العجوز: ندعو الحريري لممارسة صلاحياته بكل قوة وجرأة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بمناسبة ذكرى ثورة ٢٣ تموز، قامت حركة “الناصريين الأحرار” سلسلة من النشاطات الإجتماعية السياسية أهمها كان: تخريج دورة “الحزم ” للشباب الطليعي، وزيارة وفد من مجلس القيادة لمصر ووضع إكليل من الزهر على ضريح الرئيس عبد الناصر، وإقامة ندوة تنظيمية في بيروت لكوادر الحركة.

وكانت كلمة لزياد العجوز، أكد فيها بأن “الصهاينة” والفرس وجهان لعملة واحدة وهما أعداء للعرب.

كما تحدث عن الوضع الحكومي، قائلًا: “رئاسة الحكومة ليست مكسر عصا”. وحذر العجوز من محاولة إخضاعها.

وبمناسبة الذكرى الـ 66 لثورة 23 تموز، زار وفد من مجلس قيادة حركة “الناصريين الأحرار” برئاسة مسؤول الشؤون الخارجية عقيل شحادة دولة مصر للمشاركة في الإحتفالات الرسمية هناك ووضع إكليلًا من الزهر على ضريح الرئيس جمال عبد الناصر.

كما عقد المكتب التنظيمي ندوة لهذه المناسبة لكوادر الحركة في المركز الرئيسي في بيروت تم خلالها تخريج دفعة جديدة من الشباب الطليعي حيث أطلق على الدورة تسمية دورة “الحزم” تم خلالها توزيع شهادات التخرج على 66 شابًا وشابة من قبل مسؤول المكتب التنظيمي عدنان سنو وبحضور رئيس مجلس القيادة زياد العجوز ومسؤولي الأقاليم.

والقى العجوز كلمة في ندوة خاصة أقيمت لكوادر الحركة في بيروت، تحدث فيها عن المعنى الحقيقي لثورة 23 تموز حيث جاءت لنصرة الشعب المظلوم ضد نظام ظالم. ورفعت راية العروبة والحرية والعدالة الإجتماعية والوحدة.

المزيد من الأخبار

وبعد أن شرح العجوز للحضور واقع العالم العربي الحالي، قال: “أن تكون ناصريًا لا يمكنك أن تكون “صهيونيًا” أو فارسيًا، فالناصرية عربية عربية عربية، فأعداء وطننا العربي هم “الصهاينة” والفرس وهما وجهان لعملة واحدة”.

وأضاف: “ستبقى فلسطين قضيتنا الأولى ولن نستسلم لتهويدها وسنتمسك بحق شعبنا الفلسطيني البطل بتحرير كامل تراب أرضه. وسندعم إخواننا العرب في الأحواز لتحرير أرضهم من الإحتلال الفارسي..ولن نقبل بأن يتحول العراق ولبنان وسوريا واليمن الى مستعمرات للعدو الفارسي و”ميليشياته الإرهابية”. وسنحمل راية الحزم لمواجهة كل الطامعين والمعتدين على أرض وطننا العربي من المحيط الى الخليج”.

وتطرق العجوز خلال الندوة الى الوضع اللبناني والعقد المفتعلة لإعاقة تشكيل الحكومة وقال: “ليعلم القاصي والداني بأن لا عودة لعقارب الساعة للوراء، وأن رئاسة الحكومة ليست مكسر عصا وهي مقاما من مقامات أهل السنة الوطنية، وأن أية محاولات لإضعاف هذا المقام أو إبتزازه أو محاولة إخضاعه سنتصدى له ولن نبقى مكتوفي الأيدي فلقد طفح الكيل من ممارسات عنترية كيدية، ونقول لمن يعنيهم الأمر إياكم واللعب بالنار وإياكم ومحاولات إلغاء إتفاق الطائف او تجاوزه وإياكم وإياكم ثم وإياكم أن تحاولوا استفزاز أهل السنة أهل العروبة ومحاولة فرض شروطكم عليهم”.

وتابع: “كل يحمل شعار حماية طائفته وعندما يصل الأمر الى أهل السنة يتهموننا بالمذهبية والطائفية ونقول لتلك الجوقة او للقزم والأقزام من حوله بأننا أهل الوطنية وأهل العروبة وأهل الوحدة الوطنية الحقيقية ولكن مع أمثالكم ستكون سياستنا العين بالعين والسن بالسن والبادي أظلم”.

وفي الختام، قال العجوز: “نحن الناصريون الأحرار ندعو رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري أن يمارس صلاحياته بكل قوة وجرأة ووضوح وكلنا معه داعمين لمواقفه ولن نخذله”.

هذا وجالت شوارع العاصمة بيروت مسيرة سيارة لحركة “الناصريين الأحرار” ترفع أعلام الحركة وصور جمال عبد الناصر.

 

المصدر موقع القوات اللبنانية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً