استمع لاذاعتنا

ثورة المظلومين. عندما يبكي قلب الابن حرقة على أمه

انتشرت صورة مؤلمة ومحزنة لأحد المتظاهرين في مدينة صيدا اليوم، وهو يبكي بحرقة ضاماً أمه إلى صدره، بعد تعرضها للضرب من قبل أحد عناصر الأجهزة الأمنية، لدى محاولتهم فض اعتصام المتظاهرين السلميين في صيدا، وقد لاقى المشهد تعاطفاً كبيراً على منصات التواصل الاجتماعي، ولا سيما أن الضحية هذه المرة أم مسنة، وتجددت الدعوات لمحاسبة المرتكبين من الأجهزة الأمنية.

وكانت عدسات الإعلام قد نقلت اليوم أيضاً اعتداء أحد عناصر الأجهزة الأمنية على أحد المتظاهرين الذين اعتصموا داخل جمعية المصارف، ولاحقاً تم نقل الشاب إلى المستشفى لسوء حالته الصحية