مصادر “القوات”: التسليم لن يتحقق لا اليوم ولا في المستقبل.. ونثمّن جهود الحريري

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أوضحت مصادر “القوات اللبنانية”، “انّ الحكومة عالقة في عنق الزجاجة، ولا مؤشرات توحي بإمكانية الخروج من مربّع التأزم الحاصل بسبب تمسّك أحد الأطراف بوجهة نظره ودعوته القوى الأخرى إلى التسليم بشروطه، الأمر الذي لن يتحقق لا اليوم ولا في المستقبل”.

ورأت مصادر “القوات” في تصريحات إلى صحيفة “الجمهورية”، “انّ المعايير التي يعتمدها هذا الطرف هي معايير خاصة لا عامة، فئوية لا وطنية، تعكس وجهة نظره لا وجهة نظر البلد، ولا علاقة لها بالإنتخابات وما أفرزته من نتائج، وكل الهدف منها الخروج بغلبة حكومية على قاعدة الغالب والمغلوب”.

وثَمّنت المصادر نفسها جهود الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري ونوّهت بمواقفه الأخيرة، وتحديداً لجهة قوله “إذا كان المطلوب من رئيس الحكومة أن يقدّم هو كل التنازلات فنحن ضحّينا كثيراً”، وقالت: “هذا القول ينطبق بحرفيته أيضاً على “القوات” التي قدّمت كل التنازلات ولم يعد في إمكانها تقديم المزيد، وهي تجاوبت مع دعوات الحريري إلى التهدئة وعدم رفع السقوف ولا تحديد أحجام وأوزان في الإعلام تسهيلاً لمهمة الرئيس المكلف. ولكن، ويا للأسف، هناك من يصرّ في استمرار على رفع السقوف وتحديد أحجام غيره وتجاوز مهمة الرئيس المكلف وصلاحياته، كما دور رئيس الجمهورية”.

واعتبرت مصادر “القوات”، “انّ هذه الذهنية لا تقود إلى تأليف الحكومة”، وشددت على انّ “كل العقد محلية بامتياز، ولا وجود لعقد خارجية”، ودعت إلى “الليونة والتلاقي ضمن مساحة مشتركة”. وقالت “انّ التعقيد القائم يطرح أكثر من تساؤل عن خلفياته وأهدافه، خصوصاً انه بات يؤشّر إلى انّ هناك من يخطّط لأبعد من تأليف حكومة ، وهذا بالذات ما يحول دون التأليف”.

وأضافت: “انّ الخيار هو بين حكومة وحدة وطنية وحكومة وحدة وطنية، ولا خيار خلاف ذلك، وكل المساعي لفرض حكومة أمر واقع لن تنجح، كما انّ من يراهن على تعب فريق معيّن وتراجعه لأسباب وطنية يخطئ الرهان هذه المرة، لأنّ أي تراجع لم يعد ممكناً وسيكون على حساب البلد والناس”

 

المصدر المستقبل

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً