الاغتصاب الزّوجي: 6 أشكال لا يجوز التنكر لها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تحصل حالاتٌ عديدة تُجبَر فيها المرأة على ممارسة الجنس مع زوجها، فيما هي لم تعطِ “الضّوء الأخضر” للأمر. فالمرأة التي يجبرها زوجها على الجماع صباحاً على الرَّغم من أنها ستتأخر إلى عملها، تمارس الجنس فقط للانتهاء من الأمر برمّته.

والزّوجة التي يغضب زوجُها منها كلّما رفضت أو أجّلت ممارسة الجنس، فيما لا يقبل هو في كلّ مرّةٍ تقوم هي بالمبادرة الجنسية، تمارس الجنس معه بهدف عدم الوقوع في شجار.

أما إذا ضربها وأجبرها على الجماع ظاناً أن ذلك جزءٌ من العملية الجنسية، فتمارس المرأة الجنس في هذه الحالة لأنها تحبّه، على الرَّغم من عدم حبّها وتفضيلها لهكذا اتّصالٍ جسدي.

الاغتصاب هو الجنس بالإكراه

على كل المتزوّجين أن يتذكّروا أن الاغتصاب هو الجنس بالإكراه، أو الجنس القسري. لا يكون عند المرأة الفرصة لإعطاء موافقتها على الجنس بحرية، أو لا تكون قادرة على ذلك، يعرّف موقع Psychology Today.

ففي الحالة الصباحية، مورس الجنس مع أن المرأة لا تريد الأمر وليست مرتاحة والجماع غير مرحّب به، بما أن عليها التوجه إلى عملها.

أما الهدف من الجنس عند من يغضب زوجها منها إذا رفضت الجماع، هو الابتعاد عن الشجارات فقط. أما عند تعنيف المرأة للجماع، فهي ترضخ للامر لئلّا تتعرّض للتعنيف أكثر.

أي في كلّ هذه الحالات، لا تريد المرأة الاتصال الجنسي، لكنها أُجبِرَت على الأمر، وهو ما يُسمّى “اغتصاباً”.

6 أشكال للاغتصاب الزوجي

1- الجنس القسري:

يعتقد الرجال أن الزواج يسمح لهم أن يمارسوا الجنس ساعة يشاؤون مع نسائهم. بما أنها زوجتي، عليها أن تمارس الجماع معي، هي الفكرة التي يقتنعون بها. لكن الزواج لا يغيّر القواعد: إذا حمل الرجل زوجته ورماها أرضاً، ودفعها إلى الحائط، أو قام بأذيتها لتمارس الجنس معه، فهذا اغتصاب.

2- الجنس عندما تشعر المرأة بالتهديد:

إذا أجبر الرجل زوجته أن تمارس الجنس معه من طريق التهديدات اللفظية بأنه سيؤذيها أو يؤذي أشخاصاً آخرين عزيزين عليها، أو إذا توجّه إليها بالغضب العارم، لا يمكنها أن تعطي موافقتها. لكنها تمتثل له، فقط حتى لا تخاطر وتتعرّض للأذى الجسدي، مع العلم أن اغتصابها يضرّها نفسياً في شكلٍ خطير.

3- الجنس من طريق التلاعب:

إذا توجّه الرجل إلى زوجته بالتعابير الجارحة أو الشتائم، أو اتّهمها بأنها ليست زوجة جيدة، أو ابتزّها عاطفياً قائلاً إنها غير جيدة في العلاقة الجنسية ما سيدفعه للتوجه وممارسة الجنس مع نساءٍ أخريات، فهو يتلاعب بها. حتى إن بعض الرجال يهدّدون زوجاتهنّ بالهَجر وأخذ الأولاد إذا لم يتمّ التجاوب مع رغباتهم الجنسية. وعندما تقبل المرأة بالجماع عندها، هي لا توافق، بل تتعرّض للاغتصاب.

4- الجنس عندما لا يمكن المرأة أن تعطي موافقتها:

الجنس المُحِبّ يكون بالتراضي، أي بموافقة الشريكَين. إذا تمّ تخدير المرأة، أو إذا كانت نائمة، أو في حالة سُكر أو فاقدة للوعي، من الواضح أنه لا يمكنها إعطاء الموافقة للجنس. وحتى لو قالت “نعم” في هذه الظروف، “موافقتها” هنا ليست صالحة أو صادقة. إذ لا يمكنها أن تشارك في العلاقة الجنسية، جرّاء عجزها عن التصرف بوعي.

5- الجنس باتّخاذ المرأة رهينة:

يحافظ بعض الرجال على فوقيتهم في العلاقة، فيسيطرون على المال ويجعلون اتصالات العائلة والأصدقاء صعبة الحصول أو مستحيلة الحصول، حتى إنهم يتأكدون من عدم وجود أي وسيلة نقل متوافرة للمرأة للخروج من المنزل، فتصبح رهينةً في المنزل! والعديد من الرهائن يستسلمون ويمتثلون للطلبات، وفي هذه الحالة يكون الجنس إحداها.

6- الجنس عندما لا يكون هناك خيارٌ آخر:

الاستسلام والموافقة قسرياً على الجنس، ليسا موافقة فعلية. عندما ترى المرأة أنه من الأسهل الامتثال وممارسة الجنس بدل احترام حاجاتها ورغباتها الحقيقية، هي تتعرّض للاغتصاب.

المصدر: النهار

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً