اسرائيل لن تتغاضى عن تمادي “حزب الله”… جبيلي: أميركا مصممة على لجم التدخل الإيراني

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شدد رئيس المركز اللبناني للمعلومات ورئيس مقاطعة أميركا الشمالية في “القوات اللبنانية” جوزيف جبيلي، على أن هناك تحولاً اساسياً في الموقف الأميركي بما يتعلق بالتمدد الإيراني في المنطقة، وأشار الى أنه “في الإتصالات التي أجريت منذ حصول التغيير في الإدارة الاميركية وانتخاب الرئيس الاميركي دوتالد ترامب رئيساً، تلقينا رسائل واصحة من الإدارة الاميركية أن هناك خطران داهمان في المنطقة، خطر “داعش” وخطر إيران، فـ”داعش” سنقضي عليه بسرعة من خلال حلفائنا ومن خلال تدخلنا المباشر، وفي الوقت عينه وبعد التخلص من “داعش”، سنواجه التمدد الإيراني من خلال ميليشياتها وتدخلها في الشؤون العربية”.

وفي حديث لإذاعة “الشرق 88.7″، أشار جبيلي الى أن هذا التصميم موجود وقد اعلنه الرئيس الاميركي في 13 تشرين الأول الماضي، موضحاً أن الجزء الأساسي من هذه الخطة الإستراتيجية، أدوات إيران في المنطقة، وبشكل أساسي “حزب الله”.

وتابع: “ما زلنا حتى الساعة لا نعرف الاساب الأساسية التي دفعت الرئيس سعد الحريري للإستقالة، وفي بيان الإستقالة، هناك أسباب لا بد من التوقف عندها، تعيشها الحكومة والرئيس الحريري شخصياً، وهذه كلها امور تفسر اسباب الإستقالة، وقد انتقلنا في خلال 24 ساعة من مرحلة تسوية بين الرئيس الحريري ومكونات 14 آذار من جهة والرئيس عون و”حزب الله” من جهة ثانية، الى موقف مغاير تماماً، علماً أن بيان الإستقالة تضمن حقائق واضحة بالتدخلات الإيرانية على حكومة لبنان وشعبه، وباستعمال “حزب الله” كأداة لإيران تورط لبنان في مواجهات مع المجتمع الدولي”.

وذكّر جبيلي بأن الموقف الأميركي في مرحلة الرئيس اوباما كان ضبابياً نوعاً ما عن نفوذ “حزب الله” في لبنان وإيران في المنطقة، وقد تغير مع الإدارة الجديدة وبوجود كونغرس عدائي لإيران، لافتاً الى أن الجو الدولي والإقليمي والعربي – الأميركي قد تبدّل أيضاً، وأن لبنان وُضع تحت المجهر وبدأت العقوبات على “حزب الله” كما أُوحي الى الحكومة اللبنانية والمسؤولين اللبنانيين، بضرورة مواجهة “حزب الله” كي لا يتمكن من السيطرة على القرار الخارجي اللبناني، وكل هذه التداعيات لا بد لها ان توثر على الوضع في لبنان، حتى قبل استقالة الرئيس الحريري.

وعن إمكان قيام إسرائيل بضربة على “حزب الله” في لبنان، لفت جبيلي الى أن ما نسمعه من الإدارة الأميركية في الآونة الأخيرة، أن اسرائيل تقول أن هناك خطاً أحمر يتجاوزه “حزب الله” وقد حصل على صواريخ جديدة وتمدد عسكرياً في جنوبي للنان وسوريا، وهذا لا يمكن للإسرائيليين أن يتغاضوا عنه، وهم مضطرون الى الرد بحرب كما أنهم مصممون على المواجهة.

وتابع: “بعد القمة الأميركية – السعودية التي حصلت في الرياض في نيسان الماضي بوجود المجموعة الإسلامية الكبرى، أضبح واضحاً أن هذا الحلف تضمن تحالفاً عربياً ودولياً واميركياً لمواجهة إيران، وهناك عدة أذرعة لهذا التحالف، منها التدابير الإقتصادية ومنها العسكرية لمواجهة التمدد الإيراني في الدول العربية.

 

المصدر اذاعة الشرق موقع القوات اللبنانية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً