظروف الاقتصادية والمالية الصعبة!

التقنين مستمر
وضعت المؤسسة الخطوط العريضة للمرحلة المقبلة، معلنة أنه “في حال الإبقاء على المساهمة المحددة في مشروع الموازنة العامة بـ 1500 مليار ليرة لبنانية، فإن المؤسسة ستضطر أيضاً إلى اتخاذ إجراءات احترازية بما يتوافق مع هذه المساهمة ومع أسعار النفط العالمية”.

ومعنى ذلك أن التقنين سيزداد. فالمساهمة لن ترتفع وسط الحال المتردّية للبلاد. كما أن سياسة تسيير المرفق بإبَر مورفين بهيئة سلفات خزينة، يطلق العنان للمزيد من التقنين. إذ لا مورد دائم يمد المؤسسة باحتياجاتها، وتالياً المواطنين بحقوقهم من هذا القطاع.

والمؤسسة إذ تسلط الضوء على مقايضة التقنين بسلفات الخزينة، إنما تعفي نفسها من مسؤولية الهدر، الذي يُتوقع أن يصل إلى 40 مليار دولار خلال العام 2020، وذلك بفعل السياسات الخاطئة التي تُنفَّذ في المؤسسة وفي وزارة الطاقة، والتي أدت إلى تفاقم الهدر الذي كان قد وصل إلى 13 مليار دولار في العام 2010، في حين بلغ 1.2 مليار دولار في العام 1990. أي أنه خلال 20 عاماً (1990-2010) ارتفع العجز 11.8 مليار دولار، وخلال 9 أعوام (2011-2020) سيرتفع العجز قرابة 27 مليار دولار.

سياسات فاشلة
للمفارقة، الأعوام التسعة التي شهدت ارتفاعاً جنونياً لقيمة الهدر، هي الأعوام نفسها التي أعلنت وزارة الطاقة أنها تسير وفق خطة لإصلاح قطاع الكهرباء. والخطة عبارة عن ورقة سياسة إصلاح القطاع، التي وضعها في العام 2010، وزير الطاقة آنذاك، جبران باسيل، والتي استرشد بها خلفاؤه، الذين كانوا حينها برتبة مستشارين لديه.

لا تقع مسؤولية السياسات الفاشلة على عاتق باسيل وفريقه السياسي فقط، وإنما على عاتق طبقة كاملة شرّعت أو تغاضت عن السياسات، سواء لتبييض صورتها لدى باسيل أو لدفعه أكثر نحو الغرق في الفشل. لكن في الحالتين، المتضرر هما المواطن والدولة.

والفشل ليس محصوراً في ورقة سياسة القطاع، التي قد يُبرِّرها أحدهم بأنها محاوَلة للإصلاح، أو وجهة نظر حوله، وإن خابت توقعاتها. لكن ما تبرير تشريع ورقة اصلاح أخرى باسم البستاني، مضافٌ إليها زيادة عدد شركات مقدمي الخدمات التي أثبتت التجربة فشلها؟ التبرير الوحيد المُقنِع هو لحاق المشرّعين بطريق تدمير مؤسسة الكهرباء، بهدف خصخصتها بأبخس الأثمان بعد افلاسها. وهو ما يتوافق مع مشروع تدمير كل مؤسسات الدولة عبر تعزيز الفساد الذي يتلطّى أحياناً بغطاء الاصلاح.

وسرعان ما تظهر الحقيقة بعد عدم التزام المشرّعين أنفسهم، بما تعاهدوا عليه، فيما بينهم، أو تجاه منظمات أو شركات أو دول أجنبية. ولا تخرج توصيات ماكينزي عن هذا السياق، إذ لم يلتزم من دفع مليون و300 ألف دولار، بالخطوات التي وضعتها الشركة بهدف “ايجاد بيئة أعمال جاذبة للاستثمارات الخارجية، وتفعيل قطاعات إنتاجية تنافسية قادرة على تعزيز مؤشرات الأداء الإقتصادي وخلق فرص العمل”.

تسقط أعمدة القطاعات الاقتصادية رويداً، وتتحضّر الدولة للخروج عن سكة الانتظام الاقتصادي والمالي. ووحدهما الفوضى والعتمة بالانتظار.

The post تقنين الكهرباء: الانهيار والإفلاس والعتمة.. عمداً appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104362
اعادة تعويم سعد الحريري… ضربة للثورة اللبنانية ودعم لـ”حزب الله” https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%a7%d8%b9%d8%a7%d8%af%d8%a9-%d8%aa%d8%b9%d9%88%d9%8a%d9%85-%d8%b3%d8%b9%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a-%d8%b6%d8%b1%d8%a8%d8%a9-%d9%84%d9%84%d8%ab%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%a7/ Thu, 09 Jan 2020 18:50:17 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104313 سعد الحريري

نام اللبنانيون على تشكيلة حسان دياب الحكومية واستفاقوا على الحديث عن مرحلة جديدة عمادها كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي قال بعد لقاء الاربعاء النيابي ان “المرحلة تستدعي حكومة لمِّ شمل وطني جامعة، وفق رؤية تتصدى للهواجس، انطلاقاً من تقديم مصلحة لبنان” ما يعني ان بري يغمز الى عودة الرئيس سعد الحريري الى السراي […]

The post اعادة تعويم سعد الحريري… ضربة للثورة اللبنانية ودعم لـ”حزب الله” appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
سعد الحريري

نام اللبنانيون على تشكيلة حسان دياب الحكومية واستفاقوا على الحديث عن مرحلة جديدة عمادها كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي قال بعد لقاء الاربعاء النيابي ان “المرحلة تستدعي حكومة لمِّ شمل وطني جامعة،

وفق رؤية تتصدى للهواجس، انطلاقاً من تقديم مصلحة لبنان” ما يعني ان بري يغمز الى عودة الرئيس سعد الحريري الى السراي الحكومي، مرحّلاً ولادة الحكومة التي كانت متوقعة قبل نهاية هذا الاسبوع.

لاشك ان كلام بري اعاد خلط اوراق التأليف، فهو يصر و”حزب الله” على اعادة تكليف الحريري كونه الستارة التي يختبئان خلفها لابعاد شبهة تحكمهم بالحكومة ولبنان، كيف لا وهم شركاء في خراب البلد، منذ ان نسج الحريري مع “حزب الله” ومن خلفه ايران علاقات قوية اثمرت عن”صفقة العهد” التي اوصلت العماد ميشال عون الى القصر الجمهوري.

الحريري الذي اوصل ومن معه في الحكم الدين العام الى 86.00 مليار دولار بحسب احصاءات جمعية المصارف، ومؤشر تضخم الاسعار ارتفع من 5.19% الى 104.14 حتى شباط 2018 بحسب الاحصاءات الصادرة عن إدارة الإحصاء المركزي في حين تخطَّى العجز في ميزان المدفوعات مقدار 10 مليار دولار خلال السنوات السبع الماضية،

كما تراجعت نسبة الصادرات والاستثمارات… لا يزال متمسكا بكرسي الحكم ليس من اجل الشعب بل للاستمرار في سرقاته وصفقاته مع حلفائه،

فمنذ دخوله عالم السياسة تحول لبنان الى بلد منكوب لا يستطيع شعبه تأمين قوت يومهم، البطالة وصلت الى نسب لم يعهد لها مثيل، ازمات بالجملة والمفرق من الخبز الى الكهرباء والبنزين والتلوث، الى انخفاض قيمة الليرة اللبنانية وفقدان الدولار من السوق،

وبسببه اصيب أهل السنة بالاحباط منذ رفعه عبارة “نحن أم الصبـي” لينطلق في مسيرة التخاذل في سياساته امام الاخرين، مع عجزه عن الدفاع عن أهل السنّة، وجعلهم مكسر عصا .

وفي الوقت الذي كان فيه اللبنانيون ولا يزالون يقبعون في دوامة مالية واقتصادية وسياسية، اوصلت المواطنين الى الافلاس، بعدما طرد الالاف من وظائفهم نتيجة إغلاق عدد كبير من المؤسسات اضافة الى تخفيض دوامات العمل بسبب تقلص السيولة المالية لدى أرباب العمل،

عدا عن ارتفاع نسبة البطالة في الاساس، كان الحريري يرقص على اوجاعهم من خلال اتباع لعبة الاسماء، حيث يرشح اسم هذا وذاك لرئاسة الحكومة قبل ان يعمل على احراقه من خلال لعبة باتت مكشوفه للداخل والخارج، غير ابه بالحال الذي وصل اليه الشعب قبل ان يتفق و “حزب الله” على تكليف دياب لاستخدامه لشد العصب الطائفي قبل ازاحته عن الصورة.

واضح ان رؤساء لبنان وزعماءه غير ابهين بالشعب والثوار الذين يطالبون بتغيير كل الطبقة الحاكمة، اذ لا زالوا يمعنون في اصرارهم على التحكم بالبلد وفق اهوائهم، متحججين بما يدور في المنطقة، وهم يخططون للبقاء على كراسيهم، وكيفية القضاء على الثورة التي على الرغم من مرور نحو ثلاثة اشهر على انطلاقها لا تزال بذات الزخم والاصرار والعزيمة وان تغيّر تكتيكها حيث انتقل الثوار الى مراحل متقدمة من المواجهة من خلال الاعتصام امام مراكز ومؤسسات الفساد في لبنان، على رأسها المصارف.

محاولة الحريري العودة الى السراي هي ضربة للثورة والوطن، فمن لم يستطع ان يدير شركات والده الشهيد متسبباً بافلاسها وافلاس الوطن كيف له ان ينتشل لبنان مما اوصله وشركاؤه اليه، وما دفعه وبري و”حزب الله” للعودة الى المربع الاول سوى محاولة يائسة سيقف بوجهها الثوار من اجل قيامة لبنان الجديد لا لبنان “حزب الله” وسلاحه غير الشرعي.

The post اعادة تعويم سعد الحريري… ضربة للثورة اللبنانية ودعم لـ”حزب الله” appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104313
“نصرالله” الرجل الإيراني الثاني.. “الدولة العميقة” في أميركا اتخذت قرار تصفية سليماني https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%86%d8%b5%d8%b1%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%ac%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%8a%d8%b1%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d9%84/ Thu, 09 Jan 2020 18:08:05 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104297

في أول اطلالة له بعد اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، أعلن أمين عام حزب الله حسن نصر الله باسم “محور المقاومة” الحرب على الولايات المتحدة الأميركية، معطياً الضوء الاخضر للفصائل الموالية لإيران في مختلف الدول العربية الشروع بتنفيذ مهمة استهداف القوات الأميركية في الشرق الأوسط. ولم يخف نصر الله الدور […]

The post “نصرالله” الرجل الإيراني الثاني.. “الدولة العميقة” في أميركا اتخذت قرار تصفية سليماني appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
في أول اطلالة له بعد اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، أعلن أمين عام حزب الله حسن نصر الله باسم “محور المقاومة” الحرب على الولايات المتحدة الأميركية، معطياً الضوء الاخضر للفصائل الموالية لإيران في مختلف الدول العربية الشروع بتنفيذ مهمة استهداف القوات الأميركية في الشرق الأوسط. ولم يخف نصر الله الدور المباشر لقاسم سليماني في انشاء ودعم وتوجيه فصائل في اليمن والبحرين وسوريا والعراق ولبنان، والذي يعتبر بالنسبة للقوانين والمواثيق الدولية تدخلاً فاضحاً وزعزعة لاستقرار عدد من الدول العربية.

 

اعلان الحرب من لبنان

وتعليقاً على تصعيد نصر الله وإعلانه الحرب على الولايات المتحدة من لبنان أشارت مصادر ديبلوماسية غربية بأنه منذ اغتيال سليماني تلقت شخصيات رسمية لبنانية نصائح من مراجع دولية بإبقاء لبنان بعيداً من المواجهة المحتملة بين إيران وأميركا، لأن المشهد الاقليمي يؤشر الى انّه فُتح على تداعيات غير محمودة تبعاً لتصاعد التوتر.

وفق المصادر فإن الاميركيين لن يكتفوا باغتيال سليماني، وقد وجهوا رسائل حاسمة لإيران بأن أي تصعيد سيقابله ردا لم تشهده إيران سابقاً وقد تم نقل الرسالة الى القيادة الايرانية عبر القطريين والسويسريين، متخوفتاً من ان يكون نصر الله بإعلانه الحرب من لبنان قد وضع الدولة اللبنانية رسمياً بمواجهة شاملة مع المحور الأميركي وادخله في عمق الصراع الإقليمي، في ظل صمت رسمي تام من جانب الحكومة ورئاسة الجمهورية اللبنانية.

نصرالله الثاني في إيران

وفي السياق تقول بعض الأوساط السياسية “انه لو كان أمين عام حزب الله حسن نصر الله ايرانياً لكان بالنسبة لعلي خامنئي الشخصية الأولى لخلافة قائد فيلق القدس قاسم سليماني”، وتعتبر ان فيلق القدس هو الذراع القوية للنظام الإيراني القائم على أيديولوجيا “تصدير الثورة” حول العالم والقرار الفعلي في إيران ينطلق من الخامنئي ويمر عبر الحرس الثوري وليس عبر الرئيس والمؤسسات الرسمية.

وترى الأوساط ان حزب الله هو الركن العربي لفيلق القدس الإيراني والذي توكل اليه مهمات عديدة في العالم العربي والإسلامي، ولديه ايضاً منظمة للأمن الخارجي لتنفيذ مهمات في مختلف دول العالم، مضيفة بأنه وفق التراتبية في فيلق القدس كان سليماني النقطة المحورية بين حزب الله والمرشد الأعلى الإيراني ومع مقتله بات نصر الله اللصيق الأول بالرغم من تعيين خلفاً ادارياً لسليماني.

نصرالله “يرث” سليماني

من ناحيته رأى المحلل السياسي اللبناني توفيق الهندي، انه وبالرغم من تعيين العميد إسماعيل قيآني قائداً لفيلق القدس خلفا لقاسم سليماني، الا ان الوريث الفعلي لنشاط سليماني خارج إيران هو امين عام حزب الله حسن نصر الله الذي سيقوم بقيادة “محور المقاومة”، معتبراً ان سليماني هو الرجل الثاني في إيران بعد المرشد علي خامنئي، وهو يتقدم شأناً على الرئيس الإيراني حسن روحاني وباقي المؤسسات والشخصيات، وهو مرتبط مباشرة بخامنئي.

واشار الى ان فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني يرتكز على الفصائل التابعة له في عدد من الدول العربية وعلى رأس هؤلاء حزب الله اللبناني، وكون حسن نصر الله هو من أبرز اركان المنظومة الإيرانية وقد نشأ على العقيدة الإيرانية واثبت قدرته على تلبية التطلعات الإيرانية منذ توليه الأمانة العامة للحزب عام 1992، إضافة الى نشاطات حزب الله التي باتت تتخطى الحدود اللبنانية، وبالتالي هو الوحيد القادر على التنسيق بين الفصائل المختلفة التابعة لفيلق القدس.

ورأى الهندي ان فصل نصر الله بين الرد الإيراني على مقتل سليماني ورد “محور المقاومة”، معاكسا القول الأميركي أن إيران هي المسؤولة عن أفعال “محور المقاومة” ومتخطيا” حقيقة أن إيران هي رئيسة هذا المحور، يؤكد على ان نصر الله بات من يحدد الاستراتيجيات العامة في هذا المحور، ويعزز ذلك حديثه عن “القصاص العادل” لأميركا بإخراجها عسكريا من المنطقة، مما يعني إعلان الحرب العسكرية رسمياً على الولايات المتحدة الاميركية.

“الدولة العميقة”

من جانبه يعتبر امين عام المؤتمر الدائم للفدرالية الدكتور الفريد رياشي ان هنالك إعادة رسم للسياسات الاستراتيجية للشرق الاوسط ومن ضمنها الدور الايراني الذي تعاظم في السنوات الأخيرة، معتبراً ان الاستراتيجيات والتكتيكات تتبدل مع تغيير الإدارات في الولايات المتحدة، الا ان الرؤية والأهداف لا تتبدل بل تخضع للتقييم كل فترة كون “الدولة العميقة” هي من يرسم الرؤية والأهداف.

ويرى ان لدى الادارة الاميركية مقاربة استراتيجية جديدة انطلاقاً من التوازنات المستجدة في المنطقة والقائمة على الثنائية الـ “سنية” والتي تنقسم إلى محورين متناقضين:

١- المحور السعودي- الاماراتي- الاردني- المصري، حيث يمكن لأي مراقب ان يلاحظ صعود الدور المصري كما السعودي وما واكبه من تغييرات على البنيان العضوي للمنظومة الاجتماعية في السعودية، كما توسع نفوذ كل من الإمارات ومصر.

٢- المحور التركي- القطري حيث يلاحظ ايضاً تنامي نفوذ البلدين وخاصة تركيا والذي وصل تدخلها الى النزاع في ليبيا بالرغم من بعد المسافة الجغرافية، وعدم وجود عوامل سياسية أو ثقافية مشتركة بين البلدين، الا ان الهدف التركي الاساسي تهديد الأمن الداخلي المصري.

تصفية “الصقور”

ويشير رياشي الى ان وفق هذه المقاربة باتت الاستراتيجية الأميركية ترتكز، على اضعاف التمدد الايراني “الشيعي” والذي أصبح قوة تهدد هذه التوازنات الشرق أوسطية، وعلى استهداف الشخصيات النخبوية المؤذية والتصدّي ضد وكلاء إيران، الامر الذي دفع بواضعي السياسات الاستراتيجية في اميركا Policymakers الى اتخاذ القرار بتصفية قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني باعتباره المحرك الاول للأذرع الإيرانية، معتبراً ان هذا الاغتيال يتطابق مع وجهة نظر تعتبر بأن هنالك قوى إصلاحية في إيران تتذرع بعدم قرتها على ابرام اي اتفاق يجنب إيران المواجهة المباشرة بوجود الصقور الممثلين بالحرس الثوري الإيراني وحلفائه.

عنف يسبق الاستسلام

اما عن التداعيات تصفية سليماني، يقول: “سنشهد في الوقت الراهن تصعيد في المواجهة وأعمال العنف والتي قد تكون مكلفة للمحاور المتعددة بانتظار إرساء معادلة جديدة”، مضيفاً “شعور إيران بالتهديد الجدي قد يجعلها مستعدة للقبول بالعروض من ضمن الشروط الاثني عشر التي حددها وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو في مقابل عدم ضرب المكامن الحيوية للنظام الايراني كما عدم القيام بالمزيد من عمليات الاغتيال ضد الرموز الأساسية للنظام، والسعي لرفع العقوبات الاقتصادية والتي أثرت كثيراً على مكونات الشعب في إيران وشكلت ضغطاً على الحكومة والمنظومة الحالية”.

The post “نصرالله” الرجل الإيراني الثاني.. “الدولة العميقة” في أميركا اتخذت قرار تصفية سليماني appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104297
كارلوس غصن على الطريقة اللبنانية… مواكب وشركة خاصة للحماية https://www.sawtbeirut.com/articles/%d9%83%d8%a7%d8%b1%d9%84%d9%88%d8%b3-%d8%ba%d8%b5%d9%86-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d8%b1%d9%8a%d9%82%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d9%85%d9%88%d8%a7%d9%83/ Thu, 09 Jan 2020 15:55:33 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104294

برفقة زوجته ووالده، دخل كارلوس غصن الرئيس التنفيذي السابق لتحالف رينو- نيسان – ميتسوبيشي، إلى قاعة الإعلام في مقر نقابة الصحافة اللبنانية ببيروت، التي غصّت بعشرات الصحافيين والإعلاميين الذين توافدوا من حول العالم لتغطية أول ظهور علني له منذ هروبه من اليابان بطريقة معقدة، إذ دُعي أكثر من 100 صحافي مثّلوا أكثر من 50 مؤسسة […]

The post كارلوس غصن على الطريقة اللبنانية… مواكب وشركة خاصة للحماية appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
برفقة زوجته ووالده، دخل كارلوس غصن الرئيس التنفيذي السابق لتحالف رينو- نيسان – ميتسوبيشي، إلى قاعة الإعلام في مقر نقابة الصحافة اللبنانية ببيروت، التي غصّت بعشرات الصحافيين والإعلاميين الذين توافدوا من حول العالم لتغطية أول ظهور علني له منذ هروبه من اليابان بطريقة معقدة،
إذ دُعي أكثر من 100 صحافي مثّلوا أكثر من 50 مؤسسة إعلامية وإخبارية عالمية. وقد نظمت المؤتمر الصحافي شركة إعلامية فرنسية تولّت توزيع الدعوات على الإعلام العالمي، في حين اهتمت شركة “ليغال أدفايس ميدل إيست” التابعة لمكتب المحاماة المولج بقضايا غصن القانونية في لبنان، بمشاركة الإعلام اللبناني.

 

خروج “مموه”

ثلاثة مواكب انطلقت من أمام منزل غصن في منطقة الأشرفية بأوقات متباعدة للتمويه على الموكب الحقيقي الذي أقلّه إلى مقر نقابة الصحافة، حيث تردّد أنه كان موجوداً قبل ساعة من موعد المؤتمر الذي حُدّد في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر بتوقيت بيروت، إلاّ أنّ أحد المواكب التمويهية وصل قبل دقائق من الوقت المحدد إلى المدخل الرئيس، حيث تجمّع عشرات الصحافيين الذين تهافتوا على الموكب، قبل أن ينكشف الأمر أنه ليس في داخله، ما أثار استغراب الإعلاميين الأجانب حول الإجراءات غير المعهودة في دولهم.

وحشية القضاء

أثناء المؤتمر الذي تجاوزت مدته الساعتين ونصف الساعة، بدا غصن مرتاحاً ومطمئناً، ما دفع الموفدين الإعلاميين إلى الاستنتاج والحديث بالتواتر عن الغطاء الذي تقدمه الدولة اللبنانية لحرية حركته ووجوده على أراضيها، بخاصة عندما قال إنّه فخور بكونه لبنانياً، معتبراً أنّ لبنان هو البلد الوحيد الذي وقف معه في الصعوبات. وأضاف “لا أعتقد أن هناك خطراً على أمني في لبنان، والإجراءات التي أتّخذها لن تستمر”، كما كان لافتاً غضبه الشديد على القضاء الياباني الذي شبّهه بأبشع الأوصاف، قائلاً “كنت سأموتُ هناك وعوملتُ بوحشية”.

كما تحدّث عن السجن الانفرادي والمعاملة غير الإنسانية، مؤكداً “حُرمتُ من أبسط حقوقي، وشعرتُ أنني ما عدت إنساناً، إنما بين الإنسان والحيوان”، الأمر الذي لم يَرُق لبعض الصحافيين اليابانيين الذين كانوا موجودين في القاعة وعلامات التململ بدت واضحة على وجوههم لاعتبارهم أن غصن يشوّه صورة القضاء في بلادهم ويقترب من تشبيهه بقضاء الأنظمة المستبدة في العالم الثالث.

 

غصن يعتذر من اللبنانيين

ومن المفارقات اللافتة التي رافقت المؤتمر الصحافي، أنه في وقت كان غصن يعلّق على زيارته إلى إسرائيل ويقدم اعتذاره للشعب اللبناني، مبرّراً بالقول إنه “لم يزر فلسطين المحتلة بصفته لبنانياً بل كفرنسي ومدير لشركة فرنسية لتوقيع اتفاق مع شركة إسرائيلية”، كان النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات يصدر مذكرة استدعاء بحقه لحضور جلسة تحقيق يعقدها الخميس في مكتبه في قصر العدل ببيروت، للاستماع إلى إفادته حول مضمون النشرة الحمراء الصادرة عن القضاء الياباني التي تتهمه بارتكاب جرائم على الأراضي اليابانية وتطالب بتوقيفه، إضافةً إلى إفادته حول الإخبار المقدم في حقه من عدد من المحامين اللبنانيين عن دخوله بلاد العدو والاجتماع مع عدد من القيادات الإسرائيلية.

 

واستفاض غصن بشرح مظلوميته والمؤامرات التي حيكت ضده في اليابان، وتجنب بشكل واضح الغوص بتفاصيل لغز هروبه، وعلى الرغم من إصرار الصحافيين على معرفة قصة الهروب المعقدة، رفض الإجابة متذرّعاً بعدم تعريض العلاقات اللبنانية اليابانية للمشاكل، والخطر الذي قد يصيب أشخاصاً ساعدوه في العملية سواء في اليابان أو في دول أخرى.

تغريدة ورد من اليابان

وبينما كان غصن يعقد مؤتمره الصحافي، غرّد حساب اليابان بالعربي “أن السلطات اللبنانية منعت معظم المؤسسات الإعلامية اليابانية من حضور المؤتمر”، مضيفاً “أن الاستبعاد الواضح للصحافيين اليابانيين يوحي بأن غصن لا يريد مواجهة أسئلة صعبة منهم”.

وما أن أنهى غصن مؤتمره الصحافي وغادر مقر النقابة بطريقة مموّهة وبحماية شركة أمن خاصة حتى أتى الرد سريعاً من مكتب الادعاء العام لمقاطعة طوكيو بالقول “إن مزاعم كارلوس غصن بشأن وجود مؤامرة بين المدّعين وشركة نيسان زائفة وإنه أخفق في تبرير أفعاله”.

 

واعتبر أنّ “كارلوس غصن فر من اليابان بطريقة تشكّل في حد ذاتها جريمة”، مضيفاً “لقد فشلت تصريحاته في مؤتمره الصحافي في تبرير أفعاله، وإنّ زعمه بوجود مؤامرة خطأ تماماً”. وأشار إلى أن الادعاء يسعى لتقديمه إلى العدالة في اليابان.

تناقض بين الصحافيين

في هذا السياق، عبّر أحد الصحافيين في التلفزيون الياباني عن غضبه من عدم السماح له بالدخول إلى القاعة التي عُقد فيها المؤتمر الصحافي، ما اضطُّره إلى متابعة مجرياته مع آخرين عبر الإنترنت وقال “كنتُ سأسأل كارلوس غصن أسئلة كثيرة تفضح كذبه وتشويهه للوقائع”، مضيفاً “كان من المفترض أن تكون الأولوية للإعلام الياباني في قاعة المؤتمر، كوننا معنيين بالأمر أكثر من غيرنا”.

تفاصيل عملية هروب كارلوس غصن “الهوليوودية”
وحول المظلومية التي واجهها غصن أمام القضاء الياباني، رأى أنها حجج لا أكثر، إذ أراد الاستفادة من عدم وجود اتفاقية تبادل بين لبنان واليابان، كما أن العامل المغري لغصن هو أن القانون اللبناني لا يعاقب على فعل تهرّب ضريبي مرتكَب خارج أراضيه، وبالتالي يفلت من العقاب.

وأعربت إحدى الصحافيات الفرنسيات عن سرورها بتمكّن غصن من الخروج ممّا سمّته “الأسر” والظلم الذي تعرّض له في اليابان، وبدت مقتنعة جداً بالرواية لدرجة أنها اعتبرت أن السلطات اليابانية ناكرة للجميل تجاه شخص أعاد إحياء أبرز الأذرع الاقتصادية فيها، مرددةً العبارة التي قالها في مؤتمره الصحافي “كنتُ رهينة دولة خدمتها لمدة 17 عاماً وأعدت إحياء شركة، لم يكن من الممكن إعادة إحيائها”.

السفير يعلق

وكان سفير اليابان في بيروت تاكيشي أوكوبو التقى الرئيس اللبناني ميشال عون تفادياً لحدوث تداعيات سلبية على العلاقات الودية بين البلدين، وقال بعد اللقاء “أثرنا خلال اللقاء موضوع السيد كارلوس غصن وأبدينا وجهة نظرنا حياله، وقلنا إن اليابان حكومة وشعباً تشعر بالقلق الشديد إزاء هذه القضية، ولا سيما طريقة خروجه من اليابان ودخوله إلى لبنان”.

تركيا قبل بيروت

وفي آخر المعطيات المتعلقة بهروب كارلوس غصن، أشار مصدر أمني لبناني أن السبب في اختيار اسطنبول كوجهة أولى لهبوط الطائرة بدل الهبوط المباشر في بيروت، قد يعود إلى عاملَيْن أساسيَّيْن، الأول بهدف وصوله إلى بيروت وخروجه بشكل عادي من الطائرة والدخول قانونياً إلى لبنان عبر جوازه الفرنسي وهويته اللبنانية، على عكس الرحلة التي أقلّته من أوساكا إلى اسطنبول والتي يُعتقد بأنه كان مختبئاً خلالها داخل صندوق مخصص للمعدات الموسيقية. والعامل الثاني التمويه وإخراج مهرّبَيْه الأساسيَّيْن مايكل تايلور وجورج الزايك في هذه المرحلة النهائية بعدما رافقاه من أوساكا إلى اسطنبول.

ووفق المعلومات، فإن الفريق الأمني الذي خطّط ونفذ العملية كان مؤلفاً من 15 شخصاً من جنسيات مختلفة ووُزّعت مسارات عمل مختلفة عليهم، بطريقة أنّ كلاً منهم يعمل بصمت من دون تدخل من الآخر، حتى لا يعرف أفراد الفريق مهام الأعضاء الآخرين وحتى تقلّ فرص الكشف عن تفاصيل العملية.

The post كارلوس غصن على الطريقة اللبنانية… مواكب وشركة خاصة للحماية appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104294
المحور الإيراني بين الإحباط وانتظار المعجزة https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ad%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%8a%d8%b1%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%ad%d8%a8%d8%a7%d8%b7-%d9%88%d8%a7%d9%86%d8%aa%d8%b8%d8%a7%d8%b1-%d8%a7/ Thu, 09 Jan 2020 08:21:08 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104260

إذا صح ما يتم تناقله من أخبار، أن الضربة الإيرانية على القواعد الأميركية في العراق، وتحديداً قاعدَتْيْ عين الأسد في الأنبار وقاعدة أربيل في إقليم كردستان، لم تسفر عن خسائر بشرية في صفوف القوات الأميركية، مقتصرةً على أضرار مادية، يعني ذلك أن الضربة الانتقامية والشعار الذي سيطر على الشارع والإعلام والمواقف الرسمية والشعبية في إيران […]

The post المحور الإيراني بين الإحباط وانتظار المعجزة appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
إذا صح ما يتم تناقله من أخبار، أن الضربة الإيرانية على القواعد الأميركية في العراق، وتحديداً قاعدَتْيْ عين الأسد في الأنبار وقاعدة أربيل في إقليم كردستان، لم تسفر عن خسائر بشرية في صفوف القوات الأميركية، مقتصرةً على أضرار مادية، يعني ذلك أن الضربة الانتقامية والشعار الذي سيطر على الشارع والإعلام والمواقف الرسمية والشعبية في إيران عن الانتقام القاسي قد تقود إلى واحد من التفسيرات:

 

إمّا أن تكون عملية فاشلة في المعايير العسكرية والانتقامية، لأن الهدف من هذا التصعيد ورفع مستوى التهديد الإيراني بالثأر لمقتل اللواء قاسم سليماني، لم يكن بحجم الخسارة التي وضعها النظام في مصاف الخسارة القومية، إضافةً إلى المذهبية.

وهذا يعني أن النظام، وعلى الرغم من المنحة التي جاءته على طبق من دماء قدمتها له الإدارة الأميركية بقرار اغتيال سليماني، لم يستطع من خلال هذه العملية العسكرية اقناع المراقبين والجماعات المعترضة الداخلية بتحويل المشهد الذي ظهر في بعض المدن الايرانية لتشييع جثمان قاسم سليماني، الى رصد جديد في حساباته، واستفتاء متجدد على شعبيته وشرعيته،

كما يفعل دائما في اي مناسبة انتخابية، تساعده على استغلال الفرصة السانحة بتوظيفها لتجاوز الأزمات والتحديات التي انفجرت خلال السنوات الماضية منها تلك التي عملت البلاد بعد قرار رفع أسعار الوقود وما رافقها من عمليات قمع شديد وغير مسبوق، للاحتجاجات الأخيرة 2019، والسابقة التي وقعت أواخر عام 2017 وبداية 2018، أي الأهواز ومشهد.

وكانت الأهواز قد شهدت أعنف مواجهات ذات طابع عسكري ودموي مع المنتفضين “العرب” تحديدا على خلفيات معقدة ومتراكمة، أدت إلى سقوط أكثر من 40 قتيلاً حسب الإحصاءات الأولية، بينما شكلت احتجاجات مشهد الشرارة التي انطلقت منها موجة الاعتراضات والتظاهرات على خلفية الأزمة الاقتصادية التي تسببت بانهيار مؤسسات مالية واقتصادية طالت آثارها شريحة واسعة من الطبقة الوسطى، وعمّت أكثر من 100 مدينة وناحية في ايران آنذاك.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أن النظام حاول من خلال الإصرار على تشييع جثمان سليماني في هذه المدن، خصوصاً الأهواز، إيصال رسالة إلى الداخل الإيراني والخارج بأن النظام ما زال يتمتع بالتأييد الشعبي الواسع، تحديداً في المناطق التي يراهن عليها “العدو” الأميركي لزعزعته على طريق إسقاطه. في حين غاب التشييع عن محافظات ذات أقليات عرقية أخرى، مثل سيستان وبلوشستان وأذربيجان، خوفاً من انفلات الأمور باتجاهات لا يرغب فيها وعدم قدرته ربما على ضبط التظاهرات التي قد تخرج بهذا التشييع في حال حصوله.

 

وإمّا أن تكون عملية الرد هذه مدروسة، وسبقها اتفاق وتفاهم ضمني مع الإدارة الأميركية على حصولها بهدف تنفيس حالة الشحن الشعبي والعاطفي والقومي الذي مارسته قيادات النظام منذ الإعلان عن اغتيال سليماني فجر يوم الجمعة في 3 يناير (كانون الثاني) 2020، عندما رفعت سقف التوقعات الشعبية والإقليمية الى مستويات تفوق قدراتها من خلال إصرارها على الرد القاسي والمؤلم، وما فيه من مخاطر قد تؤدي إلى نتائج سلبية، ما خلق حالة من الإحباط، خصوصاً أن التجييش الذي حصل ورفع سليماني إلى مستوى الأسطورة القومية ووضعه في مصاف “رستم”، البطل التاريخي في التراث الفارسي، ما يعني ان المواجهة مع واشنطن تتطلب رداً بحجم هذا “الرمز”،

فضلاً عن أنّ رفع مستوى التهديد الذي اعتمدته القيادات الإيرانية بمختلف مستوياتها، خلق حالة من “الحماس” لدى الفصائل المتحالفة والتابعة لمحور الممانعة في المنطقة، وامكانية حصلول المواجهة المنتظرة بين الخصمين، وما فيها من تغيير للمعادلات القائمة لصالح فرض المحور الإيراني كطرف مسيطر ومقرر في المنطقة على حساب كل اللاعبين الإقليميين المتحالفين مع واشنطن.

وإذا ما رضيت إيران بتوجيه رسالة لواشنطن، بحسب تفسير بعض المسؤولين الأميركيين لحجم ضربتها التي جاءت ما دون الدخول في دائرة الخطر والتهديد، وأنها أوكلت مهمة التصدي لوجود واشنطن في العراق والمنطقة إلى الفصائل الموالية لها كالعراقية وغيرها. واستخدمت هذه الضربة لتمرير قبولها بالذهاب إلى طاولة المفاوضات تشمل سلّة من الملفات، بما فيها ملفي النووي والوجود الأميركي في العراق وسوريا، كما أشار وزير الخارجية محمد جواد ظريف بعد انتهاء العملية العسكرية الصاروخية، ومسارعته للتأكيد على ضرورة الانتقال إلى المرحلة التالية التفاوضية، فإن الانعكاسات السلبية لهذا المسار الذي قد تتّبعه طهران في التعامل مع هذه الأزمة، يمكن أن يسهم في خلق حالة من الإحباط لدى حلفائها، بما يعزز مقولة أن التعامل الإيراني مع هذه القوى لا يتعدى مجرد أوراق تستخدمها من أجل تحقيق مصالحها وتعزيزها.

بالتالي، تنامي الشعور السلبي لدى هؤلاء الحلفاء بأنها ليست على استعداد للتفريط بأي من منجزاتها الداخلية واستقرار النظام واستمراره في مغامرة ليست محسوبة النتائج مسبقاً. ما يعني أن خيار الذهاب إلى طاولة المفاوضات في ظل الحد الأدنى من النتائج التي تسعى وراءها هو السبيل والطريق الأسلم للبقاء كلاعب على الساحة الإقليمية.

 

قد يكون النظام الإيراني أو جناح داخله ومن أوساط حرس الثورة، يرغب ويريد الذهاب في المواجهة إلى حدودها العليا والدخول في حرب مع واشنطن واستهداف قواتها مباشرة، ويعتبر هذا الجناح أن الهجوم الصاروخي الذي وقع ضد القواعد الأميركية ليس سوى اختبار بالنار، تمهيداً لضربة أو ضربات مباشرة تكون موجعة وتدفع الولايات المتحدة إلى الرد المباشر، بما يسمح له استدراج النظام وواشنطن والمنطقة إلى المواجهة التي يرغب فيها والتي تحقّق له الهدف الذي يسمّيه “كسر الهيبة للدولة التي تعتبر نفسها إله العالم بلا منازع”.

المعطيات الاولية ومساعي ضبط الردود من الطرفين – الايراني والامريكي- يوحي بان الغلبة المرحلية في اطار الصراع الداخلي بين أجنحة النظام جاءت لصالح الجهات التي تفضل الانحناء أمام العاصفة التي تهدّد باقتلاع النظام، وفي حال استطاع هذا التيار العقلاني الامساك بخيوط القرار ورسم التوجهات، فإن هذا قد يتحول الى حالة إحباط في صفوف المحور الإيراني وإنّ مقولة “أنجُ سعد فقد هلك سعيد” باتت تنطبق عليهم، وأن ايران قد سلكت أول مفترق طرق وجدته أمامها للنجاة والابتعاد عن دائرة الخطر، تاركةً حلفاءها يواجهون مصيراً مجهولاً.

The post المحور الإيراني بين الإحباط وانتظار المعجزة appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104260
انتهت حقبة المعارك وبدأ ترسيم النفوذ: عودة الحريري؟ https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%a7%d9%86%d8%aa%d9%87%d8%aa-%d8%ad%d9%82%d8%a8%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%a7%d8%b1%d9%83-%d9%88%d8%a8%d8%af%d8%a3-%d8%aa%d8%b1%d8%b3%d9%8a%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%86%d9%81%d9%88%d8%b0-%d8%b9/ Thu, 09 Jan 2020 06:38:49 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104255

لم يكن الردّ الإيراني مختلفاً عن ردّ حزب الله على استهداف الضاحية الجنوبية، قبل أشهر، بطائرتين مسيَّرتين. بُعيد عملية اغتيال قاسم سليماني، تسارعت الاتصالات الدولية للجم أي تصعيد. حملت طهران رايتين بيديها: راية الردّ لحفظ ماء الوجه واستعادة الهيبة المعنوية، وراية الاستثمار السياسي للحدث إلى أقصى الحدود. أصدقاء إيران الكبار، كالصين وروسيا، لم يصدرا أي […]

The post انتهت حقبة المعارك وبدأ ترسيم النفوذ: عودة الحريري؟ appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
لم يكن الردّ الإيراني مختلفاً عن ردّ حزب الله على استهداف الضاحية الجنوبية، قبل أشهر، بطائرتين مسيَّرتين. بُعيد عملية اغتيال قاسم سليماني، تسارعت الاتصالات الدولية للجم أي تصعيد. حملت طهران رايتين بيديها: راية الردّ لحفظ ماء الوجه واستعادة الهيبة المعنوية، وراية الاستثمار السياسي للحدث إلى أقصى الحدود.
أصدقاء إيران الكبار، كالصين وروسيا، لم يصدرا أي موقف يدين اغتيال قاسم سليماني. البيانات تركزت فقط على أن ما يجرى يهدد الاستقرار في الشرق الأوسط، وينذر بالمزيد من التصعيد. إنه كلام ديبلوماسي معتاد في حالات كهذه. أما في السياسة العملية، فالموقف ينطوي على أن قرار الاغتيال أتى على مستوى كبير دولياً. والهدف منه طي مرحلة “الفتوحات العسكرية” والبدء بمرحلة جديدة سياسياً لتقاسم مناطق النفوذ.

ترسيم النفوذ
بُعيد اغتيال سليماني، بدأت حملات إيرانية ترفع شعار الانسحاب الأميركي من العراق، بينما الأصح سياسياً، هو أن القرار الأميركي بالانسحاب متخذ منذ سنوات. بدأ باراك أوباما جزءاً منه، وعاد بعد نشوء تنظيم داعش. دونالد ترامب لا يختلف عن هذه السياسة. والانسحاب هنا ليس المقصود فيه الرحيل الأميركي النهائي عن المنطقة، إنما الاحتفاظ بالتأثير ومناطق النفوذ، رغم سحب القطعات العسكرية الكبيرة، تماماً كما هي معادلة “الانسحاب الأميركي من شرق سوريا”. أي انسحاب علني وإعلامي غير كامل. وهذه الاستراتيجية الأميركية هي التي أمْلت القرار باغتيال سليماني، لفتح الصفحة الجديدة في المنطقة.

لا شك سيكون لهذا الاغتيال تداعيات كثيرة على المنطقة، خصوصاً في سوريا والعراق. أما لبنان، فسيبقى محيداً حالياً، طالما أن حزب الله صاحب الحظوة الأكبر فيه وضنين باستتباب الحال له. لذا، من المستبعد أن يبادر إلى أي تصعيد ميداني.

في العراق وسوريا، تشير المعلومات، إلى تحضّر حلفاء إيران لتنفيذ عمليات ضد أهداف أميركية على مدى متقطع وطويل، للإشارة إلى استمرار الصراع، بموازاة استمرار خوض معارك سياسية لترسيم مناطق النفوذ.

 

ترسيم مناطق النفوذ تجلى أولاً في زيارة فلاديمير بوتين إلى سوريا، التي اوحى الرجل من خلالها أنه حامي الأقليات، التي تدعي إيران أيضاً حمايتها. يد موسكو أقوى من ذراع طهران في سوريا. لكن ذلك لا يعني الخروج الإيراني من هناك، وسيبقى التكافؤ بين الطرفين. وما يهم طهران في مفاوضاتها هو مناطق نفوذها بالعراق ولبنان، حيث تمتلك أبرز قواها، وهي حزب الله، المحكم السيطرة على القرار السياسي اللبناني، وعلى الواقع العسكري فيه، ويمسك أوراق القوة التي تعني المجتمع الدولي، وخصوصاً الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل والأمم المتحدة، ضمن نطاق عمل القرار 1701 على الحدود الجنوبية، وملف ترسيم الحدود، وملف النفط، وأمن إسرائيل.

هذه الأوراق الأساسية التي سيتمكن الحزب وإيران من خلالها تكريس الدور والنفوذ في لبنان. مع التأكيد بأن اغتيال سليماني سيكون له تداعيات معنوية ورمزية وعسكرية على الحزب وبنيته الداخلية، نظراً للارتباط الوثيق بينه وبين الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله.

الحريري إلى واشنطن
هذه التطورات ستفرض على حزب الله، الانخراط أكثر في المعادلة الداخلية اللبنانية، لصالح تماهيها مع المشروع الإيراني، الذي سيهتم مستقبلاً بتكريس النفوذ وتثبيته، وغض النظر عن المعارك العسكرية، لأنها مرحلة انتهت (بمعزل عن التجاذب الذي قد يحصل عبر ضربات متنقلة في المنطقة). وتكريس النفوذ لا يمكن أن يتم بتقديم تنازلات في الداخل من قبل الحزب، بل التشدد أكثر سياسياً. وبدأنا فوراً في تلمسه مع بروز مطالب جديدة حول شكل جديد للحكومة اللبنانية قيد التأليف.

كل الأجواء من محيط الحزب تفيد بأنه لا يمكن تسليم البلد لحكومة تكنوقراط، ولا بد من العودة إلى حكومة تكنوسياسية، وحدها ستكون قادرة على مواكبة المرحلة المقبلة. وهذا ما توضّح في كلام رئيس مجلس النواب نبيه بري، حول ضرورة تفعيل حكومة تصريف الأعمال، والتشديد على حكومة بمشاركة سياسيين، لأن الاختصاصيين لن يكونوا على قدر التحديات.

 

بهذه المعادلة، أصبح حسان دياب تفصيلاً، سواء تعرقلت مساعيه لتشكيل حكومته، أم تمكن من التأليف، فهو سيواجه السقوط فيما بعد، خلال فترة قصيرة، نظراً للتحولات الجديدة. ففي حالات مشابهة لا يمكن لحزب الله أن يذهب إلى تشكيل حكومة من لون واحد. وقد تلقف رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري هذا المعطى، وهو الذي سيزور واشنطن ليعقد لقاءات مع بعض المسؤولين الأميركيين، لعلّ ذلك يعيد فرض حسابات جديدة حول الحكومة وتركيبتها، يتوفر لها الغطاء السياسي والطائفي المطلوب.

المعادلة الأهم بالنسبة إلى الحزب حالياً هي العودة إلى لعبة التوازن الطائفي، التي سيكون فيها الأقوى والأكثر تحكماً واستفادة.

The post انتهت حقبة المعارك وبدأ ترسيم النفوذ: عودة الحريري؟ appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104255
طهران لواشنطن: لُطفَكِ… لنتوقف هنا https://www.sawtbeirut.com/articles/%d8%b7%d9%87%d8%b1%d8%a7%d9%86-%d9%84%d9%88%d8%a7%d8%b4%d9%86%d8%b7%d9%86-%d9%84%d9%8f%d8%b7%d9%81%d9%8e%d9%83%d9%90-%d9%84%d9%86%d8%aa%d9%88%d9%82%d9%81-%d9%87%d9%86%d8%a7/ Thu, 09 Jan 2020 06:15:08 +0000 https://www.sawtbeirut.com/?p=104246

حبس العالم أنفاسه عقب مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد، الجمعة الماضي. فلهجة التهديد والوعيد الإيرانية بالثأر لمقتله لامست سقوفاً عالية، وكذلك بالنسبة لحلفائها من المنظمات التي أنشأتها طهران وتموّلها منذ عقود على امتداد منطقة الشرق الأوسط، من اليمن إلى العراق وسوريا ولبنان وغزة وغيرها، […]

The post طهران لواشنطن: لُطفَكِ… لنتوقف هنا appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>

حبس العالم أنفاسه عقب مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني بضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد، الجمعة الماضي. فلهجة التهديد والوعيد الإيرانية بالثأر لمقتله لامست سقوفاً عالية، وكذلك بالنسبة لحلفائها من المنظمات التي أنشأتها طهران وتموّلها منذ عقود على امتداد منطقة الشرق الأوسط، من اليمن إلى العراق وسوريا ولبنان وغزة وغيرها، وخصوصاً حزب الله، بعدما أعلن الأمين العام حسن نصرالله أن على واشنطن أن تدفع ثمناً كبير جداً.

لكن فجر أمس الأربعاء حمل “بشائر مختلفة”، إذ تبيَّن أن الرد الإيراني الصاروخي على قاعدة عين الأسد في الأنبار وقاعدة في أربيل تستضيفان قوات عسكرية أميركية، بالإضافة إلى قوات أخرى من دول التحالف المواجه لتنظيم داعش، لا يعدو رداً دخانياً، ما لبث أن تبيَّن فور انقشاعه أنه لم يخلّف أي خسائر بشرية أميركية، وهو مجرد فقاعات بعدما تبيّن عِلْمُ بغداد المسبق بالضربات ومواقعها، والترجيح أن الأخيرة أبلغت الطرف الأميركي بما يُحضّر له.

يشير العميد المتقاعد خليل الحلو، لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، إلى أن “قتل سليماني ليس معزولاً عمّا قبله، من تصعيد سبقته العقوبات المتجددة على إيران، خصوصا على بيع النفط، في أيار العام 2018 بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من الاتفاق النووي، وإعلان وزير الخارجية مايك بومبيو الشروط الـ12 وأبرزها: وقف التجارب على الصواريخ البالستية، ووقف دعم التنظيمات في لبنان وسوريا والعراق واليمن، وعدم التدخل في الدول الخارجية”.

ويلفت إلى أن “الإيرانيين أعلنوا مراراً أنه في حال عدم السماح لهم ببيع النفط وحرمانهم من المداخيل، لن يدعوا المنطقة تنعم بالهدوء وسيستهدفون الأميركيين وحلفائهم. واستهدفوا بالفعل بواخر وناقلات نفط في مياه الخليج بالألغام، وأوقفوا ناقلتي نفط وقصفوا منشآت أرامكو في السعودية وأسقطوا طائرة درون أميركية”.

ويرى الحلو أن “هدف إيران لم يكن الحرب بل تخفيف العقوبات الأميركية الخانقة، باعتراف الرئيس الإيراني حسن روحاني بأنها غير مسبوقة منذ إنشاء الجمهورية الإسلامية في العام 1979. فمبيعات النفط، المورد الأساسي لإيران، انخفضت نحو 80% وانعكس ذلك في الداخل الإيراني تظاهرات واضطرابات وحرق مصارف ومقرات للباسيج”.

ويضيف، أن “الأزمة الإيرانية انعكست أيضاً على العراق نظراً للعلاقات الاقتصادية بين البلدين. فالعراقيون ينتفضون منذ أشهر بعدما ضاقت صدورهم من إيران، محمّلين مسؤولية أوضاعهم المتردية للسلطات المرتبطة بها. وكذلك في لبنان، وفي اليمن حيث أجبرت طهران على مفاوضة السعوديين لتخفيف التوتر”.

ويعتبر الحلو أن “الإيرانيين لم يعد بإمكانهم إدارة كل هذه الأزمات براحة، وصعّدوا تهديداتهم إلى حد طرد الأميركيين من المنطقة. واستهدفوا 11 قاعدة أميركية في العراق، آخرها قاعدة أميركية في كركوك حيث قتل أميركي وجرح أربعة، فرد الأميركيون بغارات وقصف على مراكز للحشد الشعبي وسقط عشرات القتلى، فحاول الإيرانيون اقتحام السفارة الأميركية في بغداد، وكان الرد الأميركي بقتل سليماني”.

ويوضح أهمية سليماني، “فهو يدير كل الإمبراطورية الإيرانية خارج إيران، من العراق إلى سوريا ولبنان واليمن وغزة وغيرها. وترمب من خلال ضرب سليماني يقول للإيرانيين: لا تريدون التفاهم، حسناً، سنقطع رؤوسكم. فسليماني هو الرقم 2 في إيران بالنسبة لامتداداتها الخارجية وقتله ليس مسألة سهلة، وهدفه ردع الإيرانيين”.

ويلاحظ أن “الإيرانيين بإعلانهم أنهم ردوا على مقتل سليماني ويرغبون بالتوقف عند هذا الحد، كمن يقول للأميركيين لم تحصل خسائر بشرية عندكم، فلنتوقف”. ويلفت إلى أن “السبب، لأنهم رأوا ما حلّ بالجيشين العراقي الذي سحقه الأميركيون، والليبي مع أكثر من 25 ألف غارة جوية بحيث لم يبق شيء من جيش العقيد الراحل معمر القذافي. والإيرانيون يعلمون أنه مع غارات مركزة مماثلة لن يبقى جيش إيراني، وأن مصير إيران سيكون مشابهاً لمصير سوريا والعراق وليبيا، وستتآكل من الداخل مع وجود إثنيات غير فارسية، مثل الأذريين والأكراد والعرب والبلوش والعشرات غيرها”.

أما عن سيناريوات رد الفعل الأميركي أو عدمه، يشير الحلو إلى “احتمالات عدة. فالأميركيون طلبوا من شركات الطيران المدني عدم التحليق في الأجواء الإيرانية، ما يعني أنه من الممكن حصول عمليات جوية أميركية أو صواريخ، أو كإجراء تحذيري وقائي”.

ويرى أنه “إزاء الضربة التي انطلقت من داخل إيران، أمام ترمب ثلاثة خيارات، بعدما أعلن سابقاً أنه سيضرب الداخل الإيراني في حال تعرّض الأميركيين للاستهداف: إما ألا يقوم بشيء ويبرِّر للأميركيين ألا خسائر بشرية أميركية وسيتقبّلون ذلك. أو يمكن أن يقوم بردٍّ محدود عبر قصف منصات إطلاق الصواريخ، علماً أنها متحركة ومن الصعب معرفة أمكنتها، ما قد يُضطره لاختيار هدف آخر لضربه.

أو يرد في العراق، لكن بردٍّ نوعي مثل سليماني، أي بقتل قيادات الحشد الشعبي المتعاملة مع إيران، ما يعني عملياً طرد إيران من العراق بعد قطع رؤوس رجالاتها، بدل شعار طرد الأميركيين من العراق الذي ترفعه طهران. ولا أرى احتمالاً رابعاً”.

ويعلق العميد المتقاعد الحلو على القراءات التي ترى أن الرد الإيراني كشف حجم الأزمة التي يعانيها النظام، العاجز والذي لا يجرؤ على توجيه ضربة موجعة للأميركيين، في هذا التوقيت، إذ يخشى التدمير الشامل الذي توعده به ترمب. وأن التهديد والوعيد بهزيمة أميركا وحلفائها في المنطقة ما هو إلا كلمات من دون ترجمة على أرض الواقع، غرضها شحن الأنصار بجرعات معنوية.

ويوافق على أن إيران محرجة ومأزومة والمبادرة والهجوم لدى ترمب، ويقول إن “الإيرانيين سعوا دائما لإعطاء انطباع أنهم الأقوى في المنطقة ويمكنهم القيام بما يشاؤون وكيفما أرادوا، ليتبيَّن أن هذا الأمر غير صحيح وخياراتهم محدودة، وأن خطابهم هو في إطار الحرب النفسية وتحفيز الأنصار والجماهير أكثر مما هو واقع على الأرض، وبفعل تساهل أميركي في مكان ما أكثر مما هو بفعل قوة حقيقية”.

The post طهران لواشنطن: لُطفَكِ… لنتوقف هنا appeared first on راديو صوت بيروت إنترناشونال.

]]>
104246