تواصل الاشتباكات في مخيم عين الحلوة وتدابير امنية للجيش عند المداخل

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تواصلت الاشتباكات بين مجموعة بلال بدر والقوة المشتركة وحركة “فتح” طوال الليل، وظل يسمع أصوات الرصاص والقذائف الصاروخية، حيث كانت تشتد وتيرتها حينا وتتراجع حينا اخر وتركزت الاشتباكات على محوري الطيرة معقل بلال بدر مفترق سوق الخضار على الشارع الفوقاني والطيرة جبل الحليب، في وقت أفيد فيه عن تقدم لقوات فتح في اتجاه منزله الجديد في حي الطيرة واقتحامه من دون معرفة مصيره ما اذا كان قد توارى وانتقل الى حي اخر أو بقائه في منزله القديم في حي الطيرة حيث تدور الاشتباكات.

وأسفرت الاشتباكات عن وقوع قتيل يدعى موسى الخربيطي من القوة المشتركة ينتمي الى حزب الشعب وتسعة جرحى عرف منهم: عبد القادر الشيخ، احمد حليحل، مراسل قناة القدس زياد حليحل، نسيم ناصر، ماجد خلف والمدني أيمن عبد الرزاق واحتراق عدد من المنازل والمحال والسيارات، فيما أعلنت المدارس المحيطة بالمخيم ومدارس مدينة صيدا إقفالها اليوم بسبب تردي الأوضاع الأمنية. هذا ويتخذ الجيش اللبناني تدابير أمنية مشددة عند مداخل مخيم عين الحلوة .

الى ذلك، أفيد ان حركة فتح والقوى الفلسطينية اتخذت قرارا بانهاء المربع الأمني في حي الطيرة لبلال بدر ومجموعته ونشر القوة المشتركة وفق الخطة التي تم التوافق عليها في وقت كانت أعلنت القيادة السياسية الموحدة في صيدا رفضها للاعتداء الاثم على القوة المشتركة ورفضها وجود مربعات أمنية فيه، فيما أكدت حركة حماس على لسان مسؤولها علي بركة دعمها للقوة المشتركة.

إشارة الى ان الاشتباكات كانت اندلعت بعد عصر أمس على اثر اعتداء مجموعة بلال بدر على القوة المشتركة اثناء انتشارها في مقر الصاعقة عند مفترق سوق الخضار على الشارع الفوقاني.

 

 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

شاهد أيضاً