استمع لاذاعتنا

تياران داخل “التيار”

بدأت علامات الضياع والتململ تظهر في صفوف التيار الوطني الحر، ‏ومناصريه لا سيما مع بروز أكثر من جناح يتنازع الطروحات والتوجهات إزاء سبل مواجهة الأزمة الراهنة، حسبما نقل قيادي عوني لـ”نداء الوطن”.

وأوضح أنّ هناك “جناحاً داخل التيار يدفع باتجاه وضع خطة “هجومية – دفاعية” والبدء بتنفيذها فوراً في السياسة والميدان وسط تساؤلات واتهامات حول دور الجيش اللبناني وتساهله مع المتظاهرين المتجمهرين على الطرقات والساحات، بينما هناك جناح آخر يفضّل الاستمرار في التريث بانتظار أن تعبر العاصفة الشعبية مع تفهّم أداء الجيش في ظل عدم وجود قرار سياسي بتكليفه فتح الطرق وفض الاعتصامات”.

وعليه، يرجح القيادي العوني أن ينعقد اليوم اجتماع تكتل لبنان القوي برئاسة الوزير جبران باسيل أو انعقاد الهيئة السياسية لـ”التيار الوطني” لمواكبة التطورات ودراسة التوجهات والخطوات المقبلة.