“الإشتراكي”: محاولات إعادة عقارب الساعة إلى الوراء لن تمرَّ مرور الكرام

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ثمَّن الحزب “التقدمي الإشتراكي” جهود الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري ، “في محاولةِ كسرِ الحلقة المفرَغة التي تدور فيها عملية التأليف”.

وتمنَّت مصادر “الإشتراكي” عبر صحيفة “الجمهورية”، أن تخرج التشكيلة الحكومية في أسرع وقت إلى العلن، “على قاعدة احترام نتائج الإنتخابات النيابية وعدمِ السعي إلى إقصاء أو إضعاف أيِّ مكوّن من المكوّنات السياسية حفاظاً على التوازنات الداخلية في لبنان، وحرصاً على انطلاق العمل في الملفات الاقتصادية الاجتماعية التي أصبَحت ضاغطة جداً وتستوجب علاجاتٍ فورية”.

وتوقّفت المصادر نفسُها عند “محاولات البعض إعادةَ تعويم العلاقات اللبنانية ـ السورية”، وذكّرَت بموقف الحزب الرافض لهذا التعويم، وقالت: “ها هو وزير الخارجية (جبران باسيل) يطلِق مواقف، وهي ليست المرّة الأولى، في ملف السياسة الخارجية التي لا تُعبّر عن سياسة الحكومة اللبنانية مجتمعةً ولا تعكس وجهة نظرِ مختلف الأطراف المكوِّنة لهذه الحكومة. ففي الوقت الذي لا يزال الشعب السوري يعاني ما يعانيه من مآسٍ ودمار وتهجير، يسعى البعض في لبنان إلى إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، وهذا لن يمرَّ مرور الكرام”.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً