الجندي في ولاية الفقيه “عون” يتطاول على السعودية ويتهمها بإختطاف الحريري

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلن الجندي في ولاية الفقيه ميشال عون في إتهام وتطاول جديد له على السعودية أن “رئيس الحكومة سعد الحريري محتجز وموقوف في السعودية”، معتبرًا ذلك “عملاً عدائياً ضد لبنان”، لافتًا إلى أن “الحكومة غير مستقيلة”.

وأكد  أمام وفد وسائل الاعلام، أن “لبنان سيقوم بكل ما عليه للمطالبة بالافراج عن الرئيس الحريري ويتواصل مع الدول العربية والغربية بهذا الغرض”، مشددًا على أن “عودة الحريري لها علاقة بالحصانة الدولية وبالسيادة الوطنية وللتحرك الخارجي دور مهم في المساعدة بعودته سريعا”.

وأشار الى أن “الوحدة الوطنية هي المدخل الفعلي للاستقرار والوضع المالي والنقدي مضبوط ولا خوف على السوق المالية والوضع اكثر من جيد”.

وكشف الجندي في ولاية الفقيه عون أن “الحريري اتصل بي يوم استقالته وقال لي: استقلت لأنني تعبت، ومنذ ذلك اليوم لم نستطع التكلم أو التواصل معه”.

وقال : “مستعدون للتفاوض بالمطالب التي وضعها الرئيس الحريري في ما جاء في مضمون استقالته شرط عدم المساس بالسيادة والأمن اللبنانيين”.

يُذكر بأن هذه ليست المرة الأولى التي تصدر مثل هكذا تصريحات من الجندي في ولاية الفقيه عون, فقد صدرت تصريحات عدة سابقة له على غرار تصريحات ميليشيا “حزب الله” وزعيمها حسن نصر الله, حيث هاجم المملكة العربية السعودية وتطاول عليها في أكثر من لقاء وإجتماع في محاولة منه لإرضاء حلفائه وأسياده في إيران.

المصدر راديو صوت بيروت إنترناشونال وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً