استمع لاذاعتنا

الحوت: إستقالة الحريري رفض للإستسلام وإصرار على مشروع الدولة

إعتبر النائب عن “الجماعة الإسلامية” عماد الحوت أن رئيس الحكومة سعد الحريري قدم في الفترة الماضية كماً من التنازلات تحت ضغط الإبتزاز الأمني والإقتصادي للبلد، وتعامل مع الواقع بشيء من التسويات للحفاظ على هذا الإستقرار، لكنه وصل إلى نقطة بات مقتنعاً بأنه لا يمكن التعامل مع هذا التحدي بالإستسلام، وإنما بمواجهته بالإصرار على مشروع الدولة في مواجهة الهيمنة على الدولة بمشروع الدويلة.

وقال الحوت في تصريح إلى صحيفة “السياسة” الكويتية، إن الاتفاقات الثنائية، التي رافقت إنتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية وتشكيل الحكومة ، أخلّت بتوازن القوى في لبنان ، وبالتالي لم يكن مرضياً لأصحاب مشروع الدولة أولاً في لبنان ، ثم إن المملكة العربية السعودية شعرت أن لبنان ينزلق أكثر فأكثر باتجاه المحور الإيراني بعيداً من الإنتماء العربي.

وأشار إلى أنه كان دائماً من دعاة الوصول إلى توازن في موازين القوى لإقامة تسوية عادلة، وبالتالي فإن المشروع الإيراني في المنطقة لا يمكن مواجهته إلا بمشروع مقابل، ولا بد من إقامة مشروع عربي يتوازن مع المشروع الإيراني حتى يستطيع أن يشكل حائط صد في وجه طموحات التوسع الإيرانية في المنطقة، وهذا الأمر يعيد المسؤولين الإيرانيين إلى العقلانية وإلى الحوار ويوصلنا في نهاية الأمر إلى إيجاد مخرج سياسي للأزمة الإقليمية مناسباً للجميع.

وأكد الحوت أن إيران تتعامل مع لبنان كورقة تطرحها في مفاوضاتها مع الآخرين، وبالتالي فإن طهران ستستمر في محاولة وضع اليد أو زيادة وضع اليد على لبنان ، وهذا ما يفرض أن يكون وعي اللبنانيين أكبر.

 

المصدر السياسة الكويتية