زعيم ميليشيا “حزب الله” نصر الله: ساعدوا لبنان بأن “تحلو عنه وألا تتدخلوا فيه” وننتظر جميعا عودة الرئيس الحريري

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكد الامين العام لميليشيا “حزب الله” حسن نصرالله أن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” كبنية عسكرية وكتنظيم قد انتهى في العراق ولقد وصلت القوات العراقية الى الحدود السورية،

مشيرا الى انه سيقوم بمراجعة للموقف، واذا وجد انتفاء الحاجة لعدم وجود العناصر هناك سيذهب اخواننا الى ساحات اخرى، هذا لا علاقة له ببيان الجامعة العربية بل له علاقة بانتهاء داعش”.

وفي الشق السوري لفت نصر الله الى ان هناك معركة البوكمال التي هي آخر مدينة تسيطر عليها داعش في سوريا، واهمية البوكمال في انها مدينة حدودية وعلى معبر القائم ، وبالتالي تم الوصل بين سوريا والعراق وهذا معبر دولي قائم. والوصل بين الحدود تحقق، وهذا ما عملت على منعه الادارة الاميركية ، وهذا النصر يعزز وحدة سوريا ومشروع التقسيم قد سقط.

وأشار إلى أن “ايران هي التي وقفت بجانب سوريا والعراق ولبنان”، وقال: “ما نملكه من قدرة هو بمساعدة ايران. وعندما نتحرر من خطر داعش، يجب ان نتوجه بعد الله بالشكر إلى المخلوقين، وعلى رأسهم إيران، وخصوصا الرجل العظيم سليماني. هذه المعركة مع داعش في نهاياتها.

وعندما اجتمع العرب مع دونالد ترامب في الرياض قرروا ان يضغوا خططا للقضاء على داعش في عام 2018، وحينها قلنا من الآن حتى 2018 يكون داعش قد انتهى. يجب ان نواصل العمل للاجهاز على بقايا داعش، خصوصا أننا نعلم أن الولايات المتحدة ستنفخ الروح مجددا في روح هذا التنظيم”.

وبالنسبة إلى بيان وزراء الخارجية العرب، قال نصرالله: “حمل المجلس حزب الله مسؤولية توزيع الصواريخ الباليستية، ووافق الوزراء على هذا البيان, هل حصلوا على معطيات؟ هذا كلام سخيف وتافه.

اؤكد لهم ان لا اسلحة او صواريخ اوحتى مسدس، لم نرسل اي سلاح لليمن او البحرين او الكويت او العراق، لم نرسل سلاحا لاي بلد عربي. نعم ارسلنا سلاحا الى فلسطين المحتلة مثل الكورنيت، ومن يريد ان يديننا هو المدان، وارسلنا الى سوريا السلاح الذي نقاتل به فقط”.

أضاف: “أما النقطة الثانية في البيان، فما قاله الوزيران السعودي والبحريني، حين قالوا للبنانيين إنه إذا لا تحلون مسألة حزب الله فالاستقرار مهدد، وإني أذكر هؤلاء والرأي العام أن أكبر تهديد للامن في لبنان هو الاحتلال الاسرائيلي، واهم عامل لتحرير لبنان هو المقاومة وعمودها الفقري حزب الله، يا جبير ويا خالد، سلاح المقاومة اهم عامل في تحقيق الاستقرار في لبنان، فمن يحمي لبنان من اسرائيل؟ انتم وسلاحكم؟ أحد المسؤولين يقول إن استخدام طائرات الاماراتية ضد اسرائيل هو كلام سخيف، اذا كان هناك أمن في لبنان، فهو سلاح حزب الله، الذي يشكل عاملا اساسيا في حفظ الامن والاستقرار، ساعدوا لبنان بأن “تحلو عنه وألا تتدخلوا فيه وألا ترسلوا اليه التكفيريين والا تحرضوا اسرائيل على ضربه”.

وشدد على ان “في لبنان ارادة شعبية عارمة بعدم العودة الى اي شكل من اشكال التقاتل، انتم فقط لا تتدخلوا بلبنان ونحن نضمن لكم أن يبقى الامن في لبنان نوذجا للمنطقة”، وقال: “ننتظر جميعا عودة الرئيس الحريري ومنفتحون على كل نقاش يجري في البلد”.

وختم قائلا: “من يقاتلكم في اليمن هم اليمنيون، وانتم فاشلون امامهم وعليكم ان تقروا بهذه الحقيقة، نحن ننفي الاتهامات التي لا تستند الى اي دليل. والامر الاخر انهم اجتمعتوا ليدينوا اطلاق الصاروخ. اسألهم هل اليمن بلد عربي ام لا؟ الم يخطر على بالكم الحديث عن الحرب في اليمن؟”.

Loading...
المصدر LBC

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً