ما بين الحريري وباسيل: “انزعاج متبادل”… واهتزاز التحالف والتسوية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وفقا لأوساط “بيت الوسط”، فوجئ الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري بتصعيد الوزير جبران باسيل ، ولفتت الى أن اللقاء الأخير، على هامش جلسة مجلس النواب لم يكن على قدر الآمال، وفهم الحريري أن باسيل ليس بوارد الإقدام على أي خطوة عملية للمساعدة في حل العقد، وقد أبلغه بانه لا جديد لديه ليقدمه والمشكلة عند الآخرين وليس له أي دور أو صلاحية للتدخل، وطلب من الحريري حسم أمره ووضع التشكيلة التي تتناسب مع قناعاته لعرضها على رئيس الجمهورية، وبعدها يمكن للتيار الوطني الحر أن يبدي رأيه رفضا أو قبولا.

ولفتت تلك الأوساط، وفق صحيفة “الأنباء” الكويتية، الى أن أكثر ما أزعج رئيس الحكومة المكلف كلام منسوب الى الوزير باسيل لم ينفه الأخير خلال لقاء “الصدفة” في المجلس النيابي، مفاده أن على الرئيس الحريري ألا يخطئ في العودة الى الرهان على تحالفه مع القوات، وعليه أن يتذكر من كان حليفه الحقيقي خلال أزمة الاستقالة الأخيرة، وإذا كان الرئيس المكلف لا يرغب في دفع أثمان هذا الانتظار، فعليه أن يسرع عملية التشكيل، لأن التطورات الإقليمية والدولية لن تساعده على تحصيل مكاسب سياسية داخلية. وكل يوم تأخير سيدفع وحده الثمن من رصيده السياسي”.

لكنه، وعلى الرغم من ذلك، اتفق مع الرئيس المكلف على استمرار التهدئة، ووقف السجالات من أجل تسهيل مهمته في عملية التشكيل، لكن التصعيد ليس مفهوما بالنسبة للحريري، وهو لا يعرف حقيقة الدوافع وراءه، لكنه بات مقتنعا بأن ثمة نوايا مبيتة لمحاصرته ليس إحراجا له لإخراجه، لأن بديله ليس جاهزا عند الآخرين، وهو ليس في وارد تقديم هدايا مجانية لأحد، وإنما ما يحصل هو محاولة لدفعه الى التنازل عن قناعاته في التشكيلة المفترضة من خلال إجباره على التخلي عن تفهمه لمطالب “القوات اللبنانية” والحزب “التقدمي الإشتراكي”.. وهذا لن يحصل. والحريري لن يستسلم ولن يشكل حكومة من لون واحد ولا بديل عن تشكيل حكومة وحدة وطنية لأنها أفضل للبلد، ومع التأكيد ألا صيغة جاهزة بعد، والعقد لا تزال على حالها.

من جهتها، تؤكد مصادر تكتل “لبنان القوي”، أن مهمة رئيس الحكومة المكلف وضع المعايير والاتفاق مع رئيس الجمهورية على شكل الحكومة، لكنها تغمز من قناة الحريري من خلال ما اعتبرته صدمة تعامل الرئيس المكلف مع “التيار” وكأنه خصم وليس حليفا، وهذا ما يفسر برودة باسيل خلال اللقاء الأخير مع رئيس الحكومة المكلف الذي يعترض على منح التكتل الثلث الضامن في الحكومة ، وهو ما سبب صدمة في “ميرنا الشالوحي” لأن التعامل مع “بيت الوسط” لم يكن ولا مرة بعد التسوية الرئاسية إلا من زاوية التحالف، وإصرار رئيس الحكومة على عدم منح التيار 11 وزيرا سيشكل أكبر عقبة أمام التشكيل، وتم إبلاغ الحريري بأنه إذا كان تكتل “لبنان القوي” غير قادر على الحصول على وزارة الداخلية وكذلك على وزارة المال، فمن غير المقبول أن يتم رفض حصوله على حصة وازنة بحجة عدم إعطائه “مفاتيح” مجلس الوزراء ، فهذا المطلب لا يمكن التنازل عنه لأنه حق مكتسب ومن المستغرب أن يعتبره الحريري موجها ضده.. فهل يعتبرنا حلفاء أم ثمة تطورات جديدة غير معلومة؟

وكشفت مصادر مطلعة على أجواء التأليف أن سبب عدم اجتماع الحريري وباسيل في “بيت الوسط”، هو أن الأخير أبلغ الى الرئيس المكلف بأنه لن يتدخل بعد اليوم في عملية التأليف وأن الموضوع ليس عنده، وأنه يسمع كلاما مفاده أنه هو من يعطل التأليف “في حين أن القرار في يد الرئيس المكلف”.

مصادر سياسية مطلعة ترى أن التسوية الرئاسية اهتزت، حيث ان العلاقة الثنائية السلسة التي كانت مؤمنة بين “التيار الوطني الحر” وتيار “المستقبل”، لم تعد قائمة، والتفاهمات الثنائية بين الطرفين، والتي سادت طوال الجزء الأول من العهد الرئاسي، انحسرت لمصلحة بروز أكثر من ملف خلافي بين الطرفين، منذ ظهور نتائج الإنتخابات النيابية.

ورأت المصادر ان رئيس الجمهورية أمام خيارين حاليا: إما الحفاظ على أفضل علاقة مع رئيس الحكومة المكلف من دون التوقف عند تبدل التوازنات الداخلية والإقليمية، وإما مجاراة القوى التي تطالب بأن تكون الحكومة المقبلة، والحكم اللبناني بشكل عام، بمثابة انعكاس دقيق لما أفرزته الإنتخابات النيابية من نتائج لغير مصلحة تيار “المستقبل”، ولما حصل من تطورات في الملفات الإقليمية وخاصة في سوريا ، لغير مصلحة القوى الخارجية التي تدعم هذا الأخير.

وأضافت المصادر أن رئيس الحكومة المكلف هو بدوره أمام خيارين: إما الرضوخ لمطالب رئيس الجمهورية و”التيار الوطني الحر” حفاظا على موقعه القيادي ولو بنفوذ أقل من السابق، وإما العودة الى تحالفات سابقة كانت تجمعه بكل من حزبي “القوات” و”الإشتراكي”، ولو بشكل غير مباشر، وبأسلوب بعيد عن المجاهرة الإعلامية العلنية، والدخول بالتالي في عملية شد حبال طويلة الأمد، على غرار تلك التي كانت تحصل في مراحل سابقة. وحدها التنازلات المتقابلة والمتوازنة قد تجنب كلا من رئيسي الجمهورية والحكومة المكلف عناء الدخول في مرحلة تجاذب داخلي جديد.

 

المصدر الانباء الكويتية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً