إسرائيل تتهيأ عسكريا لمواجهة حتمية مع “حزب الله”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تستشعر إسرائيل حجم التهديد الذي بات يمثله “حزب الله” على أمنها القومي، خاصة بعد ورود معطيات استخبارية عن محاولات إيران لنقل تكنولوجيا الصواريخ الدقيقة إليه، ما سيعني تحقيق ما يسمى بـ”توازن الرعب” بين الجانبين.

وبالتوازي مع حملة إعلامية متصاعدة في الآونة الأخيرة ضد “حزب الله”، كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية، الجمعة أن وزارة الدفاع بقيادة إفيغدور ليبرمان قررت في اجتماع الشهر الماضي إنشاء وحدة صاروخية ضمن القوات البرية للجيش الإسرائيلي، تستهدف تركيز صواريخ متطورة قادرة على تغطية كامل مساحة سوريا ولبنان.

وقطع قرار وزارة الدفاع الإسرائيلية مع جدل دام لسنوات حول ضرورة إنشاء هذه الوحدة، ويرى خبراء أن الحسم في هذه المسألة، جاء نتيجة مخاوف جدية من سعي إيران لتمكين “حزب الله” من أسلحة نوعية، مثل الصواريخ الدقيقة، والذي سيكون لها تأثير قوي في أي معركة مستقبلية بين الجانبين.

وياتي هذا الكشف على وقع الاستعدادات لتمرينات عسكرية أميركية إسرائيلية ستقام الأسبوع المقبل، تحاكي السيطرة على قرى ومناطق في جنوب لبنان وقطاع غزة، وفق بيان أعلنه الجيش الإسرائيلي.

وهناك قلق إسرائيلي متنام من تجدد العلاقات بين حماس و”حزب الله”، حيث يخشى المسؤولون الإسرائيليون من أن يوفر الحزب للحركة الفلسطينية وجودا عسكريا على الشريط الشمالي، خاصة أنه سبق وأن كشف الأمين العام ل”حزب الله” حسن نصرالله في آخر حوار تلفزيوني له أن هناك عملا جاريا بين “فصائل المقاومة” للتحضير لأي مواجهة مع “العدو الإسرائيلي”.

وذكر نصرالله في ذلك اللقاء أن على “العدو” انتظار مفاجأة كبرى في الحرب المقبلة، في رده على سؤال لمحاوره بشأن مدى حقيقة الأنباء عن امتلاك الحزب لأسلحة قادرة على قلب المعادلة على الأرض. وذكر المحلل العسكري، أليكس فيشمان، لصحيفة “يديعوت أحرونوت”، أن قرار وزارة الدفاع الإسرائيلية إنشاء وحدة صاروخية ينطوي على بذور تغيير في العقيدة القتالية للجيش، وذلك من خلال بناء منظومة صاروخية فعالة (صواريخ أرض – أرض) للمدى المتوسط تنتهي في العام 2020.

وأشار فيشمان إلى أن التغيير في التفكير العسكري الإسرائيلي جاء على خلفية فقدان الدول الغربية احتكارها للأسلحة الدقيقة مع تمكن إيران من تطوير منظومات توجيه وتصويب مسار يمكن تركيبها على صواريخ بسيطة من إنتاجها، وتحويلها إلى صواريخ دقيقة.

ولفت تقرير “يديعوت أحرونوت” إلى أن المخاوف ثارت لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من قيام إيران بتحويل صواريخ بسيطة منصوبة في لبنان إلى صواريخ دقيقة، فبدلا من نقل صواريخ إلى لبنان عن طريق سوريا وما في ذلك من مخاطر لجهة تعرضها للقصف (وقد حصل ذلك مرارا خلال السنوات الأخيرة)، تستعد إيران لتركيب منظومات توجيه من إنتاجها على الصواريخ البسيطة الموجودة في لبنان، وهو الأمر الذي لا يتطلب إقامة مصانع ضخمة.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إفيغدور ليبرمان قد حذر هذا الاسبوع خلال مؤتمر للأمن عقد في تل أبيب من أن لبنان ككل سيدفع ثمن تمدد إيران، معتبرا أن “حزب الله” ضحى بالمصالح القومية للبنان بالخضوع كاملاً لطهران، لذا فإن البلاد كلها ستكون هدفا مشروعا في أي حرب مقبلة.

وتعمد ليبرمان خلال مداخلته التي وصفها اللبنانيون بالاستفزازية التطرق إلى مسألة الحدود البحرية وخاصة بلوك الغاز رقم 9، حينما قال إنه “تابع لنا بكل المقاييس” الأمر الذي اعتبره مراقبون سعيا إسرائيليا لإيجاد ذرائع جديدة للتدخل في لبنان.

ويشير المراقبون إلى أن مشكلة إسرائيل الحقيقية اليوم هي في عدم السماح ل”حزب الله” بامتلاك تكنولوجيا متقدمة، قادرة على أن تغير قواعد اللعبة، وأن الأوساط الإسرائيلية مشغولة اليوم بالبحث في جدوى القيام بعمل عسكري بلبنان، حيث أن هناك العديد من المحاذير منها أن الوضع الإقليمي ليس سانحا، فضلا عن السؤال الأهم وهو مدى جهوزية الجيش الإسرائيلي حاليا، بالمقابل فإن تأجيل المواجهة الحتمية قد يعني تصاعد خطر حصول الحزب على صواريخ دقيقة، وبالتالي وقوع المحظور. وقال وزير شؤون القدس الإسرائيلي زئيف إلكين، الثلاثاء، “لقد منعنا محاولات لا تحصى من جانب إيران لتسليح “حزب الله” من داخل سوريا، والآن يحاولون (الإيرانيون) فعل الشيء نفسه على الأراضي اللبنانية”. وأضاف “ولكن كما عرفنا كيف نخرجهم من سوريا، سنفعل الشيء نفسه في لبنان”، دون تقديم المزيد من التوضيح.

ويستبعد مراقبون أن تقدم تل أبيب على عملية عسكرية على المدى القريب في لبنان، وأنها ستعمد إلى تطوير قدراتها العسكرية، من قبيل بناء منظومة صاروخية دقيقة، مع إبقاء لبنان و”حزب الله” تحت الضغط المتواصل.

ويقول المحلل العسكري فيشمان إن منظومة صواريخ “أرض – أرض” قد تكون مصيرية في الساعات الأولى للقتال. ويشير في هذا السياق إلى سيناريو حصل في السابق، وهو اختطاف جنديين إسرائيليين ونقلهما إلى لبنان، في العام 2006، حيث لم يكن هناك اي مساعدة بنيران دقيقة، كما أن مروحيات الهجوم وصلت عندما كان الخاطفون خارج المنطقة، واضطرت بسبب ذلك إسرائيل إلى الدخول في حرب مكلفة بالنسبة لها. ويضيف فيشمان أنه في عصر الصواريخ الدقيقة، فإن إسرائيل بحاجة إلى كسب القدرة على الهجوم منذ اللحظة الأولى، وليس انتظار تجنيد قوات الاحتياط أو انتظار تجهيز القوات البرية للعمليات البرية أو انتظار مراكمة القوة لدى سلاح الجو، وهذا ما تعمل عليه اليوم.

 

المصدر العرب اللندنية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً