حزب الله يروج لحروبه عبر لعبة إلكترونية.. “شحن وتعبئة”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد الخطاب الشهير لأمين عام #حزب_الله ، حسن نصرالله في ديسمبر الماضي، رداً على قرار الرئيس الأميركي دونالد #ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ودعوته الملايين للرد عبر تغريدات على تويتر، انتقل حزب الله على ما يبدو إلى الألعاب الإلكترونية.

فقد أطلق الحزب الأسبوع الماضي لعبة ثلاثية الأبعاد، تحت اسم “الدفاع المقدس”، مروجاً لحربه في سوريا، تحت وابل من التعبئة “الدينية” التي تجلت تحت خطاب الدفاع عن المقدسات والمقامات اتي يجلها الشيعة عامة (في إشارة إلى بعض المقامات الشيعية في سوريا لا سيما مقام السيدة زينب)

في الفيديو الذي دشنه موقع اللعبة، بدا شعار “يا زينب” جلياً.

ويأتي هذا الاستثمار الديني في سياق “تعبئة وشحن” المنخرطين في اللعبة الافتراضية تلك، بنخوة “دينية” أرادها الحزب أن تبقى مشتعلة، تماماً كما يتم استثمار العديد من المشاعر الدينية من قبل تنظيمات متطرفة أخرى.

إنها “حرب المقدسات” والدفاع عنها، هكذا يتم دفع عناصر حزب الله إلى القتال والقتل في سوريا، عبر تعبئة طائفية دينية.

يذكر أنه تحت شعار الدفاع عن مقام السيدة زينب وغيره، ذهب حزب الله في البداية للقتال في سوريا، ليعترف لاحقاً وبلسان نصرالله، أن الحزب يدافع عن النظام السوري.

وبالعودة إلى اللعبة التي تباع ببضعة آلاف بالعملة المحلية في #لبنان ، فإنها تجسد مجموعة من المعارك التي شارك فيها الحزب بدءاً من الدفاع عن مقام السيدة زينب، مروراً بمعارك الحدود اللبنانية السورية، حيث عقدت #صفقة_العار بين حزب الله و #داعش، وقضت بخروج عناصر التنظيم بقافلات مكيفة في حينه إلى منطقة قريبة من الحدود العراقية، أواخر أغسطس من العام 2017.

 

المصدر العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً