جنجنيان: إنقاذ الحكومة في ملعب “حزب الله”.. و”تفاهم معراب” لم يسقط

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رأى عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب شانت جنجنيان ، أن إنقاذ الحكومة اليوم ومنع انزلاق لبنان إلى ما وصفه بـ”اللهيب الإقليمي”، هو في ملعب “حزب الله”، داعيا إلى انتظار نتائج المباحثات التي تحصل بين الأفرقاء اللبنانيين بعد إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري تريّثه في تقديم إستقالته.

وقال جنجنيان في حديث إلى صحيفة “الشرق الأوسط”: “لم تكن إستقالة الحريري مفاجئة خاصة بعد محاولات حزب الله الكثيرة تقويض السلطة التنفيذية لتغطية نشاطه العسكري خارج الحدود، ولتعويم رئيس النظام السوري بشار الأسد عربيا انطلاقا من البوابة اللبنانية”، مضيفا: “الحريري حاول مرات كثيرة إنقاذ التسوية، إلا أن الفريق الآخر كان يضرب عرض الحائط غير مكترث بأهمية الحفاظ عليها، لا بل كان أمين عام “حزب الله” حسن نصرالله يؤكد في كل إطلالة له على معاداة الدول العربية، ناهيك عن عدم التزامه بسياسة النأي بالنفس وتعريض للبنان ليكون في عين العاصفة”.

ورأى أنه “لم يعد خافيا على أحد أن ما بعد الاستقالة ليس كما قبلها، فعنوان المرحلة المقبلة سيكون النأي بالنفس لتجنيب لبنان الانزلاق إلى اللهيب الإقليمي، وهو العنوان نفسه الذي من شأنه إنقاذ الحكومة الحالية بحيث باتت الكرة اليوم في ملعب “حزب الله”، وعليه فإننا ننتظر نتائج المباحثات بعد تريّث الرئيس الحريري عن الاستقالة وما يتبعه من مواقف وخطوات عملية”.

وعما إذا كان تقاعس قوى 14 آذار ودخوله في السلطة والخلافات بين مكوناته أدى إلى تفاقم الأمور وصولا إلى الاستقالة، أجاب جنجنيان أن “الرئيس الحريري كان واضحا في سرد أسباب استقالته وأهمها خروج “حزب الله” وفريقه السياسي عن مضمون التسوية، فالاستقالة كانت متوقعة خصوصا بعد انسداد الأفق أمام محاولات وزراء تيار “المستقبل” و”القوات اللبنانية” تصويب أداء الآخرين لا سيما في موضوع النأي بالنفس، والكل يعلم كم من محاولة جرت للتطبيع مع النظام السوري والخروج عن توجهات الجامعة العربية”.

وعن التسوية التي أدّت إلى انتخاب ميشال عون رئيسا للجمهورية والحريري رئيسا للحكومة وعما إذا أداء فريق رئيس الجمهورية و”حزب الله” أدى إلى فرضها، يقول جنجنيان: “هذه التسوية لم تكن لتبصر النور لولا اقتناع “القوات اللبنانية” وتيار “المستقبل” بمضمونها. فقد لعبت معراب دورا رئيسيا في صياغتها وإبرامها، وجعلت منها ركيزة المرحلة السابقة، إلا أن خروج “حزب الله” وفريقه السياسي عنها، أعاد خلط الأوراق وأدى إلى إعلان الحريري عن استقالته”.

ويؤكد النائب جنجنيان على أن الاختلاف في وجهات النظر بين “القوات” و”التيار الوطني الحر” لا يعني سقوط التفاهم بينهما، موضحا أن “تفاهم معراب” أتى لينهي حقبة طويلة من الشرخ بين الأخوة، وهو بالتالي تفاهم بين أقوى حزبين مسيحيين على إدارة الخلافات السياسية بينهما وليس على انصهارهما سياسيا، إذا حصول بعض الاختلاف في وجهات النظر وفي كيفية مقاربة بعض الملفات، لا يعني لا من قريب ولا ومن بعيد انهيار التفاهم وسقوط مفاعيله، التفاهم ولد ليبقى ويستمر”.

ويرى النائب في “القوات اللبنانية”، أن المعطيات الحالية تشير إلى أن الانتخابات النيابية المفترض إجراؤها في شهر أيار المقبل لا تزال قائمة، مضيفا: “على الرغم من التطورات المحلية والإقليمية الأخيرة، فإن كل المعطيات تؤكد حصول الإنتخابات النيابية في موعدها المحدد، حتى لو استقالت الحكومة، إذ لا شيء يمنع حكومة تصريف الأعمال من إنجازها وفقا للقانون الجديد، إلا في الحالات القاهرة، ونعتبر كل من يقول عكس ذلك ويُبشر بعدم حصول الإنتخابات شريكا في ضرب العهد وتكبيل الحياة السياسية”.

 

المصدر الشرق الاوسط

وجدي العريضي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً