تفكيك مليشيا “حزب الله” لمواقع لها على حدود سوريا.. تهدئة أم إعادة انتشار؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في خطوة مفاجئة، أعلن حسن نصر الله، أمين عام “حزب الله” اللبناني، أمس الخميس، أن الأخير فكك وسيفكك جميع مواقعه العسكرية من الجهة اللبنانية على الحدود الشرقية مع سوريا.

“نصر الله” الذي كان يتحدث بكلمة متلفزة بالذكرى السنوية الأولى لاغتيال القيادي العسكري في الحزب، مصطفى بدر الدين (قتل في سوريا العام الماضي)، حاول تبرير تلك الخطوة بأن منطقة الحدود الشرقية مع سوريا من الجهة اللبنانية أصبحت “آمنة بدرجة كبيرة”، وباتت “الآن مسؤولية الدولة” حيث لا داعي لوجود الحزب هناك.

غير أن آراء خبراء عسكريين لبنانيين تباينت إزاء تلك الخطوة، بين من اعتبرها خطوة للتهدئة، أو محاولة لإعادة الإنتشار، أو تطور طبيعي للاتفاق الذي حدث بين المعارضة والنظام السوري حول 4 قرى سورية، فيما ربطها خبيران بنتائج محادثات “أستانة 4”.

فمن جهته قال الخبير العسكري والاستراتيجي اللبناني العميد الركن المتقاعد هشام جابر، لوكالة الأناضول، إن حديث نصرالله “بحاجة لمزيد من التفسير”.

واستدرك: “إذا كان المقصود، إعادة انتشار (تموضع) في الأراضي السورية، فأنا أتوقع ذلك بعد القرار بإقامة أربعة مناطق تهدئة (في إشارة لاتفاق “مناطق تخفيف التوتر” الذي جرى التوصل إليه في أستانة)، كما أتوقع إذا كان حزب الله سيترك الأراضي السورية فهو لن يترك حتماً منطقة القصير (تابعة لمحافظة حمص السورية)”.

وتابع “أمّا إذا كان المقصود بالحدود الشرقية أي منطقة القلمون (تابعة لريف دمشق)، فربما تكون قد انتفت الحاجة لذلك، خصوصاً بعد إتمام المصالحات في القرى السورية للمناطق المحاذية للحدود اللبنانية الشرقية، لكن لا أعتقد أن حزب الله سينسحب من التصدي للجماعات المسلحة في عرسال البقاعية (بلدة لبنانية على الحدود الشرقية الشمالية)”.

وأوضح أن ما حدث في مؤتمر “أستانة 4” يعد “اختراقاً، صحيح أن الحدود النهائية (لمناطق تخفيف التوتر) لم تحدد بعد، لكن روسيا وتركيا تدرسان الخرائط، ومناطق التهدئة بحاجة بالتأكيد إلى آليات تنفيذ، وإذا نجحت خلال فترة 6 أشهر عندها تسير سوريا نحو وقف الحرب فيها”.

واتفقت تركيا وروسيا وإيران، خلال اجتماعات “أستانة 4″ التي اختتمت، في الرابع من مايو/أيار الجاري، على إقامة ما أسمته بـ”مناطق تخفيف التوتر” في سوريا، والتي ستكون خالية من الاشتباكات، وعلى حدودها يتم تشكيل المناطق المؤمنة التي تتولى إدارتها وحدات تابعة للدول الضامنة.

وبدأ سريان الاتفاق منتصف ليل 6 مايو الجاري، ويشمل أربع مناطق هي: محافظات حماه (وسط)، وإدلب، وحلب، وأجزاء من اللاذقية (شمال غرب).

وفي رأي غير بعيد عن حديث العميد جابر، ذهب الخبير اللبناني العسكري، العميد المتقاعد ناجي ملاعب، إلى أن حديث نصرالله أمر متوقع “بعد المصالحات التي شهدتها قرى الزبداني ومضايا وكفريا والفوعة (السورية)”.

وفي 15 مارس/آذار الماضي تم الاتفاق بين النظام والمعارضة، على إخلاء الراغبين من سكان بلدتي الفوعة وكفريا القريبتين من الحدود اللبنانية (محاصرتين من قبل المعارضة) إلى مناطق سيطرة النظام في الشمال السوري، وإخلاء الراغبين من سكان بلدتي مضايا والزبداني غربي دمشق (محاصرتين من قبل النظام) إلى مناطق سيطرة المعارضة في محافظة إدلب (شمال).

وبيّن “ملاعب” في حديثه للأناضول، أنه بعد تلك المصالحة أصبح “كامل القطاع الشرقي خلف الحدود اللبنانية السورية، بيد الجيش السوري (النظام) وحلفائه ما عدا منطقة انتشار الجيش اللبناني الممتدة من عرسال إلى بلدة رأس بعلبك اللبنانية، ويقابلها القلمون الغربي (في سوريا)”.

وأضاف ملاعب أن “حديث نصرالله يحمل تهدئة مستقبلية، وحصر تواجد المعارضة السورية المسلحة بكل فئاتها في المناطق المقابلة لتواجد الجيش اللبناني، بهدف حشر الجيش في هذه المهمة”.

وتابع أن “الجيش ومنذ انتخاب رئيس جديد للبنان (ميشال عون قبل أشهر) وتأليف حكومة، توافر له قرار سياسي، وتحول من تكتيك دفاعي إلى هجومي، ويعود له اختيار توقيت الضربات وأهدافها داخل الأراضي اللبنانية”.

وأضاف بهذا الخصوص “لذلك أقول إن المرحلة المقبلة ستشهد معارك على الحدود بين الجيش والإرهابيين (في إشارة إلى تنظيمات في الداخل السوري تصنفها الحكومة اللبنانية كإرهابيين مثل جبهة النصرة)، وليس بين حزب الله والإرهابيين”.

وتساءل ملاعب: “هل يتحضر حزب الله إلى تنفيذ مهام جديدة في جنوب سوريا، أم حانت ساعة تخفيف مهامه في الداخل السوري وبالتالي العودة إلى لبنان؟”، تاركاً الإجابة للمستقبل.

أما الخبير العسكري اللبناني العميد المتقاعد محمد عباس، فذهب إلى أنه مع بداية الصراع في سوريا “استخُدمت عرسال كقاعدة لانطلاق المسلحين والسلاح باتجاه سوريا وبالعكس، وسقطت لاحقا كامل الحدود السورية اللبنانية خاصة من الجهة الشرقية، وكانت تحصل عمليات تسلل للإرهابيين، ويتم إدخال السيارات المفخخة والعبوات (الناسفة) إلى لبنان”.

وأضاف أنه بعدها شنّ عناصر حزب الله والجيش النظام السوري، عملية عسكرية في جرود القلمون الغربي والسلسلة الشرقية، ما أدى لوقف تسلل “الإرهابيين” إلى لبنان بصورة كبيرة.

” وبعد المصالحات في القلمون الغربي، وقبلها في جنوب غرب دمشق، أصبح معظم ريف دمشق الغربي والجنوبي وكامل الحدود اللبنانية السورية مؤمنة من المصنع (بلدة لبنانية) حتى الزمراني (بلدة حدودية)”، وفق تعبيره.

وتابع ملاعب “لم يعد هناك تواجد مسلح سوى في جرود عرسال من الجهة اللبنانية، والجرود المقابلة في سوريا، وعليه لم يعد هناك من ضرورة لبقاء عناصر الحزب في المراكز التي أنشأها على طول السلسلة الشرقية من الجهة اللبنانية”.

ولفت العميد عباس، إلى أن “عناصر حزب الله سيبقون في مواقع محددة داخل الأراضي السورية والتي قد تشكل تهديداً على الحدود اللبنانية، و(لكن) عين الحزب ستبقى على المناطق التي سيخليها والقريبة منها”.

ومنذ العام 2013 ووسط معارضة واسعة في الأوساط السياسية اللبنانية، تدخل حزب الله اللبناني عسكرياً في الصراع السوري بشكل معلن إلى جانب نظام بشار الأسد.

يشار إلى أن حديث نصر الله أمس، تزامن مع دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في تقرير تقدم به لمجلس الأمن، الحكومة والجيش اللبنانيين لاتخاذ التدابير اللازمة لمنع “حزب الله” من الحصول على أسلحة و”بناء قدرات شبه عسكرية خارج نطاق سلطة الدولة”.

Loading...
المصدر وكالة الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً