الحريري سيعود إلى بيروت ويصر على الاستقالة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يقول وزير مقرب من رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري انه سيعود عاجلا ام آجلا الى بيروت وربما خلال فترة قريبة، بعد استنفاد السعودية لضغوطها السياسية والاعلامية على لبنان لتصحيح السياسة التي تعترض عليها وعلى “التغطية الرسمية” لـ”حزب الله”، لكنه يوضح ان الحريري سيصر على الاستقالة على الارجح للأسباب المعلنة في بيان الاستقالة ولأسباب اخرى، ربما تتعلق بعناوين وتفاصيل التسوية السياسية التي تألفت بموجبها الحكومة بعد انتخاب الرئيس عون، وسيضطر الرئيس عون الى إجراء الاستشارات النيابية الملزمة، والتي ستتمخض عن اكثرية نيابية تسمّي الرئيس الحريري مجدداً، لكن السؤال: هل تنتظم الامور ويتم تشكيل حكومة وكأن شيئا لم يكن، أم يتعذر على الحريري تشكيل حكومة من دون مراعاة المطالب السعودية، فيبقى في مرحلة التكليف فترة طويلة لكن مع بقائه على رأس حكومة تصريف الاعمال؟

ويرى الوزير المذكور ان الحريري سيناقش في حال عودته الى بيروت تفاصيل اسباب استقالته، المتعلقة بالموقف السعودي من “حزب الله”، والذي لم يعد مناسباً لإستمرار هذه التسوية، فيما تشير التسريبات الجديدة الى البحث عن مخرج يضمن عودة الحريري لقاء اعادة البحث في موضوع سلاح “حزب الله” ودوره وربما في موضوع الاستراتيجية الدفاعية، التي تم تقديم الكثير من الاوراق والدراسات بشأنها في طاولة الحوار الوطني التي رعاها الرئيس السابق ميشال سليمان ولم تؤدِ الى نتيجة، خاصة بعد اندلاع ما سمي ثورات “الربيع العربي”، التي غيرت المعادلات الاقليمية والدولية وطريقة التعاطي مع اوضاع المنطقة العربية ومع خرائطها وأدوار العديد من الدول فيها.

 

 

المصدر اللواء

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً