استمع لاذاعتنا

ما مصير العام الدراسي؟

منذ 17 تشرين الأوّل، مع قطع المتظاهرين الطرقات في مختلف  المناطق اللبنانية، وأبواب المدارس الرسميّة والخاصّة مُقفَلة حتّى إشعارٍ آخر.
وقبل إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته، وقعت المخاوف من أن يطول أمدّ إقفال الطرقات فيكون ذلك بمثابة ضربة لمصير التلاميذ في الصفوف الثانويّة، إذ سيتأخّرون للعودة إلى صفوفهم وسيتمّ تأجيل الإمتحانات، خصوصاً الرسميّة، إلى مواعيد مجهولة.
أضف إلى ذلك، أنّ التلامذة الذين يستعدّون لدخول الجامعات في الصيف المقبل، خصوصاً الذين سيُكملون تحصيلهم الجامعي في الخارج، سيُواجهون تأخيراً في مواعيد الإمتحانات الرسميّة وموعد إمتحانات الدخول.