محفوض: هل تستعيد الدولة تجربتها بحل الميليشيات مع عناصر “حزب الله”؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

غرد رئيس حركة “التغيير” غيلي محفوض عبر حسابه على موقع “تويتر” قائلًا: “كل فريق تمثل في الندوة البرلمانية وبالتالي شارك في الاستشارات النيابية الملزمة واحتُسبت أصواته لتسمية الرئيس المكلف لا يمكن وضع ڤيتوهات أو حواجز كي يتولى هذه الحقيبة او تلك وهذه المعادلة كما تسري على “القوات اللبنانية” فهي حتما تسري على سائر المكونات السياسية المشاركة في الحكومة”.

وأضاف: “مع إطلاق التشكيلة الحكومية كيف سيكون وضع “حزب الله” العسكري وهو يعمل داخل الاراضي السورية لتطرح الإشكالية التالية ماذا لو قامت ترتيبات لبنانية رفضها الجانب السوري الذي اعتاد على ردات فعل اعتباطية انتقامية منذ عقود وعهود عندئذ ماذا سيكون موقف حزب الله وهل سيكون شريك للسوري ضد لبنان”.

وختم: “أما وبعد الإستغناء روسيًا وايرانيًا وسوريًا عن خدمات “حزب الله” العسكرية وهذا حاصل عاجلا ام آجلا ماذا سيكون وضع العناصر الميليشيوية بعد ان تعود أدراجها الى لبنان ومن سيتحمل أعباء هؤلاء على كل المستويات خاصة مع إنتفاء الحاجة اليهم فهل تستعيد الدولة تجربتها السابقة بحل الميليشيات”.

المصدر تويتر

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً