محفوض: على النظام السوري الاعتراف بارتكابه المجازر ثم الاعتراف ولا للتنسيق معه الا بواسطة الامم المتحدة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أشار رئيس حركة “التغيير” إيلي محفوض الى ان ‏المتحمسين لعودة العلاقات ⁧اللبنانية السورية⁩ والمُغالين في التنسيق مع نظام ⁧بشار الأسد⁩ يسهو عن ضميرهم أن الأزمة مع هذا النظام ومشكلتنا معه لم تبدأ مع الحرب السورية بل هي إشكالية مزمنة ذات طابع كياني وسيادي بداياتها مع احتلال العسكر السوري للبنان ولم تنته مع إنسحابه في نيسان٢٠٠٥

وأوضح محفوض في سلسلة تغريدات له عبر موقع “تويتر”: “على ⁧النظام السوري⁩ أولا الاعتراف بالمجازر وعمليات الإبادة التي ارتكبها في لبنان من مجزرة ⁧الدامور⁩ مرورا بقصف ⁧زحلة⁩ ومجازر ⁧طرابلس⁩ ودير عشاش وغيرها وصولا حتى اليوم ولا مندوحة من التذكير بخطفه واعتقاله وسجنه لمئات اللبنانيين ومصيرهم لا يزال بيد المخابرات السورية وهذه بداية بديهية”.

وكتب محفوض: “أن ننسى فلن ننسى ما افتعله ⁧النظام السوري⁩ ودوره الشيطاني في معارك ⁧نهر البارد⁩ وإطلاقه للمجرمين من سجونه باتجاه شمال لبنان وفِي مقدمتهم الفار من وجه العدالة ⁧شاكر العبسي⁩ وكذلك قضية تفجيرات طرابلس ودور مساعد ⁧بشار الأسد⁩ ⁧علي المملوك⁩ في قضية ⁧ميشال سماحة⁩ أفلا يكفي كل هذا الإجرام؟”.

وختم محفوض بالقول: “أما بشأن عودة ⁧اللاجئين السوريين⁩ فلا بد من وسيط ضامن هو ⁧الأمم المتحدة⁩ لتتولى التنسيق لكونها معنية بالأزمة التي سببها ومعرقل حلولها ⁧النظام السوري⁩ الذي يسعى لابتزاز ⁧لبنان⁩ ووضعه تحت الامر الواقع وللاسف هناك من يعاونه من لبنانيين انها لعنة العمالة التي لا بد ان يشفى منها البعض”.

 

المصدر موقع القوات اللبنانية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً