وقال مراسل “سكاي نيوز عربية” إن المحتجين اقتحموا مبنى جمعية المصارف اللبنانية، وذاعوا بيانا من 4 نقاط، أبرزها أن يصبح التعامل النقدي في لبنان بالليرة الوطنية.

وتشهد لبنان منذ السابع عشرة من أكتوبر الماضي موجة احتجاجات غير مسبوقة أدت إلى استقالة الحكومة التي يرأسها سعد الحريري

من جهته، أشاد رئيس جمعية مصارف لبنان سليم صفير، “بوعي الشعب اللبناني وتحليه بالمسؤولية”، وأضاف أن “هذا الوعي تجلى اليوم مجددا بعد أن فتحت المصارف أبوابها للعمل بشكل طبيعي، وكيفية تعاطي المواطنين بشكل حضاري في هذه الظروف”.

وأعرب في بيان عن شكره للمواطنين “لادراكهم المسؤولية الوطنية وضرورة الحفاظ على مصالح الناس”، مؤكدا “أن المصارف تتابع متطلبات وحاجات المواطنين”.

وأضاف أن الجمعية “مستعدة لاتخاذ الإجراءات الضرورية للحفاظ على سير العمل بشكل طبيعي”، متمنيا على المواطنين “عدم الأخذ بالشائعات وتقصي الحقائق من المصارف مباشرة أو من الجمعية”.