استمع لاذاعتنا

مجلس الوزراء برئاسة عون… التعيينات وزيارة واشنطن وخليّة “حزب الله” في الكويت أبرز البنود

إلتأم مجلس الوزراء في جلسته الاسبوعية، عند الساعة الحادية عشرة والنصف من قبل ظهر اليوم في القصر الجمهوري، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الحكومة سعد الحريري والوزراء.

ويبحث مجلس الوزراء في جدول اعمال من 57 بندا أبرزها التعيينات في الاجهزة الرقابية والمحافظين واعضاء في هيئة اوجيرو اضافة الى بنود طارئة لاتخاذ القرارات المناسبة في شأنها.

ومن المقرر ان يضع الرئيس عون مجلس الوزراء في المعطيات التي تكونت وردود الفعل والتأثير على الوضعين الاقتصادي والمالي في البلاد، وذلك بهدف اجراء تقييم دقيق تبنى على اساسه الخطوات الواجب اعتمادها لمقاربة موضوعي سلسلة الرتب والرواتب والاحكام الضريبية الجديدة.

إلى ذلك، سيتم طرح أسئلة حول خلية “حزب الله” في الكويت، هذه الأسئلة التي ينتظر أجوبتها السفير الكويتي في لبنان.

خلوة بين الرئيسين وسبق الجلسة خلوة بين الرئيسين عون والحريري بحثا في خلالها بالاوضاع العامة.

عون

استهل عون الجلسة بالتهنئة بعيد الجيش وتحدث عن ارتياح الشعب للعيد وعودة الاحتفال بتخريج الضباط. وعرض الرئيس عون للمراجعات التي تلقاها من هيئات نقابية وتربوية خلال الفترة التي فصلت بين اقرار سلسلة الرتب والرواتب والجلسة، والملاحظات حولها والاحكام الضريبية.

وقدم عون عرضا مفصلا عن الوضعين الاقتصادي والمالي استنادا الى تقارير ومعطيات توافرت من جهات مالية مختصة، واعتبر انه من الضروري اقرار خطة اقتصادية والاسراع بتنفيذها باسرع وقت ممكن.

الحريري

وعرض الرئيس الحريري في جلسة مجلس الوزراء نتائج زيارته الى واشنطن ووصفها بالايجابية وعرض النقاط التي طرحها مع المسؤولين الاميركيين، واعتبر أن الحل السياسي يحقق عودة النازحين وبانتظار ذلك على المجتمع الدولي مساعدة لبنان، آملا ان تنجز لجنة المال مشروع الموازنة.

قانصو وقبيل الجلسة تحدث عدد من الوزراء، فقال وزير الدولة لشؤون مجلس النواب علي قانصو: “على الجميع التسليم بانجاز المقاومة كحقيقة ساطعة لا يمكن انكارها، فهو انتصار حققته المقاومة للبنان ودور الجيش اللبناني اساسي. وتجربة جرود عرسال اكدت معادلة الجيش والشعب والمقاومة ويجب عدم انتظار معادلات اخرى”، مؤكدا “ان الجيش لديه القرار السياسي لتحرير كل شبر من لبنان من الارهابيين ويجب تخليص جرود رأس بعلبك ومشاريع القاع من الارهابيين حتى لا تبقى مصدر خطر على الاستقرار والامن في البلد”.

الحاج حسن وقال وزير الصناعة حسين الحاج حسن: “نحن نعيش كلبنانيين جميعا في ايام عز ونصر وافتخار ووحدة وطنية، نعيش في اجواء انتصار تموز عام 2006 على الارهاب الاسرائيلي وانتصار جديد تحقق في تموز 2017 على الارهاب التكفيري والذي سيكتمل اليوم مع عودة الاسرى”.

فنيانوس ووهاب وسأل وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس: “لماذا يريدون ان يفعلوا هكذا برئيس مجلس شورى الدولة القاضي شكري صادر؟”. بدوره قال الرئيس السابق وئام وهاب عبر “تويتر”: شكري صادر الذي قام بدور مشبوه منذ إنشاء المحكمة الدولية يستحق الذهاب إلى البيت ولكن إنتبهوا لبعض المعقدين وأصحاب الامراض النفسية.

المشنوق واكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق انه سيطرح موضوع الانتخابات الفرعية في كسروان وطرابلس.

 

المصدر الوكالة الوطنية للاعلام