مشروعي هو الأنسب.. بري: لا أستطيع أن أغرق في التفاؤل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سُئل رئيس مجلس النواب نبيه بري قبل اجتماع عين التينة عن الإيجابيات التي دار الحديث عنها، فأكّد بدايةً أنه لا يملك أيّ معطى حتى الآن “إنّما في كلّ الحالات يجب أن نصل إلى شيء، وأنا سأستمع لِما سيُطرح عليّ”. وأضاف: “على رغم هذا الجو، لا أستطيع أن أغرق في التفاؤل، لكن في هذا الوضع الذي نحن فيه، صرتُ متأكّداً من أنني أتفاءل عندما لا أجد فقط الفول بالمكيول، بل حتى الحمص بالمكيول”.

وحول مصير الجلسة النيابية المقررة الاثنين، قال بري إنّ مصيرها يتحدّد في ضوء النتائج التي ينتهي إليها الاجتماع “وآمل في أن تكون إيجابية. فإن كانت إيجابية يَسهل علينا الأمر كثيراً ونستطيع أن نحدّد جلسة تأجيل بسيط. أمّا إذا كانت سلبية ـ لا سمحَ الله ـ فسأمارس الأمر الطبيعي، وهو أن أحدّد جلسة ثانية في موعد آخر، علماً أنّ يوم الاثنين، أي 15 أيار، هو الموعد النهائي الذي تنتهي فيه صلاحية اقتراحي الذي تقدّمتُ به”.

وعندما سُئل ما البديل؟ أجاب بري: “أنا من عندي أكون قد أدّيت قسطي وليفتّشوا على مشروع آخر. فهناك مجموعة مشاريع عدة للنسبية موجودة فليَبحثوا عن الأنسب فيها”.

وقيل لبري: مشروعك يقوم على 6 محافظات وفي المقابل هناك من يطرح 9 و10 محافطات وما فوق؟ فأجاب: “مشروعي هو الأنسب، والمشاريع الأخرى كأنك “عم تعمل مجلس شيوخ ثاني”. وأوضح أنه لا يمانع الصوتَ التفضيلي “لكن على أن يكون مفتوحاً، بحيث يختار الناخب من يريد من أيّ طائفة، وليس مقفَلاً بمعنى أن يختار الناخب مرشّحاً من مذهبه”.

في هذا الوقت، أشارت مصادر مواكبة للحراك الجاري لـ”الجمهورية” إلى توافق على مبدأ النسبية ما بين بري ورئيس الحكومة سعد الحريري و”حزب الله” وأيضاً النائب وليد جنبلاط الذي يهمّه بشكل أساسي أن يكون الشوف وعاليه دائرة انتخابية، بالإضافة إلى “درزية” رئاسة مجلس الشيوخ.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً