استمع لاذاعتنا

عون أكد للعلولا: نحن والسعوديون إخوة ولبنان بلدهم الثاني

فتحت الزيارة التي بدأها موفد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، المستشار في الديوان الملكي نزار العلولا، الباب واسعا أمام صفحة جديدة في العلاقات اللبنانية السعودية، ظهرت تباشيرها مع رد الفعل الرسمي اللبناني بعد اللقاءات التي قام بها العلولا في يومه الأول، والتي توجها بتوجيه دعوة رسمية لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري لزيارة المملكة، علمت “الشرق الأوسط” أنه سيلبيها “قريبا جدا”.

وقالت مصادر في الوفد المرافق لـ”الشرق الأوسط” بأن العلولا حرص على إبلاغ من التقاهم من المسؤولين اللبنانيين، أن “لبنان في قلب القيادة السعودية وفكرها”، مشددا على أن “السعودية تعمل من أجل الحفاظ على استقرار لبنان واحترام سيادته ووحدته”، كما أن “المملكة تخص لبنان وشعبه بمحبة مميزة تنبع من العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين”.

وأشادت مصادر الرئيس اللبناني بنتائج الزيارة التي وصفتها بأنها “أكثر من ممتازة” معتبرة أن مضمونها وشكلها يؤشران إلى مرحلة جديدة في العلاقات الأخوية بين البلدين. ونقلت المصادر عن الرئيس عون تأكيده للضيف السعودي “أننا والسعوديين إخوة، ولبنان بلدهم الثاني”، مشيرا إلى أن الاستقرار الأمني في لبنان يجعل الظروف ملائمة لعودة السعوديين إليه، مؤكدا أنه “لا أجد اللبنانيين يضمر إلا الخير للسعوديين”.

 

المصدر الشرق الاوسط

ثائر عباس