جلسة حكومية قريبة جداً برئاسة الحريري؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كما لو أن الإستقالة لم تكن أساساً، عاد رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري لممارسة نشاطه الرسمي اليومي كرئيس للحكومة. وكان لافتا في هذا السياق مشاركته في المؤتمر المصرفي العربي.

وكان الحريري أعلن أمس الأول عزمه العودة لمتابعة شؤون الدولة من موقعه كرئيس حكومة، حيث سيكون عليه استكمال بعض الامور التي بقيت معلّقة بغيابه، لا سيما توقيع بعض المراسيم التي لم تسلك طريقها بانتظار توقيعه، وأهمها المجلس الإقتصادي الإجتماعي وبعض التعيينات الادارية.

في غضون ذلك، تتّجه الأنظار الى أقرب جلسة لمجلس الوزراء وموعدها، وسط معلومات شبه مؤكّدة لصحيفة “النهار الكويتية”، بأن الحريري سيعود الى ترؤس إجتماعات مجلس الوزراء ، وستتم الدعوة الى جلسة قريباً جداً.

لكن مصدرا وزاريا قال لصحيفة “اللواء“، ان “لا جلسات لمجلس الوزراء في هذه المرحلة، مشيراً إلى ان فترة التريث قد تطول، وهي بالتأكيد ليست خلال أسبوعين كما تردّد سابقاً”.

وأكّد المصدر ان جميع الأطراف معنية بالتوصل إلى “تفاهم ما لمواجهة محاولات حصار لبنان سياسياً واقتصادياً، عبر الابتعاد عن سياسة المحاور”.

وتوقف المصدر عند ما نقله التلفزيون الإيراني عن قائد “الحرس الثوري” الإيراني محمد علي جعفري ، من ان “نزع سلاح “حزب الله” غير قابل للتفاوض”، معلناً رفضه لهذا الموقف، من زاوية ان هذا النوع من التصريحات يعقد الأمور، ولا يقدم أو يؤخر في مقاربة صحيحة لأوضاع لبنان ، مع العلم ان لا أحد في لبنان يطرح هذا الموضوع الآن، والموضوع المطروح يتعلق بابتعاد “حزب الله” عن الصراعات الإقليمية والانخراط بحوار حول الاستراتيجية الدفاعية.

 

المصدر اللواء النهار الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً