خليل: الأزمة الاقتصادية في أعلى تجلياتها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رأى وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل، أن “الأزمة الاقتصادية اليوم، في أعلى تجلياتها وارتداداتها، وبدأت تتحول من اقتصادية إلى مالية”، آملا ألا “تتحول إلى نقدية”، معتبرا أن “هذا الأمر يستدعي، أن لا نقف عند كل جدال وسجال قائم، وتحميل المسؤوليات التي يرميها كل طرف على آخر”.

وقال: “نحن نريد ونطالب، أن نتجاوز هذا الأمر، وننطلق فورا إلى تثبيت وترجمة القواعد، التي تم الاتفاق عليها في تشكيل الحكومة، والوصول إلى إعلانها فورا، مع بداية هذا العام”.

وأضاف: “نقول هذا الكلام، من موقع العارف أن أي تأخير بعد الآن، سيحدث نتائج سريعة سلبية على معظم وضعنا، واستقرارنا على المستوى الاقتصادي والمالي، كما أن هذا الأمر يدفعنا إلى أن نتوجه صادقين، إلى كل القيادات، لعدم الوقوف أمام الأعذار الوهمية والإشكالات المستجدة والطارئة، التي يحاول البعض أن يخلقها لتأخير تشكيل الحكومة”.

وتابع: “هناك العشرات من الملفات، التي يجب أن توضع على الطاولة، خاصة أننا أمام تحولات كبرى على مستوى المنطقة، فلا يصح بعد الآن، أن نقف من دون أن نواكبها بقيادة سياسية حاضرة، تستطيع أن تأخذ قرارات جريئة، وتتعاطى بعين الواقعية والمصلحة الوطنية”. وأردف: “على لبنان أن يعيد تصويب وتصحيح موقفه الرسمي، ويعيد تعزيز قنوات التواصل والتنسيق وترجمة الاتفاقات. مصحلة لبنان الوطن، أن نعيد تنظيم وتطوير وإطلاق عجلة التنسيق المباشر مع سوريا، دولة وقيادة، لمصلحة البلدين.

الشهر المقبل نحن أمام انعقاد القمة العربية الاقتصادية على مستوى الرؤساء. قيمة هذه القمة للبنان، أن تكون سوريا حاضرة وبفاعلية، فلا يمكن أن نعالج أوضاع الأمة، ونحن في لبنان، غير معنيين بدعوة أو مشاركة سوريا. قد يقول البعض أننا نفتح إشكالية، وهذا الموقف، ربما لم يعلن من قبل، لكنه يعكس التقدير المباشر لمصلحة لبنان، إذ لا يعقل أن نغض الطرف عن كل التحولات من العراق إلى سوريا وتركيا، والواقع الأليم الجديد، بما فيه من لاعيبين كبار، بدأوا إعادة التوازن إلى السياسة القائمة على مستوى المنطقة”.

 

المصدر الوكالة الوطنية للاعلام

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً