بري يبلوِر صيغة حوار وطني لـ“النهوض بلبنان”.. و”8 آذار” حدّد عناوين ورقته!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بانتظار عودة رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري ما زالت علامات الإستفهام تحيط مرحلة ما بعد العودة، خصوصاً أن الحريري احتفظ بمواقف ومعطيات أكد أنه لن يقولها إلا لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون. وبالتالي فإن أفق المرحلة المقبلة تتوقّف على ما سيهمسه الحريري في أذن الرئيس عون، الذي بدا مرتاحاً في اليوميْن الأخيرين، لا سيما بعد وصول الرئيس الحريري إلى العاصمة الفرنسية.

في المقابل، يتحضّر رئيس مجلس النواب نبيه بري للدعوة لطاولة حوار، فور عودة الحريري وانتهاء عطلة الاستقلال، حسب ما علمت “النهار” الكويتية. وتشير المعلومات إلى أن بري بصدد بلورة صيغة طاولة حوار شامل وضع رئيس الجمهورية في صورتها، سيكون عنوانها العريض النهوض بلبنان على جميع المستويات.

وفي سياق متّصل، يستمر حزب الله في كتمان موقفه من مضمون بيان استقالة الحريري. وقد علمت “النهار” أن أقطاب 8 آذار تفاهموا من خلال سلسلة لقاءات واتصالات على بلورة مواقف أوّلية يمكن اعتبارها بمثابة عناوين عريضة للتسوية السياسية المنوي مناقشتها بعد عودة الحريري، وأبرز هذه العناوين، كما اختصرها قطب في فريق 8 آذار مؤخراً: أولاً: مناقشة بعض الملفات الداخلية بهدوء ورويّة وتحت سقف العنوان الداخلي، والابتعاد عن طرح مسألة البت بسلاح “حزب الله” من منطلق فتنوي يخدم إسرائيل. ثانياً: أن يضطلع الحريري بدور رئيس حكومة تصريف أعمال ورئيس حكومة مكلفاً، حتى موعد إجراء الانتخابات النيابية. ثالثاً: بعد الانتخابات تُشكّل حكومة من موالاة ومعارضة. رابعاً: تحديد مفهوم النأي بالنفس كأساس لحوار هادئ ورصين، واعتبار سلاح حزب الله شأن داخلي لبناني. خامساً: إذا كانت مطالب السعودية منطقية، فإن إمكان مداراتها متاح نظراً إلى حساسية الوضع اليمني تبعاً للجغرافيا السياسية، فيما تكمن مصلحة لبنان في الحفاظ على علاقاته الممتازة مع السعودية. لكن مصادر مقرّبة سياسياً من فريق الرئيس الحريري أكدت أن ورقة الرئيس الحريري تَحدد سقفها في بيان الاستقالة، ولا يُتوقع أن يتراجع عن مضمونه بل أن يعتمد الحكمة والهدوء في اللهجة، وأن يعمد إلى ترجمة فعلية لسياسة النأي بالنفس وإلى التمسّك بمطلب النأي بلبنان عن الصراعات الإقليمية والدولية، بما يؤمن الأرضية المناسبة للحوار عبر طروحات سياسية واقعية ومنطقية تعيد حفظ الاستقرار الداخلي.

 

المصدر النهار الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً