تحذيرات روسية من ضربة أميركية.. والنظام و”حزب الله” يتخذان الحيطة والحذر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

برَزت تحذيرات روسية من تحضيرات أميركية لتوجيه ضرباتٍ ضدّ أهداف حكومية سوريّة باستخدام الصواريخ المجنّحة.

فبعدما وصَف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تصريحاتِ السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي حول استعداد واشنطن لقصفِ دمشق بأنّها “غير مسؤولة إطلاقاً”، قال رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية سيرغي رودسكوي “إنّ ثمّة معطيات تفيد بأنّ الولايات المتحدة الأميركية تحضّر لضربات محتملة من أساطيلها البحرية، انطلاقاً من الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط والخليج والبحر الأحمر”.

وذكر “أنّ واشنطن درّبت مسلّحين في سوريا لتنفيذ استفزازات باستخدام أسلحة كيميائية، وأرسَلت لهم المواد الكيميائية تحت غطاء مساعدات إنسانية”.

نصرالله

وعلمت “الجمهورية”، أنّ هذه التهديدات الأميركية والتصريحات الروسية حول احتمال حصول ضربة أميركية على سوريا ، دفعت بقوات النظام السوري ومقاتلي “حزب الله” الموجودين في سوريا الى اتّخاذ جانبٍ كبير من الحيطة والحذر، بعد لمسِها وبقوّة مناخاً سيئاً في المنطقة، يسود منذ وصولِ ترامب الى البيت الأبيض.

وكان مقاتلون من “حزب الله” قد انسحبوا من سوريا أخيراً، وذلك ضِمن عملية إعادة تموضعٍ، وتحديداً من مناطقَ سيطر عليها النظام واستتبّ الامن فيها، كمدينة حلب مثلا، وكذلك من مناطق انخفضَ فيها مستوى التوتّر بنحوٍ كبير، كدير الزور ووسط الصحراء والسلسلة الشرقية، وبالتالي لم يعُد وجود الحزب فيها ضروريا، فسَحب قسماً من مقاتليه الى لبنان وتمّ سحبُ القِسم الآخر الى مناطق سوريّة أخرى تشهد اشتباكات كمحيط دمشق.

وتِبعاً لهذه التطوّرات، تترقّب الأوساط السياسية المواقفَ التي سيعلنها الأمين العام لـ«حزب الله» السيّد حسن نصرالله الثامنة والنصف مساءَ بعدِ غدٍ الاربعاء. وفي معلومات لـ”الجمهورية” أنّ كلمته مخصّصة أساساً للحديث عن البرنامج الانتخابي للحزب والأجواء الانتخابية السائدة حالياً والتحالفات. لكنّه سيتطرّق حتماً إلى أيّ تطوّرٍ عسكري في سوريا، في حال حدوثِه، كما يُشاع، في الساعات الـ 48 المقبلة

 

المصدر صحيفة الجمهورية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً