أهالي العسكريين يصعّدون: المسؤولون يماطلون في الملف

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قطع أهالي العسكريين المخطوفين لدى تنظيم “داعش” طريق رياض الصلح احتجاجا على إهمال ملفهم من قبل الدولة لبعض الوقت. وقد حصل اشكال بين الاهالي وسائقي السيارات.

ولفت اهالي العسكريين الى ان هناك احد الوسطاء طلب تكليفا رسميا من قبل الدولة وهو يدعي ان لديه معطيات حول الموضوع.

بدوره، اشار المتحدث بإسم اهالي العسكريين المخطوفين لدى “داعش” حسين يوسف الى ان الاعتصام رمزي اليوم للتذكير بقضية ابنائنا، وقد وصلنا الى مكان ان الخيوط وقد سلمناه الى المعنيين، ولكن المعنيين لم يعد يردوا على الاتصالات، اضاف “لا تدعونا الى قطع طريق ضهر البيدر والقلمون وغيرها من الطرقات مجددا”.

اضاف “وجعنا كبير “وخلصونا” وانهوا الملف”. ولفت الى انه تم التلميح الى انه يمكن ان نحصل الى معلومات جراء السكايب، وطالما انه لا يوجد تيسير للملف يعني هناك عرقلة.

وقال احد أهالي العسكريين: من يقول إن العسكريين أموات هذا غير صحيح وهم يريدون تمويت ملف العسكريين المخطوفين ليس أكثر.

بدورها، توجهت زوجة محمد يوسف في رسالة إلى رئيس الحكومة سعد الحريري وقالت: عرضك مبلغ من المال لمن يعرف أي معلومة عن العسكريين دليل فشل الدولة اللبنانية والمخابرات بعد ثلاث سنوات، وكل مسؤول يرمي المسؤولية على عاتق غيره، فكلما نصل إلى ختام المفاوضات تعمد الدولة اللبنانية إلى العرقلة.

 

المصدر موقع القوات اللبنانية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً