استمع لاذاعتنا

قضية قبرشمون… هرج ومرج في المحكمة العسكرية

أوضح مصدر قريب من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط انّ “ما يجري في المحكمة العسكرية بقضية قبرشمون خطير، لأسباب عدة أبرزها:

– ممارسة الضغوط على قاض لفبركة رواية مختلفة عن نتائج التحقيقات التي توصّل اليها فرع المعلومات.

– إقصاء القاضي المناوب في العطلة القضائية، وإلزامه بالتنازل عن الملف.

– استدعاء قاضٍ آخر من عطلته القضائية.

– امتناع أجهزة أمنية رسمية عن تزويد القاضي بالمعلومات التي يطلبها.

– التدخل المباشر للفريق الوزاري التابع للعهد في مجريات التحقيق.

– الامتناع عن توقيف أيّ من المطلوبين من الفريق الآخر في حادثة البساتين.

– تحقيق فرع المعلومات أصبح في عهدة الرؤساء الثلاثة، وأبرز خلاصاته: لا كمين، لا محاولة اغتيال وزير، الطرف الآخر باشر بإطلاق النار، شباب المنطقة في حال الدفاع عن النفس”.

وأشار المصدر عبر “الجمهورية” الى انّ “الإدعاء الأول لم يذكر إرهاباً”، لافتاً الى انّ قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي عَكفت على عقد سلسلة اجتماعات خلال اليومين الماضيين لتقييم ما توصّلت اليه المبادرات والمعطيات وخلفيات التصعيد والتعطيل، وانها اتخذت مجموعة من القرارات للتحرك في ضوئها ابتداء من الاسبوع المقبل”.

 

المصدر الجمهورية