استمع لاذاعتنا

لبنان ينتفض: “سبت الساحات”.. الجيش اللبناني ينفذ أوامر نصرالله بفتح الطرقات

الجيش اللبناني ينفذ أوامر بفتح الطرقات العامة في البلاد بعد انتشار عناصره بشكل واسع.

وتأتي خطوة الجيش بعد مضي أقل من 24 ساعة على خطاب نصر الله زعيم ميليشيا حزب الله الذي طالب فيه بفتح الطرقات ومنع إغلاقها.

وفي معلومات من مصادر أمنية قالت بأن لقاءات لقادة الأجهزة الأمنية بدأت للتنسيق فيما بينها لوضع خطة واضحة لفتح الطرقات خلال اليومين المقبلين وإذا لم تفلح في ذلك، فإن ميليشيا حزب الله سيكون له تدبيره وبأسلوبه.

وأضافت المراسلة أن الجيش بالفعل استطاع فتح جسرًا يؤدي لوسط بيروت، مشيرة إلى استمرار قطع الطرقات في مناطق أخرى من قبل المتظاهرين.

ولكن في وقتلاحق تمكن المتظاهرين من إعادة إغلاق الجسر بعد تزايد أعدادهم.

يذكر أن لبنان اليوم على موعد مع “سبت كل الساحات” التي وعد بها المتظاهرون الجمعة، بعد مواجهات صادمة بدأت من ساحة رياض الصلح وسط بيروت، بين عناصر من ميليشيا حزب الله والمتظاهرين، تلك المناوشات لم تثن عزيمة المحتجين الذين تمسكوا بمطالبهم، وأكملوا رفع شعارات الغضب من النخبة السياسية بعد تفاقم الوضع الاقتصادي.

بدأت المواجهات إثر إقدام مجموعة مؤيدة لحزب الله بنصب خيمة مع سيارة مزودة بمكبرات صوت وأطلقت هتافات مؤيدة لزعيم الميليشيا حسن نصرالله.

كما حاول أنصار حزب الله وهم يحملون الهراوات مهاجمة المتظاهرين، فما كان من بعض الناس إلا الرد والقيام بإلقاء الحجارة والعصي، ما هدد بتحويل الاحتجاجات السلمية حتى الآن إلى العنف، قبل أن تتدخل قوات مكافحة الشغب التي فصلت بين الجانبين.

حزب الله يتحدى: الحكومة لن تتنحى
تكرر التوتر فور انتهاء حسن نصرالله من كلمته التي رفض فيها أي حديث عن استقالة الحكومة، خطاب زعيم الميليشيا الذي اعتبر فيه حسن نصرالله الحراك الشعبي “استهدافا سياسيا كبيرا للبلد وعناصر القوة فيه”، ولوح أيضا باحتمال اللجوء إلى القوة قائلا: “جاهزون لتقديم الدم لحماية أهلنا وحماية البلد من الفوضى والانهيار”، فأعاد نشر مخاوف اندلاع حرب أهلية في نفوس اللبنانيين، كما طرح أيضا احتمال شن حرب مع إسرائيل.

وبينما وصف حزبه بالطرف الأقوى في البلد، أشاد أيضا بعمل حلفائه كما خصومه حين تحدث عن ورقة إصلاحات رئيس الوزراء سعد الحريري، وندد بعدم أخذ المتظاهرين لسلسلة الإصلاحات على محمل الجدية، وهو الذي حمل قبل أسبوع جميع أطراف السلطة مسؤولية الأوضاع التي دفعت بالشعب اللبناني إلى الشارع، إلا أن ما وصفه نصرالله الأسبوع الماضي بالحركة الشعبية العفوية والصادقة التي لا يقف أي حزب وأيّ تنظيم حتّى أيّ سفارة أجنبيّة وراءها، بات يتهمها بالتمويل المشبوه وحتى بالفساد المستشري، ثم ختم زعيم ميلشيا حزب الله خطابه الحاد بتهديد أخير للمتظاهرين الذين يملؤون ساحات لبنان بعدم السعي لإسقاط لا العهد ولا الحكومة ولا حتى السعي للوصول لانتخابات نيابية مبكرة.

زادت تلك التصريحات من غليان الشارع اللبناني، وألهب المظاهرات من جديد، إلا أن لمؤيدي حزب الله رأي آخر، حيث انطلق موكب سيارات ودراجات نارية من أنصاره في الضاحية الجنوبية لبيروت وحرقوا الإطارات على جسر الرينغ.

كما انطلقت مواكب مماثلة في بعلبك والنبطية والمدن والقرى الجنوبية تأييدا لنصرالله الذي ألهبت كلمته الوضع المشتعل أصلا.

كل تلك المحاولات لم تؤثر على حجم المشاركة في الاحتجاج، حيث واصل المتظاهرون طريقهم، ونصبوا الخيام، وأغلقوا طريق المطار، و الطريق السريع الذي يربط مدينة صيدا مع بيروت، والطريق الذي يربط شرق بيروت بغربها، لفرض حملة العصيان المدني والضغط على الحكومة للتنحي.

فيما ازداد حجم المشاركة في طرابلس والمتن الشمالي ومناطق أخرى من لبنان.

في المقابل، طالب الجيش اللبناني المتظاهرين بالتوقف عن غلق الطرق، وحذر من استمرار استخدام هذه الوسائل، وعرقلة الحرية الشخصية والعامة.

#أنا_ممول_الثورة.. المحتجون يردون
جاء الرد سريعا من اللبنانيين على زعيم ميليشيا حزب الله بعبارة: #أنا_ممول_الثورة، وعلى اتهاماته للحراك بتلقي تمويل من السفارات، حيث انتشر هذا الهاشتاغ على مواقع التواصل بعد الكلمة التي ألقاها نصر الله الجمعة وأشعلت نار غضب المتظاهرين في لبنان.

كما رد متظاهرون في وسط بيروت على هجوم مؤيدين لميليشيا حزب الله عليهم بالتأكيد على سلمية الحراك.