مصادر “القوات”: المشاورات الثنائية فرصة سياسية لبَلورةِ تسويةٍ جديدة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قالت مصادر “القوات اللبنانية” لـ”الجمهورية” حول موضوع استقالة وزرائها “إنّ المشاورات السياسية الحاصلة اليوم لمعالجة الأسباب التي دفعَت رئيس الحكومة سعد الحريري إلى الاستقالة تصبّ في صميم توجّهِ “القوات” التي عندما لوّحت بالاستقالة إنّما كان ذلك من أجل معالجة الأسباب التي دفعَتها إلى ذلك، وبالتالي ترى نفسَها معنيةً اليوم بدفعِ المفاوضات السياسية الحاصلة نتيجة الاستقالة، فالتريّث هو في الاتجاه الذي تُحقّق فيه الأهداف المرجوّة بالوصول إلى نأيٍ فعليّ بالنفس ووضعِ لبنان على طريق استعادة مقوماته السيادية والدولتية”.

وأضافت هذه المصادر انّ “المشاورات الثنائية تشكّل فرصةً سياسية لبَلورةِ تسويةٍ جديدة تأخذ في الاعتبار العناوينَ التي وضَعها الرئيس الحريري في استقالته (في الرياض) وفي القصر الجمهوري يوم عيد الاستقلال، حيث يجب الأخذ في الاعتبار انّ العودة إلى ما قبل 4 تشرين الثاني لم تعُد متاحة، وبالتالي عدم تقديم “حزب الله” التنازلات المطلوبة يؤدّي إلى تمدّدِ الأزمة الناتجة عن الاستقالة وتفاقمِها”.

وأكدت “انّ “القوات” متمسّكة بالعناوين التي أعلنها الحريري من أجل إبعادِ لبنان عن أتون النزاعات في المنطقة التي استعرَت في الفترة الأخيرة، وبالتالي حانَ الوقت للانتقال من النأي بالنفس الشكلي إلى النأي بالنفس الفعلي الذي يُجسّد المصلحة اللبنانية العليا، والنأي الفعلي يستدعي من “حزب الله” الانسحابَ من أزمات المنطقة وعدم استهداف الدول العربية، وتحديداً الخليجية، فضلاً عن وضعِ سلاح “حزب الله” على طاولة حوار جديدة”.

وأملت المصادر نفسُها في “عدم تضييع النقاش في عناوين فرعية وثانوية، لأنّ المخاطر المحدقة بلبنان تستدعي معالجاتٍ جدّية وتنازلات فعلية من “حزب الله”.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً