عون إلى واشنطن قريبا في زيارة رسمية.. والأسلحة الأميركية لم تكن عاجلة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

في وقتٍ حطَّت طائرة مساعدات أميركيّة أمس في مطار رياق محمّلةً بـ الأسلحة الأميركية والمساعدات إلى الجيش اللبناني للمرّة الثانية خلال أسبوع، قال مصدر عسكري رفيع لصحيفة “الجمهورية”، إنّ “المساعدات ليست عاجلة بل هي مُقرّرة سابقاً، وتأتي في إطار برنامج المساعدات المستمرّ للجيش، وأُفرِغت في مطار رياق في البقاع، نظراً لوجود المخازن المخصّصة لها فيه”.

وفي إطار التعاون العسكري الأميركي – اللبناني، سيقوم قائد الجيش العماد جوزف عون بزيارة رسمية، هي الأولى له منذ تولّيه المنصب، إلى واشنطن، وأكّد مصدر أمني لـ”الجمهورية”، أنّ “موعد الزيارة لم يُحدَّد بعد لأسبابٍ أمنية”.

وأوضَح المصدر الأمني أنّ “الزيارة التي وُجّهت الدعوة إليها عبر الطرق الديبلوماسية والعسكرية المتّبعة، ستتطرّق إلى برامج المساعدات وإمكان تفعيلها، إضافةً الى حاجات الجيش، وسيقدّم العماد عون موجزاً عن إنجازات الجيش الأمنية والعسكرية في مجال محاربة الإرهاب ، والجهوزية التي وصل إليها في هذا الإطار”.

عرسال

وفي هذا الوقت، ما زالت جرود عرسال ورأس بعلبك تسرق الأضواء، خصوصاً بعد الغارات الجوّية التي نفّذتها مروحيات الجيش اللبناني ليل أمس الأول على مواقع المسلحين.

وأكّد مصدر عسكري رفيع لـ”الجمهورية”، أنّ “الغارات التي نُفّذت بعد رصدِ، كشفَت تجمّعات للمسلحين، فأغارت المروحيات وحقّقت إصابات مباشرة، ما يدلّ على فعالية هذا السلاح، وأهمّية الصواريخ المستخدمة في الغارة”.

ووقع انفجار أمس في منطقة خربة يونين في جرود عرسال، أدّى إلى مقتل مسؤول عمليات التفخيخ في “جبهة النصرة” أبو قاسم التلي ، وأُصيبَ معاونه اللبناني أحمد أبو داوود .

ورجّحت مصادر أمنية لـ”الجمهورية”، أن يكون تنظيم “داعش” خلف هذا العمل نتيجة تصفيةِ حسابات مع “النصرة”، في وقتٍ تحدّثت معلومات أمنية أخرى عن احتمال انفجار عبوة كان يتمّ تجهيزها”.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

شاهد أيضاً