الشرطة العسكرية الروسية في البقاع؟.. مصدر روسي ينفي.. وخبير يؤكد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

انشغلت الأوساط السياسية والديبلوماسية في بيروت بالخبر الذي نشرته صحيفة “الأنباء” الكويتية، حول طلب روسيا ادخال الشرطة العسكرية الروسية من سوريا مسافة 20 كيلومترا في سهل البقاع اللبناني، لاقامة معبر خاص بالنازحين السوريين للعودة الى بلدهم بضمانة روسية.

صحيفة “اللواء”، نقلت عن “مصدر ديبلوماسي روسي”، غير محدد، نفيه لما ذكر، وقال: التعليمات تقضي بالتزام الحدود السورية وعدم تخطيها الى لبنان ولا الى دول الجوار.

لكن إذاعة “صوت المدى” الناطقة بلسان “التيار الوطني الحر” الذي يرأسه وزير الخارجية جبران باسيل ، طرحت السؤال حول صحة ما تردد على الخبير في الشأن الروسي اسكندر كفوري رئيس تحرير مجلة “فوستوك أنفيست”، التي تصدر باللغة الروسية في لبنان، والذي أكد انه وبحسب اتصالاته بالجانب الروسي “فإن هذا خيار تم طرحه على طاولة المفاوضات في جنيف بين الجانبين الأميركي والروسي”.

واضاف كفوري قائلا: هناك مبادرة روسية ، وهناك فريق كامل من الروس يعمل على ترجمة هذه المبادرة عبر آليات محددة، ومن ضمن هذه الآليات ان يجري ايفاد الشرطة العسكرية الروسية لمناطق داخل لبنان ، وطبعا بالتنسيق مع الدولة اللبنانية ، في حال كانت هناك حاجة لهذا الأمر، فالقوى الأمنية اللبنانية تقوم بمهماتها، لكن اذا تبين ان هناك “حاجة” لذلك من قبل النازحين السوريين ، فإن هذا الخيار مطروح على الطاولة وبشكل قوي، لمزيد من الشفافية والمزيد من الامان لهؤلاء.

وقيل له ان الأوساط اللبنانية ذكرت لـ”الأنباء” الكويتية، ان مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون رفض الفكرة، معتبرا ان في ذلك انتهاكا لسيادة لبنان الذي تتولى الولايات المتحدة تسليح جيشه، فأجاب كفوري: هناك خيارات طرحت من الجانبين الأميركي والروسي ، وان الجانب الأميركي لم يرد على هذا المقترح بشكل رسمي بعد، وان الاشارة الرئيسية تنظرها الدول الاقليمية من الأميركي ايضا والروسي، وان الجانب الروسي يحترم سيادة كل دولة ولا يقوم بأي عملية إلا بعد مشاورة الدولة المعنية، فإذا وافق عليها الجانب اللبناني تعتمد، هذا الخيار وخيارات اخرى يحاول الروس من خلالها ايجاد العديد من الافكار ليحبط على الأميركي امكان اعادة النازحين.

 

المصدر الانباء الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً