مصادر “القوات” تستغرب كلام “الصديق” ريفي: يدرك أكثر من غيره أن “القوات” لم تبدّل يوما

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

استغرَب مصدر في “القوات اللبنانية” دعوةَ اللواء أشرف ريفي “القوات” إلى “إعادة تقييم الجدوى من استمرارها في حكومة تضع رأسَها في رمال الوصاية الإيرانية”.

وقال المصدر القواتي لصحيفة “الجمهورية”، إنّ ريفي “يدرك أكثر من غيره أنّ “القوات” لم تبدّل يوماً في مقاربتها الوطنية الاستراتيجية وعنوانُها بسطُ سيادة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية”، ودعا “الصديق ريفي إلى التمييز بين خطابه الإنتخابي المفهوم والمبرّر، وبين حرفِ الوقائع من خلال تظهير الحكومة بكونِها أداةً إيرانية، فيما المشاركة القواتية الوازنة أظهرَت وتُظهِر أنّ هناك توازناً فعليا داخل الحكومة”، وذكّرَت بأنّ جعجع “كان أوّلَ من ردَّ على موقف السيّد حسن نصرالله الداعي إلى فتحِ الحدود، وسجّلَ وزراء “القوات” اعتراضَهم على هذا الكلام وهجومه المتكرر على السعودية على طاولة مجلس الوزراء”.

ورأى المصدر “أنّ الأولوية في المرحلة الحالية احتواء الأزمة مع استمرار كلّ طرفٍ على ثوابته بانتظار أيام أفضل، و«القوات» ليست موجودةً في الحكومة لمكاسب سلطوية، بل لأهداف وطنية على مستوى القضية السيادية ومواضيع مكافحة الفساد وانتظام المؤسسات وإدارة الدولة”.

وقال إنّ اللواء ريفي “تَساكنَ مع “حزب الله” عندما كان في قوى الأمن والتنسيق الذي فرضَته ضرورات المرحلة، وعندما شارَك أيضاً في الحكومة، فيما الأولوية اليوم الحفاظُ على الاستقرار وتوسيع مساحة حضور الدولة ودورها في ظلّ ربطِ نزاع استراتيجي مع الحزب”، ورأى “أنّ وضع الدولةِ اليوم أفضلُ بكثير مما كان عليه قبل الانتخابات الرئاسية”.

وأكّد “أنّ مَن يقود المواجهة سابقاً وراهناً ومن سيخوضها في المستقبل هو “القوات”، ودعت “الأصدقاءَ المختلفين معها في الرأي إلى وقفِ المغالاة، كونها لزومَ ما لا يلزم”.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً