عون لم يروج لموضوع البواخر في ملف الكهرباء

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أوضحت مصادر وزارية لـ”اللواء” أن رئيس الجمهورية ميشال عون لم يروج لموضوع البواخر في ملف الكهرباء كما يشاع إنما قدم دراسة مدعمة بالأرقام وحدد الأهداف والحاجات وقدرات المعامل والإنتاج الكهربائي وبالتالي لم يسقط أهمية المعامل التي تشكل خيارا في هذا الملف.

ولفتت إلى أنه ليس صحيحا أن بناء المعامل قد يحتاج إلى ستة أشهر إنما أكثر من عام مؤكدة أن من لديه بدائل في هذا الملف فليقدمها مع العلم أن تأمين وسيلة لإنتاج الكهرباء من خلال آلباخرة يساهم في زيادة إنتاج مؤسسة كهرباء لبنان ويخفف الكلفة على المواطن الذي يدفع فواتير باهظة للمولدات الكهربائية.

مشيرة إلى أن كلفة فاتورة مؤسسة الكهرباء أرخص من كلفة فاتورة هذه المولدات خصوصا أن الكيلوواط أرخص في الحالة الأولى.

وتوقفت المصادر عند استهلاك النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين للكهرباء كبيرة ، لافتة إلى أنه من المهم تخفيف العجز والكلمة على المواطن أيضا.

إلى ذلك أفادت المصادر نفسها أن مؤتمر روما يشكل نموذجا لبقية المؤتمرات لجهة لما يمكن أن يكون عليه مدى تجاوب الدول والمؤسسات في مساعدة لبنان مع العلم أن مؤتمر سيدر ليس بمؤتمر مانحين إنما هو مؤتمر للاستثمار في مشاريع استثمارية وبالتالي ليس مثل مؤتمرات باريس 1 و 2 و 3 حيث كانت تتبرع دول بهبات إلى لبنان.

وقالت إن من الاهمية بمكان تقديم ورقة استثمارية تلفت نظر المستثمرين وتقدم تسهيلات ممكنة وجيدة.

 

المصدر اللواء

شاهد أيضاً