المرعبي: الحريري يرفض أي تواصل مع النظام السوري.. والحكومة تقرر وليس باسيل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكد وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي ، إن العلاقات مع النظام السوري “موضوع منوط بمجلس الوزراء مجتمعا”، مشدداً على أن “الحكومة الجديدة هي التي تتخذ القرار بذلك، وليس الوزير باسيل”، لافتاً إلى أنه “من المعروف أن الحريري كان يقف في وجه كل الضغوط التي تحاول فتح علاقات طبيعية مع النظام السوري بالنسبة للنازحين وغير النازحين، ورأيه بات معروفاً من زيارة بعض الوزراء الذين لم تكلفهم الحكومة اللبنانية بزيارة دمشق وذهبوا إليها بصفة شخصية”.

وإذ ذكّر المرعبي بأن الحكومة الحالية في تصريف الأعمال هي حكومة ائتلافية، شدد في حديث إلى صحيفة “الشرق الأوسط”، على أن الحريري “يرفض رفضاً قاطعاً فتح أي قناة للتواصل مع النظام السوري تتخطى الحدّ الأدنى اللازم المرتبط بتنسيق أمني أو تواصل بشأن ضبط الحدود وأمور مشتركة أخرى يتولاها مستوى معين من الموظفين ولا يتم على مستوى الوزراء أو الحكومتين”. وقال: “أصلاً النظام السوري لا يعترف بالنظام اللبناني وبالحدود وبالبلدين”، لافتاً إلى أن “رفضه ترسيم الحدود هو ما سهل دخول حزب الله وخروجه بسهولة مطلقة إلى سوريا بآلياته وميليشياته، كما أدى إلى زيارة أعضاء في الحشد الشعبي المجرم إلى الحدود اللبنانية الجنوبية مع فلسطين”.

المزيد من الأخبار

ورأى المرعبي أن باسيل “يحاول فتح اعتمادات لدى الجانب السوري مثل ما هو ظاهر بالأمور التي تتعلق بعملية إعادة إعمار سوريا”، مضيفاً: “لكنني لا أعتقد أن هذا الاعتبار أهم من ضبط البلد والحدود ومنع التدخلات الخارجية أو من الداخل اللبناني بدولة أخرى”، واصفاً إياها بأنها “أولويات متعلقة بمصالح شخصية ولا مصلحة وطنية فيها في ظل العزلة الدولية للنظام السوري”، وأضاف: “لا أعتقد أن المجتمع الدولي بصدد فتح علاقات مع دمشق، ولن يرحب بإراحة النظام من الضغوط، ما يعني أن مطلب باسيل هو تماهٍ مع الحلف بين إيران والنظام السوري والفريق الذي يمثلهم في لبنان”.

وأكد المرعبي أن موقفه الشخصي يؤكد أنه “من المعيب أن تقام علاقات دبلوماسية طبيعية بين الدولة اللبنانية ومجرم دمر بلده وشعبه واستخدم الأسلحة المحرمة تجاه المدنيين العزل”، و”لا يشرف اللبنانيين والدولة علاقات على هذا المستوى”.

 

المصدر الشرق الاوسط

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً