سلامة: الليرة مستقرة… ولبنان لا يتجه نحو أزمة مالية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن الليرة اللبنانية مستقرة وأن لدى البنك المركزي الوسائل لحماية استقرارها مطالبا بإجراء إصلاحات مالية لتعزيز الاستقرار النقدي.

وقال سلامة في مقابلة مع “تلفزيونية” إن البنك المركزي ليس قلقا بشأن الليرة المربوطة عند سعر الصرف الحالي منذ 1997 رغم “الكثير من الشائعات”.

وتابع سلامة “أنظارنا مصوبة نحو الاستقرار على الصعيد النقدي وذلك الاستقرار سيتعزز في حالة البدء في إصلاحات لتقليص عجز الميزانية”.

وقال سلامة إنه ليس صحيحا أن لبنان يتجه صوب أزمة مالية مضيفا: “كانت هناك شائعات تهدف إلى خلق حالة من الخوف، وخفض الثقة في الاستقرار فالاحتياطيات الأجنبية لمصرف لبنان المركزي تبلغ ما يزيد على 44 مليار دولار ارتفاعا من 42 مليارا في نهاية 2017. ومن المتوقع أن ترتفع الودائع لدى البنوك ما بين أربعة وخمسة في المئة هذا العام”، وهو ما قال سلامة إنه “مقبول للبنان”.

المزيد من الأخبار

وأضاف: “التحويلات وهي إحدى دعائم الاقتصاد، مستقرة وكذلك القروض المتعثرة مستقرة عند 3.5 في المئة.

وردا على سؤال عن أفق أسعار الفائدة، قال سلامة إن المعدلات الحالية “ملائمة” ومازالت تحقق للمودعين عائدا بعد أخذ معدل تضخم للعام بنحو خمسة في المئة في الحسبان.

تابع أن بنوك القطاع الخاص تقدم فائدة مرتفعة لزيادة ودائعها بالليرة اللبنانية.

وعما إذا كانت هناك خطط لمزيد من المبادلات، أشار سلامة إلى أنه “ليست لدينا النية لذلك لأن ميزان المدفوعات يسجل أداء حسنا نسبيا. كنا نأمل في مزيد من الفائض. لدينا عجز طفيف، لكن ليس للدرجة التي تستدعي عملية مبادلة جديدة”.

 

المصدر النهار

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً