حراك لبنان يدخل أسبوعه الأول و دعوات للإضراب العام

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

دخل الحراك الشعبي في لبنان أسبوعه الأول مع استمرار تدفق الناس إلى الساحات لليوم السابع على التوالي، رفضاً للنخبة السياسية الحاكمة، وللورقة الإصلاحية التي تقدمت بها الحكومة اللبنانية قبل يومين في محاولة لتهدئة غضب الشارع.

ودعت إحدى المجموعات المشاركة في تلك التظاهرات العارمة منذ 17 أكتوبر، مساء الثلاثاء إلى مواصلة الحراك والإضراب العام الأربعاء، فضلاً عن قطع الطرقات.

كما تستمر المدارس والجامعات في إقفال أبوابها لليوم السابع، فضلاً عن المصرف. وقد أعلنت جمعية مصارف لبنان في بيان الثلاثاء أن البنوك في البلاد ستبقى مغلقة الأربعاء “في انتظار استتباب الأوضاع العامة في البلاد”، دون أن توضح متى قد تستأنف البنوك عملها.

وكانت مجموعة “لـ حقي” أعلنت في بيانها رقم 8 مساء الثلاثاء الاستمرار في التظاهرات في كافة المدن اللبنانية حتى “استقالة الحكومة الفورية، وتشكيل حكومة إنقاذ مصغرة مؤلفة من اختصاصيين مستقلين لا ينتمون للمنظومة الحاكمة، فضلاً عن إدارة الأزمة الاقتصادية وإقرار نظام ضريبي عادل”.

كما طالبت بإجراء انتخابات نيابية مبكرة بعد إقرار قانوني انتخابي عادل، وتحصين القضاء وتجريم تدخل القوى السياسية فيه.

وعمت التظاهرات مساء الثلاثاء مختلف المدن اللبنانية، وكانت تظاهرات طرابلس الحاشدة لافتة بكافة المعايير لجهة الحشد والتنظيم، والسلمية، حيث صدحت الأغاني والشعارات والهتافات ضد السلطة، كما تكرر نفس المشهد في وسط بيروت.

إلى ذلك، شهدت صور والنبطية (جنوب لبنان حيث لحركة أمل التابعة لرئيس البرلمان اللبناني نبيه بري وحزب الله حضور لافت) تجمع مئات المواطنين مطالبين برحيل السلطة السياسية الفاسدة.

كما شهدت مدينة “بعلبك” (خزان حزب الله ) في البقاع اللبناني (شمال شرقي لبنان) تجمعات لمواطنين هتفوا ضد الفساد والنخبة السياسية، مطالبين برحيلها، كذلك خرج المحتجون في منطقة قب الياس أيضاً، حيث أفيد عن اشتباك حصل لمنع المتظاهرين من الخروج إلى الشارع وقطع الطرقات.

وعلى صعيد استكمال الحراك الأربعاء، أفادت غرفة التحكم المروري في لبنان أن العديد من الطرقات مقطوعة في لبنان، لاسيما في طرابلس (شمالا) وجونية (كسروان)، بالإضافة إلى طريق صيدا (مدخل الجنوب اللبناني) بيروت، فضلاً عن أنفاق مطار بيروت.

إلى ذلك، أعلن التحكم المروري أن بعض الطرقات في الشوف والمتن (جبل لبنان) وزحلة (البقاع) لا تزال مقطوعة.

يذكر أن مشهد التظاهرات بات يتجدد يوميا، مع زيادة في تدفق الناس إلى الشوارع، ابتداء من بعد ظهر كل يوم منذ 17 تشرين الأول.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More