الأضواء سُلطت على سلام… تشكيل حكومة واجراء انتخابات مشروطان بخطوات مطلوبة من “حزب الله”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أشارت صحيفة “الأنباء” الكويتية، وفق معلومات لديها، إلى أن الاضواء سُلطت بدءا من الإثنين على رئيس الحكومة السابق تمام سلام الذي سيعود الأربعاء الى بيروت آتيا من الخارج ليشارك باجتماع لرؤساء الوزارة السابقين في دار الفتوى.

وقالت الصحيفة: “يبدو سلام غير متحمس لخوض الانتخابات النيابية فضلاً عن كونه شخصية وسطية حظيت بقبول مختلف الاطراف خلال مرحلة رئاسة للحكومة ابان فترة الفراغ الرئاسي التي دامت سنتين ونصف السنة”، لافتةً إلى أنه “ووفق المداولات الجارية، فإن تشكيل حكومة جديدة واجراء انتخابات نيابية مشروطان بإعادة التوازن الى سياسة لبنان الخارجية عبر خطوات مطلوبة من “حزب الله” تعيد للبنان وجهه العربي الناصع والا فإننا سنواجه حالة فراغ مفتوح”.

وتابعت: “كان من المفترض ان يبدأ الرئيس ميشال عون استشارات تشكيل الحكومة الاثنين المقبل، وقد حضته اطراف معارضة لقبول استقالة الحكومة والشروع بمشاورات التشكيل لاظهار عجز فريق الممانعة عن تشكيل حكومة جديدة من دون النزول عن الشروط المطروحة وإلا فلن توجد الشخصية السنية القابلة لهذه المهمة، وهذا ما شجع عليه الوزير اشرف ريفي والقوى المسيحية في “14 آذار”.

واعتبرت أن “من ضمن عوائق قبول الاستقالة وتصريف الاعمال ما اثارته القناة البرتقالية الناطقة بلسان “التيار الوطني الحر” من ان تصريف الاعمال يقتضي وجود رئيس الحكومة في السراي الحكومي لأسباب دستورية وقانونية وميثاقية”، مزضحةً أنها “ازمة سياسية غير مسبوقة في تاريخ لبنان، رئيس حكومة يقدم استقالته من خارج لبنان ورئيس الجمهورية يتريث في الدعوة الى الاستشارات لتكليف رئيس حكومة جديد، وهي المرة الاولى التي يحصل فيها هذا النوع من التريث الحكيم”.

ولفتت الصحيفة إلى أن “اول من طرح فكرة حكومة التكنوقراط الرئيس السابق لمجلس النواب حسين الحسيني ثم بالامس الرئيس نجيب ميقاتي الذي عرضها على مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان”.

 

المصدر الانباء الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً