الراعي: الحكومة في 3 أيام والاّ

وجّه البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي صرخة الى الشباب اللبنانية داعياً اياهم الى عدم اليأس وترك البلاد الى الخارج، وقال: “يا شباب لبنان لا تهاجروا بل تمسّكوا بوطنكم”.

البطريرك الراعي وفي حديث لصحيفة “الديار” تطرّق الى الوضع الحكومي وقال: منذ أيام زارني وفد من حزب الله وأبلغني انه خلال أيام سيجري تأليف الحكومة وسيتم حل المشكلة، “انّ تشكيل الحكومة مسألة يومين، بحسب وعد موفدي حزب الله وأعطيناهم ثلاثة أيام كمهلة لأننا أبناء القيامة”، مشدداً على انه في حال عدم تشكيل الحكومة في مهلة 3 أيام سنعود ونطالب بحكومة مصغّرة، وسنصعّد سياسيّاً، ولربّما حينها يستعجل الفرقاء ويشكلوا الحكومة المنتظرة.

وفي الجانب القانوني، أوضح البطريرك الراعي أنّ الدستور اللبناني ينصّ على أن تكون الحكومة مناصفة بين المسلمين والمسيحيين وكلّ ما يجري حاليا هو مخالف للدستور. علماّ أنّه في بلدان عدد سكّانها 200 مليون تشكّل حكوماتها من عشرين وزيراً كحدّ أقصى.

وأشار الى ان الدستور حصر مهمّة تشكيل الحكومة برئيس الجمهورية والرئيس المكلّف فقط، وما يجري اليوم من تقاسم الحقائب واختيار الاسماء من قبل كافة الفرقاء هو مخالف للدستور. وتعقيباً على ذلك، تساءل غبطته: كيف يمكن لمجلس النواب ان يحاسب نفسه عندما تكون الحكومة مجلس نيابي مصغّر، وكيف يتمّ تطبيق مبدأ فصل السلطات في هذه الحالة؟

وردّاً على سؤال حول تشكيل حكومة تكنوقراط، وهي حكومة تشمل اسماء من خارج الوسط السياسي، ومتخصّصين في مجالات وزاراتهم، ابتسم البطريرك وأجاب أنّه الحلّ الأنسب في بلد مثل لبنان الذي لا ينقصــه ذوي الخبرة والاختصاص في القطـاعات كــافة.

وعن الحالة الإقتصادية المتردية التي يعيشها لبنان اليوم والازمات المعيشية المتتالية التي يعاني منها كلّ مواطن، اعتبر أنّ تشكيل الحكومة سوف يكون الحلّ الأمثل لخروج لبنان منها بسبب توافد الهبات والقروض من مؤتمر سيدر وما سيليه من تنفيذ الخطة الأصلاحية التي تشمل وقف الهدر ومراقبة الانفاق والمساعدة على تحقيق النمو الاقتصادي.

 

المصدر الديار

شاهد أيضاً