“عض الأصابع” الحكومي: مَنْ يصرخ أولا؟ وماذا بين بعبدا والسراي؟ ولماذا استياء الحريري؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ماذا بين بعبدا والسراي؟ وإلام تمهّد جلسة انتخاب رؤساء اللجان النيابية، واندلاع الاشتباك الكلامي الخطير، وهو الأوّل من نوعه بين الرئيس نبيه برّي ونائب بعلبك – الهرمل اللواء جميل السيّد؟ وما صلة كل ذلك بعملية “عضّ الأصابع” الجارية بين كل الأفرقاء، لا سيما الرئيسين أو الرؤساء المعنيين أو المعنيين بعملية التأليف؟

الثابت ان لا اختراق حدث أثناء اللقاء في مجلس النواب بين الرئيس المكلف سعد الحريري والوزير “المعاون” جبران باسيل ، ودلّ وقت الاجتماع 15 دقيقة على ان الخلاف ما يزال مستحكماً في ما خصّ ما يتعين فعله لتأليف الحكومة واي العقد مستعصية أكثر من سواها.. واعتبار ان النائب وليد جنبلاط ، هو الذي يعيق التأليف بإصراره على “الإستيلاء على ثلاثة مقاعد” في سابقة لم تحصل عندما تحكم “بيك المختارة” بالجبل باسطاً سلطته من الساحل إلى الإقليم وحتى قرى الحرف…

“عض الأصابع” سمة الموقف، والسؤال: من يصرخ أولا؟!

وتميز اليوم الثاني من الأسبوع الطالع بدفع الاتهامات والشبهات، فـ”التيار الوطني الحر” يعتبر ان المشكلة ليست عنده، وان العقدة المسيحية هي الأسهل إذا حلّت باقي العقد. معتبرة انه من غير المقبول ان ينفرد جنبلاط بالزعامة الدرزية…

كلام عون

وفي حين استمرت عقد تأليف الحكومة على حالها، أحدث الكلام الذي نُسب إلى الرئيس ميشال عون عن ان “مهلة التكليف ليست مفتوحة إلى ما شاء الله”، وان في «وسعه الانتظار اسبوعاً آخر”، وفقا لما كانت اشارت إليه “اللواء” ضجة في الأوساط السياسية، خصوصا وان هذا الكلام المنقول عنه، لم يصدر في شأنه أي تأكيد أو نفي من قبل بعبدا، رغم ان هذا الكلام لم يخل من تصويب على الرئيس المكلف سعد الحريري، حيث اخذ عليه- بحسب ما نقل عنه- عدم اتخاذه قرارا، وارتكابه أخطاء، سائلاً: «كيف سيكون في امكانه تصحيح الأخطاء؟”.

إلا ان أوساط بعبدا ، سجلت على الرئيس الحريري ملاحظات، ومنها انه حصر المشاورات التي أجراها في الأسبوع الماضي، بقطبين سياسيين، هما رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع ورئيس الحزب “التقدمي الإشتراكي” وليد جنبلاط ، باعتبارهما المعنيين بالعقدتين المسيحية والدرزية، لكنه لم يلتق اطرافاً أخرى معنية بالعقدتين، أي “التيار الوطني الحر” والوزير طلال أرسلان ، وهو ما ردّت عليه أوساط “بيت الوسط”، بأن مسؤولية عدم حصول لقاء بين الرئيس الحريري والوزير باسيل لا تقع على الرئيس المكلف، بدليل قوله للصحافيين أمس الأوّل، بأن ما من شيء يمنعه من لقاء رئيس التيار، في إشارة الىان “بيت الوسط” مفتوح لمن يرغب بزيارته، وانه ليس بحاجة إلى اتصالات تمهيدية، على غرار ما يحصل حالياً من لقاءات بين الوزير غطاس خوري والنائب الياس بو صعب .

وفي تقدير مصادر سياسية، ان ما ذهب إليه الرئيس عون بشأن ملاحظاته، يُمكن ان يكون مؤشراً واضحاً إلى العلاقة المتأزمة بين الرئيسين، وهو ما يفسّر عدم حصول أي لقاء بينهما منذ فترة، سواء للتشاور في مسار تأليف الحكومة ووضعه في صورة المشاورات التي أجراها، او لعرض صيغة حكومية جديدة، علماً ان الرئيس الحريري حرص على ان يشيع أجواء تفاؤلية بقرب تأليف الحكومة خلال الأسبوع أو الأسبوعين المقبلين، نافيا وجود خلافات سواء مع الرئيس عون أو مع الوزير باسيل .

على اللافت في أن ما صدر عن بعبدا أمس، لا يعدو كونه مجرّد توضيح للكلام من دون ان يعني نفيا له، إذ اشارت مصادر مطلعة على أجواء الرئاسة الأولى، إلى ما ذكره الرئيس عون عن ان صبره نفذ لا يعني مخالفة الدستور، وإنما الإشارة إلى التأخير في التشكيل، لافتة إلى ان سحب التأليف ليس وارداً، لأنه ما من اجراء دستوري حول الموضوع، لكن النواب وحدهم يستطيعون سحبه باعتبار انهم سموه في الاستشارات النيابية، معتبرة بأن الكلام عن سحب التكليف للتهويل وهو ليس مطروحاً.

اما الرئيس المكلف فقد نقل عنه زواره أمس، انه ما زال متفائلاً بقرب تشكيل الحكومة، وانه يجري العمل سريعا على حل العقد، وانه ما زال عند موقفه بإعلان التشكيلة الحكومية خلال أسبوع أو اسبوعين على الاكثر. لكن الحريري لم يفصح أمام الزوار عمّا يجري تداوله من افكار واقتراحات. إلا انه أكد ان وضع البلد لم يعد يحتمل التأخير والتأجيل وهناك أمور ملحة لا بد من معالجتها على كل المستويات. لكنه اكد ان الاولوية هي لتشكيل الحكومة ثم تأتي الاولويات الاخرى.

خلوة الحريري – باسيل

وشكل اللقاء الذي جمع الرئيس الحريري بالوزير باسيل، على هامش جلسة انتخاب اللجان النيابية، فرصة لمصادر الطرفين للبناء عليه، علماً ان الخلوة التي عقدت داخل القاعة العامة لم تدم أكثر من ربع ساعة، إلا أن مصادر تكتل “لبنان القوي”، وضعتها بأنها كانت “لقاء جيدا” تطرق فيه الرجلان إلى مسار التشكيل والعراقيل، وانهما اتفاق على حلحلة العقد للوصول إلى تشكيل الحكومة، كما اتفقا على اللقاء مجددا، قبل سفر الحريري إلى اسبانيا يوم الجمعة المقبل في إطار زيارة سريعة يلتقي في خلالها نظيره بدرو سانشيز بيريز كاستيجون ويلقي محاضرة يوم الجمعة 20 الجاري في حفل تخريج طلاب جامعة I.e… convention center ifema، في مدريد وربما ايضا قبل سفر باسيل إلى واشنطن في 24 الشهر الحالي للمشاركة في مؤتمر دولي تعقده الخارجية الأميركية.

وأعقب الخلوة لقاء جانبي على الواقف بين الحريري وأمين سر تكتل “لبنان القوي” النائب إبراهيم كنعان والنائب الياس بو صعب الذي نفى ان تكون الاجتماعات التي يعقدها مع الوزير خوري بمثابة تمهيد للقاء الحريري- باسيل طالما ان اللقاءات بينهما متاحة في أي وقت.

المزيد من الأخبار

إلى ذلك، قالت مصادر “التيار الحر” ان اسهل عقدة هي العقدة المسيحية، إذ انحلت باقي العقد الموجودة لتشكيل الحكومة، في إشارة إلى العقدة الدرزية التي وصفتها “بأم العقد”، مع ان الجانب الأساسي في هذه العقدة يتمثل في إصرار التيار العوني على توزير النائب ارسلان الذي انتخب بمفرده عن دائرة عاليه، بالاضافة إلى العقدة السنيّة.

تكتل “لبنان القوي”

ولوحظ ان النائب كنعان ، حرص بعد الاجتماع الأسبوعي لـ «تكتل لبنان القوي»، على الاضاءة على العقدتين السنيّة والدرزية، رغم انه أكّد ان “التكتل لا يُشكّل الحكومة ولا يريد دوراً في المبادرة، وانه مستعد للقيام بما يطلب منه وهو يقوم بذلك، لكن محاولة الإيحاء بأن العقدة إلى الوزير باسيل أو لدى التكتل، وبأنه يحاول التعدّي على أدوار بعمل سلبي هو أمر مرفوض وغير صحيح، ونطالب من يقومون بهذه الايحاءات بأن يقلعوا عن ذلك حتى لا نضطر لقول أكثر من ذلك”.

ولفت الى ان مسؤولية التشكيل عند الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية دستورياً، ونحن لم نشترط على أحد، ولا نضع “فيتو” على إسناد حقيبة سيادية لـ”القوات” أو باعداد الوزراء، داعيا إلى «وقف النفخ بالعقدة المسيحية لأن المسألة ليست عندنا”.

تجدر الإشارة إلى ان بيان التكتل، تزامن مع إشارات صدرت من بعبدا، وفيها انه “لا يُمكن حصر تعقيدات تشكيل الحكومة بالموضوع المسيحي، لأن هناك أفقاً لحل العقدة المسيحية، في حين ان العقدة الدرزية لا تزال موجودة، لأن جنبلاط لا يزال يريد تسمية الوزراء الدروز الثلاثة”، لأنه لا يمكن احتكار التمثيل الدرزي بـ”اللقاء الديموقراطي” وهناك فريق درزي ممثل في مجلس النواب أي الوزير طلال أرسلان، كذلك هناك العقدة السنيّة والتي لا يمكن تجاهلها خصوصا أن فريقا سنيّا كبيرا يريد ان يتمثل، ونسبته40 في المائه مقابل60 بالمائه لـ”المستقبلِ”.

وقالت ان الإنتخابات جرت وفق النسبية وليس وفق النظام الاكثري وافضت الى تركيبة مختلفة. ورأت أن الرئيس الحريري وجنبلاط يريدان تطبيق قاعدة التمثيل الاكثري وهذا غير منطقي. ولفتت الى ان العقدة المسيحية ليست الأبرز وبالإمكان حلها.

وأفادت ان هناك اجتماعات ستعقد واتصالات من غير المعروف الى اين ستؤدي…

كذلك، أشارت المعلومات الواردة إلى صحيفة “الشرق الأوسط“، والتي تم تداولها في الساعات الأخيرة حول ملاحظات رئاسية على أداء الحريري ، إلى توتّر في الأجواء السياسية، ولفتت مصادر مطّلعة على موقف رئيس الحكومة المكلف، إلى استيائه مما نقل عن القصر الرئاسي.

ونقلت مصادر وزارية في “التيار الوطني الحر” عن الرئيس عون ، ما وصفته بعلامات استفهام عدّة على مشاورات الرئيس المكلف، قائلة لـ”الشرق الأوسط”: “لا شكّ أن الرئيس منزعج من تأخير التأليف، ويعتبر أن الحريري لا يقوم بمبادرات كافية وبكل ما هو مطلوب منه كرئيس مكلف لحلّ العقد”، ملمّحة إلى انحيازه لمطالب أفرقاء، وتجاهله أفرقاء آخرين.

وأوضحت: “على سبيل المثال، للعقدة المسيحية طرفان، هما “القوات” و”التيار”، لكن الحريري التقى رئيس الأول، ولم يلتق بالثاني. وفي العقدة الدرزية التقى أيضا رئيس (الحزب الاشتراكي) النائب السابق وليد جنبلاط، ولم يلتق طرف العقدة الآخر، أي رئيس الحزب “الديموقراطي اللبناني” النائب طلال أرسلان ، إضافة إلى رفضه البحث في حصة سنية، من خارج حصة تيار “المستقبل”.

هذه الملاحظات لم تمر مرور الكرام في أوساط رئاسة الحكومة، ونقلت مصادر مطلّعة على موقف الحريري استياءه مما نقل عن عون ، وتأكيده في الوقت عينه على أنه هو الرئيس المكلف، وأن مهمة التأليف تنحصر به دون غيره.

وفيما لفتت المصادر إلى مراوحة العقد مكانها، قالت لـ”الشرق الأوسط”: “إن الحريري ، بعد ما نُقل عن الرئيس عون ، وما يقوم به باسيل من التمسك بمواقفه ومطالبه، شعر كأن هناك خطة متدحرجة يعتمدها رئيس “التيار”؛ لمحاصرته سياسيا وإخضاعه لشروطه، بهدف الحصول على حصة الأسد الوزارية”، مؤكدة في الوقت عينه على أن “الحريري لن يتخلى عن حلفائه، ولن يخضع للضغوط”

 

.المصدر الشرق الاوسط اللواء

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً