الحريري قلق من توريط الجيش في المواجهة التي يخوضها “حزب الله”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مقررات قمة العشرين في هامبورغ في ألمانيا ، وخصوصا الهدنة التي اتفق بشأنها في جنوب سوريا بين الجانبين الأميركي والروسي، هل تفرض نفسها على الواقع اللبناني، بعد التجاذبات والانقسامات التي اعترت الحالة الحكومية حول مسألتي التواصل مع النظام السوري ، وحسم معركة جرود عرسال ، اللتين طرحهما “حزب الله”.

الظاهر ان ارتدادات ازمة النازحين السوريين والعملية الإستباقية للجيش في جرود عرسال ستكون عصب الاتصالات واللقاءات السياسية هذا الاسبوع في ضوء دعوة رئيس الحكومة سعد الحريري اللجنة الوزارية الخاصة بمتابعة قضية النازحين الى الاجتماع غدا الثلثاء للبحث في الآلية الأفضل لإطلاق مسيرة العودة.

واستباقا لاجتماع هذه اللجنة اتصل الرئيس الحريري هاتفيا بقائد الجيش العماد جوزيف عون ودعاه للقائه في السراي اليوم الاثنين لمناقشة الإجراءات والتدابير التي ينفذها الجيش اللبناني للحفاظ على الأمن والاستقرار وملاحقة التنظيمات الإرهابية، فضلا عما تعرض له بعض الموقوفين السوريين في عرسال من تعذيب.

ونقلت اوساط حكومية لصحيفة “الأنباء” الكويتية، قلق رئيس الحكومة من توريط الجيش في المواجهة التي يخوضها “حزب الله”، او التي يستعد لخوضها ضد المسلحين في جرود عرسال ، والتي بدأ الطيران الحربي السوري يمهد له بالقصف الجوي المكثف امس وقبله.

وربطت الأوساط تصعيد القصف الجوي السوري لمواقع المسلحين على الأراضي اللبنانية امس، بدعوة الحريري للجنة الوزارية للاجتماع، فضلا عن لقائه لقائد الجيش.

وقالت الأوساط لـ”الأنباء”، ان رئيس الحكومة لا يستطيع تحمل توريط الجيش بعمل عسكري مشترك مع جيش النظام السوري او “حزب الله” ضد مسلحين موجودين ضمن نطاق 110 مخيمات تضم نحو مئة ألف نازح سوري.

 

المصدر الانباء الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً