استمع لاذاعتنا

الموفد السعودي نزار العلولا في بيروت الإثنين.. والحريري قد يؤجّل إعلان “اللوائح”

يصل الديبلوماسي السعودي نزار العلولا إلى بيروت غدا الاثنين لإجراء جولة مباحثات سياسية واسعة، ويغادر الأربعاء.

وفي معلومات لصحيفة “الأنباء” الكويتية، ان العلولا الذي يتابع الملف اللبناني في الخارجية السعودية ، سيلتقي الرؤساء ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري ، إضافة الى قيادات سياسية ودينية.

وفي المعلومات ايضا ان اعلان الحريري للوائح تيار “المستقبل” الإنتخابية ، قد يتأجل من الخميس الى الاثنين في ضوء المستجدات.

صحيفة “الراي” الكويتية، اشارت من جهتها إلى توقعات بأن الحريري سيتسلّم دعوة لزيارة الرياض من السفير العلولا ، الأمر الذي سيعني بحال حصوله رسالة من المملكة بأنها أعادت لبنان إلى “أجنْدتها”، كما سيشكّل إشارة علنية إلى عودة المياه لمجاريها بينها وبين الحريري الذي كان قدّم إستقالة ملتبسة منها في 4 ت2 الماضي وتراجع عنها بعد رجوعه الى بيروت في 22 من الشهر نفسه، مع تَفاهُم “ورقي” داخل الحكومة على نأي كل مكوّناتها عن صراعات المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وإذا تمّتْ زيارة العلولا وتلقى الحريري دعوة إلى السعودية ، فإن من شأن ذلك أن يعطي دفعاً للآمال بأن تحقّق المؤتمرات الدولية المخصصة للبنان نتائج إيجابية، من دون أن يتّضح إذا كان بالإمكان تفسير مثل هذه الزيارة على أنها مبارَكةٌ للمسار الذي يسلكه رئيس الحكومة في الإنتخابات النيابية أو أنها قد تترك تداعيات على “الأشواط الأخيرة” من الاتصالات التي يُجْريها لحسْم التحالفات.

بدورها، أكدت مصادر متابعة لصحيفة “الجريدة” الكويتية، أن “العلولا سينقل دعوة رسمية إلى الحريري لزيارة المملكة العربية السعودية”.

وقال مصدر رئاسي لبناني لصحيفة “الحياة“، إن موفداً سعودياً هو نزار العلولا سيصل إلى العاصمة اللبنانية غداً الاثنين، حاملاً رسالة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى الرئيس ميشال عون الذي ينتظر أن يلتقيه بعد ظهر غد.

وأوضحت مصادر رسمية لـ”الحياة“، أن الموفد السعودي سيلتقي أيضاً رئيس الحكومة سعد الحريري على أن يلتقي رئيس مجلس النواب نبيه بري الثلثاء.

وتولت السفارة السعودية في بيروت ترتيب مواعيد لقاءات لعدد من الوزراء والقيادات اللبنانية مع الموفد الذي سيمكث بضعة أيام في لبنان.

 

المصدر الراي الكويتية الانباء الكويتية الحياة الجريدة الكويتية