اللقاء التشاوري أو الرئيس عون؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعربت مصادر سياسية مطلعة عن اعتقادها ألا رغبة لأحد بالتعطيل حتى وان كانت هناك رغبة لدى البعض في تحقيق انجازات ومكاسب انطلاقا من النتائج التي افرزتها الانتخابات النيابية الأخيرة.

ورأت المصادر ان الاتصالات بشأن الملف الحكومي متواصلة ويتولاها وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل واللواء عباس ابراهيم المكلف من رئيس الجمهورية ميشال عون متحدثة عن جو متكامل في هذا الصدد على ان تكون مرحلة الكلام هي النهائية.

وقالت ان الامور اصبحت معروفة ومكشوفة معربة عن اعتقادها ان ملف مشاركة اللقاء التشاوري في الحكومة لم يقفل ولم يرم انما هناك معالجة متجددة اي معالجة ما نشأ ولكن من غير المعروف الى اين ستؤدي.

ولفتت المصادر نفسها الى وجود حراك قائم وان التواصل الذي يقوم به اللواء ابراهيم يشمل الاطراف الاخرى في محاولة لحل العقدة التي استجدت، مشيرة الى ان مبادرة عون قائمة والكل اقر ويقر بها وهي لم تسقط وتشكل انطلاقة البحث في المشاورات.

وأكدت أن اسم جواد عدره المرشح السابق للتوزير من قبل بعض اعضاء “اللقاء التشاوري” استبعد نهائيا، فيما يجري العمل على خط موازٍ لمعالجة مسألة تبادل الحقائب التي طرحها الوزير باسيل ولقيت رفضا من معظم الاطراف، ما يُرجح سقوطها والبحث عن حلول اخرى او بقاء جوهر التشكيلة التي أعدها الرئيس المكلف سعد الحريري كما هي مع إسقاط اسم الوزير السني عليها، والذي لم يُحسم بعد من سيمثل: اللقاء التشاوري او الرئيس عون؟

 

المصدر اللواء

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً