استمع لاذاعتنا

زيارة العلولا: إتصالات واستطلاعات وتوجه جدي لإعادة الربط بين حلفاء المملكة

في إنتظار تبلور نتائج زيارة الموفد السعودي نزار العلولا الاستطلاعية ولقاءاته مع المسؤولين الرسميين والسياسيين، وكذلك نتائج زيارة الحريري للسعودية ، قالت أوساط سياسية واكبت زيارة الموفد السعودي ، “انّ زيارته الى لبنان ليست زيارة قرارات، بل زيارة اتصالات لإنعاش العلاقة بين البلدين والتي كانت تعرّضت لانتكاسة خارج إرادة الدولتين، وكذلك لتوجيه رسالة داخلية وإقليمية مفادها انّ المملكة العربية السعودية هنا ايضاً”.

وتوقعت هذه الاوساط لصحيفة “الجمهورية”، “ان يحصل في قابل الايام تقييم لنتائج هذه الزيارة ولِما سمعه الزائر السعودي من الذين التقاهم، تمهيداً لاعتماد الخيارات التي تراها مناسبة للتعاطي مع الاوضاع اللبنانية في الظرف الراهن”.

وأبرز لقاءات العلولا في اليوم الاخير من زيارته كانت مع رئيس مجلس النواب نبيه بري . وعلم انّ جَو هذا اللقاء “كان ودياً جداً” وغلبَ عليه طابع المجاملات. ولكن مصادر واكَبته سجّلت “نبرة إيجابية” إعتمدها الموفد السعودي حيال لبنان. وخلال حديثه مع برّي إستذكر محطات بارزة في العلاقات اللبنانية ـ السعودية ليؤكّد من خلالها عمق الروابط بين البلدين، وحجم المودّة التي تكنّها المملكة لهذا البلد.

وأبلغ الى بري انه سيعود قريباً الى بيروت في زيارة ثانية، لأنه مضطر الى السفر لمواكبة زيارة الحريري للمملكة اليوم.

وفي هذا السياق أكدت مصادر مطلعة أنّ زيارة العلولا لبيروت “كانت استطلاعية على الطريقة السعودية، بحيث انها ركّزت على الحلفاء التقليديين للمملكة، مع توجّه جدّي الى إعادة الربط في ما بينهم، مع ملاحظة عدم شمول لقاءاته النائب وليد جنبلاط والوزير جبران باسيل، وسياسيين آخرين كان من المتوقع أن يلتقيهم”.

وأبلغ العلولا الى بعض مَن التقاهم انه لم يتطرّق الى أيّ عنوان إنتخابي في اللقاءات التي عقدها، فيما رجّحت مصادر ان يطبع العنوان السياسي ـ الإنتخابي زيارته المقبلة لبيروت.

 

المصدر صحيفة الجمهورية